أكد أن الهدف بناء فريق قادر على المنافسة قاريـاً وعالميـاً يحمل اسـم نادي «شباب الأهلي - دبي»

محمــد بن راشد يأمر بدمج الشبـاب ودبي مع الأهلي في كيان واحد

صورة

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدمج «نادي الشباب العربي الرياضي»، و«نادي دبي الثقافي الرياضي» مع «النادي الأهلي الرياضي» في كيان واحد يحمل اسم «نادي شباب الأهلي - دبي» برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ويعاونه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، كنائبٍ أولٍ للرئيس، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، كنائبٍ ثانٍ، بالإضافة إلى عدد من أصحاب الكفاءة والخبرة يصدر بتعيينهم قرار من سمو رئيس النادي.

وبهذه المناسبة، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن الهدف هو تعزيز المسيرة الرياضية، ودعم فرص كرة القدم الإماراتية، التي يجب دعمها بفرق كبرى تحقق إنجازات تليق باسم الدولة في كافة المحافل، وضمن أكبر البطولات وقال سموه: «نسعى لبناء فريق قادر على المنافسة قارياً وعالمياً».

نقل كافة الحقوق

وتضمّن القرار الصادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي يُعمل به على الفور اعتباراً من تاريخ صدوره، نقل كافة الحقوق المادية والمعنوية والأدبية والاستثمارية المكتسبة، وإجمالي المخصصات المالية السنوية الممنوحة من حكومة دبي للأندية الثلاثة إلى «نادي شباب الأهلي - دبي» وتقييدها جميعا باسمه، كما وجّه سموه بأن يكون الموقع الحالي لنادي دبي الثقافي الرياضي وكافة منشآته، هو المقر الرئيس لإدارة «نادي شباب الأهلي - دبي» والعمل على تطوير منشآته وملاعبه ومرافقه لضمان جاهزيتها للاستخدام في المنافسات والتدريبات كافة والبرامج الفنية والرياضية والثقافية طبقاً للمواصفات والمعايير القارية والدولية.

كما شمل القرار تشكيل لجنة عليا لتنفيذ عملية الدمج برئاسة خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعضوية كل من: سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، وأحمد بن حميدان، وعبداللطيف الصايغ، على أن تتمتع اللجنة بكافة الصلاحيات اللازمة، مع توليها الإشراف على اختيار فرق العمل التنفيذية وتحديد اختصاصاتها ومهام عملها ومتابعتها، وإصدار القرارات واعتماد اللوائح والإجراءات الضرورية لتنفيذ القرار، وتكون اللجنة تابعة لسمو رئيس النادي، كما تضمّن القرار توجيه جميع الجهات المعنية، بتقديم كافة أشكال الدعم اللازم لتسهيل عمل اللجنة خلال الفترة القادمة.

الإجراءات القانونية والتنظيمية

وستقوم اللجنة العليا كذلك باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والتنظيمية اللازمة لضمان المحافظة على كافة الحقوق المادية والعينية والأدبية والاستثمارات المملوكة للأندية الثلاثة، ونقلها إلى «نادي شباب الأهلي - دبي» بالتنسيق مع الجهات الحكومية وشبه الحكومية ذات الصلة، والمصارف والهيئات والدوائر المحلية والاتحادية والشركات الخاصة، ويكون لها مباشرة كافة التصرفات القانونية والصلاحيات اللازمة في سبيل تحقيق ذلك. ووفقاً للقرار، يتم إدارة كافة أصول وممتلكات واستثمارات نادي الشباب الرياضي ونادي دبي الثقافي الرياضي بالإضافة إلى النادي الأهلي الرياضي من خلال شركة استثمارية لإدارة الأصول والاستثمار تابعة لـ «نادي شباب الأهلي - دبي» يتولى إدارتها هشام عبدالله القاسم، وعدد من أصحاب الخبرة والكفاءة، يصدر بتعيينهم قرارات من سمو رئيس النادي.

مطر الطاير:دمج الأندية وتشكيل كيان جديد قرار تاريخي حكيم

رفع مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لرعايته واهتمامه ودعمه الدائم للقطاع الرياضي.

جاء ذلك بمناسبة قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بدمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي وتشكيل كيان رياضي واحد باسم «نادي شباب الأهلي- دبي».

كما تقدم الطاير بأسمى آيات التهنئة إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على رئاسة سموه للكيان الرياضي الجديد، وإلى سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي على تسميته نائبا أول للرئيس، وإلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية لتسميته نائبا ثانيا لرئيس الكيان الرياضي الجديد.

وأشاد نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بهذا القرار المهم الذي يهدف إلى تشكيل كيان رياضي جديد يمتلك جميع أسباب النجاح.

قرار صائب

وقال الطاير«الاندماج عملية صحية وناجحة في جميع المجالات، بما فيها المجالات الاقتصادية، حيث شاهدنا اندماجات لشركات ومؤسسات مالية ناجحة لتشكيل كيان اقتصادي أكثر قوة ونجاحا، واليوم نشهد تشكيل كيان جديد، يمتلك جميع الموارد والأصول للأندية الثلاثة المكونة له، ما سيجعل منه كيانا رياضيا يمتلك مصادر قوة عديدة، ويكون نموذجا للأندية الناجحة في المستقبل، الذي يشهد تحديات عديدة في مجال الإدارة الرياضية واستثمار الموارد وتوحيد الجهود».

وأضاف الطاير «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو رجل المبادرات والقرارات التاريخية الحكيمة في جميع المجالات، وسيلمس الجميع الفوائد الكثيرة لهذا القرار الذي أصدره سموه، ليكون نموذجا للتخطيط والاستعداد للمستقبل والاستثمار الأمثل للموارد والطاقات وتوحيد الجهود».

وختم نائب رئيس مجلس دبي الرياضي: «نبارك للجميع هذا القرار التاريخي، ونتمنى للجميع في الكيان، المولود الجديد باسمه والكبير بتاريخه، تحقيق الإنجازات والفوز بالألقاب من أجل مستقبل رياضي مبهر».

اجتماع طارئ لاتحاد كرة القدم

رحب مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بالقرار الحكيم لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي تحت مسمى «نادي شباب الأهلي دبي»، ليكون كياناً قوياً يستطيع مواجهة التحديات خلال الفترة المقبلة، وسيجتمع مجلس إدارة الاتحاد لبحث الأمور التنظيمية بناء على المستجدات الجديدة.

وأكد المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد دائماً تأخذنا إلى مستقبل مشرق في كل الفعاليات والأنشطة، وهذا القرار ستنعكس فوائده على الكرة في دبي والكرة الإماراتية بصورة عامة، متمنياً التوفيق والنجاح لنادي «شباب الأهلي دبي» في ظل رئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الذي عودنا على تحقيق الإنجازات.

إلغاء القرعة

ووفق المستجدات الجديدة الناجمة عن عملية دمج الشباب ودبي مع الأهلي، فإن النية تتجه لإلغاء قرعة دوري وكأس الخليج العربي التي أقيمت مساء أول من أمس، بعد خروج ناديي الشباب ودبي من السباق، وبقاء 12 فريقاً فقط في المسابقة، ويدرس اتحاد الكرة الموقف من كافة زواياه خلال اجتماعه المرتقب، والرد على استفسارات الشارع الكروي التي برزت بشكل كبير عقب قرار الدمج، من خلال الاستفسار عن عدد أندية دوري الخليج العربي خلال الموسم المقبل، حيث أشار المتابعون إلى عدة سيناريوهات، منها استغلال قوة قرار الدمج بتعديل عدد فرق الدوري إلى 12 نادياً، وهو القرار القوي الذي كان من الصعب اتخاذه في الظروف الاعتيادية، ليكون خطوة لا تقل قوة عن قرار الدمج نظراً لتواضع مستوى الأداء في الدوري.

سيناريو آخر

وسيناريو آخر بالإبقاء على 14 نادياً مع وضع آلية عادلة لتحديد الفرق الصاعدة إلى دوري الخليج العربي، حتى لا تكون هناك احتجاجات من الأندية المتضررة. وقال عدد من المتابعين: إن هذا السيناريو يعتبر الأضعف.

مخاطبة الآسيوي

وسيقوم اتحاد الكرة بمخاطبة الآسيوي من أجل إطلاعه على مستجدات الأمور بعد عملية الدمج وتغيير مسمى النادي الأهلي المشارك في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا، ومعرفة الخطوات التي سيتم اتباعها وفق قرار الدمج.

بن حميدان:قرار في صالح رياضتنا

أشاد أحمد بن حميدان مدير عام حكومة دبي الذكية، رئيس مجلس إدارة نادي دبي، بقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي، وتشكيل كيان رياضي واحد باسم «نادي شباب الأهلي-دبي»، وقال إنه قرار صائب يصب في صالح رياضة الإمارات عامة والرياضة في دبي علي وجه الخصوص، وسينتج كياناً قوياً له مكانة مرموقة يكون قادراً على تمثيل الدولة تمثيلاً حسناً في مختلف البطولات والأنشطة على الصعيد المحلي والقاري والدولي.

وقال رئيس مجلس إدارة نادي دبي، إن عملية الدمج ليست وليدة القرار الجديد، حيث سبق أن تم دمج العديد من الكيانات الرياضية داخل الدولة بما يخدم الصالح العام وتطور الرياضة في الدولة، ولا شك أن وجود سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على رئاسة الكيان الرياضي الجديد، إلى جانب سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائباً أول للرئيس، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية النائب الثاني للرئيس، سيمنح الكيان الرياضي الجديد ثقلاً على كافة الصعد، ويوفر له الدعم القوي الذي يمكّنه من القيام بمسؤولياته وواجباته.

وأكد أن "الاندماج لا يقتصر على الكيانات الرياضية وحسب، وإنما يمتد إلى العديد من الكيانات خاصة الاقتصادية، حتى يمكن تكوين قوى كبرى تستطيع أن تنافس بقوة وتحقق الطموحات، ونحن في نادي دبي داعمون لخطوة الاندماج، وسنقوم بتسهيل عملية الانتقال بما يخدم الطموحات ورؤى القيادة الرشيدة، حتى تعم الفائدة على شباب الوطن الذين يمارسون الأنشطة الرياضية في مثل هذه الكيانات، وآمل أن يستفيد هؤلاء الشباب من الموارد والإمكانات المتوافرة.

القمزي:التحديات تتطلب كياناً قوياً

أعرب سامي القمزي، عضو اللجنة التأسيسية المكلفة بتنفيذ قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن دمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي، عن بالغ سعادته وارتياحه للخطوة التاريخية، لافتاً إلى أن التحديات الحالية بكل أنواعها تتطلب إقامة كيان قوي واثق بنفسه وبمقدوره المنافسة الحقيقية في مختلف الميادين المحلية والخارجية.

وأوضح القمزي: «القرار تاريخي بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ ودلالات عميقة، وجاء في وقته المناسب تماماً لمواجهة سلسلة التحديات المادية والبشرية والفنية الضاغطة، التي تتطلب إقامة كيان قوي واثق بنفسه للتصدي لتلك التحديات والتغلب عليها، وفق أطر وسياقات علمية وعملية حقيقية، وصولاً إلى الأهداف المنشودة في المنافسة محلياً وخارجياً».

جزء أساسي

وأضاف القمزي: «نحن، أبناء نادي الشباب، فخورون جداً بأن نكون جزءاً أساسياً وحقيقياً من بداية انطلاق تاريخ جديد للكيان الجديد «شباب الأهلي - دبي»، ونبارك للجميع ولادة النادي الجديد الذي سيكون إضافة حقيقية، ليس للرياضة في دبي فحسب، بل للرياضة الإماراتية بصورة عامة، نظراً إلى قوة الكيان وحيويته وامتلاكه مقومات النجاح منذ البداية».

قرار تاريخي

ولفت القمزي إلى أن القرارات التاريخية، ومنها قرار إقامة نادي شباب الأهلي – دبي، دائماً ما تتطلب لحظة يكون فيها العقل هو الراجح وهو القائد، وقد جاء قرار الدمج في هذا الإطار تماماً، مشدداً على أن أبناء نادي الشباب يدعمون الخطوة بكل قوة، ويعملون بإخلاص من أجل تنفيذها وإنجاحها وديمومتها.

الكيان الجديد

وأشار القمزي إلى أن الكيان الجديد بمقدوره الصمود والمواجهة الفاعلة والقوية لكل التحديات سواء المادية أو الفنية أو البشرية، والانطلاق بقوة في آفاق المنافسة والتحدي.

الصايغ:الدمج جاء بعد دراسة

أكد عبد اللطيف الصايغ، عضو اللجنة العليا لتنفيذ عملية دمج الأندية الثلاثة، أن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدمج «نادي الشباب»، و«نادي دبي» مع «النادي الأهلي» في كيان واحد يحمل اسم «نادي شباب الأهلي دبي»، هو قرار حكيم جاء في الوقت المناسب، موضحاً أن قرار الدمج جاء بعد دراسات مستفيضة تناولت كافة الجوانب، وبني على دراسة للواقع الرياضي في إمارة دبي وفي الدولة، وقدم القرار المصلحة العامة ومصلحة الرياضة في الدولة.

وقال: نطمئن الجمهور بأن الكيان الجديد سيكون بيتاً للجميع وأبوابه مفتوحة للكافة، مبيناً أن للقرار نتائج إيجابية على كل الصعد، وأن هذه النتائج ستكون آثارها الإيجابية سريعة وعاجلة، كما أن للقرار جوانب إيجابية أخرى، ستتضح آثارها وستنعكس على الرياضة في دبي والدولة مستقبلاً.

وأضاف: إن القرار جاء بعد دراسة مكثفة للظواهر السلبية كارتفاع رواتب اللاعبين وكلفة التعاقدات وقلة الحضور الجماهيري للمباريات، فجاء القرار ليعالج كل هذه الظواهر السلبية.

وتابع: لا ننسى أن دولة الإمارات ضربت أروع المثل في الاتحاد ولديها خطوة سباقة في الوحدة، ودائماً القرارات الكبيرة لا تتأتى إلا من الدول الكبرى صاحبة الشأن، التي تعمل على تطوير المنظومة الرياضية وصالحها العام، مشيراً إلى أن عمليات الإندماج دائماً ما تكون ظاهرة صحية وناجحة تخلق الكيانات الكبرى، وهو ما نشاهده في كافة القطاعات وليس القطاع الرياضي فحسب.

واختتم الصايغ حديثه بالقول: نهنئ أنفسنا والجميع على هذا القرار الحكيم الذي أعلى من المصلحة العامة وسعى إلى صالح الرياضة بالدولة.

05

قررت إدارة نادي الشباب، إلغاء المؤتمر الصحافي الذي «كان» مقرراً عقده في الساعة الـ5 من مساء أمس، في مقر النادي بدبي، للإعلان عن التفاصيل الكاملة للتعاقد مع الصربي غوران، المدرب الجديد لفريق النادي الأول لكرة القدم، في الموسم الجديد، وذلك بعد صدور القرار التاريخي، القاضي بدمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي في كيان جديد يحمل اسم «نادي شباب الأهلي - دبي».

04

نفى حسن الجسمي المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة، جميع الأخبار التي تم تداولها يوم أمس، بخصوص إقامة دورة رباعية، لتحديد الفرق الصاعدة إلى دوري الخليج العربي، خلال النسخة المقبلة، وقال: كل الأمور المتعلقة بعملية الدمج ستناقش خلال الاجتماع المرتقب لمجلس إدارة اتحاد الكرة، والذي سيعقد خلال الأيام القليلة المقبلة.

علي إبراهيم: قرار له نظرة بعيدة

قال علي إبراهيم رئيس اللجنة الرياضية بنادي رأس الخيمة، إن الدمج قرار له نظرة بعيدة، وأتوقع أنه كان مدروساً وله أسبابه الفنية والمادية وأضاف: في رأيي أن الهدف منه تكوين ناد قوي بعد الاستفادة من قدرات الأندية الثلاثة وتوظفيها في ناد واحد، حتى تحقق نجاحاً كبيراً ليس على مستوى دولة الإمارات فقط ولكن على المستوى القاري، لأن الدمج يعني جمع المواهب الفنية في فريق واحد وكذلك الموارد المالية، وبالتالي تتوافر كل عناصر النجاح لنشاهد فريقاً قوياً يشرف دولة الإمارات في المنافسات القارية وهو الهدف الأسمى الذي يجب أن ننظر إليه.

المزروعي: «الوحدة» تقود إلى النجاح

أكد سعيد المزروعي المدير التنفيذي لنادي مسافي، أن القرار ناجح بكل تأكيد لأنه صدر من حكومة دبي التي ظلت تعتمد على الدراسة والتخطيط والنظرة المستقبلية في كل مشاريعها، ذاكراً أن وجود نظرة تستهدف مصلحة دولة الإمارات بشكل عام من وراء القرار الذي يساعد على توظيف قدرات 3 أندية، لها وزنها ومكانتها، لتكون في ناد واحد وأضاف: وحدة الصف تقود إلى النجاح دائماً، ونأمل أن تتكاتف هذه الأندية فعلياً، لتقدم ما يفيد دولة الإمارات وتطورها رياضياً.

تعليقات

تعليقات