مطر وتيغالي يقربان الذئاب من العودة إلى عرين الهواة

الوحدة يعاقب الفجيرة على إهدار الفرص بثلاثية

العنابي تفوق على الذئاب بثلاثية | تصوير زيشان أحمد

دفع الفجيرة ثمن إهدار الفرص غاليا وتكبد خسارة بثلاثية أمام الوحدة.وباتت وضعية الذئاب صعبة للغاية، وللمرة الأولى منذ بداية الموسم يعتلي مترو العاصمة المركز الثالث ولو بشكل مؤقت..

حيث استفاد رفاق اللاعب المتألق إسماعيل مطر من هدية جارهم العنكبوت الجزراوي، الذي عرقل لهم النصر في دبي ليتربع أصحاب السعادة على المركز الثالث بـ35 نقطة في انتظار مزيد من الهدايا للبقاء رسمياً في هذه الوضعية خصوصاً أن الخطورة ربما تكون من الوصل الذي واجه الظفرة أمس في المنطقة الغربية.

ووضعت الهزيمة التي مني بها الفجيرة على أرضه ووسط أنصاره في موقف لا يحسد عليه خصوصاً أنه بات الأقرب لمرافقة الكوماندوز لدوري الهواة إلا إذا كان للاعبي الفجيرة رأي آخر في الجولات الخمسة المتبقية من عمر الدوري التي تساوي 15 نقطة..

لكن يظل السؤال هنا هل ينجح لاعبو الفجيرة بهذا المستوى المتراجع في طمأنة جماهيرهم بالبقاء مع كبار دوري الخليج العربي خصوصاً أن لاعبي الذئاب فشلوا في الوصول لمرمى العنابي طوال ال90 دقيقة، أضاعوا فيها مهرجاناً للأهداف بشهادة مدرب العنابي المكسيكي أغيري الذي أقر بتواضع أداء فريقه وبأحقية الفجيرة بالتفوق في شوط اللاعبين..

وقد عرف مدرب الوحدة كيف يقود فريقه في الحصة الثانية، ساعده في ذلك الهدف الثاني الذي سجله القناص تيغالي مع بداية هذا الشوط الذي زاد به على الهدف الأنيق الذي أحرزه إسماعيل مطر بطريقة رائعة استخدم فيها سمعة عصارة خبرته.

مفارقات

وإذا كان مطر تألق فإن هناك علامات استفهام كثيرة حول مستوى المحترف الفرنسي في الفجيرة مانداني الذي يبدو أنه فقد البوصلة وبات بمثابة خصم على فريقه وذلك بدليل الفرص والسوانح السهلة التي توفرت له ..

والتي كانت كفيلة بأن يحسم بها مانداني نتيجة اللقاء لمصلحة فريقه، لكن يبدو أن تعاقد الفجيرة مع هذا اللاعب لم يكن موفقاً وقد أثار مانداني سخط الجماهير التي منحته أكثر من فرصة للمصالحة، لكنه دائماً ما يزيد الأمور تعقيداً، ويرفض كل الهدايا التي تصله تارة أمام المرمى، لكنه يرفض هز الشباك التي غاب عنها لعدد من المباريات نسبة لقلة التركيز الذهني.

اعتراف

من جهته أقر مدرب العنابي أغيري بتفويت الفريق المضيف فرصة الفوز علينا في الحصة الأولى بنتيجة قاسية تقدر بثلاثة أو أربعة أهداف على أقل تقدير، وقال أغيري بجرأة، إن العنابي لم يكن يستحق أن يذهب لغرف الملابس، ونحن متقدمون بهدف إسماعيل مطر ..

وذلك في ظل الأداء الباهت للاعبين في الشوط الأول لافتاً إلى أن أداء فريقه تغير بالكامل في الحصة الثانية وما منحنا الأفضلية هو الهدف الثاني الذي سجله الأرجنتيني تيغالي مع بداية الشوط ليحرر هذا الهدف لاعبي فريقه من الحصار المفروض عليهم من قبل فريق الفجيرة..

وقال فريقي كان محظوظاً بهذا الانتصار وأعود وأقول إن الفجيرة كان يستحق تسجيل ثلاثة أهداف في شوط واحد، وحذر أغيري لاعبي فريقه من مغبة اللعب بذات المستوى الذي قدموه في الشوط الأول أمام الفجيرة، وأن يبتعدوا عنه في قادم المباريات حتى لا نفقد المركز الثالث، داعياً اللاعبين إلى ضرورة اللعب بتركيز وانضباط عال في قادم الجولات.

غيابات

وفي ما يتعلق بتأثير الغيابات على الفريق، أكد أغيري أنه لا يود أن يتطرق للاعب دون آخر وفي اعتقادي أن كل لاعبينا مهمون، وأتمنى أن يواصل مشوار الانتصارات وطمأن المدرب جماهيره بإصابة اللاعب محمد العكبري في آخر دقائق الشوط الأول، وقال العكبري إصابته ليست خطرة، وهى عبارة عن شد عضلي بسيط سيتعافى منه سريعاً.

قيود

امتدح أغيري مدرب الوحدة الهدف الرائع الذي سجله إسماعيل مطر والذي حرر لاعبيه من القيود كاشفاً عن تضمن التدريبات حصص للتصويب على المرمى عبر الضربات الحرة، مشيراً إلى أن مهارات مطر وقوة تيغالي حسمتا النقاط الثلاث لمصلحة العنابي وجدد قوله إن كل لاعبي العنابي كانوا خارج الخدمة في الشوط الأول لكنهم نجحوا في تغيير الصورة والعودة من ملعب الفجيرة بأهم ثلاث نقاط وبمركز جيد.

استيفان أحمد: لا وقت للّوم ولنفكر في " الديربي"

عبّر مدرب الفجيرة المؤقت الفرنسي من أصل جزائري استيفان أحمد عن حزنه لهزيمة فريقه ولمغادرة الجمهور لملعب المباراة دون أن يحققوا الهدف الذي جاءوا لأجله، وهو الفوز ورفض توجيه اللوم لأي لاعب، وذلك بعد أن تبارى اللاعبون في إهدار الفرص خصوصاً مانداني.

وقال لا وقت للوم الآن ولا بد من التحضير الجيد لمباراة دبا الفجيرة المقبلة بعد أسبوعين من الآن. ونوه استيفان بأنه من نوعية المدربين الذين لا يحبون ترك الفريق وهو في هذه الوضعية أو يتهرب من المسؤولية..

مشيراً إلى أن إدارة النادي طلبت منه تولي المهمة خلفاً للتشيكي هاشيك وهو جاهز لأي قرار جديد إما بالاستمرارية في قادم الجولات فكل القرارات التي تصدرها الإدارة يرحب بها لافتاً إلى أن الهزيمة تزيد الأمور تعقيداً.

إهدار افرص

وقال ، إن كرة القدم عاقبتهم على تضييع الفرص، مشيراً إلى أنه كان يتمنى أن ينجح في إعادة البسمة لشفاه الجماهير الفجراوية، لكن ذلك لم يحدث، ولا بد من توجيه شكر للاعبين، الذين أدوا ما عليهم خصوصاً في الشوط الأول وتباروا في إهدار الفرص خصوصاً مانداني، الذي لم يحالفه التوفيق في الوصول لشباك حارس العنابي..

منوهاً بأن الفريق صاحب الإمكانات الكبيرة هو من تفوق في نهاية الأمر، لافتاً إلى أن المهارات الموجودة في الوحدة هي التي أحدثت الفرق، وأن فريقي خسر المباراة منذ الشوط الأول عندما فشل اللاعبون في التسجيل .

لكن أعود وأقول إن إسماعيل مطر برهن بأنه نجم يزداد تألقاً كلما تقدمت به السن، وتيغالي لاعب عالمي وهداف لا يشق له غبار، ولكن فريقي افتقد المهاجم القناص الذي يخلص لك المباراة في دقائق معدودة، مشيراً إلى أن عدد الفرص التي لم تسجل تكشف عن حال فريقنا.

هاشيك: توقّعتُ الاستغناء عني بعد الهزائم

أكد التشيكي ايفان هاشيك مدرب فريق الفجيرة المقال انه كان يتوقع قرار الاستغناء عنه في أية لحظة خصوصاً وانه فشل في قيادة الفريق للفوز في خمس مباريات متتالية في الدوري، وبرر المدرب في تصريحات إعلامية عقب المباراة هزائم الفجيرة..

منوهاً إلى بعض الأمور التي حدثت أثناء الموسم الحالي ومنها ذهاب 5 من أعمدته الأساسيين للمشاركة في دورات مختلفة حيث لم يكن يعلم بأن كلاً من خليل خميس وسعيد راشد وحميد الماس ومهند خميس سيلتحقون بدورات تدريبية مما أثر غيابهم تماما على أداء الفريق الذي انقاد للهزائم.

وقال: عملنا في ظروف صعبة للغاية ولجأنا خلال الميركاتو الشتوي لاستجلاب عدد من اللاعبين ليسدوا الفراغ منوها إلى أن الحلول غابت عنه خصوصا وانه لا يملك دكة بدلاء تعوضنا رحيل خمسة لاعبين دفعة واحدة.

وأقر المدرب بأنه من أوحى للإدارة بالتعاقد مع المحترفين الأجانب الحاليين رافضاً الحديث عن تقييمهم من حيث الأفضلية، كما كشف عن حالة التوهان التي تصيب الفريق في الدقائق الأخيرة والمتمثلة في هبوط معدل اللياقة منوهاً إلى أنه كان يتألم جداً لهزائم الدقائق الأخيرة.

وفيما يتعلق بنسبة بقاء فريقه السابق في الدوري قال هاشيك في اعتقادي أن الفرصة لا تزال سانحة بشرط عبور عقبة دبا الفجيرة في الجولة المقبلة وكذلك الفوز في المباريات التي تقام على ملعب الفجيرة ومحاولة العودة من ملعب الخصم بنقطة على أقل تقدير.

وحول وجهته المقبلة أكد بأنه تلقى عدة عروض معرباً عن أمله في أن يكون متواجداً في الإمارات مستقبلاً، متمنياً التوفيق لمنتخب الإمارات في مباراتيه المقبلتين أمام فلسطين والسعودية ضمن تصفيات مونديال 2018.

تيغالي: سعيد بالانتصار والتسجيل

عبر تيغالي هداف العنابي والدوري برصيد 21 هدفاً عن سعادته بالتسجيل في مرمى الفجيرة، وبانتصارات فريقه واحتلاله المركز الثالث..

مشيراً إلى أن الفريق يتطور من مباراة لأخرى مع وجود المدرب الخبير أغيري الذي جدد تعاقده مع العنابي للموسم المقبل، مشيراً إلى أن الفجيرة كان خصماً عنيداً لنا خصوصاً في الحصة الأولى، التي عانى فيها دفاعنا كثيراً في سبيل تخفيف الضغط المتواصل من قبل هجوم الفجيرة، الذي لم يفلح في التسجيل، لكنه سبب متاعب بالغة للعنابي

بوقرة: مصيرنا في البقاء بأيدينا

أكد مجيد بوقرة مدافع الفجيرة أن كمية الفرص التي أهدرها زملاؤه اللاعبون كانت ستغير الكثير لو تم تسجيلها، مؤكداً أن مصير الفجيرة بأيدينا حتى نضمن البقاء بشكل كبير مع الكبار..

مؤكداً أن الحظ أدار ظهره للذئاب، وأتمنى أن نستعيد النغمة من خلال مباراتنا أمام دبا الفجيرة، بعد ثلاثة أسابيع من الآن، وقال: نتمسك بالآمال حتى آخر جولة، موضحاً أن الفريق بحاجة إلى المزيد من العمل في الفترة المقبلة.

إسماعيل: أفتخر بالعودة إلى قائمة الأبيض

عبر كابتن فريق الوحدة إسماعيل مطر عن سعادته باختياره، ضمن قائمة الأبيض المتأهبة لتصفيات مونديال روسيا، ومواجهة فلسطين والسعودية، مشيراً إلى أنه يفخر بتمثيل دولته في أي مجال، لافتاً إلى أن تمثيل البلد لا مثيل له، وأتمنى أن أكون إضافة حقيقة لقائمة الفريق خلال الفترة المقبلة..

مشيراً إلى أن الأبيض الإماراتي يجب أن يكون في مكانه الطبيعي وعلى قمة المجموعة الأولى ويعتبر من بين أفضل منتخبات القارة الصفراء، وتابع حديثه قائلاً: نتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية في الجولتين المقبلتين واستغلال عاملي الأرض والجمهور، وكنا محظوظين بالفوز على الفجيرة، ووصف مطر فريقه بأنه بات يقدم الأفضل في الدور الثاني بدليل النتائج التي تحققت حتى الآن وأهلتهم لنيل المركز الثالث، وأن الهدف الثالث يعتبر تتويجاً لجهود زملائه في الملعب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات