المهارات الفردية سر فوز العين على الجزيرة

دوغلاس.. ابتسامة الزعيم

أسعد البرازيلي دوغلاس الأمة العيناوية ورسم الابتسامة على وجوه جماهير الزعيم، بثلاثية رائعة في شباك الجزيرة، في الجولة 20 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع رصيده إلى 49 نقطة، وعاد الأمل إلى نفوس اللاعبين والإدارة، بعد الخسائر الأخيرة للفريق محلياً وآسيوياً..

وحافظ الفوز العيناوي على فارق النقطة مع الأهلي المتصدر، ليبقى الصراع مستمراً بينهما في انتظار تعثر أي منهما، أو الانتظار لمواجهتهما المرتقبة يوم 14 أبريل، التي ستكون حاسمة في تحديد هوية البطل.

ولعبت تكتيكات زلاتكو في الشوط الثاني، والمهارات الفرية للبرازيلي دوغلاس دورها في حسم الديربي للعين وكانت تغيرات زلاتكو نقطة تحول لصالح الزعيم بعدما دفع بمحمد عبد الرحمن ( عجب) بديلاً عن ياسر مطر ما أحدث حراكاً في منطقة الوسط وصناعة الفرص، كما أن »عجب« قدم لدوجلاس هدية الهدف الثالث من عكسية رائعة.

أما الجزيرة فوضح تأثره بالغيابات التي وصلت إلى 7 لاعبين أسهمت بشكل مباشر في الخسارة، إضافة إلى تراجع بعض لاعبيه بدنياً في الشوط الثاني، خصوصاً مبخوت ونيفيز

ولم تصنع تغييرات تين كات الجديد، رغم تبديل خلفان مبارك بأحمد ربيع، من أجل صناعة الفرص وتنشيط الخط الأمامي، ووضحت نية تين كات الهجومية، بإشراك سلطان الشامسي بدلاً من خالد سبيل، وسحب سيف خلفان والدفع بسلطان برغش، لكن كل المحاولات لم تعدل الوضع وأسلوب اللعب الذي فرضه العين.

وفرحت جماهير الجزيرة بمستوى الفريق في الشوط الأول، وإدراك علي مبخوت التعادل في الدقيقة 37، وتوقعوا أن تين سيفجر المفاجآت في الشوط الثاني..

لكن خابت التوقعات ولم يستطع الفريق مجاراة الزعيم، ووضع »فخر أبوظبي« نفسه مجدداً في دائرة الضغط، بعد تجمد رصيده عند 25 نقطة في المركز الثامن، وتنتظره تحديات كبيرة في الدوري، بمواجهة النصر في الجولة 21، ثم يستضيف الأهلي على ملعبه، إضافة إلى الملف الآسيوي، حيث يستضيف الهلال السعودي 15 الجاري.

قرارات

وأكد تين كات مدرب الجزيرة في المؤتمر الصحافي أول من أمس ان فريقه لا يستحق الخسارة والتعادل هو النتيجة العادلة، كما أن القرارات التحكيمية أثرت على مسار المباراة لم تكن لصالح »فخر أبوظبي« وقال: ركلة الجزاء غير مستحقة، ومهاجم العين استخدم يده قبل تسجيل الهدف الثاني..

بالإضافة إلى أن مدافع المنافس أبعد بيده كرة عكسية لأحمد ربيع داخل منطقة الجزاء، وهذه القرارات لعبت دوراً كبيراً في نتيجة المباراة، وفي الوقت نفسه لا انتقص من أحقية العين في الفوز، وتميز لاعبيه خصوصاً عمر عبد الرحمن.

أداء

وعبر تين كات عن سعادته بأداء لاعبيه الشباب، خصوصاً الوافدين الجدد مثل محمد جمال، والمدافع سيف خلفان الذي لعب في عمق الوسط وفي موقع الظهير الأيمن، وخلفان مبارك، الذي تم تبديله في الشوط الثاني حتى لا يتعرض للإرهاق.

وقال: أنا فخور بفريقي الذي لعب المباراة الأفضل له في الدوري، أمام منافس قوي يتطلع إلى حصد إحراز اللقب، ولاعبوه ذوو بنية جسمانية قوية ويتمتعون بخبرة كبيرة.

وأشار إلى ضعف الخبرات في التشكيلة لأن أغلب اللاعبين صعدوا من مراحل سنية إضافة إلى الإصابات التي ضربت عناصر مؤثرة في الفريق.

وأوضح تين كات أن فريقه في وضع أفضل حتى ولو كان في المركز الثامن، وقال: مازال يتبقى 6 مباريات، وإنني على ثقة في فوزنا بثلاث مباريات، على الأقل، وبذلك سيكون الفريق بعيداً عن منطقة الخطر.

تشكيلة متوازنة

حضر المدرب المساعد هشام سرور المؤتمر الصحافي بالإنابة عن مدرب الفريق الكرواتي زلاتكو الذي اعتذر عن الحضور لاستقبال أسرته في المطار، وقال: بدأنا بتشكيلة متوازنة، ودفعنا بياسر مطر وأحمد برمان لاعبي ارتكاز.

وتابع: الفريقان لعبا شوطاً أول متكافئاً، وامتلكنا زمام المبادرة بالتسجيل وأدرك علي مبخوت التعادل لفريقه، وما يميز المباراة هو تسجيل دوغلاس ثلاثة أهداف بعد الانتقادات التي واجهها في المباريات الثلاث الماضية، ونقاط المباراة مهمة أنا في المنافسة على اللقب.

وأوضح أن نقطة تحول للعين جاءت في الشوط الثاني بعد التبديلات الناجحة للمدرب زلاتكو باشراك محمد عبد الرحمن من بداية الشوط ما دعم صناعة الفرص، واستطاع اللاعب صناعة الهدف الثلاث، إضافة إلى جهد زملائه في الفريق.

نفي

ونفى مساعد المدرب أن يكون الفريق تعرض للارتباك بعد تسجيل الجزيرة لهدف التعادل، راجعاً ذلك إلى الضغط الهجومي من جانب اللاعبين وإحساسهم بأنهم يمتلكون المباراة ولذلك توافرت بعض المساحات أمام هجوم المنافس، ولكن الفريق تماسك سريعاً، وحسم الأمور في المشهد الثاني، ليحرز فوزاً مستحقاً.

كواليس

كشف هشام سرور مساعد زلاتكو لمحة من كواليس الديربي وأشار إلى أن زلاتكو طلب من اللاعبين حاجته لنقاط الجزيرة على المستوى الشخصي، وجاءت إجابة اللاعبين حماسية وقاطعة أنهم سيحصدون النقاط، وعليهم أن يكون هادئ الأعصاب لأن الديربي سيكون عيناوياً، وبالفعل أوفى اللاعبون بالوعد.

محمد أحمد: خرجنا من الكبوة

أكد محمد أحمد مدافع فريق العين أن الزعيم خرج من كبوة النتائج السلبية التي أصابت الفريق في الدوري بالخسارة أمام الشباب في الجولة الماضية 1 - 2 والخسارة من الجيش القطري في دوري أبطال آسيا ذهاباً وإياباً 1 - 2، مؤكداً أن الفريق استطاع إسعاد جماهيره والانطلاق في طريق الانتصارات..

وقال: بدأنا الشوط الثاني بتكتيك مغاير وخطة وتبديلات زلاتكو مدرب الفريق صنعت الفارق إضافة إلى طموح اللاعبين ورغبتهم في تسجيل الأهداف وتقديم عرض جيد يليق بشعار النادي، وفي الوقت نفسه احترمنا المنافس، وإن الجزيرة فريق كبير وقدم مستوى جيداً، وبتضافر جهود اللاعبين والمدرب حققنا الفارق.

وأكد اللاعب أن الزعيم أتى إلى ملعب الجزيرة من أجل الفوز لأن العين لا يتوقف عن الانتصارات، وهو في بؤرة المنافسة على اللقب، وأن هذا الفوز أشعل المنافسة، ويتوجب عليهم الاستمرارية في حصد النقاط حتى الفوز باللقب.

كدمة

أكد لاعب وسط العين محمد عبد الرحمن »عجب« وإحدى الأوراق الرابحة في الشوط الثاني وصانع الهدف الثالث، أنه لا يعاني من إصابة بل تعرض فقط لكدمة خفيفة، وذلك على خلفية ظهوره متأثراً بآلام بعد انتهاء المباراة.

ونفى اللاعب تقديم العين شوطاً متواضعاً وأن الزعيم انتفض في الشوط الثاني فقط، مؤكداً أن فريقه بادر بالسيطرة وخلق الفرص، وأن المنافس استطاع استغلال خطأ وسجل منه هدف التعادل.

وأوضح محمد عبد الرحمن أن تركيز الزعيم حالياً على الدوري بمواجهة بني ياس في المباراة المقبلة، ويؤجل التفكير في الملف الآسيوي عندما يحين موعد استضافة الأهلي السعودي 16 مارس الجاري.

تعويض

أكد مدافع الفريق مسلم فايز أن الجزيرة ليس في مرحلة خطر وأن الخسارة بمثابة »دش« بارد، والفريق لن يتوقف عند هذه الخسارة وسيعوض في المباريات المقبلة، وهو على ثقة بقدرات زملائه اللاعبين في تحقيق الفوز والعودة مجدداً إلى النتائج الإيجابية.

وعن تأثير الغيابات قال: اللاعبون أدوا ما عليهم، لكن لو تواجد الغائبين لافيتا وبارك ويعقوب الحوسني وسالم راشد لكانت الأمور تغيرت، لمصلحة الفريق، وعموماً الفريق قادر على صنع الفوز في الاستحقاقات المقبلة.

وعن تراجع مستوى الفريق قال: لعبنا شوطاً أول جيداً، ولم يحالفنا الحظ في الثاني، على عكس العين الذي استغل الفرص وترجمتها إلى أهداف، وننظر إلى القادم بعد غلق صفحة الخسارة، ونتطلع إلى مستوى متميز وتحصيل النقاط في الدوري، كذلك الفوز على الهلال السعودي في دوري آسيا.

علي خصيف: الجزيرة مازال في منطقة الخطر

اعترف الدولي علي خصيف حارس مرمى الجزيرة أن الجزيرة مازال في منطقة الخطر، لكنه طمأن جماهيره بأنه مازال يتبقى في الدوري 6 مباريات، وأن فريقه قادر على حصد النقاط، ويفكر حالياً في مواجهة النصر واستضافة الأهلي متصدر الدوري في المباراتين القادمتين.

وتقدم حارس الجزيرة بالشكر إلى زملائه اللاعبين الشباب الذين قدموا مروداً إيجابياً وسعوا بقوة إلى التسجيل والفوز، مؤكداً أن العين حسم الديربي بخبرة لاعبيه. ورفض خصيف التحدث عن مستوى أجانب الفريق لأنه لا يناقش سلبيات فريقه.

وبالنسبة للملف الآسيوي أكد خصيف أن الجزيرة ممثل للدولة، وهو على ثقة أنه وزملاءه لن يخذلوا الجماهير الإماراتية، وأن دوري آسيا منفصل عن الدوري المحلي، وهم يخوضون كل بطولة على حدة.

عيناوي صغير يقتحم الملعب للقاء عموري

اقتحم طفل عيناوي الملعب عقب انتهاء مباراة الجزيرة والعين وخروج اللاعبين، وقطع المشجع العيناوي الصغير مسافة كبيرة بداية من المدرجات وقبل الخط في وقت قصير من أجل لقاء عمر عبدالرحمن وتحيته، وسارع الأمن بمنع الطفل وتعطيله عن الركض لكن تدخل عمر عبدالرحمن في الوقت المناسب وقام بتحية المشجع الصغير، الذي ركض مرة اخرى وقام بحركة هوائية في مرمى الجزيرة محتفلاً بطريقته الخاصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات