النصر وسباهان.. تحديد المصيـر

■ النصر وسباهان.. من يكمل المشوار | تصوير- عاطف الغمري

يخـوض النصر مباراة مهمّة على استاد آل مكتوم الليلة، أمام سباهان الإيراني لحساب الجولـة الثانية للمجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا التي تضم إلى جانبهما الاتحاد السعودي ولوكوموتيف الأوزبكـي.

ولا يملك العميد بديلاً عن الفوز في هذه المباراة التي ستحدد مصيره في المنافسة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام سباهان بثنائية نظيفـة.

ويتصدر الفريق الإيراني حالياً المجموعة الأولى بثلاث نقاط، متقدماً على الاتحاد السعودي ولوكوموتيف في المركز الثاني بنقطة واحدة، ثم النصر في المركز الرابع برصيد خال من النقاط.

ويسعى النصر إلى رد الدين إلى الفريق الإيراني وتحسين الصورة التي ظهر عليها في مباراة كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام الشارقة التي خسرها بخمسة أهداف مقابل أربعة، وخلفت وراءها سلسلة من الانتقادات وغضباً جماهيرياً كبيراً، بسبب الأداء الضعيف وضياع لقب مهم، كان النصر يعوّل عليه كثيراً بعد الابتعاد عن المنافسة على لقب الدوري.

إقالة المدرب

ووصل غضب الجماهير إلى المطالبة بإقالة المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش الذي اعتبره البعض مسؤولاً عما آلت إليه الأوضاع في الفريق بسبب الاختيارات غير الموفقة للتشكيلة وطريقة اللعب، الأمر الذي يضع يوفانوفيتش تحت ضغط كبير اليـوم، ويدفعه إلى تعديل وضع العميد الذي لم يذق طعم الانتصار في المباريات الثلاث الأخيرة أمام الوحدة ودبا الفجيرة وسباهان، ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق سواء على مستوى النتائج أو ضغط المباريات، إلا أن النصر يتطلع إلى تقديم مستوى مشرّف والحفاظ على حظوظه في التأهل إلى الدور الثاني.

لا وقت

ولم يجد النصر الوقت الكافي لالتقاط أنفاسه بعد لقاء الكأس أمام الشارقة، حيث استأنف استعداداته مباشرة لمواجهة سباهان، أول من أمس، بتدريبات خفيفة خصصها الجهاز الفني لإنعاش اللياقة البدنية وفك العضلات، فيما خصص المران الأخير، أمس، للجانب التكتيكي والخطة التي سيواجه بها الفريق الإيراني.

ويخسر النصر جهود التشيلي لويس خمينيز لاعب خط الوسط، بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة الشارقة السبت الماضية، فيما ستكون بقية العناصر تحت تصرّف الجهاز الفني.

والتقى النصر مع سباهان في 4 مواجهات سابقة في نسختي 2012 و2013، انتهت كلها لصالح الفريق الإيراني من بينها انتصاران على استاد آل مكتوم (3-0) في مايو 2012، و(2-1) في 23 أبريل 2013.

ويحتل الفريق الإيراني المركز 10 في الدوري الإيراني بـ5 انتصارات و10 تعادلات و6 هزائم، مسجلاً 20 هدفاً وقبل في شباكه 21 هدفاً، ولم يذق طعم الفوز منذ 21 نوفمبر 2015 قبل أن يعود إلى سكة الانتصارات على حساب النصر الأسبوع الماضي.

أجانب

ويضم سباهان 4 لاعبين أجانب في صفوفه، هم المهاجم البرازيلي لوشيانو شيمبا، ولاعبا الوسط البوسني إبرتشتش والأوزبكي أوزيل موسايف، والمدافع البرازيلي بادوفاني، بينما يقود الفريق لاعب منتخب كرواتيا السابق إيغور ستيماك الذي يخوض أول تجربة خارج بلاده بعد أن درب منتخب كرواتيا موسم 2012-2013.

يوفانوفيتش: أتحمل مسؤولية التقصير

أوضح الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر، أنه يتحمل وحده مسؤولية أي تقصير في الفريق بعد سلسلة النتائج السلبية التي تعرض لها العميد في الفترة الأخيرة، معرباً في الوقت نفسه عن ثقته بعودة الفريق إلى مستواه الحقيقي، موضحاً أن النتائج السلبية أمر واقع في كرة القدم، وأن الفـرق الكبيرة يجب أن تقاتل من أجل استعادة ثقتها بنفسها وتصحيح مسارها، ولكن العودة بعد الانتكاسـة هي ما تصنع الفرق القوية.

وحول ما إذا كان يشعر بأنه تحت الضغط وأنه يعيش أسوأ فترة منذ قدومه إلى النصر، اعترف المدرب الصربي بأنه يشعر بالضغط بسبب النتائج السلبية، ولكنه غير متخوّف على مستقبله مع الفريق، وقال: «كل مدرب لا يتمنى لنفسه أن يمر بهذه المرحلة، طبعاً أنا مستاء من النتائج السلبية وأشعر بالضغط، ولكن لست متخوفاً بشأن مستقبلي مع النصـر».

وأكد يوفانوفيتش أن فريقه يتطلع إلى الظهور بوجه مختلف عن لقاء الذهاب أمام سباهان الذي خسره الأسبوع الماضي بثنائية نظيفة، وقال: «نخوض اليوم، اللقاء الثاني أمام الفريق الإيراني بعد 7 أيام فقط من المباراة الأولى التي لم نظهر فيها بالأداء المطلـوب، وسيطـر سباهان على مجرياتها بالكامل، وكان من الطبيعي أن نخسر نتيجتها، وأمامنا الآن فرصة ثمينة لتدارك الموقف وتعديل وضعنا في المجموعة الأولى».

وأضاف: «علينا أن نكون بحالة جيدة ونقدم صورة أفضل تعكس المستوى الحقيقي للفريق وأنا واثق أن اللاعبين سيقدمون مباراة أقوى ولن يدخروا أي جهد من أجل تحقيق الفـوز».

ضغط المباريات

وأكد المدرب الصربي أن برنامج المباريات المضغوط أثر سلباً في نتائج الفرق الإماراتية الثلاثة النصر والجزيرة والعين في مسابقة دوري أبطال آسيا، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي عذر للاعبيه على الأداء الضعيف الذي ظهروا عليه في المباراة الأولى في أصفهان، وقال: «الخروج من أجواء المسابقات المحلية إلى الأجواء الآسيوية يحتاج إلى وقت كاف، وأعتقد أن هذا الأمر كان واضحاً على الأندية الإماراتية في دوري الأبطال».

ستيماك:جاهزون لتكرار سيناريو الذهاب

أكد الكرواتي إيغـور ستيماك مدرب سباهـان الإيراني، أن فريقه جاهز لتكرار سيناريو الذهاب وتحقيق الفوز الثاني على التوالي على حساب النصر، مشيراً إلى أن سباهان سيكون حريصاً على الظهور بأداء مشرف للكرة الإيرانيـة ومعرباً عن ثقته في قدرة لاعبيه على تقديم لقاء بطولي، وقـال: «ندرك أن مباراة اليوم ستكون مختلفة تماماً عن لقاء الذهـاب، وسنحاول تقديم الأداء نفسه وتشريف الكرة الإيرانية وتحقيق الفوز الثاني على التوالي الذي سيضمن لنا تحقيق خطوة مهمة في سباق المنافسة على بطاقة التأهـل إلى الدور الثاني».

تصحيح المسار

وأوضح ستيماك أن الفوز على النصر الأسبوع الماضي، أعاد الأوضاع إلى طبيعتها في الفريق الإيراني بعد فترة صعبة عانى فيها كثيراً على مستـوى النتائـج، وقال: «رغم الصعوبات التي كنا نعاني منها، عملنا بجدية على أرضية الملعب وكنا واثقين من أن النتائج الإيجابية ستأتـي ولم أفقد الأمل في قدرتنا على تحقيق انطلاقة جديدة وتصحيح مسارنا، وهو ما أنجزناه في مباراة الذهاب وسنحاول تأكيده في لقاء الإياب اليوم، وأشكر مجلس إدارة سباهان على دفع مستحقات اللاعبين وتحفيزهم».

وحول إمكانية الاستفادة من الوضعية التي يمر بها فريق النصر بعد خسارته بخماسية من الشارقة في مسابقة كأس رئيس الدولة، أكد المدرب الكرواتي أن لكل مباراة ظروفها وهو يدرك أن النصر فريق قوي ومنظم ويملك عـناصر جيدة. وقال: «قبول النصر 5 أهداف ليس مقياساً حقيقياً، وأنا واثق أن مواجهته اليوم ستكون مختلفة، وعلينا ألا نبني تحضيراتنا على الوضعية التي يمر بها منافسنا». وصرح ستيماك أن فريقه سيكون حذراً وسيقوم بغلق المساحات في وجه النصر، لأنه يملك لاعبين جيدين قادرين على التحكم بشكل جيد في الكرة.

تحكيم كوري

عين الاتحاد الآسيوي لكرة القدم طاقم تحكيم كورياً لقيادة مباراة النصر وسباهان الإيراني، لحساب الجولة الثانية لدوري أبطال آسيا التي تقام اليوم، على استاد آل مكتوم، بقيادة حكم الساحة كيو هيونج، ومساعد أول يونج كواجيل، ومساعد ثان كيم يونجا، وحكم رابع اللبناني علي رضا، ومقيم الحكام محمد حمد السويل من السعودية.

النصر

أحمد شامبيه، أحمد الياسي، عصام ضاحي، خليفة مبارك، محمود خميس، طارق أحمد، خـالد جلال، عامر مبارك، بيترويبا، كيمبو، نيلمار

سباهان

شهاب غوردان، عبدالله كرامي، بادوفاني، غافوري، سعيد غيديفار، حسين فضلي، موساييف، إبرتشتش، علي كريمي، شمبا، خلعتبري.

أحمد الياسي: نتفهّم قسوة الجمهور

صرح لاعب النصر أحمد الياسي بأن اللاعبين يتفهّمون ردة الفعل القاسية لجماهير الفريق بعد الخسارة من الشارقة في مسابقة رئيس الدولة، مشيراً إلى أنه ليس من السهل تقبل الخروج من البطولة التي يحمل فريقهم لقبها، وقال: «ما شهدناه من ردود أفعال من الجماهير أمر طبيعي، ولكن علينا الرد عليها بأداء إيجابي في المباراة المقبلة أمام سباهان في دوري الأبطـال». وأضاف: «تعاهد كل اللاعبين على تقديم أداء قوي وصورة أفضل من مباراة الذهاب، ونعد جماهير النصر أن سيناريو لقاء الذهاب لن يتكـرر».

ونفى الياسي أن يكون النصر تحت الضغط أمام سابهان، مشيراً إلى أن المباراة التي لعب فيها العميد تحت الضغط كانت أمام دبا الفجيرة وخرج فيها بتعادل بطعم الخسارة. ووصف الياسي مباراة سباهان بالأمل الجديد الذي يعيد النصر إلى قلب المنافسة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، وقال: نحن في بداية المشوار والفوز في المباراة يعني لنا الكثير ومن شأنه أن يعيد إلينا التوازن.

علي كريمـي: ظروف النصر تلعب لصالحنا

أكد علي كريمي لاعب سباهان الإيراني، أن فريقه يتطلع إلى الظهور بالأداء نفسه الذي قدمه في لقاء الذهاب الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن الظروف ستكون مختلفة، ولكن هذا لن يمنع سباهان من تكرار نتيجة الذهاب، وقال: «سنحاول الاستفادة من أفضليتنا من الناحية البدنية، لأننا لم نلعب أي مباراة منذ المباراة الأولى، بينما لعب النصر لقاء محلياً، ونعلم أنه مشتت التركيز وحالته المعنوية ليست على ما يرام وكلها عوامل لمصلحتنا».

وأوضح علي كريمي أن النتائج السلبية في الدوري المحلي لن تؤثر في فريقه في دوري أبطال آسيا، مشيراً إلى أن النجاح في العودة بنتيجة إيجابية من ملعب النصر سيكون أفضل حافز للاعبين لتصحيح المسار في الدوري الإيراني،.

وقال: «تدربنا بشكل جيد وعلينا التركيز فقط على هذه المباراة وعدم التفكير في النتائج السلبية في الدوري المحلي، وسنحاول تحقيق نتيجة إيجابية تساعدنا على العودة بشكل أفضل في المرحلة المقبلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات