00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جماهير الفرسان تحتفل بالإنجاز القاري

كوزمين: الأهلي حقق هدفه وطموحنا الوصـــــول إلى أبعد من دور الـ16

نجوم الأهلي يحتفلون مع كوزمين بالتأهل الآسيويتصوير: سالم خميس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعرب الروماني أولاريو كوزمين مدرب الأهلي، عن سعادته بالفوز الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، مساء أول من أمس، على ضيفه تراكتور سازي تبريز الإيراني 3/2، على ملعب استاد راشد بالنادي الأهلي، وتحقيق الفرسان إنجازاً تاريخياً بالتأهل للمرة الأولى إلى الدور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، مستفيداً من تعادل ناساف كارشي الأوزبكستاني مع الأهلي السعودي سلبياً، ضمن الجولة السادسة الأخيرة من تصفيات المجموعة الرابعة للبطولة، بعدما رفع الأهلي رصيده إلى 8 نقاط، متساوياً مع ناساف، لكنه تفوق عليه في المواجهات المباشرة، ليحتل الأهلي المركز الثاني ويتأهل مع الأهلي السعودي الذي عزز صدارته للمجموعة بوصوله إلى 12 نقطة، وتوقف رصيد تراكتور عند 4 نقاط، ويلتقي الأهلي السعودي مع ثاني المجموعة الثانية، في حين يتقابل الأهلي الإماراتي مع أول المجموعة الثانية في الدور التالي.

وقال: «نشكر الله على المباراة والتأهل، المباراة كانت جميلة عبر الشاشة ورائعة للمشجع في الملعب، ولكنها صعبة عندما تراها وأنت على مقاعد الاحتياط كجهاز فني أو لاعبين بدلاء، ومشكلتنا بقيت كما هي متمثلة في إضاعة الفرص السهلة، وارتكبنا خطأين في الدفاع تسببا في هدفي تراكتور، مع إمكانية أن يكون الهدف الثاني للضيوف، خطأ على مهاجمهم مع مدافعنا وليد عباس، استطعنا العودة مرتين والخروج بفوز مهم، واستفدنا من تعادل الأهلي السعودي مع ناساف الذي قدم عروضاً ونتائج قوية، في التأهل إلى الدور الـ16 من دوري أبطال آسيا».

حديث وطموح

أضاف كوزمين: «عندما بدأنا الموسم الجاري، تحدثت مع لاعبي الأهلي، أنه من الصعب الفوز بدوري الخليج العربي، خصوصاً بالنسبة لي، لأنها ستكون بطولة الدوري الرابعة لي في الإمارات على التوالي، بعد مرتين مع العين وثالثة مع الأهلي، وحددنا هدفنا الأكبر بالتأهل إلى الدور التالي الآسيوي، لنحقق إنجازاً تاريخياً لم يحققه الأهلي طوال مشاركاته الأربع القارية السابقة، والآن حققنا هدفنا المهم، وأهنئ اللاعبين عليه، وأشكرهم على مجهودهم طوال الموسم، ولكن طموحنا لن يقف عند هذا الحد، وسيكون علينا الوصول إلى أبعد من الدور الـ16».

عن إمكانية لقاء العين في دور الـ16، قال كوزمين: «الشيء الإيجابي إذا التقينا العين في الدور التالي، أنه سيكون هناك فريق إماراتي في الدور الثاني، ولكن يمكن أن نواجه نفط طهران، وعلينا فقط انتظار ما تسفر عنه المباراة، وفي كل الأحوال أعتقد أنه إذا التقينا العين في الدور الـ16، فستكون مباراة قوية كما تعودنا في مباريات الفريقين، والأهم بالنسبة لنا في هذه الحالة، أننا لن نضطر إلى السفر خارج الدولة، لأننا سنخوض مباراتنا القارية وسط مشاركة مهمة في كأس رئيس الدولة التي نسعى كذلك إلى الفوز بلقبها».

قتال وثقة

حول مواجهة الأهلي وتراكتور، أول من أمس، قال كوزمين: «كنا متوقعين صعوبة المباراة، وعندما يلعب لاعبون جدد، يحاولون الظهور بمستوى جيد، وهذا ما تحقق داخل أرض الملعب من الفريق الإيراني، ولكننا لم نشعر بالإحراج أو الخوف، وكنا متفائلين بالتأهل، وكما رفعت جماهيرنا قبل المباراة شعار القتال إلى النهاية، كان علينا بالفعل القتال حتى النهاية».

خليل محل الثقة

عن مدى ثقته بأحمد خليل في قيادة الهجوم الأهلاوي، قال كوزمين: «إذا لم أكن واثقاً من أحمد خليل، فلن أبقي عليه حتى نهاية المباراة، وبالفعل كان اللاعب عند ثقتي به وسجل هدفين للأهلي من أهدافنا الثلاثة، وللعلم تحدثت مع خليل قبل عقب مواجهتنا مع الوحدة وقبل مباراتنا مع تراكتور، وقلت للاعبي الأهلي إن خليل سيكون في يومه أمام الفريق الإيراني، وهذا ما حدث، وأتمنى أن يستفيد اللاعب من حديثي معه مستقبلاً».

بالنسبة لرأيه في مستوى الحكم الكوري الجنوبي الذي أدار المباراة أول من أمس، بعد تقليل مدرب تراكتور من مستواه، قال كوزمين: «إذا تحدثت عن التحكيم، فلن أتحدث إلا عن القطري عبدالله البلوشي الذي أدار مباراتنا مع الأهلي السعودي في جدة، وطرد لاعبنا ماجد حسن بالخطأ».

ورداً على غضب جماهير الأهلي من إخراجه لحبيب الفردان وإشراك سعيد جاسم أمام تراكتور، قال كوزمين: «لم أر غضباً جماهيرياً، والتغيير كان لابد منه لتحقيق الفوز، وكان علي الاختيار بين أسامة والفردان، لأنهما تعبا من الجري في تلك المباراة وما قبلها، وكنت أحتاج إلى تغيير 4 أو 5 لاعبين، ولكني لا أستطيع ذلك، وسعيد جاسم من اللاعبين الواعدين الذين أحاول تجهزيهم للاستفادة منهم مستقبلاً».

أشاد كوزمين كذلك بأداء محترف الأهلي الكوري الجنوبي كيونغ، وقال: «كيونغ لاعب صغير يمتلك خبرة جيدة، وكان أفضل اللاعبين في الملعب، وهو يجيد الأداء في وسط الملعب، وكلفته بالتغطية وراء حبيب وريبيرو اللذين كان رائعين، وعموماً انتهت مباراتنا وتأهلنا، وتحدثت مع اللاعبين، وأكدت لهم أننا حققنا هدفنا، وعلينا التطلع إلى الفوز بكأس رئيس الدولة، والقتال لتحقيق هدف أكبر بالتأهل إلى أدوار أكثر تقدماً في البطولة القارية».

نبارك للأهلاوية

بارك محمد الحمادي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، لجماهير الفرسان، التأهل إلى دور الـ16 لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وقال الحمادي: «نبارك لمحبي الأهلي الوصول إلى الدور التالي، بعد فوز صعب على تراكتور، وترقب وقلق أثناء متابعة مباراة الأهلي السعودي وناساف، ونتمنى أن يكون القادم أقوى، وأن يصل الفريق إلى دور الثمانية».

تغريدة

بارك المهندس مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر، للأهلاوية بالتأهل إلى الدور التالي لدوري أبطال آسيا، عبر تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر.

غرد بن غليطة: «قفزة الفرسان، تفرح عشاق الأحمر، وتستاهلون التأهل يا الأهلاوية».

حماد: الجيل الحالي حقق الكثير للأهلي

 

 

أكد أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي الأهلي، سعادته بما حققه الفرسان، وتأهلهم التاريخي إلى دور الـ16 لدوري أبطال آسيا، وقال: «ما حققه الأهلي، يحسب لهذا الجيل الذي اعتبره جيلاً ذهبياً جديداً للقلعة الحمراء، لأنه استطاع تحقيق الكثير للأهلي، ومنها العديد من الألقاب المهمة للفرسان، كما حقق إنجازاً تاريخياً غير مسبوق للأهلي، وكلها نتائج تسعد وتفرح جماهيرنا التي نشكرها على المساندة والدعم طوال مشوارنا المحلي والقاري».

تحدث حماد عن حال إدارة الأهلي قبل وخلال لقاء تراكتور قائلاً: «كنا نعاني ضغوطاً عصبية كبيرة، لأن فرصتنا في التأهل لم تكن في أيدينا فقط، بل هي تتوقف كذلك على نتيجة مباراة أخرى، إذا كان علينا الفوز أولاً، وانتظار نتيجة مباراة أخرى تجرى في نفس التوقيت، وهذا ما جعل جميع الأهلاوية وفي مقدمتهم إدارة ومسؤولي الأهلي، يراقبون مباراتين في نفس الوقت، وكنا كإدارة نجلس في المقصورة وقلوبنا معلقة بمباراتنا مع تراكتور، وعيوننا معلقة على التلفزيون الذي نتابع فيه لقاء الأهلي السعودي ومستضيفه ناساف الأوزبكي في مدينة كارشي، وكم كانت فرحتنا كبيرة بما تحقق من نتيجة في المباراتين».

طموح بلا حدود

أشاد حماد كذلك بما حققه الأهلي، رغم الصعوبات التي واجهت الفريق على المستوى القاري، وقال: «طموحنا لن يقف عند الدور الـ16، وبدأنا الآن في التفكير في خطوتنا التالية، وطموحنا بالتأكيد هو الوصول إلى المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا».

رداً على منتقدي الصفقات الشتوية للأهلي هذا الموسم البرازيلي أيفرتون ريبيرو والمغربي أسامة السعيدي والكوري الجنوبي كيونغ، قال المدير التنفيذي للأهلي: «اللاعبون أكدوا عملياً على أرض الملعب، أنهم صفقات ناجحة بكل المقاييس، وأنهم فقط كانوا يحتاجون إلى الانسجام مع زملائهم، والتعود على طبيعة الطقس وطريقة الأداء في الملاعب الإماراتية، وهذا ما تحقق».

ورقة رابحة

وتابع «بالنسبة لريبيرو، فهو يتقدم من مباراة لأخرى، والآن أصبح ورقة هجومية مهمة في الأهلي، والملاحظ أنه سجل 3 أهداف بواقع هدف في آخر 3 مباريات خاضها الأهلي في دوري أبطال آسيا، كما أن كارلوس دونغا المدير الفني لمنتخب البرازيل، استدعاه أول من أمس، لقائمة اللاعبين المشاركين في صفوف المنتخب البرازيلي في بطولة كأس أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) المقرر إقامتها في تشيلي خلال يونيو المقبل، وهذا دليل آخر على تطور مستوى وأداء ريبيرو منذ وصوله إلى الأهلي».

ماجد حسن: ظهر الحق والأهلي بمن حضر

 

 

 

بارك ماجد حسن لاعب وسط الأهلي الذي غاب عن المباراة للإيقاف، لزملائه ولجماهير الأهلي التأهل إلى الدور الـ16 من دوري أبطال آسيا، وقال: «مبروك لجماهير الفرسان على الصعود، وشكراً للأهلي السعودي على التعادل، والحمد لله ظهر الحق، والأهلي لا يقف عند لاعب محدد، وهو دائماً بمن حضر، وثقتي كانت كبيرة في اللاعبين والجهاز الفني، وكانوا عند الثقة بهم وخرجوا بنتيجة إيجابية».

بينما قال إسماعيل الحمادي: «نحن سعداء بما حققه الفريق، وبما بذلناه من جهد لإرضاء القاعدة الأهلاوية، وقدمنا مباراة جيدة أمام تراكتور أحد الفرق الإيرانية القوية، والذي يتصدر الآن الدوري في بلاده، ونشتاق إلى رؤية الجماهير تحضر بكثافة أكبر في مبارياتنا المقبلة».

كرة سلة

فيما شبه المغربي أسامة السعيدي محترف الأهلي، مباراة فريقه وتراكتور، بمواجهات كرة السلة التي يسجل فيها في شباكك، ثم تعود وتسجل في شباك الخصم، وقال: «الطقس كان صعباً، والحكم في الشوط الثاني كان أقل من المستوى، ومنحنا إنذاراً خاطئاً، والحمد لله أننا حققنا الفوز».

أما حبيب الفردان، فكان العلامة الفارقة في الشوط الثاني من مواجهة تراكتور، وبرر تراجع أداء الأهلي بعد الهدف الثاني الذي تقدم به الفريق الإيراني 2/1، بقوله: «ليس إحباطاً، ولكنه إجهاد اللاعبين، ومع هذا استطعنا العودة للمباراة، بفضل مجهود الشباب وعزيمتهم».

وقال:«تعليمات كوزمين كانت بتقدمي في الخط الهجومي في الشوط الثاني، بهدف تحقيق الفوز، لأن التعادل لم يكن يؤهلنا إلى الدور التالي أي كان يعني بالنسبة لنا الخسارة، ونتمنى لقاء فريق آخر غير العين في الدور التالي، لأن هذا أفضل للكرة الإماراتية، ويسمح بوصولنا إلى أدوار أكثر تقدماً».

تفاؤل وقتال

في حين كشف سالمين خميس، أنه كان من أشد المتفائلين قبل لقاء تراكتور، وتوقع الوصول إلى الدور التالي، وقال: «كانت مباراتنا مع الفريق الإيراني قوية، رغم أن الضيوف لم تكن لديهم الفرصة في التأهل، ومع هذا لعبوا بشكل جيد، ولم نفقد للحظة الثقة في تحقيق الفوز، لأن المباراة 90 دقيقة، والعبرة بالخواتيم».

وعبر أحمد خليل مهاجم الأهلي وصاحب الهدفين في مباراة تراكتور سازي عن سعادته بالفوز، وقال: «الحمد لله على الفوز، وقدم اللاعبون مباراة كبيرة، ولم نيأس لأن طموحنا كلاعبين كان الفوز في المباراة، برغم أن الفريق كان يعتمد على نتيجة المباراة الثانية بين الأهلي السعودي وناساف، وزملائي اللاعبين قاتلوا في الملعب حتى النهاية، ونشكر لجمهور الذي لم يتوقف لحظة من مؤازرتنا في الملعب».

قاتلنا حتى النهاية

قال عبدالعزيز هيكل مدافع الأهلي: «قدمنا مباراة قوية وقاتلنا حتى النهاية، واللاعبون قدموا تضحيات كبيرة في الملعب، ولم نيأس ولم يصبنا الإحباط، وكنا واثقين من الفوز، وتفكيرنا وتركيزنا كان في المباراة جيداً، والفريق الإيراني كان خصماً قوياً واعتمد على المرتدات، والجمهور كان رائعاً وحفز اللاعبين داخل الملعب».

ماجد ناصر: الأهلي لا يقف على لاعب بعينه

 

 

توجه ماجد ناصر حارس الأهلي، بالشكر لزملائه اللاعبين والجهازين الفني والإداري، على الفوز والتأهل الآسيوي، وقال: «في الوقت الذي يئس فيه الجميع من تأهل الأهلي إلى الدور التالي، أكدت في أكثر من وسيلة إعلامية، أننا سوف نتأهل لأن ثقتي كبيرة بزملائي، كنت متفائلاً للغاية، لأنه طالما لدينا فرصة، فلابد أن نتمسك بها رغم الظروف والغيابات الكثيرة، ومنها غيابي ولويس خمينيز وماجد حسن، ولكن الأهلي أكد أنه لا يقف على لاعبه بعينه، واجتهد الفريق، وأبارك للاعبين والجماهير، الوصول إلى دور الـ16 لدوري أبطال آسيا».

ركض

عن شعوره وهو يتابع مباراة الأهلي وتراكتور من المدرجات، قال ماجد ناصر: «في العادة لا أتابع مباريات فريقي وأنا خارج الملعب، لأنني أشعر بالألم، ولكني شاهدت اللقاء، وأعرف أن اللاعبين داخل الملعب عليهم ضغوط كثيرة، ونعاني من غيابات، ويمكن اللاعب يركض داخل الملعب 10 كيلومترات في الملعب، وأعتبر أني ركضت 12 كيلومتراً خارجه من التفكير، وأعتب على جماهير الأهلي الغياب عن المدرجات أول من أمس، رغم أن المباراة كانت مهمة، وأتمنى حضور الجمهور أكثر في مواجهاتنا المقبلة، والآن حققنا مرحلة أولى من هدفنا بالوصول إلى الدور الثاني الآسيوي، وعلينا الآن التفكير في الخطوة التالية، والتطلع إلى الوصول لدور الثمانية».

أشاد قلب الأسد، بدور مهاجم الأهلي أحمد خليل أمام تراكتور بهدفيه اللذين ساهما في تحقيق الفوز، وقال: «أحمد خليل من أفضل المهاجمين في الدولة، ويظهر الأهم دائماً في المباريات المهمة، وأحياناً لا يسجل ولكن دوره فعال، وأشكر خليل لأنه أسعد الجماهير، فأنا كحارس لا أسجل، وخليل يفرح الجميع، وأتوقع أن يكون أفضل وأفضل في المباريات المقبلة».

عن احتمالية لقاء العين في دور الـ16، قال ماجد ناصر: «فريق العين مستواه ثابت هذا العام، وهو فريق نحترمه كثيراً، ولكن لا تقل أهمية مباراتنا المقبلة سواء كانت أمام العين أو غيره، أن اللقاء في المرحلة الثانية يكون أصعب عادة، ويعني الفوز به التأهل إلى دور الثمانية، وأؤكد للجميع أن الأهلي فريق كبير، ولا يظهر إلا في المباريات الكبيرة».

الجدير بالذكر، أن ماجد ناصر غاب عن حراسة مرمى الأهلي أمام تراكتور الإيراني، بسبب الإيقاف 6 مباريات، بداعي الاعتداء على مصور إيراني خلال مواجهة الفريقين في الدور الأول من تصفيات المجموعة الرابعة، والتي انتهت لمصلحة تراكتور بهدف وحيد، ونفذ ماجد بالفعل الإيقاف في 3 مباريات، وتتبقى له ثلاثة أخرى، ما يعني غيابه عن مباراتي فريقه في دور الـ16، ومباراة من دور الثمانية إذا تأهل إليه الأهلي.

عبدالمجيد: حققنا إنجازاً تاريخياً

 

أكد عبدالمجيد حسين المشرف على الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أن الوصول إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، تأهل تاريخي بعد 4 مشاركات متقطعة، وقال: «هذا الإنجاز التاريخي، تحقق من رحم المعاناة، بعد الظروف القاسية والقرارات الانضباطية غير المستحقة التي تعرض لها الأهلي في مشاركته القارية».

ظروف

تابع عبدالمجيد: «حتى في مباراتنا مع تراكتور الإيراني، مررنا بظروف صعبة بعد تأخرنا بهدف مرتين من أخطاء، ولكن كان الإصرار قوياً من اللاعبين على تحقيق الإنجاز، ونشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس النادي، وعبدالله النابودة، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، وجميع الأجهزة الفنية والإدارية والطبية، والذين كانوا وراء الإنجاز الذي تحقق، بدعمهم المتواصل للفريق».

أضاف عبدالمجيد: «نستحق أن نفرح، لكننا لن نقف طويلاً عند الإنجاز الذي تحقق، ونفكر الآن في خطوتنا التالية، وعندنا يومان قبل لقاء مهم مع بني ياس في ختام دوري الخليج العربي، وعلينا الفوز بها، وأتمنى ألا نقابل العين في دور الـ16، حتى لا تتوقف مسيرة فريق إماراتي عند الدور التالي، لأنني أتمنى أن تصل الفرق الإماراتية إلى أدوار تالية أكثر تقدماً، وأتمنى أن يكون لقاؤنا مع العين في النهائي أو قبل النهائي، وهذا ليس خوفاً من العين، فهو فريق كبير ونحترمه كثيراً».

اختتم عبدالمجيد قائلاً: «نتمنى إكمال الإنجاز، والوصول إلى دور الثمانية، وأشكر الأهلي السعودي، لأن تعادلهم مع ناساف الأوزبكي، ساهم في تأهلنا إلى الدور التالي الآسيوي، وهم في الحقيقة سرقوا منا البسمة في جدة بالجولة الخامسة للمجموعة الرابعة، ولكننا نبارك لهم الصعود، ونشكرهم على تعادلهم مع ناساف، ونتمنى التوفيق لهم في البطولة الآسيوية».

ثناء

النابودة: أشقاؤنا في أهلي جدة وعدوا وأوفوا وتحية للاعبين

أشاد عبـدالله النـــابودة، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، بالإنجاز الذي تحقق، وأعرب عن سعادته الكبيرة بالفوز والتأهل، وتوجه بالشكر إلى جماهير الأهلي لمساندتهم للفريق أمام تراكتور، وكذلك طوال الموسم سواء في المسابقات المحلية أو البطولة القارية، كما شكر لاعبي الأهلي على مجهودهم الكبير في دوري أبطال آسيا، وخاصة أمام تراكتور أول من أمس، وتوجه كذلك بالشكر إلى فريق الأهلي السعودي الذي منح الفرسان بطاقة التأهل إلى الدور التالي، بتعادله مع ناساف.

وقال عبـدالله النـــابودة: «مبروك للأهلي، وشكراً للجمهور وللاعبين، وللأشقاء في أهلي جدة، وعودوا وأوفوا».

كانت جماهير الأهلي، قد احتفلت في استاد راشد بإنجاز فريقها التاريخي، وحرصت على البقاء طويلاً وحتى خروج جميع اللاعبين للاحتفال معهم بالفوز على تراكتور 3/2، وطالبت لاعبيها بالبقاء على نفس المستوى من الأداء الفني والروح القتالية العالية التي ظهروا عليها طوال البطولة القارية، عندما يخوضون دور الـ16 الآسيوي، والذي تقام مباريات ذهابه يومي 19 و20 مايو الجاري، فيما تقام مباريات إيابه يومي 26 و27 من الشهر نفسه.

آسيوياً

الفرسان بلا خسارة في 7 مباريات

وصل الأهلي بفوزه على تراكتور أول من أمس، إلى مباراته السابعة بلا خسارة على ملعبه باستاد راشد في دوري أبطال آسيا، إذ سبق أن فاز بمباراة، وتعادل في 5 مباريات، وآخر خسارة كانت من الهلال 3-2 في مارس 2010.

أما آخر انتصار للأهلي على ملعب استاد راشد في دوري أبطال آسيا، فكان على مس كرمان الإيراني 2-1 في أبريل 2010.

تقييم

أوليفيرا: من الصعب تغيير النتيجة بـ3 مصابين ومدافعين في البدلاء

أكد البرتغالي أنطوني أوليفيرا مدرب تراكتور الإيراني، أن فريقه عانى من غياب عدد كبير من لاعبيه بسبب الإصابة والإيقاف، وقال «كان لدي 3 مصابين ومدافعان على مقاعد البدلاء، ولم أستطع تغيير النتيجة، وقبل أن يسجل الأهلي هدفه الثالث، لم يسمح لنا حكم المباراة بدخول تغييري الثالث، وأبارك للأهلي تأهله للمرة الأولى للدور الـ16 الآسيوي، وأداء الحكم كان ضعيفاً ولم يكن على مستوى المباراة التي كانت مثيرة وقوية في جميع أوقاتها، وأشكر لاعبي فريقي على أدائهم القوي وروحهم القتالية العالية».

وأضاف: «الأهلي وتراكتور تأثرا بأداء الحكام، وكانت المباراة تحتاج حكماً أفضل، وفي المباريات الست التي خضناها تأثرنا بالتحكيم، لكني لا أحمل الحكم مسؤولية خسارتي، وربما هذا تقليل من تراكتور، ويبدو أنه لا أحد يهتم بفريقي، لأنه فريق صغير من دون قوة».

أكمل مدرب تراكتور: «لا أقلل من أحقية الأهلي في الفوز، وأتمنى وصوله إلى أدوار أكثر تقدماً، وتجمعني صداقة قوية مع كوزمين، وقلت قبل المباراة، إنني عندما علمت بالقرعة، توقعت أن يصل الأهلي الإماراتي والأهلي السعودي، إلى الأدوار التالية، لأنهما أقوى من ناساف وتراكتور.

لائحة

إلغاء إنذارات الدور الأول

يدخل لاعبو الأهلي دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، بصفحة جديدة خالية من الإنذارات، ويستعيد الفرسان جهود ماجد حسن في ذهاب الدور التالي، فيما يواصل الحارس ماجد ناصر فقط الغياب، لثلاثة مباريات آسيوية أخرى، تنفيذاً للإيقاف 6 مباريات.

وفقاً للائحة الآسيوية، سيتم إلغاء الإنذارات التي حصل عليها كل من الكوري كيونغ، وعيسى أحمد «سانتو»، والحارس أحمد محمود «ديدا»، خلال مباريات المجموعة الرابعة للبطولة.

طباعة Email