ثأر من خسارة الأنيق في الدور الأول

العنبري يفك «عقد» الملك الشرقاوي

صورة

بات مدرب الشارقة المواطن عبد العزيز العنبري بمثابة الحل لجميع العقد والمتاريس التي كان يعاني منها الفريق في الدور الأول من دوري الخليج العربي ومع مدربه السابق البرازيلي باولو بوناميغو حيث نجح في فك عقدة الفريق أمام فريقي الشباب والنصر بالفوز على الأول في الدور الثاني وتسجيل انتصار كبير على الثاني ضمن مواجهات دور ال16 في كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكرر السيناريو أول من امس أمام فريق الفجيرة ضمن مواجهات الجولة 20 بالفوز عليه بثلاثية ليثأر من هزيمة الفريق في الدور الأول ويقترب من المنطقة الدافئة برصيد 24 نقطة.

حلول فاندرلي

بجانب فك العقد نجح العنبري في إعادة اكتشاف عدد من النجوم الذين تراجع مستواهم في الدور الأول خاصة مهاجم الفريق البرازيلي فاندرلي الذي بات هو الأخر مع العنبري صاحب المهام الصعبة وهو يوجد الحلول للفريق في الأوقات الحرجة حيث قاد الفريق لفوز مستحق أول من امس عندما سجل هدف التفوق وهدف الأمان من مجهود فردي وهو تكرار لسيناريوهات سابقة في الأوقات الحرجة ويوجد الحلول من العدم والفضل في نجوميته للمدرب عبد العزيز العنبري الذي أعاد توظيفه مع زميله صاحب الهدف الأول عبد الله أحمد الذي كان حبيس دكة الاحتياط في عهد المدرب البرازيلي باولو بوناميغو.

مواجهة صعبة

وقال مدرب الشارقة عبد العزيز العنبري إن فريقه أدى مباراة صعبة لتشابه ظروف الفريقين في الترتيب العام لدوري الخليج العربي وهو الأمر الذي انعكس سلباً على أداء الفريقين وكانت دون التطلعات وهو تخوف من هذا الشئ قبل المباراة معربا عن عدم رضاه عن أداء الفريقين رغم سعادته بالنتيجة والفوز بالنقاط الثلاث.

منطقة الأمان

ورفض العنبري تأكيد أن الفريق بات في منطقة الأمان بعد الوصول إلى النقطة رقم 24 وأن الفريق بحاجة للوصول إلى النقطة رقم 28 أو 30 في ظل الملاحقة المتواصلة من قبل الفرق الأخرى التي تحقق نتائج مشابهة لنتائج الشارقة وهو الأمر الذي يرفع من سقف نقاط الأمان حيث كان في السنوات الماضية 24 نقطة كافية.

تراجع متوقع

وأوضح العنبري انه كان يتوقع تراجع مستويات بعض اللاعبين في مواجهة أول من امس خاصة وإنها تأتي بعد أداء مباراة جيدة أمام فريق النصر ضمن مباريات كأس صاحب السمو رئيس الدولة وهو تحوط لهذا الأمر من خلال التدريبات مشيرا إلى أن الفريق عانى من وجود مساحات في الدفاع لكنه تعامل معها من خلال المباراة

مرتدات الفجيرة

وقال إن فريق الفجيرة اعتمد في المباراة على الهجمات المرتدة طوال زمن المباراة وهو معروف عنه اللعب بهذا الأسلوب الذي يتطلب التعامل الحذر معه طوال زمن المباراة وهو من خلال إشراك يوسف سعيد المهاجم وصاحب البنية القوية وقادر على أداء الدور الدفاعي بتكامل في شوط اللعب الثاني ونجح في تخفيف الضغط على فريقه وترجيح الكفة.

وحول تجديد تعاقده مع الفريق في الموسم المقبل اكد أن عقده ينتهي بنهاية الموسم الحالي لكن رهن إشارة مجلس الإدارة والقرار بيدهم.

6 نقاط

أعرب مهاجم الشارقة البرازيلي ماكسويل عن سعادته بالفوز الصعب الذي حققه فريقه على فريق الفجيرة واعتبره فوزاً يساوي 6 نقاط لأنه أحدث فارقا كبيراً بينهم وبين عدد من الفرق المنافسة لهم في الترتيب العام لدوري الخليج العربي وفي منطقة الوسط والتي تتزاحم على الابتعاد عن منطقة الخطر

وتحسر على الفرص والسوانح السهلة الكثيرة التي أضاعها في مواجهة المرمى وأضاف كان من المفترض أن نحسم المباراة من الشوط الأول ولكن لم نكن محظوظين وأهدرنا فرصاً سهلة على مدار الشوطين وأنا شخصيا من اللاعبين الذين أهدروا أسهل الفرص وفي النهاية هذا هو حال كرة القدم وتحسرت على الفرص التي أهدرتها ولكن سعادتي بالفوز أنستني إهداري للفرص السهلة.

ثقة

قال عبد الله تراوري مدافع الشارقة وصاحب هدف السبق في شباك الفجيرة إن هدفه يعتبر ترجمة لمجهودات المجموعة وأكد أن إحساس هز الشباك في مباراة الفجيرة كان يراوده من قبل المباراة وأوضح أن اللاعبين تعاهدوا على بذل الغالي والنفيس لأجل حصد نقاط مباراة الفجيرة التي طوينا صفحتها مع صافرة الحكم وسنعمل على التركيز في المباريات المقبلة.

هاشيك: لن نرفع الراية البيضاء وباقون مع الكبار

رفض مدرب الفجيرة التشيكي إيفان هاشيك رفع الراية البيضاء والاستسلام للمصير المظلم وقبل التحديات التي تنتظر فريقه بعد خسارته أول من امس أمام فريق الشارقة وتجمد رصيد الفريق في 19 نقطة في المركز ما قبل الأخير في الترتيب العام لدوري الخليج العربي.

استياء ومخاوف

لكنه أعرب عن استيائه للمستوى الذي ظهر به فريقه في المواجهة وقال إن النتيجة غير مرضية ومحبطة لكنه لم يفقد الأمل في بقاء الفريق ضمن الكبار في دوري الخليج العربي لأن الدوري مازال فيه بقية خاصة أن للفريق ثلاث جولات في ملعبه وهو الأمر الذي يتطلب مضاعفة الروح القتالية في هذه الجولات والفوز بها لأنها أيضا لن تكون سهلة خاصة في ظل الظروف الحالية لدوري الخليج العربي.

ترجمة الفرص

وأوضح أن فريق الشارقة نجح في ترجمة الفرص التي وجدها إلى أهداف وكانت فرصهم اكثر من فرص الفجيرة فيما عبس لهم الحظ في عدد من الكرات وقال إن الهدف الثاني لفريق الشارقة قتل الحماس لدى لاعبي الفجيرة وتسبب في نوع من التراجع في أداء الفريق وهو الأمر الذي اثر على مسيرة اللقاء فكان الهدف الثالث هو الحاسم ومنح فريق الشارقة نتيجة المباراة والثلاث نقاط.

مضاعفة الجهود

ووافق هاشيك بأن الفريق لم يظهر بالمستوى الذي كان يتوقعه منه في معظم فترات المباراة التي يكون فيها فريق الشارقة الأفضل، وهو الأمر الذي يضع الفريق أمام خيارات مضاعفة الجهود لا غير خاصة أمام فريق الوحدة في المواجهة المقبلة التي وصفها بالمهمة وتعني له الكثير بعد خسارتهم في مواجهة أول من امس أمام فريق الشارقة وعلى الجميع أن يرفعوا شعار الجدية والتحدي والانضباط والروح القتالية والحماس في جميع المواجهات المقبلة وهى ستكون السلاح لأجل مواصلة العطاء والبقاء ضمن أندية دوري الخليج العربي.

إصابة

قال وليد حسين المعار من الأهلي إلى الفجيرة في فترة الانتقالات الشتوية لمدة خمسة اشهر وسيعود إلى الأهلي فور نهاية الموسم الحالي اكد انه لأول مرة يشارك مع الفجيرة وكان بالإمكان افضل مما كان لأننا تعادلنا في وقت جيد وعن المباراة قال أعتقد أن محترفي نادي الشارقة هم الذين رجحوا كفة فريقهم وعن عودته إلى الأهلي قال بعد عودتي للأهلي نهاية الموسم الحالي سيبقى في فترة تعاقدي مع الأهلي موسماً واحداً فقط مشيرا إلى أن الإصابة هي سبب ابتعاده أخيرا عن الملاعب.

فاندرلي: مطالبون بست نقاط للابتعاد عن الخطر

عبر مهاجم وهداف الشارقة فاندرلي عن سعادته بالفوز على الفجيرة، وقال لقد حصدنا 3 نقاط في غاية الأهمية وفي توقيت حساس جداً في مسيرة دوري الخليج العربي ونجحنا في الوصول إلى النقطة رقم 24 وهو مؤشر جيد.

وقال إن المباراة كانت صعبة جداً على الفريقين باعتبارها واحدة من المواجهات المفصلية التي تجمع فريقين متشابهين في الظروف، وأضاف لازال فريق الشارقة في مرحلة الخطر وأي غفلة في المباريات المقبلة قد تؤثر على وضع الفريق، مشيراً إلى أنهم كلاعبين يعرفون أن المقبل سيكون أصعب وأنهم مطالبون بتقديم الأفضل في المباريات المقبلة، وأكد يهمنا جداً أن نضيف على الأقل 6 نقاط من المباراتين المقبلتين حتى نستطيع أن نقول إن الفريق في وضع شبه جيد ولكن طالما لدينا وللآخرين مباريات في الملعب فلابد من الحيطة والحذر، يذكر أن فاندرلي سجل 14 هدفاً في الدوري حتى الآن.

حسن معتوق: مهمتنا صعبة لكنها ليست مستحيلة

وصف المحترف اللبناني في صفوف الفجيرة حسن معتوق مهمتهم في الإبقاء على الفريق ضمن الكبار في دوري الخليج العربي بالمهمة الصعبة لكنها ليست مستحيلة وذلك في أعقاب خسارتهم أول من امس أمام فريق الشارقة، وقال لابد من العمل بكل جد واجتهاد خلال المباريات القادمة وان الكل في النادي مطالبون بوقفة قوية مع الفريق من لاعبين وجهازين إداري وفني وجمهور، ولابد من مضاعفة الجهود بنسبة 200% خصوصا أن مبارياتنا القادمة ضد فرق قوية وتطمح إلى المنافسة على البطولة وإلى احراز مراكز متقدمة في لائحة الترتيب. وحول الخسارة الكبيرة من الشارقة أوضح أن الفريق لم يكن في يومه ورغم أننا سجلنا هدف التعادل وكان من المفترض أن نكون الأفضل لأننا عدنا إلى المباراة بالتعادل في وقت مثالي ولكن استفاد الشارقة من المساحات وسجل هدفين سريعين حسم بهما اللقاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات