00
إكسبو 2020 دبي اليوم

انزعاج في الشباب من التحكيم وتحذير من نفاد الصبر

المري غاضباً: «بس كفاية»!

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كاد محمد مطر المري نائب رئيس مجلس إدارة الشباب، ينفجر غضباً على ما يراه من جانب لجنة الحكام، في ضوء أحداث مباراة فريق النادي الأول لكرة القدم أول من أمس على ملعبه الخضراوي بدبي، أمام نظيره الظفرة في الجولة 26 الختامية لدوري الخليج العربي، والتي انتهت بالتعادل 1/1، بقوله: هذه ليست أخطاء يا لجنة الحكام!

وساد الانزعاج الشديد أوساط الخضراوية، بعدما دخلت أحلام فريقهم الأخضر في المشاركة في دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل إلى دائرة الحسابات المعقدة، نتيجة التعادل مع الظفرة أول من أمس، وهي النتيجة التي يرون أنها حدثت بسبب قرار حكم المباراة بإلغاء هدف يعتقد القائمون على فريق الشباب أنه هدف صحيح.

شكوى رسمية

وأوضح المري قائلاً: سنتقدم بشكوى رسمية إلى لجنة الانضباط ضد لجنة الحكام للمطالبة بحقوق نادي الشباب، بعدما أضاع علينا طاقم تحكيم مباراتنا مع الظفرة، جهد وأموال موسم كامل، ألغى لنا هدفين، ولا نعرف لماذا ألغى الهدف الثاني بالتحديد، رفع «الكارت» الأصفر بوجوه لاعبينا، وفي نهاية المطاف، مَن يدفع الثمن، هو نادي الشباب وفريقنا، لكننا لن نسكت أبداً على ضياع حقوق الشباب.

«وتر» المواطنة

وأضاف المري قائلاً: حاولنا مع الإخوة في لجنة الحكام الوصول إلى حلول وإصلاح الحال، ولكن كل ذلك لم ينفع، ونحن نرى أن هناك عدم تقدير لمشاعر نادي الشباب من لجنة الحكام والحكام أنفسهم، من خلال الكثير من الشواهد التي حدثت لفريقنا في مباريات عدة منها، أمام فرق بني ياس والوصل والإمارات، وأخيراً الظفرة، تحدثنا معهم من أجل إصلاح الحال في منظومة عمل اللجنة، لكنهم يضربون على «وتر» المواطنة كلما طالبنا بتحسين المستوى!

نحن مواطنون

وواصل المري قائلاً: بعض قضاة ملاعبنا المواطنون ليسوا على كفاءة، لا يمكن أن نشاهد هذا النوع من الأخطاء في بطولات خارجية، هذه ليست أخطاء بقدر ما هي «استهتار» بحقوق نادي الشباب ولاعبيه، وعدم مبالاة، ونحن ليس لدينا مطالب خارج إطار الحقوق للنادي، لأن الأخطاء ليست بحاجة إلى تفسير!

حائط صد

وكشف المري النقاب عن أنه تحدث إلى المعنيين في لجنة الحكام لإصلاح الحال، بقوله: تحدثنا إلى الإخوة في لجنة الحكام، ووعدونا بحلول، ولكن لجنة الحكام هي حائط صد لأخطاء الحكام، ضيعوا علينا ملايين الدراهم كمصاريف الموسم من خلال عدة أحداث في مباريات محددة منها، أمام بني ياس والوصل في الدور الأول للدوري، والإمارات والظفرة في الدور الثاني للبطولة، وهي المباريات التي شهدت «ظلماً» تحكيمياً وقع على الشباب.

«كفاية وبس»

ولفت المري قائلاً: لو لدينا طواقم تحكيم على كفاءة، لكان شكل الدوري أفضل، ولهذا، نحن نطالب بتصحيح الأوضاع «بس كفاية» دفاع عن الحكام يا لجنة الحكام، حكامنا غير مركزين، وما وقع علينا، وقع أيضاً على غيرنا من الفرق الأخرى في الدولة، ولكننا سنكون أول من يقاضي لجنة الحكام أمام لجنة الانضباط.

ماذا ينفعنا؟

وتساءل المري قائلاً: ماذا ينفعنا إيقاف الحكم، لا بد من تغيير جذري للجنة الحكام في إطار عملها، ونحن هنا لا نتحدث عن أشخاص، صبرنا في الموسم الماضي على أخطاء التحكيم، وحاولنا مساعدتهم على الإصلاح، لكن الأخطاء تكررت في الموسم الجاري.

الحل

قال محمد مطر المري نائب رئيس مجلس إدارة الشباب: تحدثنا صراحة مع الإخوة في لجنة الحكام، لكن دون حل، ولهذا، لا بد من إعادة تقييم عمل لجنة الحكام وطريقة عملها، بما يتماشى مع كفاءة البطولة، واللجنة مَن يتحمل مسؤولية إيجاد الحل المطلوب، نحن نعتقد أن كل شيء مبدع في دولة الإمارات، إلا قطاع التحكيم!

سعد عبيد: الشباب لن يتأثر بدنيا في مشواره المقبل

 

 

شدد سعد عبيد المدرب الوطني المساعد في الجهاز الفني لفريق الشباب الأول لكرة القدم، على أن فريقه الأخضر خسر نقاطاً مهمة كثيرة في دوري الخليج العربي بسبب القرارات التحكيمية، معترفاً بعدم تقديم الشباب العطاء المتوقع منه في الشوط الأول من مباراته أول من أمس، مع ضيفه الظفرة على معلبه الخضراوي بدبي في الجولة 26 الختامية للبطولة.

وأشاد عبيد بمشوار الشباب في دوري الموسم الحالي، عاداً حصاد الجوارح في الدوري الأفضل بعد موسم 2007/2008، والذي توج فيه الشباب بطلاً، منوهاً بأن فريقه الأخضر نجح بإنهاء دوري الموسم الحالي في المركز الثالث، وبرصيد 49 نقطة، معتبراً النتيجة إنجازاً يحسب للاعبين الذين قدموا جهداً طيباً طوال البطولة، مشدداً على أن الشباب يستحق وصافة الدوري، ولكن!

إلغاء هدفين

ولفت عبيد، الذي أناب البرازيلي كايو جونيور المدير الفني لفريق الشباب، في حضور المؤتمر الصحافي بعد المباراة، نتيجة خضوع الثاني للإيقاف مباراتين، إلى أن هدف السبق المبكر لفريق الظفرة في الدقيقة الخامسة من زمن المباراة، أربك كثيراً حسابات الشباب، منوهاً بأن فريقه نجح في العودة إلى المباراة بتسجيله هدف التعادل، ثم تسجيله هدفين ألغاهما حكم المباراة، مشيراً إلى أن الشباب ظهر بصورة أفضل في الشوط الثاني، ووضع الظفرة في دائرة الضغط ودفعه إلى الاعتماد على الهجمات لمرتدة فقط.

وأبدى عبيد أسفه لإلغاء حكم المباراة هدفين للشباب، منوهاً بأن ذلك حدث بطريقة غريبة، مشدداً على أن مباراة الظفرة لم تكن الأولى التي يخسر فيها الشباب نقاطاً في غاية الأهمية بسبب القرارات التحكيمية، مشيراً إلى أن إلغاء الهدف الثاني كلف الشباب خسارة جسيمة، تمثلت بفقدانه وصافة الدوري وضياع جهد موسم كامل، كاد أن يتكلل بالحصول على الوصافة، ولكن!

أحلام قائمة

ونوه عبيد بأن أحلام الشباب ما زالت قائمة وبقوة في بطولتي الكأس والخليجية، نافياً تأثر فريقه بدنياً في مشواره القادم في الكأس والخليجية، متمنياً ألا تؤثر نتيجة التعادل مع الظفرة على معنويات لاعبي الشباب في أي من محطات مشوارهم المتبقي في الموسم الحالي، مشدداً على أن حصيلة الشباب من الدوري ليست سيئة، لافتاً إلى أن هدف فريقه منذ بداية الدوري، تمثل في الوجود في مربع أقرانه الأربعة الكبار.

ومن جانبه، أبدى الفرنسي لوران بانيد مدرب فريق الظفرة، ارتياحه للنتيجة التي خرج بها فريقه في ختام الدوري، والتي تمثلت بحصول فارس الغربية على المركز الـ 11، مشدداً على أن فريقه يستحق المركز 11 في ختام البطولة، عاداً انتزاع نقطة من الشباب في ملعبه بدبي أمراً طيباً. وشدد بانيد على أن الشباب من الفرق القوية في الدوري، مشيراً إلى أن الظفرة بحاجة إلى تدعيم صفوفه بعدد من اللاعبين الذين بمقدورهم صنع الفارق مع الفريق في الموسم المقبل، لافتاً إلى أن مباراة الشباب جاءت خير إعداد للظفرة لمباراته الهامة مع الفجيرة في بطولة الكأس، مشيداً بتجاوب وتفاعل لاعبيه مع تعليماته أمام الشباب.

أبدى الفرنسي لوران بانيد مدرب فريق الظفرة، ارتياحه لما حققه مع الظفرة حتى الآن، مشدداً على أن مستوى فريقه تطور في المباريات الأخيرة من البطولة، مستبعداً أي علاقة للظفرة في صراع الوصافة بين الشباب والجزيرة، مشدداً على أن فريقه لعب من أجل كرة القدم فقط، دون الاهتمام بأي حسابات أخرى.

حرص

مسعود: «ذبحتم» الكأس بهذا التوقيت

انتقد ناصر مسعود لاعب فريق الشباب الأول لكرة القدم، توقيت إقامة بطولة الكأس، بعد انتهاء دوري الخليج العربي مباشرة، واصفاً الأمر بأنه بمثابة «ذبح» للبطولة الأغلى، كونها تأتي بعد جهد وعناء كبيرين للاعبين في الدوري، معللاً تعادل فريقه أول من أمس في ملعبه الخضراوي بدبي أمام نظيره الظفرة في الجولة 26 الختامية للدوري، بالإرهاق والجو الرطب الحار، وتشبع اللاعبين من كثرة المباريات، وغياب الجمهور والتشفير.

تشخيص

قاسم: استعجالنا أضاع الوصافة

أرجع محمود قاسم لاعب فريق الشباب الأول لكرة القدم، تعادل فريقه أول من أمس على ملعبه الخضراوي بدبي مع الظفرة 1/1 في الجولة 26 الختامية لدوري الخليج العربي، إلى استعجال زملائه في التسجيل في مرمى الضيوف، ما أضاع الوصافة على الشباب، لافتاً إلى أن فريقه افتقد إلى التركيز المطلوب في بعض دقائق المباراة، منتقداً غياب جمهور الشباب، مشدداً على أن الجوارح الخضر يستحقون دعم جماهيرهم.

وصف

سعيد: واجهنا منافساً مضغوطاً

شدد إبراهيم سعيد لاعب فريق الظفرة الأول لكرة القدم، على أن فريقه واجه منافساً مضغوطاً في مباراته أول من أمس، أمام مضيفه الشباب في الجولة 26 الختامية لدوري الخليج العربي، مشدداً على أن الظفرة سعى إلى الفوز، ولعب من أجل الاستعداد الجيد لمواجهة الفجيرة في بطولة الكأس، فيما لعب فريق الشباب من أجل الفوز لخطف وصافة الدوري لتحقيق حلمه بالمشاركة في أبطال آسيا الموسم المقبل.

براءة

جمعة: لم نلعب لحساب الجزيرة

لفت عبد السلام جمعة لاعب فريق الظفرة الأول لكرة القدم، إلى أن فريقه لعب أمام مضيفه الشباب أول من أمس في الجولة 26 الختامية لدوري الخليج العربي، من أجل نفسه، وليس لحساب الجزيرة، مشدداً على أن تنافس الشباب والجزيرة على وصافة الدوري لم يكن يعني الظفرة، منوهاً بأن فريقه سعى لأن تكون خاتمة الدوري بالنسبة له مسكاً، قبل مباراته الهامة في بطولة الكأس أمام الفجيرة.

طباعة Email