تفوق »فارس الغربية« للمرة الثالثة أمام السماوي هذا الموسم

الظفرة يخطو نحو الأمان وبني ياس يدفع ثمن التهور

واصل فريق الظفرة طفرته الإيجابية في المباريات الأخيرة بدوري الخليج العربي بعد فوزه على بني ياس بثلاثية نظيفة مساء أول من أمس في الجولة العشرين من المسابقة، ليحقق الفوز الثالث له على التوالي بعد أن تخطى عقبتي الفجيرة والإمارات من قبل السماوي، وليتقدم »فارس الغربية«خطوة مهمة نحو منطقة الأمان بعد أن قفز إلى المركز العاشر رافعاً رصيده إلى النقطة 23.

واستحق الظفرة الفوز على بني ياس بفضل التكتيك الذي لعب به المباراة، وسير مجريات الأمور كما يحلو له، وليؤكد الظفرة أنه عقدة بني ياس في الموسم الحالي بعد أن فاز بالمواجهات الثلاث التي جمعت بين الفريقين هذا الموسم، مرتين في الدوري والظفرة هو الفريق الوحيد الذي فاز على بني ياس ذهابا وإيابا بنتيجة 2 - 0 و3 - 0، حيث لم يتلق بني ياس خسارتين من فريق واحد هذا الموسم سوى الظفرة، بينما الخسارة الثالثة للسماوي أمام فارس الغربية كانت في كأس الخليج العربي بهدف نظيف.

التأمين الدفاعي

وعرف الظفرة كيف يتعامل مع قدرات منافسه جيداً عندما لجأ إلى التأمين الدفاعي القوي والاعتماد على مهارة أحمد علي وقوة ديوب في الأمام، وهو ما تحقق بالفعل وأحرز الثنائي أهداف المباراة الثلاثة، ولم تتح الفرصة أمام لاعبي بني ياس للتحرك واللعب بأسلوبهم المعروف، فيما دفع بني ياس ثمن التهور الهجومي في شوط المباراة الثاني بعد أن اندفع الفريق للأمام تاركاً الخط الخلفي على مصراعيه، ووسط مساحات كبيرة تحرك فيها لاعبو الظفرة بحريتهم وسجلوا هدفين وكان بإمكان الفريق تسجيل هدفين آخرين والخروج بنتيجة أكبر من الثلاثية.

هدية

من جانبه اعتبر السوري محمد قويض، المدير الفني لفريق الكرة بنادي الظفرة أن الفوز الذي حققه فريقه على بني ياس هدية من السماء جاءت نتيجة الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون على مدار شوطي المباراة، وأن الفريق استحق هذا الفوز الذي أسعد الجميع سواء لاعبين أو جهاز فني جعل الفريق يستنشق بعضاً من الأوكسجين في إطار مساعيه نحو دخول المنطقة الدافئة والابتعاد عن شبح الهبوط.

وقال عقب المباراة: كنا نسعى أمام بني ياس إلى الحصول على نقطة التعادل على أقل تقدير حتى تدعم موقف الفريق الصعب في جدول الترتيب من أجل الابتعاد عن دوامة الهبوط، وبالتأكيد الفوز نتيجة في غاية الأهمية تدعم موقفنا، خاصة وأننا كنا نعلم أننا سنواجه منافساً قوياً يقدم كرة قدم هجومية لاسيما وأن المباراة على ملعبه، ولكننا وضعنا الأسلوب الأمثل وتعاملنا بطريقة جيدة للقضاء على خطورة مهاجمي بني ياس بعد أن درسنا مواطن القوة الهجومية في بني ياس والمتمثلة في المهاجم لاريفي بالإضافة إلى صانع الألعاب عامر عبد الرحمن الذي وضعناه تحت رقابة لصيقة طوال المباراة، وأعتقد أن اللاعبين نجحوا في تنفيذ الخطة التي وضعناها للمباراة بشكل جيد للغاية، وأكد الفريق على تطور الأداء الذي قدمه في المباريات الأخيرة وأن الفوز على الفجيرة والإمارات فضلاً عن الأداء الجيد أمام الجزيرة في كأس رئيس الدولة لم يكن وليد الصدفة.

وعن حظوظ فريقه في البقاء بعد الفوز الثالث على التوالي والتقدم للمركز العاشر قال: في الحقيقة الفوز مهم و3 نقاط غالية، إلا أن الموقف لم يؤمن بعد والظفرة لا يزال في دائرة الخطر وهو ما يفرض علينا مزيدا من الجهد من أجل مواصلة النتائج الإيجابية في المتبقي من مباريات من عمر دوري الخليج العربي، ونسعى لاستغلال فترة التوقف القادمة لتصحيح الأخطاء وعلاج بعض السلبيات للوصول إلى هدف الفريق بالبقاء في الدوري الموسم المقبل.

ثقة

قال يوسف جابر، قائد فريق بني ياس، إن الثقة الزائدة والاعتقاد بسهولة مهمة الفريق أمام الظفرة هي السبب الرئيسي وراء خسارة المباراة، وأكد أن المنافس استغل الهجمات المرتدة بشكل جيد وسجل أهدافه بعكس بني ياس، الذي لم يتمكن من ترجمة الفرص التي سنحت له، وأضاف: الأخطاء واردة في كرة القدم، ولكن عدم استغلال الفرص كانت الهاجس الأكبر بالنسبة لنا، بالإضافة إلى أن الفريق لم يدافع بشكل جيد في الدقائق الأخيرة، فلا أحد يقوم بدوره الدفاعي على الوجه الأكمل والمفترض أن يدافع الفريق حتى الدقيقة الأخيرة حتى إذا كان متأخراً في النتيجة.

ورفض يوسف جابر القول إن طريقة اللعب وتغيير مراكز اللاعبين هو السبب في الخسارة، وإنما المسؤولية تقع على عاتق اللاعبين، مشدداً على ضرورة نسيان هذه المباراة والتركيز للعودة للمسار الصحيح في المباريات المقبلة.

فارس المزروعي: فوز الظفرة أكبر رد على المشككين في قدراته

اعتبر فارس المزروعي، رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي الظفرة، أن فوز الفريق للمباراة الثالثة على التوالي وتخطي بني ياس بثلاثية نظيفة مساء أول من أمس أكبر رد على المشككين في قدرة فارس الغربية على البقاء في دوري الخليج العربي، مؤكداً أن الفريق نجح في تطوير مستواه وحقق نتائج إيجابية في الفترة الأخيرة إلا أن الفريق مازال لم يؤمن موقفه بعد في المسابقة في ظل فارق النقاط الضئيل بين أكثر من فريق.

وقال في تصريحاته عقب الفوز على بني ياس: أغلب المحللين والنقاد رشحوا الظفرة في وقت من الأوقات للهبوط إلى دوري الهواة، ولكن الفوز على بني ياس في عقر داره، ومن قبله الفوز على الفجيرة والإمارات أكبر رد على المشككين في قدرات الفريق، وأعتقد أن الإدارة مع الجهاز الفني واللاعبين نجحوا في التطور الذي حدث، خاصة وأن تغيير الإدارة في الدور الأول عندما جاءت لم يكن أمامها خيارات كثيرة إلا أننا استطعنا إجراء تعديلات والتعاقد مع لاعبين أجانب جدد جيدين في الانتقالات الشتوية بالإضافة إلى الجهاز الفني بقيادة السوري محمد قويض مما ساهم في تغير النتائج.

وأضاف: رغم أننا قفزنا إلى المركز العاشر ولكن مازلنا نشعر بخطورة الموقف، لأن الوضع لا يزال غير مطمئن لاسيما وأن أكثر من فريق يصارع للهروب من دوامة الهبوط، وأعتقد أن من يجتهد ويركز أكثر في المباريات الثلاث القادمة سيحالفه التوفيق في البقاء، مشيراً إلى أن سبب الطفرة في نتائج وأداء الفريق تكمن في الاجتهاد سواء من الجهاز الفني أو اللاعبين، ولدينا تصميم على مواصلة المشوار والنتائج الإيجابية من أجل بقاء الظفرة في دوري المحترفين الموسم المقبل.

مستوى

نفى أحمد علي، لاعب الظفرة الحالي وبني ياس السابق، أنه لا يوجد لديه ما يعكر صفو العلاقة بينه وبين ناديه السابق بني ياس بعد أن ترك النادي بداية الموسم الحالي وانتقل للظفرة، نافياً أن يكون تألقه أمام ناديه السابق رد على رحيله عن الفريق، وقال: في أرضية الملعب سواء كنت مع بني ياس أو حتى مع برشلونة طالما كنت في أفضل حالاتي أقدم مستوى جيداً ولله الحمد، ولا يوجد لدي شيء أو شعور سيئ ضد نادي بني ياس، بل على العكس فأنا الآن لاعب في الظفرة وأحاول قدر الإمكان مساعدة الفريق على الفوز حتى ولو كان ضد فريقي السابق.

غارسيا: هذا ليس أحمد علي »بني ياس«

أشاد الإسباني لويس غارسيا، المدير الفني لفريق بني ياس، بمستوى أحمد علي لاعب الظفرة الحالي والسماوي السابق، مؤكداً في تعليقه على أداء اللاعب في مواجهة فريقه السابق أن أحمد علي مع الظفرة ليس نفس اللاعب الذي كان مع بني ياس المواسم الماضية، مشيراً إلى أن اللاعب عندما كان في بني ياس كان بعيداً عن المشاركة ومستواه المعهود بسبب وزنه الزائد والبعد عن الملاعب نتيجة الإصابة الطويلة التي تعرض لها.

وقال غارسيا: هذا ليس أحمد علي الذي كان في بني ياس من قبل، فقد شاهدت لاعباً آخر، واعتقدت أن من في الظفرة هو شقيقه التوأم، فقد ظهر بمستوى لافت وبتحركات مميزة داخل أرضية الملعب وبنشاط هجومي واضح، واستطاع تسجيل هدف وصنع آخر.

وعما إذا كان حزيناً على رحيل اللاعب من بني ياس أضاف: لا لست حزيناً ولا نادماً على رحيل اللاعب من بني ياس بسبب ظهوره بهذا المستوى القوي، فعندما كان معنا في الفريق كان وزنه زائداً للغاية، وهو من لم يكن لديه رغبة في استعادة مستواه وإنقاص وزنه من أجل اللعب مع الفريق بهذا الشكل، وأعتقد أنه هو من رغب في الرحيل عن النادي إلى فريق آخر، وفي النهاية أهنئه على هذا المستوى الذي يقدمه مع الظفرة.

حزن

وأبدى غارسيا حزنه على الخسارة التي مني بها الفريق بثلاثية أمام الظفرة، وقال: مستاء بالطبع من المستوى غير الجيد الذي ظهرنا به في المباراة، فقد غابت الروح القتالية والرغبة في الفوز، واللاعبون ظهروا بعيدين عن مستواهم باستثناء 4 لاعبين فقط، فيما كانت بقية العناصر بعيدة تماماً عن أدائها المعروف، وأعتقد أننا من أهدينا الظفرة هدفين من الأهداف الثلاثة نتيجة الأخطاء الساذجة فضلاً عن ركلة الجزاء التي احتسبت في نهاية المباراة.

وأضاف: أضعنا العديد من الفرص السانحة للتسجيل قبل أن يحرز الظفرة هدفه الأول، وكان من الصعب عودة الفريق بعد الهدف الثاني الذي جاء في توقيت غاية في الصعوبة وأحبط اللاعبين ومنح المنافس ثقة أكبر، وأعتقد أن الفوز جاء للظفرة على طبق من ذهب بعد أن قدمنا أداء سيئاً.

ونفى غارسيا أن يكون للتغييرات التكتيكية التي أجراها على طريقة لعب الفريق، وفي مراكز بعض اللاعبين تأثير على الأداء وأنها السبب المباشر في الخسارة، مؤكداً أن هذه التغييرات أدت إلى زيادة الضغط الهجومي على الظفرة الذي تراجع للدفاع بكثافة عددية في الشوط الثاني.

أداء

عبد الرحيم جمعة: التكتيك سبب الفوز

أكد عبد الرحيم جمعة، لاعب وسط الظفرة، أن اللاعبين نجحوا في تنفيذ تعليمات المدير الفني السوري محمد قويض بدقة والتعامل مع طريقة لعب بني ياس، مشيراً إلى أن المدرب درس فريق بني ياس جيداً خاصة وأن السماوي من أفضل الفرق التي تلعب تمريرات قصيرة وفي مساحات ضيقة وهو ما فرض علينا ضرورة تضييق المساحات أمامهم، وبالفعل استطعنا الحد من خطورة لاعبي بني ياس.

حزن

صبري عبد الله: خسارة قاسية

اعترف صبري عبد الله الكثيري، مدير فريق بني ياس، أن الخسارة بثلاثية أمام الظفرة نتيجة ثقيلة لم يتوقعها أشد المتشائمين خاصة وأنها جاءت على ملعب بني ياس، وقال: الظفرة لعب مباراة جيدة واستحق الفوز، بينما بني ياس لم يكن في يومه، وبدا اللاعبون بعيدين عن مستواهم المعروف، وهو ما تكرر مثل مباراة الدور الأول التي خسرنا فيها أمام الظفرة بهدفين نظيفين.

رؤية

دادا: الهدف الثاني قتل المباراة

أكد أحمد دادا، مدافع بني ياس، أن الهدف الثاني للظفرة قتل المباراة وأحبط محاولات بني ياس للعودة في النتيجة، وقال إن الظفرة نجح في تأمين دفاعه وإغلاق المساحات أمام بني ياس، والتغييرات التي أجراها المدرب كانت محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية ولكن للأسف لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا.

وأشار إلى أن الخسارة لا تعني أن الفريق فقد فرصة المنافسة على مركز متقدم.

تطلع

عبدالله النقبي: نطمح لمركز أفضل

أرجع عبد الله النقبي، لاعب الظفرة، فوز فريقه على بني ياس بالروح القتالية للاعبين بالإضافة إلى الالتزام بتكتيك المدير الفني، مؤكداً أن الظفرة يطمح لمركز أفضل من العاشر قبل نهاية الموسم، والفريق لديه مواجهة مهمة مقبلة أمام الوصل يسعى لحصد نقاطها للاستمرار في النتائج الإيجابية.

وقال: نحاول خدمة أنفسنا بأنفسنا، وتخطينا خسارة الكأس بسرعة ولم يقصر أحد من اللاعبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات