ضمن خطته الانتخابية

يوسف السركال: لجنة مستقلة تدير دوري الأولى الموسم المقبل

صورة

قرر يوسف يعقوب السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الإماراتي، إطلاق لجنة مستقلة تدير شؤون دوري وأندية الدرجة الأولى، على غرار لجنة دوري المحترفين، وذلك حال نجاحه في دورة انتخابية ثانية، ليسهم في تقديم يد المساعدة لأندية «الهواة» بالصورة الأمثل.

وكشف السركال الذي يتنافس على رئاسة مجلس إدارة الاتحاد، مع مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر، عن إطلاقه مشروعه الكامل في هذا الشأن، بما يمثل نقلة نوعية في مسيرة اللعبة وعلى مسار الكرة الإماراتية بشكل عام، على حد وصفه.

وعن تفاصيل مشروعه الجديد أكد السركال في تصريحات صحافية أمس، أن الفكرة تتلخص في إدارة كافة شؤون أندية الهواة، بالدرجة الأولى، عبر لجنة مستقلة سيتم إنشاؤها في مايو المقبل، حال نجاحه في الانتخابات التي تجرى يوم 30 أبريل المقبل، على أن يبدأ العمل رسميا في تلك اللجنة بعد توفير كادر إداري مستقل، مع الموسم الجديد 2016-2017.

نموذج المحترفين

وتابع «الفكرة تتلخص في نقل نموذج لجنة دوري المحترفين، إلى لجنة تتولى إدارة مسابقات الهواة، وتعمل على بيع حقوق بطولات الدرجة الأولى، وتوفر رعاة من الشركات الوطنية والاستثمارية التي تعمل على أرض الإمارات، كما سيتم ضخ أموال بشكل سنوي في ميزانية تلك اللجنة، يضاف إليها ما سيتم جمعه من أفكار التسويق وبيع الحقوق..

ومن ثم يتم توزيع تلك الأموال على أندية الأولى، بنفس الأسلوب المتبع في لجنة دوري المحترفين، التي تبيع الحقوق وتسوق المسابقات الخاصة بدوري الخليج العربي، ثم تقوم بتقسيم الأموال على الأندية».

عضوية اللجنة

وأكمل «سيتم مخاطبة الأندية بالدرجة الأولى لترشيح ممثلين لهم، ليدخلوا في عضوية تلك اللجنة، ليتم تشكيل مكتب تنفيذي يتولى كافة الأمور التنظيمية والتسويقية، كما سيتم دمج لجنة المسابقات باتحاد الكرة، في تلك اللجنة، إلى جانب توفير خبراء في أي تخصص سيتم طلبه من قبل المكتب التنفيذي الذي سيتولى رئاسته، نائب رئيس مجلس الإدارة، أو أحد الأعضاء الناجحين في الدورة الجديدة»

وأشار السركال إلى أن الهدف من تلك الفكرة «غير المسبوقة» في أي دوري عربي أو آسيوي، هو توفير الدعم اللازم للأندية بدوري الهواة..

حيث يكون التركيز فقط على دوري المحترفين، بينما يجب أن يتم توفير الرعاية اللازمة لدوري الأولى، وقال«في الدورة الانتخابية الحالية كانت البداية بإنشاء لجنة شؤون الأندية، ومنها انبثق صندوق دعم أندية الأولى، وقد وفرنا دعما لوجستيا وأدوات تدريب ومدربين للأندية بواقع 4 إلى 5 ملايين في الموسم، ونحن نسعى للعمل من أجل مضاعفة هذا المبلغ، مع توجيهه بالشكل الأنسب، بما يصب في صالح تطوير تلك الأندية».

مشاريع تسويق

وأضاف: اللجنة ستهتم بتطبيق حد أدنى من معايير الاحتراف على تلك الأندية، بالإضافة لتطبيق مشاريع للتسوق والترويج للمسابقة، فضلا عن رفع مستوى تنظيم مبارياتها بما يوازي معايير التنظيم الاحترافية المطبقة بلجنة دوري المحترفين. وأكمل: كما سيكون الاتحاد منفتحا على كافة الأفكار التي تصدر عن تلك اللجنة ومكتبها التنفيذي وذلك في كل موسم، حيث ستعمل اللجنة على إعادة هيبة وسمعة دوري الأولى وأندية التي لها تاريخ كبير في الكرة الإماراتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات