تين كات: سيناريو الخسارة لن يتكرر

الجزيرة وتراكتور.. تصحيح المسار

لقطة من مباراة الجزيرة وتراكتور

يستضيف فريق الجزيرة لكرة القدم تراكتور سازي الإيراني في الثامنة والنصف مساء اليوم على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، في الجولة الثانية من دور المجموعات لحساب المجموعة الثالثة في دوري أبطال آسيا، متطلعاً إلى تحقيق الفوز وتصحيح مساره في البطولة.

ويخوض «فخر أبوظبي» المباراة وهو المنتشي بفوز مهم على الظفرة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، لكنه في الوقت نفسه تجرع مرارة الخسارة أمام سازي في مباراة الذهاب والتي حسمها الفريق الإيراني بأربعة أهداف نظيفة، كان الطرف الأقوى فيها تنظيمياً وتكتيكياً، مصحوباً بمؤازرة جماهيرية كبيرة.

ويتطلع الجزيرة إلى فتح صفحة جديدة في مواجهة اليوم ونسيان الخسارة القاسية في تبريز الإيرانية، وتعتبر المباراة مفترق طرق ومهمة للجزيرة الذي خسر المواجهة الأولى، ويحل الأخير بلا نقاط، من أجل تحسين وضعه في المجموعة الثالثة والتي تضم بجانب الجزيرة وتراكتور سازي، باختاكور الأوزبكي، والهلال السعودي.

وانتهى المدير الفني للفريق الهولندي تين كات أمس من وضع التصور الأخير وتحديد التشكيلة التي سيلعب بها المباراة، وأن الفريق بلا غيابات وكامل العدد، ويعول الجهاز الفني كثيراً على المؤازرة الجماهيرية، وبث روح الحماس لدى اللاعبين والقتال داخل الملعب.

أما تراكتور سازي السابع في ترتيب الدوري الإيراني فهو المنتشي بفوز مهم على سباهان بهدفين مقابل هدف، كما أنه يتصدر ترتيب المجموعة بثلاث نقاط والمنتشي بفوز مهم على الجزيرة في مباراة الذهاب، وبفارق 4 أهداف ما يمنحه الأريحية واللعب بأعصاب هادئة دون ضغوط، ويضم سازي مجموعة من اللاعبين المتميزين في كل الخطوط أمثال باختيار رحماتي، شجاع خليل زاده، ومهدي شريفي.

جاهزية

وشدد الهولندي تين كات مدرب الجزيرة خلال المؤتمر الصحافي التقديمي الذي عقد بمقر النادي أمس، على أن فريقه جاهز لمواجهة ضيفه تراكتورز سازي في مواجهة الإياب، ومؤكداً أن سيناريو المباراة الماضية والتي خسرها فريقه بأربعة أهداف دون رد لن يتكرر.

وتابع: ضيق الوقت لم يسمح إلا بإقامة حصة تدريبية رئيسية واحدة أجريناها أمس، وباستثناء التدريب الاستشفائي أول من أمس لتخليص اللاعبين من الإرهاق الكبير الذي أصاب اللاعبين أمام الظفرة، وأن جدول المباريات يشكل عبئاً بدنياً كبيراً على الفريق لأننا نخوض مباريات صعبة كل 3 أيام، لكن الروح المعنوية عالية بين الجميع ولدينا ثقة كبيرة في قدرتنا على تقديم أفضل ما لدينا أمام سازي.

وطمأن تين كات جماهيره على أن سيناريو المباراة الماضية لن يتكرر وأن مواجهة اليوم ستكون مختلفة تماماً، وأن المباراة الماضية سارت بشكل سلبي..

حيث قبل الفريق خلال الدقائق العشر الأولى هدفين سهلين من كرات ثابتة، وكان من الصعب بالنسبة لنا بعد ذلك أن نعود لأجواء المباراة أمام فريق قوي بدنياً ومنضبط تكتيكياً مثل تراكتور، إضافة إلى أجبرنا على مجاراتهم في أسلوب اللعب وخسرنا كل المواجهات الثنائية البدنية.

علاج الأخطاء

وأوضح أنه خلال الأيام القليلة الماضية عمل الجهاز الفني على علاج تلك الأخطاء، واعتقد أن الجميع شاهد التطور في الأداء الدفاعي خصوصاً فيما يتعلق بالكرات الثابتة، وأيضاً يتوجب علينا تجنب الالتحامات البدنية مع لاعبي تراكتور..

وأن نحتفظ بالكرة بشكل إيجابي، وأن نحرمهم من الاستفادة من الكرات الثابتة والمساحات في المناطق الخلفية، وأتمنى أن نحظى بدعم جماهيري كبير مشابه للحشد الذي شجعنا في مباراة الملحق أمام السد القطري.

وتابع: خسارتنا بالأربعة أمام سازي أصابتنا ببعض الإحباط لكنها لم تثن عزيمتنا أو تقلل من ثقتنا بأنفسنا وقدرتنا على مواجهة أي فريق والفوز بالنقاط المباراة، وأن الخسارة الكبيرة ليست نهاية المطاف وكبرى الفرق في العالم تتعرض لها، وأن هذه الخسارة لن يكون لها موضع في نفوسنا اليوم.

وأكمل: على الرغم من مدتي القصيرة مع الفريق وهي حوالي شهرين، أعتقد أن عقلية اللاعبين قد تطورت، والدليل على ذلك فوزنا في آخر 5 مباريات خضناها داخل الدولة محلياً على مستوى الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وعندما تحدثت لوسائل الإعلام في أول مؤتمر صحافي عقدته في أبوظبي شددت على أهمية إعادة الثقة للاعبين، ونجحنا بالفعل في القيام بعمل كبير جداً على هذا المستوى.

أمير قاليوني: «سلبيات» الجزيرة تحت المجهر

قال المدير الفني لفريق تراكتور سازي أمير قاليوني، إن المهمة ليست سهلة أمام الجزيرة في مواجهة اليوم كما يتصور البعض، مؤكداً قوة الفريق الجزراوي الذي يضم لاعبين متميزين قادرين على صنع الفارق في أي وقت من المباراة، كما أنه يتسلح بعامل الجمهور، وبالتأكيد أن الإدارة الفنية قد عالجت الأخطاء التي وقع فيها الفريق في مباراة الذهاب بتبريز.

اختلاف

وتابع: علينا التفكير بطريقة مختلفة لأن المنافس سيلعب بطريقة مختلفة وليس معنى أنه فريق خسر بفارق كبير من الأهداف أنه لن يعود، فعلى سبيل المثال خسر البرازيل في كأس العالم أمام ألمانيا بسبعة أهداف على الرغم من قوته وعاد مرة أخرى وهذه بطبيعة الحال كرة القدم والتي تحمل دائماً الكثير من المفاجآت، أما من جانبا فعلينا التركيز طوال الوقت وأخذ الحيطة والحذر حتى نستطيع كسب نقاط المباراة.

وأضاف على الرغم من نجاحنا في حسم نتيجة المباراة لصالحنا بأربعة أهداف نظيفة، إلا أن المواجهة لها حسابات مختلفة، خصوصاً أننا سنعلب في أبوظبي وسنتعرض بطبيعة الحال إلى ضغط جماهير الجزيرة، ويتوقع أن يقدم اللاعبون مستويات استثنائية لتغيير الصورة التي ظهروا عليها في تبريز.

وأشار قاليوني أنه على مدار الأيام الماضية راقب ودرس الجزيرة مجدداً وقد شاهد مباراته أمام الظفرة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والتي حسمها لصالحه وتأهل إلى الدور الثاني، كما أنه وضع السلبيات تحت المجهر ومنها العمل على فصل خط الوسط عن الهجوم، واستغلال الثغرات الدفاعية وتقليل التواصل بين الخطوط.

وتحدث مدرب سازي عن طموحات الفريق على المستويين المحلي والقاري، مؤكداً أن الفريق يتعامل مع كل مباراة على حدة وهي تعني له ثلاث نقاط، وأن الصورة لم تتضح بعد في المجموعة، معتبراً أن الحظوظ ما زالت متساوية بين فرق المجموعة.

بلا أخطاء

قال مدافع فريق تراكتور سازي محمد إيران، إنه يتعين على الفريق أن يلعب بلا أخطاء وأن يقاتل طوال الـ 90 دقيقة، لأن الجزيرة فريق قوي ويتسلح بعاملي الملعب والجماهير، وأنه سيستغل أي خطأ من جانبنا كي يسجل.

ورفض محمد إيران رأي أن المهمة سهلة بالنسبة لفريقه بالعودة إلى فوزه على ملعبه بأربعة أهداف نظيفة، وقال بطبيعة الحال إن اللاعبين والجهاز الفني قد قاموا بتصحيح الأخطاء ونظموا صفوفهم جيداً، وأتوقع أنهم سيلعبون بقوة هجومية نتيجة ضغط الجماهير، وأيضاً من أجل التعويض وتحسين الصورة.

وأضاف استوعبنا جيداً تعليمات المدرب والاستعدادات للمواجهة الصعبة تسير بشكل جيد، ونحن عازمون على مواصلة الانتصارات سواء على المستوى المحلي أو القاري.

سلطان السويدي: الإرهاق لن يمنعنا من الفوز

اعترف مدافع الفريق سلطان السويدي أنهم يعانون الإرهاق نتيجة ضغط المباريات المتتالية، وفي الوقت نفسه سيجتهدون من أجل تقديم عروض جيدة ترضي الجماهير، وتمنح الأفضلية للفريق في المجموعة من أجل مواصلة مشواره القاري بنجاح.

وتابع السويدي من الطبيعي أن يشعر اللاعبون بالإرهاق لأننا مطالبون بخوض عدد كبير من المباريات في فترة قصيرة، ونتغلب على هذه الظاهرة بالتواصل مع الطاقمين الطبي والتدريبي لاستعادة اللياقة البدنية، وأيضاً نتسلح بسلاح الصبر والثقة بالنفس والدفاع عن شعار النادي.

وناشد السويدي الجماهير الجزراوية الوفية وكذلك مشجعي الدولة بالوقوف خلف الفريق، كي يستمد اللاعبون الطاقة الإيجابية ما ينعكس عليهم داخل الملعب، بتقديم أقصى جهد من أجل انتزاع نقاط المباراة، وأوضح أن الخسارة القاسية من سازي كانت مفاجأة للجميع وأنها لن تتكرر مرة أخرى.

4

الرقم 4 المميز في مباراة الإياب والذي فاز به تراكتور سازي في تبريز الإيرانية في افتتاح مواجهات دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، حيث خسر الجزيرة بأربعة أهداف دون رد، ويواجه «فخر العاصمة» اختباراً صعباً للتعويض اليوم، لكن له أفضلية بسلاحي الجماهير والملعب.

«فخر أبوظبي» يرتدي الأبيض

تقرر في الاجتماع الفني الخاص بالمباراة أن يرتدي الجزيرة صاحب الأرض زيه الأبيض، في مقابل القميص الأحمر لتراكتور سازي.

وسيقود المباراة طاقم تحكيم سريلانكي بقيادة حكم الساحة الدولي هيتيكامكانامجي ديلان بيريرا، الذي سبق له أن أدار مباراة نهائي كأس آسيا لمنتخبات تحت سن 23 والتي أقيمت في يناير الماضي بقطر، ويعاونه على الخطوط كل من ديناي غيدرا و ولوكو اوديكانتا، وسيقيم أداء الحكام العراقي كاظم عودة، فيما سيتولى الأردني أحمد يعقوب إبراهيم مهام الحكم الرابع.

وخصصت البوابة رقم 28 لمشجعي الفريق الإيراني، فيما خصصت البوابات 17، 19، 21 لمشجعي الجزيرة، على أن تكون البوابتان 10 و11 للعائلات وطلاب المدارس الراغبين في الحضور، وتفتح جميع البوابات قبل ساعتين من انطلاق المباراة، أي في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات