مهمة صعبة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

ركز فريق الإمارات على إقامة فترة إعداد نموذجية بدأت منتصف يوليو الماضي محلياً تحت قيادة الألماني بوكير مدرب الفريق الجديد الذي أخضع الصقور لما يقارب الـ 100 حصة تدريبية خلال الفترة الماضية مع خوض 7 مباريات مع فرق متفاوتة المستوى، تعرض فيها لخسارة وحيدة أمام طربزوان التركي وكسب 4 مواجهات وتعادل في مباراتين، وكان ذلك مؤشراً جيداً، حسب مقياس، أنصار الفريق قبل انطلاق دوري المحترفين الذي يدخله الفريق بتحد كبير لإثبات وجوده للمرة الرابعة على التوالي مع طموح واضح بتحقيق مركز جيد يليق بالسمعة التي اكتسبها في المواسم الماضية.

وتبدو مهمة الصقور صعبة في ظل التغييرات الكبيرة التي حدثت فنياً وإدارياً، حيث يعتبر أكثر الفرق التي غيرت جلدها على كافة المستويات، بداية بمجلس الإدارة الجديد بقيادة رئيسه محمود الشمسي الذي تولى المهمة قبل 3 أشهر خلفاً للمجلس السابق الذي كان يقوده محمد أحمد بن شكر الزعابي والذي وضع عبئاً ثقيلا على المجلس الحالي بأهمية المحافظة على مواصلة الفريق في دوري المحترفين، وشمل التغيير مدير الفريق وإداري الفريق، مع التغيير ايضا في الجهاز الفني بالتعاقد مع الألماني بوكير خلفاً للمدرب السابق البرازيلي كاميلي ، مع تغيير كبير في عناصر الفريق الذي فقد 13 لاعبا من عناصر الموسم الماضي واستعان بتسعة لاعبين جدد.

طريقة اللعب

والمؤكد أيضاً أن فرقة الإمارات ستظهر بشكل جديد حتى في طريقة اللعب بعد الإنتقال من المدرسة البرازيلية إلى الألمانية، وهما مدرستان مختلفتان كلياً في طريقة اللعب والأداء، حيث كان باولو كاميلي يلعب أمام كل الفرق بطريقة مفتوحة دون أن يتشدد في الجانب الدفاعي بحثاً عن الأهداف، وهذه الطريقة لم تكن مرضية للكثير من محبي الصقور خاصة في مباريات الفريق أمام أندية المقدمة، بينما يعتمد بوكير على تأمين الجانب الدفاعي أولا وهذا وضح من خلال فترة الإعداد السابقة وأكده بعض اللاعبين الذين يعتقدون أن هذه الطريقة تعتبر الأنسب مع الفريق للخروج بنتائج إيجابية.

على الرغم من التعديل الكبير الذي طرأ على قلعة الصقور فنياً وإدارياً لكن ذلك يمنع الطموح في الحصول على مركز جيد بالدوري لكن الهدف الأول الذي يسعى إليه الفريق المحافظة على تواجده بالمنافسة مع البحث عن الوصول للمركز التاسع أو العاشر، حسب المستوى الذي سيظهر به نجوم الصقور، وهنالك حالة من الثقة بإمكانية الظهور الجيد في دوري المحترفين والعبور إلى بر الأمان.

النجم: حيدر آلو علي

راهن المدافع المخضرم حيدر آلو علي، على تقديم فريقه لموسم رائع هذا الموسم وأن تحقيق الانتصارات في دوري المحترفين وإحراز مركز جيد هدف جميع زملائه اللاعبين.

وأكد حيدر، على أن الجهاز الفني بقيادة بوكير بذل مجهوداً كبيراً في الفترة السابقة ونجح في صناعة انسجام كبير بين اللاعبين مع معالجة السلبيات، ودعم الإيجابيات وأضاف: صراحة وضع الفريق جيد والإصرار كبير على تحقيق الانتصارات والروح المعنوية عالية وهنالك استقرار تام وتبقى فقط أن نستفيد من هذه الأجواء لتقديم ما يرضي جمهور النادي الذي ينتظر الكثير من الفريق في هذا الموسم بعد أن اكتسبنا خبرة في دوري المحترفين.

وقال المدافع المخضرم، إن الصقور يحتاج فقط لمساندة الجمهور، موجهاً رسالة إلى المشجعين بضرورة التواجد في كل المباريات وتقديم الدعم المعنوي لزملائه اللاعبين.

المدرب: ثيو بوكير

وصف الألماني ثيو بوكير مدرب الصقور، إعداد فريقه لمباريات دوري المحترفين بالنموذجي وقال إن الفترة السابقة شهدت عملا كبيراً ومجهوداً مقدراً من اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني حتى يكون الفريق في كامل الجاهزية لأنهم، وحسب قوله، يعرفون تماما انهم مقبلون على موسم قوي والتنافس فيه على النقاط سيكون شرساً.

وأكد بوكير اعتماده على أداء المجموعة ورفضه لصناعة نجم يحقق الإنتصارات وقال: الفريق يضم مجموعة جيدة من اللاعبين، بالطبع المستويات متباينة ومختلفة، ولكن الجيد أن هنالك عدداً كبيراً مستواهم متقارب، وهذه نقطة جيدة، ايضا لدينا عناصر من الخبرة والشباب، وحسب المجموعة الموجودة نجحنا في تكوين توليفة جيدة، إعتماد المدرب يجب أن يكون على العناصر المتوفرة والتي بإمكانها تحقيق النصر، العبرة ليست في العدد الكبير من النجوم ولا في وجود نجم بارز ولكن في أن يكون أداء الفريق مثاليا وأن يكون هنالك إنسجام يساعد على التألق مع توفر الخيارات التي يمكنها المشاركة وتغطية النقص بشكل دائم.

وذكر مدرب الصقور أن فترة الإعداد كانت مناسبة للحد البعيد بدليل وصول الفريق إلى مرحلة متقدمة من الجاهزية وأضاف: الإعداد بالتدريبات والمباريات الودية كان جيدا، لقد أعجبني إصرار اللاعبين وحرصهم على التطور لكن على الرغم من ذلك فإننا في حاجة إلى مباريات تنافسية، هذا وضع طبيعي بالتأكيد لأن حساسية المواجهات التنافسية تساعد على تطوير مستوى الفريق لذلك نتوقع أن يكون المردود أفضل مع تقدم المباريات وهذا ينطبق على كل فرق الدوري وليس فريق الإمارات فقط.

الكابتن:

هادف سيف

الجنسية:الإمارات

تاريخ الميلاد:1985/2/17

الطول:185 سم

الوزن79 كيلوغرام

المركزمدافع

رقم الفانلة:2

بداية الاحتراف: 2004

عدد المباريات: -

عدد الأهداف: -

عدد الانذارات: -

الطرد: -

ابرز الانجازات:-

Graphic

6X8.5

طباعة Email