بعد 6 سنوات.. «أنا البطل»

صورة

لا تكلمني «أنا البطل»، جملة تغنت بها جماهير فخر أبوظبي، عقب تخطى المنافسين في الدوري والحفاظ على صدارة الترتيب، وكأنها أنشودة التفاؤل التي تجلب لهم الحظ، وأخيراً، وبعد موسم شاق، أصبحت أنشودة عشاق الجزيرة واقعاً، بتتويجه أمس بدرع الدوري للمرة الثانية في تاريخه.

6 سنوات عجاف غاب الجزراوية عن منصة تتويج الدوري، بعد إحراز نسخة 2010/‏2011، بقيادة المدرب البرازيلي الشهير آبل براغا، وعلى الرغم من اقترابهم من ملامسة الدرع في بعض المواسم، إلا أنه ابتعد عنهم في الأمتار الأخيرة، متجهاً إلى أقوى المنافسين، العين تارة والأهلي تارة أخرى.

التاريخ سيذكر الهولندي تين كات، والذي حفر اسمه بأحرف من ذهب، بعد إعادة صياغة الفريق الجزراوي، والذي لم يكن ضمن المرشحون بإحراز الدوري منذ توليه قيادة فخر أبوظبي منتصف العام الماضي، وأنقذه بالتتويج بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وترقى الفريق من المركز الـ 12 إلى 7 في قائمة ترتيب الدوري، أما الموسم الحالي، فقد نجح بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، في تخطي المنافسين، ولم يخسر إلا في مباراتين.

تعليقات

تعليقات