00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استعداداً لمواجهة اليابان مطلع سبتمبر في طوكيو

الأبيض يختتم مرانه ويتوجه إلى شنغهاي الجمعة

■ المنتخب الوطني يختتم مرانه اليوم | تصوير: هشام تكنوين

ت + ت - الحجم الطبيعي

يخضع لاعبو منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى راحة عقب مران اليوم، في ختام معسكره المحلي، على أن يعود الفريق للتجمع مساء غد تمهيداً للسفر فجر الجمعة إلى مدينة شنغهاي الصينية، حيث المرحلة الأخيرة من التحضيرات الخاصة بمواجهة المنتخب الياباني في الأول من سبتمبر في العاصمة طوكيو، حيث انطلاق المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا.

وقبل ختام معسكر الإعداد الثاني قرر مهدي علي المدير الفني للمنتخب، استبعاد حسن إبراهيم لاعب الشباب لتعرضه لإصابة منذ مباراة المنتخب الودية أمام فريق يوكام الإسباني، واكد الجهاز الطبي بقيادة الدكتور جلال الغالي حاجته إلى العلاج ما بين 2 و3 أسابيع، مما يعني عدم قدرته على مشاركة المنتخب في مباراتي اليابان وأستراليا، لذلك منحه الجهاز الفني فرصة استكمال علاجه في ناديه من دون أية ضغوط، فيما تقرر استدعاء لاعب النصر الموهوب خالد جلال، ومن المقرر أن ينضم اللاعب إلى صفوف المنتخب يوم 25 من الشهر الجاري، بعد انتهاء مشاركته مع ناديه أمام الجيش القطري، في ذهاب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، والمقرر أن تقام في الدوحة الأربعاء 24 من أغسطس الجاري.

مهمة آسيوية

وستكون مغادرة الأبيض إلى شنغهاي من دون لاعبي العين والنصر، المشاركين في دور الثمانية من بطولة دوري أبطال آسيا، على أن يلتحق اللاعبون بالمعسكر الصيني في انتهاء المهمة الآسيوية، لذلك سيلعب المنتخب مباراة كوريا الشمالية الودية من دونهم، والمقرر أن تقام خلال المعسكر الصيني يوم 24، في بروفة أخيرة للاطمئنان على جاهزية اللاعبين قبل الموقعة اليابانية. وكان المنتخب قد بدأ تجمعه المحلي السبت بعد العودة من معسكر إسبانيا، استمر لمدة شهر كامل على مرحلتين الأولى في مدينة لامنجا من 11 حتى 23 يوليو، فيما جاءت المرحلة الثانية والتي أقيمت في مدينة سان بيدرو من 24 حتى 10 أغسطس.

تجارب ودية

وخاض الأبيض في معسكر إسبانيا أربع تجارب ودية مع فرق إسبانية مختلفة، حيث أنهى التجربة الأولى بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف مع فريق كارتخينا، وسجل هدف الأبيض المهاجم محمد العكبري، وفي التجربة الثانية فاز على فريق لاس بالماس بهدف من دون مقابل أحرزه المهاجم علي مبخوت، فيما التجربة الثالثة مع فريق ليفانتي انتهت بالتعادل السلبي من دون أهداف، وفي التجربة الرابعة والتي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي فاز الأبيض على فريق يوكام بأربعة أهداف مقابل هدف عن طريق علي مبخوت (هدفان) وأحمد خليل وسالم صالح. وحرص الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة مهدي علي على منح الفرصة أمام أكبر عدد ممكن من العناصر خلال التجارب الأربع الماضية، وذلك من أجل الوقوف على جاهزيتهم البدنية والفنية.

علاج

يستكمل محمد العكبري علاجه مع المنتخب تحت إشراف الدكتور جلال الغالي والمعالج يوسف سحنون، حيث إن إصابة اللاعب اقتربت من الشفاء.

الطنيجي: أول مباراتين مفتاح التأهل لمونديال روسيا

أشار سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد الكرة، إلى أهمية أول مباراتين لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمام اليابان في طوكيو الأول من سبتمبر، وأستراليا في العاصمة أبوظبي في السادس من الشهر نفسه، حيث تعتبر نتيجة اللقاءين مفتاح التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة، مما يتطلب بذل مزيد من الجهد والتركيز لتحقيق نتيجة إيجابية تعزز من الطموح والوصول إلى الهدف المنشود.

وأكد نائب رئيس اتحاد الكرة أن المباراة الأولى أمام اليابان في طوكيو، صعبة وفي غاية الأهمية، ولاعبونا والجهاز الفني والإداري مدركون لذلك، ونحن بدورنا واثقون بأن لاعبي الأبيض سيكونون كما عودونا في تحملهم المسؤولية، وتقديم أفضل ما لديهم خلال هذه المباراة، سعياً للخروج بنتيجة إيجابية، تعزز من تحقيق حلم الوصول للمونديال الذي غاب عنا منذ آخر مشاركة للإمارات في كأس العالم في إيطاليا 1990.

مباريات كؤوس

وأشار الطنيجي إلا أن استراتيجية التعامل مع مباريات المرحلة الأخيرة تأني بنظام القطعة، على أن تكون كل مباراة أشبه بنهائي الكأس لا بديل فيها عن تحقيق الفوز، وإن تأخر في مباراة فهناك فرص للتعويض ولكن علينا التشبث بأمل تحقيق الفوز، وخاصة في ظل الاهتمام الكبير من القادة وتوفير الاتحاد لكل متطلبات الفريق والالتفاف الجماهيري المتوقع خلف المنتخب خلال المباريات المقبلة، لذلك نقول إن الكرة الآن في ملعب اللاعبين، من خلال الحرص على تقديم اقصى جهد خلال المباريات.

جيل الإنجازات

وقال سعيد الطنيجي إننا نمتلك جيلاً استحق بالفعل أن يطلق عليه «جيل الإنجازات» لما حققوه طوال الفترة الماضية، على صعيد العديد من المراحل السنية التي شارك فيها اللاعبون، وأعتقد أن الوقت قد حان لأن يحققوا الإنجاز الذي لطالما انتظرته الجماهير، وهو الوصول إلى كأس العالم، ورفع راية الدولة في ذلك المحفل الكروي العالمي، واستعادة أمجاد جيل الذهب في العام 90 من القرن الماضي، وخاصة أن المنتخب يملك العديد من العناصر الفنية التي تعزز من فرص تحقيق الفوز من خلال تواجد عدد من اللاعبين المميزين أمثال احمد خليل افضل لاعب آسيوي وعموري صاحب المهارة العالية وعلي مبخوت الهدف المتميز، وغيرهم من اللاعبين أصحاب المهارة العالية.

تكاتف الجميع

وعما يقال عن طول فترة معسكر الإعداد الخاص بتجهيز اللاعبين يقول نائب رئيس اتحاد الكرة، الجهاز الفني يهدف إلى تجهيز اللاعبين بشكل متميز، نظراً لقوة المباريات وصعوبة المنافسات، ولذلك لا بد من إعداد اللاعبين بشكل جيد يتناسب مع أهمية منافسات المرحلة المقبلة، ونحن نثق بالجهازين الإداري والفني ولاعبي المنتخب الأول، ثقة تامة لتخطي المرحلة المقبلة، والتي تحتاج إلى تكاتف كل الجهود مع جيل الإنجازات، ودعمهم ومساندتهم لتحقيق الهدف وهو الوصول إلى نهائيات كأس العالم.

لذلك نحن ندعو الجميع للتفاعل مع حملة «نعم نستطيع» والالتفاف بقوة حول المنتخب سواء من أجهزة إعلام وجماهير وخاصة في اللقاء الأول على ملعبنا أمام أستراليا في السادس من سبتمبر المقبل، حيث إن التواجد الجماهيري سيساهم في زيادة حماس اللاعبين وتقديم جهد متميز يؤدي إلى تحقيق الفوز واقتناص النقاط الغالية.

طباعة Email