00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شريك أساسي في الانتصارات

جماهير العين .. نور العين

ت + ت - الحجم الطبيعي

ظلت جماهير العين تؤكد في كل المناسبات أنها رقم واحد واللاعب الأول في الفريق، كما وصفها الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم في مناسبات عديدة سابقة، وكما تنظر لها دائما الأجهزة الفنية والإدارية المتعاقبة على الفريق، فهي الشريك الأساسي والداعم الأول والمؤثر القوي وكلمة السر، التي دائماً ما تعزز من قوة الفريق وتدعم معنويات اللاعبين ليتجاوزوا أصعب التحديات.

ويعود لها الفضل في أحيان كثيرة في الانتصارات التي يحققها العين على أرضية الملعب، قياساً على الدور الفاعل والمؤثر لها وهي تشجع وتساند اللاعبين من المدرجات في مختلف الملاعب بالدولة وليس فقط على ملعب العين، وبالفعل كان لها حضورها المميز في مناسبات خارجية عديدة، وبمثل ما كان لها وجودها المميز في الميدان فهي تستحق أن يكون لها حضور موثق في وسائل الإعلام، وذلك تأكيدا لدورها الكبير الذي ظلت تلعبه في نجاحات الزعيم.

«البيان الرياضي» حرص على الالتقاء بمجموعة من جماهير الأمة العيناوية، ليعبروا من خلال صفحاتها عن مشاعرهم بمناسبة التتويج باللقب الثاني عشر في تاريخ النادي.

تهنئة

من جهته، تقدم محمود موسى رئيس جمعية جماهير العين نيابة عن جماهير الزعيم، بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين رئيس هيئة الشرف، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة نادي العين، النائب الأول لرئيس نادي العين، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وأعضاء المجلس والجهازين الفني والإداري واللاعبين وجماهير النادي بحصول العين على الدرع رقم 12 في تاريخ النادي.

شكر

كما وجه رئيس جمعية جماهير العين، الشكر والتقدير إلى إدارة نادي الشارقة لموافقته على نقل مباراة التتويج الأخيرة إلى ملعب استاد هزاع بن زايد، حتى يتسنى لجماهير النادي الاحتفال مع اللاعبين بالدرع في نهاية الموسم، مؤكداً أن المواقف المعبرة عن روح التعاون والإخاء والروابط المتينة بين أندية الدولة ليست غريبة على الملك الشرجاوي الذي ظل داعما لمثل هذه التوجهات الرائعة.

واوضح رئيس جمعية جماهير العين، أن الزعيم حصل على درع الدوري لهذا الموسم بعد أن تجاوز أقوى العقبات.

قلق

وأضاف قائلاً: جماهير الزعيم انتابها القلق لوضعية الفريق في بداية الموسم بعد خروجه من البطولة الآسيوية، وخشينا أن يتعرض لهزة كتلك التي تعرض لها الهلال السعودي بعد فقدانه اللقب الآسيوي إثر خسارته في النهائي، لكن العين ظل دائما يؤكد بالدليل القاطع أن فريقا كبيرا لا تهزه العواصف والأعاصير وتزيده الضربات لمعاناً وبريقاً، فقد مضى بخطى الأبطال وثقة الفرسان نحو أهدافه المنشودة.

واستطاع أن يتحول بسرعة من جريح آسيوي إلى بطل للمسابقة، بل تابع تفوقه ونجاحاته في البطولة الآسيوية ليتأهل عن جدارة واستحقاق إلى دور الستة عشر، وذلك بفضل العمل الكبير الذي ظل يقوم به رئيس مجلس الإدارة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، ومن خلفه أعضاء مجلس الإدارة والجهازان الفني والإداري واللاعبون الذين قدموا تضحيات كبيرة، في ظل الغيابات العديدة والضغوط المستمرة على الفريق، بسبب الإصابات ومشاركة عدد كبير منهم في المنتخبات الوطنية المختلفة.

متابعة

وأضاف رئيس جمعية جماهير العين: فريقنا بطل لا يقبل بغير منصات التتويج، وثقتنا عالية على قدرته في متابعة النجاحات على المستوى المحلي في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكذلك في دوري أبطال آسيا الذي يعتبر الهدف الأول للنادي هذا الموسم، بعد أن وصل الفريق في النسخة الماضية إلى نصف النهائي قبل أن يخرج لسوء الحظ أمام الهلال، وبإذن الله سيكون اللقب القاري من نصيب الزعيم هذه المرة.

وبين محمود موسى رسالة الجماهير العيناوية، للاعبين مؤكداً أنهم على أبواب المجد وكتابة تاريخ جديد للنادي في دوري أبطال آسيا، وأضاف: نثق من أنكم لن تفرطوا هذه المرة في استعادة الوهج الآسيوي وتكرار سيناريو 2003 بالصعود إلى منصة التتويج الآسيوية بإذن الله، وستجدون جماهير النادي خلفكم تشد من أزركم وتعزز من دوافعكم بالتشجيع والمساندة، حتى يتحقق الهدف المنشود.

الكتبي: تجاوزنا ظروفاً قاهرةً لنصل إلى الدرع

وجه مبارك الكتبي مدير أكاديمية يونايتد لكرة القدم بالعين التهنئة إلى مجلس إدارة النادي والأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين والجمهور، بمناسبة تتويج الزعيم بلقب دوري الخليج العربي لكرة القدم للمرة الثانية عشرة في تاريخه والثالثة في عهد الاحتراف.

وأضاف الكتبي: العين تجاوز ظروفا قاهرة ليصل إلى منصة التتويج هذا الموسم، بعد أن تغلب على غياب أبرز لاعبيه، ومع ذلك استطاع بفضل الجهود الكبيرة والعمل المتميز لمجلس الإدارة بقيادة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، القراءة الفنية الذكية للمدرب زلاتكو.

وتضحيات اللاعبين أن يحقق تطلعات النادي ويتوج بالدرع قبل ثلاث جولات من نهاية المنافسة، وذهب إلى أكثر من ذلك، إذ تصدر مجموعته في دوري أبطال آسيا، ليؤكد على الحقيقة التاريخية التي تقول إن العين بمن حضر، وإن زعيم البطولات قادر بإرادة الرجال وعزيمة الأبطال أن ينتصر في كل التحديات، ويقف شامخا على منصات التتويج، لأنه النادي الذي لا يرضى بغير المركز الأول في كل المناسبات.

وعبر الكتبي، عن ثقته وتفاؤله بقدرة الفريق على الذهاب بعيدا في دوري أبطال آسيا حتى منصة التتويج ليعيد بذلك أمجاده الآسيوية ويكرر سيناريو الفوز باللقب الذي حصل عليه عام 2003، خصوصاً بعد أن وصل في النسخة السابقة إلى الدور نصف النهائي، قبل أن يتعرض لكبوة عابرة أمام الهلال السعودي في اللحظات الأخيرة، كانت سببا مباشرا في خروجه من المسابقة.

سعادة

محمد الظاهري: عشقي للفريق بلا حدود

قال محمد الظاهري عاشق الزعيم، إنه كان واثقا من فوز فريقه باللقب برغم العقبات التي واجهها خلال الموسم، وأكد الظاهري أنه مشجعا وعاشقا للعين منذ نعومة أظافره ويزحف وراءه أينما حل وفي مختلف الملاعب وفي كل المنافسات الداخلية والخارجية، كما أنه يحرص دائما على وداع الفريق أو استقباله بالمطار في كل رحلة يذهب خلالها لأداء أحدى مبارياته الخارجية، وتحزنه بشدة لحظة خسارة الزعيم بقدر ما تسعده لحظات الفرح وما أكثرها.

وأوضح الظاهري أن فريقا يأتي على رأس مجلس إدارته الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان ويلعب في صفوفه أمثال عموري وجيان وهلال سعيد وبقية الأبطال، لا بد له في النهاية أن يتوج بلقب الدوري والبطولات الأخرى.

تحدٍّ

اللقب كان مسألة وقت

اعتبر المشجع العيناوي محمد عمر أن فوز العين بدرع الدوري أمر طبيعي ولا يدعو للاستغراب، وكان مسألة وقت فقط، لأن الزعيم ظل منذ تأسيسه عاشقا للألقاب والبطولات ولا يرضى بغير المركز الأول بديلا، ويكفي أنه صاحب الرصيد الأوفر من الإنجازات الداخلية والخارجية، وأشار إلى أن تتويج العين بالدرع هذه المرة كان استثنائيا لأنه واجه موسما صعبا بعد معاناته بسبب غياب أبرز عناصره، ولكنه كعادته في مواجهة التحديات مضى بقوة وثبات حتى بلغ منصة التتويج.

حرص

احتفال بطريقة خاصة

عبر المشجع العيناوي إياد شديد الأردني الجنسية، عن سعادته البالغة بحصول العين على لقب الدوري قبل ثلاث جولات من النهاية، موضحاً أنه كان واثقا من قدرة زعيم الأندية الإماراتية على الوصول إلى منصات التتويج لهذا الموسم برغم الظروف الصعبة، التي واجهها وهو يلعب أغلب مبارياته من دون أبرز عناصره عموري وجيان.

وأشار إلى أنه ظل حريصا على متابعة جميع مباريات الفريق في الملعب أو عبر التلفزيون، وعقب مباراة الجزيرة وبني ياس احتفل بطريقته الخاصة مع أسرته العيناوية باللقب.

طباعة Email