هدفها تعديل اللوائح بما لا يخالف القوانين

بحث آلية جديدة لانتخابات اتحاد الكرة

صورة

بدأت لجنة الانتخابات في اتحاد الكرة خطوات تحديث لوائحها، وفق متطلبات المرحلة المقبلة، حيث سيتم دراسة استحداث آلية جديدة لانتخابات اتحاد الكرة في الدورة المقبلة، من أبرز ملامحها اختصار عملية الاقتراع، ووضع مواصفات دقيقة لمن يتقدم للعملية الانتخابية، السماح للأندية بتقديم أكثر من مرشح، رفع سقف «كوتة» الأندية المحترفة، ربط لوائح الانتخابات مع باقي اللوائح المنظمة للعمل في الاتحاد، وبما يتواكب مع النظام الأساسي.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة صباح أمس، برئاسة محمد علي العامري وحضور أعضاء اللجنة محمد كاهور، وحمدان رشود الزيودي، وحسن علي المرزوقي، فيما اعتذر محمد مطر الطنيجي نائب الرئيس عن الحضور.

فيما حضر الاجتماع إبراهيم النمر الأمين العام للاتحاد بالوكالة، والذي رحب بالحضور ناقلاً لهم تحيات رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد وتقديرهم لمبادرتهم بعقد هذا الاجتماع الذي يأتي استكمالاً للعمل المشهود الذي قدمته اللجنة ما قبل الانتخابات وأثناء العملية الانتخابية، والإشادة التي حظيت بها من قِبل الاتحادين الآسيوي والدولي والوسط الرياضي المحلي.

مراجعة اللوائح

ووجه رئيس لجنة الانتخابات، الشكر لاتحاد الكرة على تجاوبه مع توجه اللجنة في مواصلة اجتماعاتها التي تهدف إلى مراجعة اللوائح ذات الصلة بالعملية الانتخابية، في ضوء الملاحظات والمقترحات التي قدمت وعرضت من الأندية الأعضاء.

موضحاً أن لائحة الانتخابات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمواد النظام الأساسي للاتحاد، مما يلزم التفكير مبكراً في أي تعديل قد يطرأ عليها من أجل العرض على الجمعية العمومية للاعتماد، وأكد رئيس اللجنة أن غاية اللجنة وهدفها هو إفراز لائحة متكاملة تلبي الطموح وتحقق التطلعات التي يسعى الجميع إليها.

وأشار رئيس لجنة الانتخابات إلى قيام اللجنة بوضع تصور عام لاستراتيجيتها خلال الاجتماع الأول، مع أهمية تقييم المرحلة الماضية والسعي لتدارك أي ملاحظات، بما يعزز من روح الديمقراطية وتسهيل الإجراءات الخاصة بالعملية الانتخابية.

أفكار متعددة

وقال محمد العامري: طموحاتنا كبيرة، ورغبتنا في التطور أكيدة، لذلك نحن ندرس العديد من الأمور التي تسهل وتحسن من العملية الانتخابية سعياً لفرز أفضل الممارسات، لذلك سنقوم بوضع معايير ومواصفات دقيقة لكل من يترشح للانتخابات في كل المقاعد، مع اختصار العملية الانتخابية لتصبح في خطوة أو خطوتين على الأكثر اختصاراً للوقت والجهد، مع السماح للأندية بترشيح أكثر من عضو، وعلى سبيل المثال يمكن ترشيح رئيس وعضو حتى لا نحرم الأندية التي تكتفي بمرشح الرئيس فقط وفي حال عدم توفيقه بخروج النادي من دون تمثيل.

كما ندرس تجارب الدول المجاورة في النظام الانتخابي، حيث طبقت مصر نظام القوائم ووافق لها الاتحاد الدولي، ولا بد من الوقوف على مثل تلك التجارب الناجحة، حتى يمكن الاستقرار على نظام مثالي.

كوتة للمحترفين

وعن حقيقة استحداث «كوتة» للأندية المحترفة يقول رئيس لجنة الانتخابات: نحن لدينا 34 نادياً نعتز بها جميعاً، ونحن ندرس العديد من الأفكار منها رفع سقف الأندية المحترفة الممثلة في عضوية المجلس، حيث إن العدد الحالي اشترط وجود 5 أعضاء، وهذا على سبيل المثال لأن هناك أفكاراً أخرى لا تزال محل دراسة.

وعن تغير مسمى لجنة دوري المحترفين واستقلاليتها يقول العامري: علينا عدم التعجل في تحديد المسمى سواء لجنة أو رابطة أو مسابقة، ودراسة الأمر بشكل جيد وقانوني، وأقول للجميع إننا لن نتخطى اللوائح والنظم المحلية والدولية، وموضوع الاستقلالية أمر يعود للجمعية العمومية، ويسعدنا أن نتعاون مع الأندية وكل الأطراف التي يمكن أن تقدم لنا أفكاراً تطويرية تخدم الصالح العام.

توضيح

تعتبر لجنة الانتخابات دائمة ومستقلة، وتنتهي مهمتها بنهاية الدورة الانتخابية لمجلس الإدارة، ويتم انتخابها من الجمعية العمومية، وتأتي اجتماعاتها من خلال التشاور مع رئيس الاتحاد لتنقيح اللوائح والنظم الخاصة بها سعياً للارتقاء بالعملية الانتخابية خلال الدورة المقبلة، ويتم رفع توصياتها للجمعية العمومية للاعتماد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات