رئيس مجلس إدارة الإمارات أكد استمرار كاميلي مدرباً للفريق الأول

محمد بن شكر: نعاني من أخطاء التحكيم والغرامات

صورة

أكد محمد أحمد بن شكر الزعابي رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات، إستمرار باولو كاميلي مدرب الفريق الأول في مهامه مديراً فنياً وعدم وجود اتجاه لإقالته لأن الوقت، وحسب قوله، لايسمح بالتغيير، ذاكراً أن الدوري يتبقى فيه 5 مباريات فقط والوقت غير مناسب لاتخاذ مثل هذه القرارات، وأكد بن شكر تقديره لجمهور الصقور، وقال إن له حقاً في ثورته وغضبه لأنه جمهور وفي يحب ناديه.

مستوى التحكيم

وانتقد رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات مستوى التحكيم في مباراة فريقه أمام الشارقة وقال: ظللنا نعاني من أخطاء التحكيم وعندما نتحدث يهددنا الاتحاد بالغرامة ومواردنا ضعيفة لاتتحمل دفع الغرامات المالية فماذا نفعل..؟ لقد تحدثنا بما فيه الكفاية وأصدرنا البيانات والإعلام يشاهد ويحكم على الظلم الذي ظل يقع على فريقنا والكثير من الإعلاميين والمحللين تحدثوا عن الأخطاء ..

وعلى الرغم من ذلك مازالت معاناتنا مستمرة كما حدث لنا في مباراة الشارقة، نحن نعلم أن الحكم بشر يخطئ ويصيب ولا يوجد من يتعمد ظلمنا ولكننا دائما ندفع ثمن هذه الأخطاء التي خسرنا بسببها الكثير من النقاط.

الصمت فقط

وذكر بن شكر أنهم لايمتلكون خياراً غير الصمت خاصة أن قرارات الحكم نهائية ولن يتم إعادة المباراة أو منح فريقه النقاط، لكننا ندعو إلى أهمية توفير تحكيم عادل خاصة أن المواجهات المقبلة لاتتحمل الأخطاء.

وقال: نرجو من الإتحاد أن يكون حريصا على حيادية التحكيم وتجنب الأخطاء لأننا توصلنا إلى قناعة بأن هذا الإتحاد ليس له هم سوى معاقبة الأندية مالياً، ونأمل تصحيح هذا المفهوم وتنبيه الحكام إلى الأخطاء التي يقعون فيها ويهدرون بها جهد الأندية.

لسان مال الله

من جهة ثانية لم يشفع الأداء المتميز الذي ظل يقدمه محمد مال الله لاعب فريق الصقور له أمام جماهير النادي التي عبرت عن غضبها عقب التعادل أمام الشارقة 2/‏2 في دوري الخليج العربي، وهاجمت الجميع خاصة مال الله الذي تعرض إلى انتقادات حادة.

والواضح أن (لسان) مال الله، الذي يجلس على صدارة قائمة هدافي الفريق برصيد 6 أهداف، يجلب له المتاعب والمصاعب دائما سواء مع الجماهير أو الحكام، بجانب حرارة القلب التي تجعله يعبر دائما عن رأيه في لحظة انفعال أحياناً، وهذا ما فعله مال الله عقب لقاء الشارقة عندما رد على هتافات الجماهير بكلمات وإشارات من على البعد لم تحمل إساءة لأحد، خاصة أن مال الله أكد تقديره التام لدور الجمهور.

وفي المباريات ايضا يعتبر مال الله اكثر لاعبي الصقور اعتراضاً على قرارات التحكيم ما عرضه في بعض المواجهات للانذارات الشفاهية والبطاقات الصفراء.

وتعكس الطريقة التي يؤدي بها مال الله غيرته على الشعار من خلال رفضه الظلم والمجهود الكبير الذي يبذله في المباريات وتحركه في الملعب طولا وعرضا وتقديمه لمستويات جعلته من أبرز نجوم الفريق وعلى كل (لسان) لكن لسانه مسح له عطاء الموسم الحالي بتفسيرات خاطئة لحظة غضب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات