سنة ثانية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

بنشوة البقاء مع الكبار للعام الثاني على التوالي، يسعى فريق دبا الفجيرة أو «النواخذة»، كما يحلو لجماهيره أن يطلقوا عليه، إلى كتابة تاريخ جديد، وذلك خلال مباريات دوري الخليج العربي التي تنطلق اليوم، ويستقبل الفريق الذي يدربه البرتغالي سيرجيو باولو في الأسبوع الأول جاره اتحاد كلباء في مباراة مرتقبة من قبل جماهير الفريقين في الساحل الشرقي.

ويتطلع فريق دبا الفجيرة لإثبات وجوده مع الكبار خلال الفترة الحالية في عالم الأضواء والشهرة، ومعروف أن الفريق يتخذ من ملعب الفجيرة مسرحاً لمبارياته، حيث يخوض للموسم الثالث مباريات دوري وكأس الخليج العربي بالملعب الأنيق.

وعانى النواخذة الأمرّين في الموسم الأول 2014-2015 في دوري الخليج العربي، بعد أن كان الفريق يتخذ من ملعب خليفة بن زايد في العين مسرحاً لمبارياته، وبعد الانتهاء من تجهيزات ملعب الفجيرة بدأ الفريق يلعب في الإمارة، لكنه لم يستطع أن يثبت أقدامه مع الكبار ليعود سريعاً لعالم «المظاليم».

وخلال الموسم الماضي كشر لاعبو النواخذة عن أنيابهم وتمكنوا من كتابة اسم الفريق ضمن الفرق الباقية بدوري الخليج العربي، ليحقق اللاعبون رغبة جماهيرهم التي انتشت بهذا الإنجاز، على الرغم من شح الإمكانات التي تقف حجر عثرة أمام النادي في تحقيق مبتغاه.

تألق

وخطف التألق اللافت للاعبي دبا الأنظار لإدارات أندية الدوري الأخرى التي سارعت في التعاقد مع نجوم الفريق، حيث غادر أكثر من 12 لاعباً قائمة النواخذة، ليضع هذا التحول مجلس إدارة النادي على المحك في استقطاب البديل الناجح الذي يمكنه سد الفراغ الذي سيخلفه رحيل هؤلاء النجوم، ويبدأ التفكير في إبرام عقود جديدة مع عدد من اللاعبين، إلى جانب تجديد الإعارات السابقة.

وكذلك التعاقد مع مدرب جديد خلفاً للألماني ثيو بوكير الذي فضل الرحيل برفقة اللاعبين، بعد أن طاب له المقام في الإمارات، ليتولى البرتغالي باولو سيرجيو المهمة رسمياً، ويقبل التحدي الأول له في دورينا.

خصوصاً وأنه لم يسبق له التدريب في الدوريات الخليجية، لتكون تجربة النواخذة الأولى للمدرب سيرجيو عربياً وخليجياً، فهل ينجح سليل البرتغال في إبقاء الفريق للموسم الثاني على التوالي مع الكبار، أم إن المستديرة سيكون لها رأي آخر مع نهاية دوري الخليج العربي.

النجم :دانيلو أوليفيرا

أكد البرازيلي دانيلو اوليفيرا محترف دبا الفجيرة، أن فريقه القديم المتجدد بلغ مرحلة متقدمة من الجاهزية الفنية والبدنية والمعنوية لمواجهة منافسيه في الدوري، وقال: «بالرغم من العدد الكبير من اللاعبين الجدد في صفوف الفريق، فإنهم تمكنوا من خلق أجواء من التفاهم والانسجام فيما بينهم، وذلك بالتعاون مع الجهازين الفني والإداري، علاوةً على أن جميع اللاعبين يواصلون حصصهم التدريبية اليومية بقدر كبير من الحماس قبل الدخول في صلب المواجهات المقبلة.

ونوه اللاعب بأنهم «استفادوا أيضاً من فترة المعسكر الخارجي، إلى جانب خوضنا مباراتي الشباب وبني ياس ضمن مسابقة كأس الخليج العربي، وفي اعتقادي أنه لا خوف على الفريق في ظل قيادة المدرب البرتغالي سيرجيو الذي تعرف سريعاً إلى إمكانات اللاعبين منذ توليه مهمة التدريب في دبا الفجيرة.

المدرب: باولو سيرجيو

أكد البرتغالي باولو سيرجيو مدرب فريق دبا الفجيرة، أنهم سيواجهون في هذا الموسم كل التحديات، وعلى اللاعبين السعي والتكاتف لتجاوز كل الصعاب، وتخطي العقبات من أجل تحقيق الفوز على منافسيهم في مختلف البطولات، مشيراً إلى أنه وبعد إجراء مباراتين في مسابقة كأس الخليج العربي بدأ يتعرف أكثر إلى إمكانات لاعبيه.

وأن تركيزه في الوقت الحالي ينحصر في الكيفية التي يستطيع من خلالها الوصول إلى التشكيلة المثالية من اللاعبين للدفع بهم في مواجهات الدوري الذي يعتبر الأهم بالنسبة له، وقال إن مهمة الإشراف على تدريب دبا هي التجربة الأولى له في دولة الإمارات.

كاشفاً في الوقت نفسه أن فريق دبا يعتبر فريقاً جديداً، حيث إن الكثير من اللاعبين كانوا قد رحلوا عنه في موسم الانتقالات الصيفية، ما يشير إلى أن الغالبية العظمى من الموجودين حالياً في قائمة الفريق هم من الوافدين الجدد.

ولكنه يعتبر أن جميع لاعبيه هم من المحترفين ولا فرق بالنسبة له بين لاعب أجنبي وآخر مواطن، بل يرى أن المطلوب من جميع اللاعبين في الفريق هو الروح الجماعية والتعاون فيما بينهم من أجل تحقيق الهدف المطلوب وبلوغ الطموح المنتظر.

وقال: مغادرة 16 لاعباً للفريق ليست بالأمر السهل، لكن اللاعبين الحاليين لديهم حماس عال في مواصلة المشوار بنفس القدر الذي كان عليه الفريق في الموسم المنصرم الذي استطاع فيه «النواخذة» تثبيت أنفسهم مع الكبار.

ولكنه يعتبر أن جميع لاعبيه هم من المحترفين ولا فرق بالنسبة له بين لاعب أجنبي وآخر مواطن بل يرى أن المطلوب من جميع اللاعبين في الفريق هو الروح الجماعية والتعاون فيما بينهم من أجل تحقيق الهدف المطلوب وبلوغ الطموح المنتظر.

الكابتن:

محمد الرويحي

الجنسية: الإمارات

تاريخ الميلاد 30/9/1985

الطول: 185 سم

الوزن 71 كيلوغرام

المركزحارس مرمى

رقم الفانلة12

بداية الاحتراف-

عدد المباريات-

عدد الأهداف -

عدد الانذارات -

الطرد-

ابرز الانجازات: -

طباعة Email