EMTC

قبل 5 جولات من النهاية

الشعب يودع دوري المحترفين

■ الشعب يودع دوري المحترفين مبكراً | البيان

ودع الشعب دوري المحترفين مبكراً، قبل 5 جولات من نهاية المسابقة، وذلك عقب خسارته من دبا الفجيرة الذي أكد هبوطه رسمياً للعب في دوري الهواة في الموسم المقبل، بعد موسم واحد فقط في دوري المحترفين، وستكون مبارياته المتبقية في الدوري مع الشباب والجزيرة والعين والنصر والأهلي، بمثابة مباريات شرفية وذكرى طيبة للكوماندوز مع فرق المحترفين.

صعوبات كثيرة

هبوط الشعب كان متوقعاً لأنه واجه صعوبات كثيرة في مشواره في الدوري أدت إلى احتلاله قاع جدول الترتيب من بداية الموسم، وهبوطه كان مسألة وقت فقط، لذا جاء الأمر هيناً على جماهير الكوماندوز التي غابت عن الحضور للمباراة أمام دبا، كما وضعت إدارة النادي خطة بناء جديدة للفريق بدأت بالتعاقد مع المدرب ستيفانو كوزين لتكوين فريق للمستقبل يعتمد على شباب النادي.

ورغم خسارة الشعب أمام دبا، إلا أنه قدم مباراة جيدة وخاصة في الشوط الثاني الذي تفوق فيه بشكل لافت، لكنه خسر في النهاية لعدم نجاحه في الاستفادة الكاملة من النقص العددي لفريق دبا الذي لعب بعشرة لاعبين من الدقيقة 31، ومن استغلال الفرص العديدة التي لاحت للمهاجمين.

لا نستحق الخسارة

وعودة للمباراة وردود الفعل قال ستيفانو كوزين مدرب الشعب، في المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب المباراة: المباراة كانت بمثابة قسمين الأول بالنسبة لنا سيئ للغاية، والثاني جيد، لكننا لم نوفق في النهاية رغم تفوقنا، لأننا أهدرنا أكثر من 7 فرص محققة، كان من الممكن أن تغير من الوضع الذي انتهت به المباراة وعموماً نحن لا نستحق الخسارة والنتيجة العادلة في رأيي هي التعادل ومبروك لدبا الفجيرة الفوز وحظاً أوفر لفريقي.

تبديلات

وعن تبديلاته أشار كوزين إلى أنه لم يدفع بمهاجمين عقب طرد كابي، لأن ذلك كان سيغير الوضع إلى الأسوأ واستقبال مرمانا لمزيد من الأهداف نتيجة اندفاعنا، لكننا في الشوط الثاني وبعد إجراء التعديلات التكتيكية والدفع ببعض اللاعبين أصبح التفوق لنا وكنا الأقرب للفوز لولا عدم التوفيق.

وأكد كوزين أن المباراة مع دبا جاءت قبل فترة توقف طويلة، وانشغل جميع اللاعبين وافتقدوا التركيز، خاصة في الشوط الأول، بسبب التفكير في الإجازة التي ستمنح لهم وهو أسلوب غير احترافي، وأدى للخسارة، وبالتأكيد سنبدأ من جديد وبأسلوب يختلف عن الماضي من أجل مستقبل أفضل للكوماندوز.

أسباب

وأكد فيصل اليافعي مدير فريق الشعب، أن هبوط فريق الشعب متوقع منذ فترة، وبدأنا بالفعل منذ التعاقد مع كوزين في إعداد الفريق لمرحلة اللعب في دوري الهواة بفريق سيكون أغلبه من الشباب أبناء النادي. وعن أسباب الهبوط، أشار إلى أنها متعددة ولم تبدأ من المباريات الأخيرة للفريق، وإنما من بداية الموسم، حيث كانت هناك أخطاء تتعلق باللاعبين الأجانب، وحاولوا تدارك الأمر وتصحيح الوضع بشكل أو بآخر في منتصف الموسم وتم التعاقد مع 7 لاعبين ومن بينهم 4 أجانب لكن الإصابات المتكررة وقفت حائلاً أمام الاستفادة منهم بالشكل الكامل ولاسيما ماركاو وليتي.

وأكد اليافعي أهمية بناء الفريق من جديد والاستفادة من دروس الموسم الجاري، ونحن الآن أمامنا مباراة صعبة في كأس رئيس الدولة أمام الأهلي، وعلينا الاستعداد لها بشكل جيد ولدينا 5 مباريات متبقية في الدوري ستكون بلاشك بمثابة إعداد للكوماندوز.

923

رفعت رابطة مشجعي الشعب اللافتات التي تحمل كل معاني الوفاء لفريقها، وتعهدت بالوقوف خلف فريقها وهو يقاتل حتى النهاية، لكن الشعارات لم تحقق أهدافها للغياب الواضح للجمهور الشعباوي وحضور 923 متفرجاً فقط للمباراة، أغلبهم من جمهور دبا الفجيرة.

بوكير: 3 نقاط مهمة وكابي لا يستحق الطرد

قال بوكير مدرب دبا الفجيرة في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: جئنا للشارقة وأمامنا هدف واحد هو الفوز بالمباراة وحصد أغلى 3 نقاط، لأنها أهم نقاط في مشوارنا ودافع لنا للتقدم بصورة أفضل والاستعداد بشكل جيد وبمعنويات عالية لمبارياتنا المقبلة، وقد نجحنا في تسجيل هدف في بداية المباراة، لكن آمالنا كادت أن تتحطم بالطرد المفاجئ لنجم الفريق كابي في واقعة لا تستحق الطرد، ولعبنا ناقصين بقية المباراة في ملعب المنافس، والشعب كان نداً قوياً ومنافساً خطيراً، وخاصة في الشوط الثاني لكن فريقنا ضاعف من جهوده وتحمل المسؤولية وأشكر اللاعبين على صمودهم ونجاحهم في الاحتفاظ بالتقدم حتى نهاية المباراة.

لا شيء مضمون

وأضاف: طبعاً ليس هناك شيء مضمون في الدوري نظراً لشدة المنافسة، ولابد الآن أن نفرح بالفوز على الشعب وأن ننعم بالإجازة القصيرة ثم نبدأ من جديد الاستعداد الجاد، ولدينا الوقت في فترة التوقف للتحضير لمبارياتنا المقبلة، وفي مقدمتها المباراة الأولى مع الفجيرة ونحن في حاجة لحصد بعض النقاط لضمان البقاء بشكل كامل ضمن فرق المحترفين، وهو الهدف الذي سنعمل من أجل تحقيقه، وأكد أن فريقه استفاد جيداً من الأخطاء التي وقع فيها في المباريات السابقة وسيكون أفضل في المرحلة المقبلة.

تهنئة

قدم جمعة العبدولي مدير فريق دبا الفجيرة التهنئة لفريقه على الفوز الذي تحقق بصعوبة، لأن دبا لعب أكثر من ثلثي المباراة بعشرة لاعبين، وأكد أنه لا يحبذ كثيراً الكلام عن التحكيم، لكنه يعتقد أن قرار حكم المباراة كان متسرعاً، لأن كابي لم يكن يستحق الطرد الذي كان من الممكن أن يغير من نتيجة المباراة بالكامل.

أهم 3 نقاط

وأكد العبدولي أن دبا الفجيرة حقق أهم 3 نقاط بفوزه على الشعب لكن المهمة لم تنته بعد وأمام الفريق 5 مباريات حاسمة ستكون بمثابة نهائيات كؤوس تتطلب الجهد والتعب لضمان البقاء ضمن فرق المحترفين، وأشار إلى ضرورة الاستفادة من فترة التوقف والاستعداد بشكل جيد للمرحلة الأخيرة والمهمة في الدوري، ولاسيما أن المباراة المقبلة ستكون مع الفجيرة وهي مباراة مهمة للفريقين في ظل وضعهما الحالي.

عبدالعليم: مباراة صعبة

أكد طارق عبدالعليم مساعد مدرب دبا الفجيرة، أن المباراة لم تكن سهلة، لأن فريق الشعب ليس لديه ما يخسره ونحن كنا نأمل في الفوز بنقاط المباراة، لأنها ستصنع الفارق قبل مبارياتنا المقبلة والحاسمة في المرحلة المقبلة.

وأشار طارق إلى أن حالة الطرد أثرت كثيراً في أداء الفريق، وظهرت العصبية في أداء اللاعبين بعد النقص العددي، لكننا نقدر الجهود التي بذلت ونقدم الشكر للاعبين على روحهم القتالية وجهودهم وإصرارهم داخل الملعب، ونجاحهم في الاحتفاظ بهدف الفوز حتى النهاية، وعلينا الآن بعد الفوز الغالي التفكير في المرحلة المقبلة، لاسيما وأن أمامنا مباراة صعبة مع الفجيرة وتكمن صعوبتها أن الفجيرة في موقف صعب وسيسعى للفوز والهروب من صراع الهبوط فيما سيسعى فريقنا إلى الفوز لضمان البقاء، والمباراة في غاية الحساسية، ونأمل أن تخرج بالشكل اللائق والمشرف لإمارة الفجيرة.

31

طرد لاعب دبا الفجيرة بوريس كابي في الدقيقة 31 كان له التأثير البالغ في أداء فريقه وخاصة في الشوط الثاني الذي شهد سيطرة واضحة من الكوماندوز وإهداره الكثير من الفرص بفضل تألق حارس دبا الفجيرة حميد عبدالله.


عبدالله عيسى: المشكلة جماعية

أعرب نجم الشعب عبدالله عيسى عن حزنه البالغ لهبوط الكوماندوز لدوري الهواة، وأشار إلى أن الهبوط كان محسوماً منذ فترة بسبب تدني النتائج، واستراتيجية النادي حالياً تتضمن إعداد فريق للمستقبل، وإن شاء الله نكون قد استوعبنا الدرس من الأخطاء التي وقعنا فيها خلال مشوار دوري المحترفين، والمشكلة نشترك فيها جميعاً ولا تحتاج لتبرير من أحد بقدر الحاجة إلى العمل من أجل مستقبل أفضل للكوماندوز.

كابي سعيد بالفوز

أعرب نجم دبا الفجيرة بوريس كابي، عن سعادته البالغة بفوز فريقه على الشعب بالهدف الذي أحرزه، لكنه في نفس الوقت تأثر بالبطاقة الحمراء التي نالها دون وجه حق، لأنه لم يتعمد العنف مع لاعب الشعب، وكان يلعب على الكرة، والبطاقة الحمراء كانت مفاجأة صعبة بالنسبة له.وأكد كابي أهمية الفوز الذي تحقق على الشعب، لأنه تحقق بعد 4 مباريات لم يحقق فيها دبا الفوز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات