الحزن يخيم على أندية ومجالس الساحل الشرقي

جمعة العبدولي: خبرة الأستراليين رجحت كفتهم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

خيم الحزن على مجالس الساحل الشرقي الرياضية، عقب تلقي منتخبنا الهزيمة الأولى في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، على يد المنتخب الأسترالي بهدف نظيف جاء في الشوط الثاني من عمر المباراة، والتي شهدها جمهور غفير لم يسبق له مثيل بملعب محمد بن زايد. من جانبه، دعا جمعة العبدولي مدير الفريق الأول للكرة بنادي دبا الفجيرة، لاعبي منتخبنا الوطني إلى ضرورة نسيان هزيمة أستراليا.

مشيراً إلى أن المشوار لا يزال طويلاً وهناك 8 جولات متبقية من عمر التصفيات الحاسمة، منوهاً بأن خبرة لاعبي أستراليا رجحت الكفة أمام الأبيض، نعم خسرنا مباراة وحيدة ولم نخسر المعركة كما يقولون، كما دعا العبدولي الجهاز الفني واللاعبين إلى التعامل مع المباريات المقبلة على أنها مباريات كؤوس ولا بد من الحصول على النقاط الثلاث مع تجنب الهزيمة على ملعبنا.

إشادة

كما طالب العبدولي، الإعلام المحلي بكل أشكاله بالبعد عن التضخيم، خصوصاً أن منتخبنا وعقب الفوز على اليابان قبل أسبوع واحد، وجد كثير من عبارات الإشادة والمدح والتي ربما آثرت سلباً على أداء اللاعبين.

وأضاف: تمنيت لو انتهت مباراة أستراليا بالفوز أو حتى التعادل خصوصاً أن اللقاء أقيم على ملعبنا ووسط جمهورنا، لكن الانتصار لم يكتب لنا وعلينا التفكير في المباراة المقبلة أمام المنتخب التايلاندي، الذي يمتلك هو الآخر حظوظ التأهل على الرغم من تلقيه هزيمتين أمام السعودية واليابان، كما تحفظ العبدولي عن خروج أحمد خليل في الشوط الثاني الذي قلب الموازين.

لكنها وجهة نظر المدرب مهدي علي والتي يجب احترامها، على الرغم من ضرورة استمرار أحمد خليل حتى نهاية المباراة خصوصاً أن مدرب المنتخب الأسترالي طالب لاعبي فريقه بفرض رقابة على اللاعب الذي سجل هدفي الفوز في مرمى اليابان.

فرصة

من جانبه، قال حسين فرج مشرف المراحل السنية بنادي اتحاد كلباء وكبير مشجعي منتخبنا الوطني في الساحل الشرقي، إن الحظ أدار ظهره هذه المرة للاعبي منتخبنا الوطني الذين حاولوا كثيراً تهديد مرمى المنتخب الأسترالي، كما ضاعت على لاعبنا إسماعيل الحمادي أكثر من فرصة.

مشيراً إلى أن منتخب أستراليا لعب بتكتيك عال، خصوصاً بعد دخول لاعب الخبرة تيم كاهيل صاحب الهدف الوحيد الذي أحرزه لمنتخب بلاده في الشوط الثاني، وأعتقد أنه أدرك منذ اللحظات الأولى كيفية الوصول إلى شباكنا من أول فرصة بعد دخوله لأرضية الملعب مباشرة.

كما دعا مشرف المراحل السنية بنادي اتحاد كلباء، لاعبي منتخبنا نسيان اللقاء، وأن يسعوا إلى تعويض هذه النقاط خلال المباراة المقبلة أمام تايلاند في الـ 6 من أكتوبر المقبل على الملعب نفسه استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي.

حلم

بدوره، أكد هيكل أبوشنب كبير مشجعي الفجيرة، أن حلم بلوغ مونديال روسيا 2018 لا يزال قائماً، وأن الفوز على المنتخب الأسترالي لم يكتب لمنتخبنا الوطني، وأعتقد أن المدرب مهدي علي دخل اللقاء بخطة فيها نوع من التحفظ إلى جانب الاحترام المبالغ للفريق الزائر.

مشيراً إلى أن قرار تغيير المهاجم أحمد خليل خلال المباراة لم يكن صائباً، على الرغم من عدم ظهوره وتقديم نصف مستواه أمام اليابان لكن وجود أحمد خليل في اعتقادي كان مهماً للغاية طوال وقت المباراة، مشيراً إلى أن تواجد هذا الكم من الجماهير ذكرنا بلحظات فوز المنتخب الإماراتي بلقب خليجي 18 في مدينة زايد الرياضية، والتي نتمنى أن نستعيد تلك اللحظات الجميلة في مباريات التصفيات المقبلة.

طباعة Email