أوراق احترافية

الأهلـي يتخطــى الشــــــــباب بـ«برود الأعصاب»

بحق يعتبر ديربي الأهلي والشباب في الجولة »21« لدوري الخليج العربي هو لقاء الأسبوع، نظراً للقوة والإثارة، التي تميزت بها المباراة والأحداث المحيطة التي شهدتها، ونجح الفرسان في إدارة دفة المباراة لصالحهم بنجاح وتميز لاعبوه ببرود الأعصاب في مقابل توتر زائد من قبل لاعبي الشباب أفرزتا حالتي طرد في صفوف الجوارح، فريق الأهلي لم يدر لقضية خميس إسماعيل بالاً..

وكان واضحاً من البداية الرغبة في الفوز برغم أنه سيواجه خصماً عنيداً، حيث كان الاستحواذ والتركيز على الجهة اليسرى لفريق الشباب ناحية الظهير محمود قاسم عن طريق سياو أو عبد العزيز هيكل أو ربيرو أحياناً، وهذا ما حصل في الهدف الأول للأهلي عن طريق أحمد خليل من عرضية سياو، وبعدها بدقائق سجل سياو الهدف الثاني ..

ومن نفس الجهة، وفي المقابل لعب فريق الشباب بواقعية في الشوط الأول من لعب بدفاع المنطقة واللعب على المرتدات، حيث ظهر متماسكاً في هذا الشوط، ولكن التوتر الزائد من اللاعبين وطرد اثنين من لاعبي الجوارح أعطى الأفضلية المطلقة للأهلي في الشوط الثاني.

وفي تقييم شامل للجولة »21«، فإن المستوى الفني الجيد عاد لكل الفرق وفي معظم المباريات السبع التي شهدت التكتيك والتنظيم الجيد في جميع المباريات من دون استثناء، وعادت الأهداف الجميلة لدرجة أننا لا نستطيع أن نميز أفضل هدف في الجولة وذلك لجماليات الأهداف، وتعتبر مباراة الأهلي والشباب هي الأفضل من حيث الروح القتالية والحماس الشديد لحساسية المباراة، ولأنها ديربي ديرة.

فرص سهلة

وفي لقاء الوحدة والفجيرة لم يستثمر الذئاب الحالة السيئة للعنابي في الشوط الأول وضاعت فرص سهلة للتسجيل من مهاجمي الفجيرة بلغ عددها أكثر من 6 فرص للتسجيل، وفي نهاية الشوط الأول سجل إسماعيل مطر هدفاً جميلاً من كرة ثابتة في المقاس، ودخل الوحدة في الشوط الثاني بوجه آخر، وخبرة لاعبيه وخاصة تيغالي، الذي سجل هدفين حسمت اللقاء لصالح العنابي.

مباراة متوسطة

قدم الوصل والظفرة مباراة متوسطة المستوى لم يتمكن فيها الوصل من المحافظة على تقدمه في الدقائق الأخيرة، وخسارة نقطة للوصل ونقطة مفيدة للظفرة، وفي لقاء الإمارات والشارقة كانت الأفضلية للصقور إلا أن خبرة الشارقة والظفر بنقطة مفيدة من رأس الخيمة، وخرج دبا بثلاث نقاط مهمة أوصلته للنقطة 25 مع الاستسلام التام لفريق الشعب.

صراع

سيكون صراع الهبوط ما بين الفجيرة والإمارات ودبا بعد الهبوط الرسمي لفريق الشعب، خاصة وأن الفرق الثلاثة متقاربة في النقاط، وعلى مستوى الأخطاء الدفاعية التي شهدتها الجولة يبقى مستوى المدافعين تارة في تحسن وتارة في ضعف في مراقبة المهاجمين وفرض الرقابة عليهم، وكانت الجولة الماضية قد شهدت عدداً كبيراً من الأخطاء الدفاعية التي كلفت فرقاً نقاطاً غالية.

الوحدة في الطريق الصحيح

نجح فريق الوحدة في مواصلة صحوته التي بدأها بفوز على الشعب بأربعة أهداف لهدف في الجولة الماضية لدوري الخليج العربي..

حيث حقق فوزاً مستحقاً على منافسه الفجيرة بثلاثية نظيفة في الجولة »21«، وبروز أكثر من لاعب بالفريق، ليصل العنابي للمركز الرابع متساوياً في النقاط مع الوصل، الذي يحتل المركز الثالث برصيد»35« نقطة وبفارق الأهداف عن الإمبراطور، ليؤكد مضيه قدماً في الطريق الصحيح، والمستوى الذي قدمه العنابي في الجولة يؤكد استطاعته المنافسة على المركز الثالث بمنتهى الأريحية..

وفي المقابل واصل الجزيرة كسب المزيد من النقاط مع المدرب تين كات وشهد أداء العنكبوت تحسناً في المستوى الفني خاصة في الجانب الدفاعي والزج ببعض اللاعبين الشباب، واستمرار تألق علي مبخوت في ظل غياب تام للاعبين المحترفين، ونجح الجزيرة في الفوز على العميد بنتيجة 3 - 2، وذلك بعد خسارته من العين 1 - 3، في الجولة الماضية.

الغيابات تصيب السماوي في " مقتل"

عانى فريق بني ياس من غياب ثلاثة من لاعبيه الأساسين وهم يوسف جابر قائد الفريق، الذي تعرض للطرد في مباراة الظفرة في الجولة الماضية، وعامر عبد الرحمن، وخواكين لاريفي لحصولهما على الإنذار الثاني..

وهي الغيابات التي أثرت على أداء السماوي أمام العين الذي بدا لاعبوه أكثر إصراراً وامتلكوا الرغبة في إنهاء المباراة لصالحهم، والخروج بالنقاط الثلاث ومواصلة مطاردة الأهلي في سباق اعتلاء الصدارة حتى إن العين نجح في إنهاء الشوط الأول محرزاً ثلاثة أهداف في شباك بني ياس..

ولم يتمكن لاعبو السماوي من تقديم المطلوب منهم في ظل الظروف التي مر بها الفريق، لتنتهي المباراة لصالح العين صاحب الأرض والجمهور بنتيجة 4 -2، وبختام الجولة رفع العين رصيده إلى 52 نقطة..

فيما تجمد رصيد بني ياس عند 26 نقطة في الترتيب الثامن، الغيابات المؤثرة لبني ياس وضعت الجهاز الفني بقيادة لويس غارسيا في موقف صعب، نظراً لأهمية الثلاثي في تشكيلة السماوي، وحملت المباراة أداء فنياً مرتفعاً وسيطر العين مبكراً على مجريات اللعب.

الشعب استسلم للنواخذة

خرج فريق دبا الفجيرة من مواجهته للشعب بأغلى ثلاث نقاط يمكن أن يحصل عليها فريق خلال هذا الموسم خاصة وأن هذه النقاط الثلاث قربته أكثر من »بر الأمان«، بوصوله للنقطة »25« بعد فوزه على مضيفه الشعب بهدف دون رد، وبدا واضحاً خلال المباراة استسلام الكوماندوز التام للنواخذة..

وللمصير المحتوم بالهبوط، فالشعب لم يتمكن من تحقيق سوى فوز وحيد طوال مسيرته هذا الموسم في دوري الخليج العربي، ليبصم دبا بهبوط الشعب رسمياً إلى دوري الهواة بعد أن جمع 6 نقاط فحسب، وفشلت كل محاولات لاعبي الشعب من أجل تعديل النتيجة وتقليص فارق الهدف مع دبا، لكن الأخير نجح في الحفاظ على شباكه نظيفة والاقتراب أكثر من منطقة الأمان.

الخلل الدفاعي وراء هزيمة النصر

تراجع ترتيب النصر إلى المركز الخامس في سلم ترتيب الدوري برصيد 33 نقطة، بعد أن فشل في تحقيق الفوز في آخر 5 مباريات..

وبالرغم من الإمكانات الفنية العالية، التي يمتلكها العميد إلا أن الفوز لم يكن حليفه على مدى الجولات الماضية ليواصل نزيف النقاط، وخسارته الأخيرة أمام فخر أبوظبي بنتيجة 2 - 3، لم تكن مفاجأة في ظل الأداء المتراجع الذي يقدمه العميد حالياً، إذ لم يقدم المستوى المطلوب منه..

ووضح أن الخلل في الجانب الدفاعي، وخطف الجزيرة الفوز من مضيفه النصر معتمداً على مهارات علي مبخوت وسالم خلفان..

وقدما الفريقان مباراة مفتوحة، وكانت رغبة الفوز حاضرة بقوة في أرض الملعب، وتبادل الطرفان الهجوم الضاغط، وبالرغم من المردود الطيب الذي يقدمه العميد في الآسيوية، حيث ينتظره لقاء مهم اليوم أمام نظيره اتحاد جدة السعودي، إلا أن الأداء المتواضع كان مصيره في منافسات الدوري المحلي.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات