معاناة دبا الفجيرة تزداد مع فقده للمركز التاسع

الأهلي يفك شفرة النواخذة في 25 ثانية

■ تدخل من أحمد عيسى لاعب دبا مع سياو مهاجم الأهلي | تصوير- زيشان احمد

احتاج الأهلي إلى أقل من 25 ثانية فقط لفك شفرة دبا الفجيرة أول من أمس، بعد أن صمد دبا الفجيرة «النواخذة» لنحو 45 دقيقة بالتمام والكمال، وهى زمن الشوط الأول دون أن تهتز شباكه بأي هدف، لكن يبدو أن لاعبي الأهلي كانوا في حاجة ماسة للتوجه نحو غرف الملابس لتلقي مزيد من التعليمات من قبل مدربهم الروماني كوزمين، والذي وقف على أخطاء فريقه، وقام بتوجيههم جيداً قبل انطلاقة الشوط الثاني.

نجح لاعبو الأهلي في تسجيل هدف التقدم بعد 25 ثانية فقط على صافرة الحكم سلطان عبد الرزاق، بانطلاقة الشوط الثاني، ليخفف البرازيلي سياو الضغط على مدربه وجمهوره بالهدف الرائع الذي منح زملاءه اللاعبين مزيدا من الثقة والثبات، وتحرر «الفرسان» من الضغط، وفتحوا ثغرات في دفاع النواخذة، ويلعب احمد خليل دور صانع الألعاب أكثر من مرة، بعدما قام بصناعة الهدف الأول لسياو.

آلت السيطرة في هذا الشوط للضيوف، بعد أن استسلم لاعبو دبا لهزيمتهم، ولم يقدم أبناء المدرب الألماني بوكير، نصف المستوى الذي أظهروه في الشوط الأول، والذي أضاعوا فيه مهرجاناً من الأهداف، وخاصة من الايفواري بوريس كابي، والذي وجد أكثر من فرصة حقيقة أمام المرمى، لكنه فشل في ترجمتها لأهداف، وأثناء بحث النواخذة عن التعادل، فاجأهم الكوري كوينغ بقذيفة صاروخية، أنهت المباراة، ليعود الأهلي من رحلة الساحل الشرقي بالعلامة الكاملة، وليحصد من ملعب الفجيرة 6 نقاط، بفوزه قبل 4 أسابيع على الفجيرة صاحب الأرض، وبعدها عبر النواخذة.

آلام واعتراف

زادت الخسارة أول من أمس، من آلام وأوجاع الفريق المضيف الذي بات وضعه مهدداً بالهبوط، ولا بد من ثورة تصحيحية قبل المباريات الست المتبقية من عمر المسابقة، بعد أن تجمد رصيد الفريق عند 22 نقطة وتراجع نحو المركز العاشر، بعد استرداد الشارقة للمركز التاسع بفوزه على الفجيرة. بينما، اقر الروماني اولاريو كوزمين مدرب الأهلي، بأن فريقه لم يكن الأفضل في بعض أوقات المباراة، خصوصا في الشوط الأول، نافياً في نفس الوقت في رده على سؤال أن يكون لاعبو فريقه بعيدين ذهنياً عن أجواء المباراة، وقال: «لا استطيع أن أقول إن الفريق كان ذهنياً خارج المباراة، لكننا لم نكن الأفضل في بعض الاوقات، والأمور تغيرت تماماً بعد تسجيلنا للهدف الأول، وتمكنا من السيطرة على اللقاء ولاحت لنا عدة فرص بعد اتباع لاعبينا لأسلوب المرتدات، واللعب عن طريق الأطراف والعمق».

أسلوب وإشادة

أشاد كوزمين، بلاعبي الأهلي الذين أكد أنهم قدموا مباراة كبيرة في الشوط الثاني، ونجحوا في إنهاء المباراة لمصلحتهم بهدفين، وعرج على أسلوب لعب وخطة دبا الفجيرة، قائلاً: «وجدنا صعوبة كبيرة في الشوط الأول أمام دبا الذي يمتلك طريقة مختلفة في ادائه عن باقي الأندية، وكان علينا أن نتأقلم بسرعة لمجاراة لعبهم، خصوصا وأن اللاعبين اعتقدوا بأن المهمة ستكون سهلة قبل بدء اللقاء، وهو ما منح المنافس فرصاً عديدة في الشوط الأول، وكان فيه دبا الأفضل سيطرة والأوفر فرصاً».

وأكد المدرب، بأنه كان يحتاج لفترة الراحة بين الشوطين لتقييم أداء اللاعبين الذين تلافوا الأخطاء ونجحوا في العودة مجدداً للمباراة وساعدهم في ذلك الهدف الذي جاء في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، ليتمكنوا من السيطرة على أرضية الملعب ويهدروا عدة فرص، وقال: «لكني أعود وأقول إن الأهم، الفوز بالنقاط الثلاث التي حصلنا عليها من فريق مثل دبا الفجيرة المكافح من اجل البقاء مع كبار دوري المحترفين».

مستوى وأهمية

نوه كوزمين إلى أن الأهلي، سيواصل مساره بذات الطريقة في باقي مبارياته، وقال: «أمامنا مباريات في غاية الأهمية».

ورداً على سؤال عن تراجع مستوى موسى سو وأحمد خليل، قال: «هناك لاعبون يمكن أن لا يظهروا في المباريات، ولكنهم يقدمون جهداً وفائدة كبيرين للفريق، وأضرب هنا مثالاً بخليل الذي بذل جهداً مقدراً، وصنع الهدف الأول لسياو، وكان يؤازر زملاءه في الدفاع ويتواجد في الوسط، وأيضا لا أنسى دور موسى سو الذي لعب وتحرك بالكرة ومن غير كرة وفي كافة مناطق الهجوم، ويجب أن لا ننسى انه ساعدنا كثيرا منذ مجيئه للأهلي، فهو لاعب قناص وسجل للفرسان عدة أهداف وكانت خطورته أمام دبا طاغية، خصوصا داخل منطقة الجزاء، وأتفهم رؤية البعض، بأن تكون هناك لمسات جمالية في أداء المهاجمين».

هنأ كوزمين إدارة نادي الفجيرة، على الجهد الذي بذل في الملعب، وقال: «لابد من الإشادة هنا بالمنشآت الجديدة وبالبنى التحتية التي يمتلكها النادي فضلاً عن أرضية الملعب التي تساعد اللاعبين على أداء دورهم بأحسن صورة، ولا ننسى إضاءة الميدان الممتازة، وأقول إن ما شاهدته من جهد مبذول، يجب أن نشكر عليه إدارة نادي الفجيرة».

16

يعد الفوز الذي حققه الأهلي على دبا هو الـ16 له في المسابقة، بعد أن لعب 20 مباراة حقق الفوز في 16 مباراة، وتعادل في اثنتين، وخسر مثلهما، ويعتبر البرازيلي الغائب ليما هداف الفريق حتى الآن بـ 11 هدفاً، ويليه موسى سو بـ9 أهداف.

بوكير: لاعبونا مسالمون وفارق الإمكانات عجّل بالخسارة

أكد الألماني بوكير مدرب دبا الفجيرة عقب الخسارة أمام الأهلي، أن ارتكاب بعض لاعبيه أخطاء فردية، عجلت بخسارة فريقه، مستشهداً في الوقت نفسه بفارق الإمكانات، ومنوهاً بأن الخسارة تعتبر منطقية إذا وضع في الاعتبار هذا الفارق، إلى جانب تميز لاعبي الأهلي، وسعيه للحفاظ على الصدارة، في حين أن لاعبي دبا مسالمون داخل الملعب.

وقال: كنت أتمنى أن يتواصل أداؤنا في الشوط الثاني بالوتيرة نفسها التي كان عليها اللاعبون في الشوط الأول، لكن ذلك لم يحدث، وخسرنا النقاط الثلاث، وبنهاية مباراة الأهلي، يكون دبا، قد انتهى من المواجهات التي تجمعه بفرق الصدارة والباحثة عن التتويج باللقب وبنيل شرف التمثيل الآسيوي، وتبقت لنا مباراة وحيدة أمام الوصل، وستكون هناك 5 جولات تجمعنا بالفرق التي تشبهنا في المستوى وتبحث عن طوق نجاة من الهبوط، إذا استثنينا الشعب الذي نواجه في المباراة المقبلة.

هدف

وأضاف: «هناك لقاء مع الفجيرة والظفرة والشارقة والإمارات، وكل الفرق تسعى لذات الهدف الذي نبحثه عنه، ولو قدر لنا نيل نقطة من كل مباراة، فحتماً سيكتب له البقاء مع الكبار، وأنا لا أفكر في احتلالنا مركزاً متقدماً، ولكن ما يهمنا أن نظل مع أندية المحترفين، ويجب ألا يفسر حديثي، بأنه استسهال أو تهاون بهذه الفرق، بل العكس، فسيعمل لاعبو فريقي ألف حساب لكل مباراة مقبلة، واعتبرها نهائياً، خصوصاً أن أي 3 نقاط مقبلة، ستبعدنا كثيراً عن خطر الهبوط، ولا يزال فريقي في حاجة إلى 5 نقاط لتجنب الهبوط».

أخطاء فردية

عرج بوكير إلى خسارة فريقه أمام الأهلي، بالقول: ارتكب لاعبونا خطأ كارثياً في أول 20 ثانية من انطلاقة الشوط الثاني، ونجح من خلاله الضيوف في التسجيل، ولدينا مشكلة حقيقية تتمثل في عدم التركيز في البدايات سواء في الشوط الأول أو الثاني، ما ينتج عن ذلك أخطاء فردية، واللاعبون أضاعوا فرصاً عدة مضمونة أمام المرمى في الشوط الأول إذا سجلت، لغيرت شكل المباراة بصورة كبيرة، وافتقدنا أمام الأهلي لمسات المحترفين الأجانب الذين لم يكونوا في يومهم، خاصة الثلاثي الإيفواري كابي وبكاري ودياكيتي.

وأضاف: «كان واضحاً تأثير أجانب الأهلي ومساعدتهم لفريقهم عكس لاعبينا، وأجانب الأهلي يستطيعون التسجيل في أي وقت ومن مسافات بعيدة، وأي لاعب في الأهلي عموماً، يمكنه أن يسجل، بينما تنقص لاعبينا بعض الخبرات، فضلاً عن كونهم طيبين ومسالمين جداً داخل أرضية الملعب، ولا يميلوا لأخذ حقوقهم بالقانون في كثير من الأحيان، ولا يتعاملوا كذلك بردود الأفعال كما يفعل لاعبو الفرق الأخرى».

ونوه المدرب، بأنه فضل منح راحة للبناني بلال نجارين، حتى لا تتفاقم إصابته ولذلك لم يدفع به طوال زمن المباراة، مشيراً إلى أن إصابته ليست مزمنة، وفقط يحتاج إلى مزيد من الجاهزية لكي يكون في مستوى المباريات، خاصة أنه عائد من إصابة أبعدته لفترة طويلة، ورفض بوكير التعليق على أداء الحكام، مشيراً إلى أنه ربما يكون هناك بعض التحفظات على أداء الحكام، لكنهم في نهاية الأمر بشر وقال: أتمنى ألا أمتهن وظيفة التحكيم.

الفردان:هدف سياو حررنا من القيود

أشار حبيب الفردان لاعب الأهلي،أن هدف سياو، حررهم من القيود وفتح الملعب لتؤول السيطرة لهم ويتمكنوا من خلق المساحات ، وقال: تمكنا في نهاية الأمر من الفوز، والحفاظ على الصدارة.

واكد ان الأهلي عانى كثيراً في الشوط الأول في سبيل الوصول لمرمى دبا الفجيرة الذي كان منظماً وارهقنا وقدم لاعبوه مباراة كبيرة في الشوط الأول، لكن خبرة لاعبينا رجحت كفة الأهلي في الشوط الثاني.

عبد الهادي: نعاني من عدم التركيز

أكد ناصر عبد الهادي لاعب دبا الفجيرة، أن عدم التركيز في الشوط الثاني، أفقد فريقه نقاط مباراته أمام الأهلي كاملة، مشيراً إلى أن الخسارة تعتبر منطقية في ظل فارق الإمكانيات بين الفريقين، وأن دبا الفجيرة، تنتظره مباريات غاية في الأهمية. وقال: علينا اللعب بقوة أمام الشعب في الجولة المقبلة، ونعتذر لجماهيرنا الكبيرة بعد الهزيمة أمام الأهلي، بعدما وقف الحظ أمامنا في أكثر من فرصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات