هدف خميس «التخصصي» في مرمى الفجيرة يثير الشكوك هاشيك

العميد يطرق المربع الذهبي والخطر يتهدد الأنيق

الأزرق يتفوق على الفجيرة في عقر داره - تصوير - محمد منور

ت + ت - الحجم الطبيعي

وضع النصر حداً لتعادلاته الثلاثة الأخيرة في الدوري بعد أن أجهز لاعبوه على مضيفهم الفجيرة باكراً قبيل انقضاء الدقيقة الثانية من عمر المباراة بهدف عالمي سجله اختصاصي الضربات الحرة محمود خميس ليحافظ لاعبو العميد على التقدم حتى نهاية اللقاء ويطرق أبواب المربع الذهبي، ويعيد العميد من جديد للفجيرة سلسلة حسابات البقاء والهبوط خصوصاً ..

وأن الأحمر تعرض لثالث خسارة على التوالي وظل في رصيده السابق بـ19 نقطة متراجعاً للمركز الثاني عشر خلف الإمارات الذي احتل المركز الحادي عشر بتعادله مع الشارقة وأبقت الخسارة الفجيرة في دائرة الخطر..

حيث لم يستفد الفريق من خسارة عجمان أمام كلباء قبل يومين، معروف أن الفجيرة تنتظره مباراة في غاية الصعوبة أمام جاره اتحاد كلباء الذي انتفض بفوزه على عجمان لتكون مباراتهما في الجولة المقبلة بمثابة ديربي سيكون مثيراً وقوياً بين فريقين يبحثان عن النقاط الثلاث، وإذ قدر للفجيرة حينها العودة بالعلامة الكاملة فسيكون قد ضمن البقاء بنسبة كبيرة أما أي نتيجة أخرى فستنقل المشهد إلى جولات مقبلة من دورينا المثير.

أسلوب الصدمة

وخلال مباراة الفجيرة والنصر اتبع لاعبو العميد أسلوب الصدمة وقبيل التقاط الأنفاس احتسب حكم المباراة ركلة ثابتة أثارت الشكوك وسط الجهاز الفني للفجيرة لتنفذ باتقان عبر محمود خميس الذي أعاد للأذهان هدفه في مرمى الشارقة في نهائي كأس الخليج العربي وعلى الرغم من أن المباراة طغى عليها الحذر الشديد إلا أنها كانت ممتعة في أغلب تفاصيلها ..

وكان فيها أداء الفجيرة هو الطاغي لكن خبرة لاعبي النصر قادتهم لتسيير الأمور حتى نهايتها بعد أن عجز هجوم الفجيرة عن معادلة النتيجة على الرغم من الكرات ..

والفرص التي أتيحت للاعبي الفريق أبرزهم الإيفواري سانجو والذي واصل صيامه عن التهديف لثلاث مباريات متتالية ووقفت عارضة النصر في طريقه في إحدى الكرات حاله كحال زميله خليل خميس الذي سدد كرة قوية حبست أنفاس جماهير العميد في المدرجات لكن العارضة أيضاً تدخلت وحرمت المضيف من التعادل ...

وفي المقابل فإن الأسباني هرنانديز كان في طريقه لإضافة هدف ثانٍ لولا ارتطام كرته بقائم الحارس الفجراوي أيوب عمر الذي زاد عن مرمى فريقه ببساله ولولا الهفوة التي وقع فيها اللاعب خلال الهدف الأول للنصر لخرج الأنيق بنتيجة التعادل على أقل تقدير، أيضاً لازم لاعبو الفجيرة البطء الشديد في نقل الكرة من الوسط للهجوم مما أتاح الفرصة للاعبي النصر بالرجوع للخلف وتأمين مراكزهم وإبطال مفعول الهجمة في مهدها.

أجانب خارج الخدمة

ولم يكن أجانب الفجيرة في يومهم خلال المباراة خصوصاً الجزائريين مجيد بوقرة وكريم زياني..

حيث انشغل بوقرة بمراقبة هداف النصر إبراهيما توريه والذي لم يكن هو الآخر في يومه وخضع للرقابة المفروضة عليه من قبل المدافعين لكن هولمان وهرنانديز وغارسيا قاموا بأدوارهم الهجومية والدفاعية على أكمل وجه، وأبدى جمهور الفجيرة استغرابه لبقاء اللبناني حسن معتوق في دكة البدلاء لأكثر من ساعة قبيل أن يزج به المدرب في الحصة الثانية..

حيث كثرت التساؤلات لعدم مشاركة اللاعب منذ البداية طالما هو جاهز بدنياً وفنياً، حيث كان وجوده مهماً خصوصاً في الناحية الهجومية والتي ظل فيها الإيفواري أبوبكر سانجو وحيداً وسط أربعة من مدافعي العميد الذين قطعوا كل شاردة ووارده خلال المباراة.

خطأ تحكيمي

عزا التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة خسارة فريقه للخطأ التحكيمي المتمثل في هدف فريق النصر الأول، حيث يرى هاشيك أن المخالفة التي نتج عنها الهدف الوحيد من الضربة الثابتة لم تكن موجودة، خصوصاً وأن مدافع الفجيرة لم يرتكب خطأً واضحاً، لكن أعود وأقول إن الحكام بشر يصيبون ويخطئون وإن فريقي لم يكن سيئاً..

حيث حاول اللاعبون الرجوع بعد تسجيل الهدف الأول الذي سجل في أول دقيقة، واصفاً فريق النصر بالمنظم واستطاع مدربهم أن يسيّر المباراة حتى نهايتها، مشيراً إلى أن الهزيمة تعتبر قاسية على اللاعبين الذين قاتلوا بشده لكننا افتقدنا في الوقت نفسه درهم الحظ في أكثر من فرصة..

حيث وقفت العارضة حائلاً أمام تسديدتين لخميس وسانجو فضلاً عن تدخل دفاع العميد في أكثر من مرة لإنقاذ مرمى فريقه من هجمات خطرة لاحت للاعبي الفريق، وقال بعض لاعبي فريقي تنقصهم الفاعلية وكذلك الثقة أمام المرمى وسنعمل على معالجة كل تلك السلبيات.

خط الوسط

وفيما يتعلق بإبقائه للبناني حسن معتوق في دكة البدلاء رد هاشيك بأنه أراد الدفع بلاعبين أكثر في خط الوسط خصوصاً وأن النصر ومن خلال متابعتي له في المباريات السابقة يعتمد على أسلوب السيطرة على منطقة المناورة، ولذلك فضلت إبقاء معتوق بجانبي حتى الشوط الثاني.

اطمئنان

وطمأن المدرب جمهور الفجيرة بأن الأنيق سيبقى في أضواء دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن مواجهة جارهم كلباء المقبلة ستكون أشبه بنهائي الكؤوس وبمثابة ديربي مثير للفريقين في المنطقة الشرقية ونسعى للفوز على كلباء في عقر الدار وسأقوم من الآن بتصحيح أخطاء مباراة النصر والتهيؤ الجيد لمباراة الفريق المقبلة والتي تعتبر حاسمة أمام كلباء وطالب هاشيك جمهور الفجيرة بضرورة التواجد في أهم مباريات الفريق في الأسبوع الـ 20.

استعادة الهيبة

استعاد النصر الهيبة وأسعد جماهيره التي جاءت من دبي للوقوف خلف الفريق ويمكن القول إن العبرة في الخواتيم، حيث نجح العميد في مسعاه بنيل العلامة الكاملة ليكرر فوزه على الأحمر ذهاباً وإياباً.

إيفانوفيتش: النصر يستحق التواجد مع الأربعة الكبار وراضٍ عن اللاعبين

 

أكد مدرب النصر الكرواتي إيفانوفيتش أن المباراة كانت صعبة كما توقعها قبيل أن تبدأ، مشيراً إلى أن الهدف المبكر الذي سجله محمود خميس في بداية اللقاء منح لاعبي فريقه مزيداً من الثقة للسيطرة على مجريات اللقاء..

لكن الفريق المضيف بدأ في استعادة الأمور عند منتصف الشوط الأول وشكلوا علينا خطورة بالغة بعد أن لاحت لهم فرص عدة كانت ستربك حساباتنا لو سجلت، وقال فريقي لم يظهر بالصورة المطلوبة والتي كنا نسعى لها في شوط اللاعبين ليتغير الحال في الحصة الثانية والتي استطعنا أن نحصل فيها على ما نصبو إليه..

حيث آلت لنا السيطرة شبه المطلقة على اللقاء ولم تكن هناك خطورة على خط الدفاع النصراوي وحصلنا أيضاً على سوانح وفرص حقيقة عدة للتسجيل لم نوفق في ترجمتها لأهداف، وقال إن الفجيرة لعب على الكرات الطويلة والعالية لكنها لم تشكل علينا أي خطورة تذكر وكنت قد نصحت لاعبي فريقي بعدم منح الأحمر أي فرصة وإغلاق المساحات.

إهدار النقاط

وعرج مدرب الأزرق لتعادلات فريقه الأخيرة خلال مباراتيه السابقتين أمام الوصل وعجمان، والتي أشار إلى أن اللاعبين فرطوا في الفوز فيهما في الوقت الضائع مبدياً تحسره على نزفهم للنقاط، والتي لو تحققت بالكامل لوضعتنا الآن مع فرق المربع الذهبي، لكنه قال بعد موجة التعادلات والنتائج غير المرضية استعدنا النغمة من جديد وأتمنى أن يحافظ اللاعبون على مستواهم قبيل لقاء الجزيرة في الجولة المقبلة في دبي.

علامات الرضاء

وفي رده على سؤال يتعلق بعدم ظهور علامات الرضاء على وجهه عقب الفوز قال إيفانوفيتش: بالعكس أنا سعيد جداً بالمجموعة الحالية وبالعمل في نادي النصر لكن ما يقلقني هو وضع فريقي الذي كان من المفترض أن يكون ضمن الأوائل في ترتيب الدوري، لكن أعود وأقول إن ارتكاب لاعبي فريقنا لعدد من الأخطاء حرمهم من حصد العلامة الكاملة في مرحلة مهمة من عمر الدوري..

وأكد أن الفرصة ماثلة أمام لاعبي النصر للتوغل أكثر في المقدمة مع وجود 7 جولات متبقية من عمر الدوري، ورفض المدرب الكرواتي التعليق على أداء لاعب بعينه خلال رده على سؤال يتعلق بتراجع أداء إبراهيما توريه، مشيراً إلى أن جميع أجانب العميد جيدين ويساهمون بقدر كبير في نتائج الفريق بجانب زملائهم المواطنين وهو كمدرب راضٍ عن الجميع.

خالد عبيد: كسرنا التعادلات وطوينا صفحة الفجيرة

أكد خالد عبيد مدير الفريق الأول للكرة بنادي النصر أن لاعبي العميد تمكنوا من كسر سلسلة التعادلات التي لازمتهم منذ الجولة 16 التي تعادلنا فيها أمام الشباب بهدف ثم مع الوصل 2/2 وفي الأسبوع الماضي أمام عجمان بهدف أيضاً لكن اللاعبين استطاعوا أن يضعوا حداً للتعادلات الثلاثة الماضية وينتزعوا أغلى ثلاث نقاط من عرين الفجيرة..

وأشار عبيد إلى أن التزام اللاعبين بخطة المدرب وتطبيقهم لها قادهم بالوصول للمباراة إلى بر الأمان، وكنا على علم بأن الفجيرة سيشكل عبئاً علينا خصوصاً وأن المباراة على ملعبه إلى جانب حاجتهم للعلامة الكاملة والتي كانت ستخرجهم من وضعهم الحالي في ترتيب الدوري..

وأضاف عبيد إن لاعبي فريقه طووا هذه الصفحة وأمامنا مباراة في غاية الأهمية أمام الجزيرة يوم 22 الجاري على استاد آل مكتوم، معرباً عن أمله في تواجد أعداد كبيرة من جماهير الفريق خلال اللقاء المقبل.

 سالمين: الكرة لم تنصفنا ولا تعليق على الحكم

ذكر حميد سالمين مدير الفريق الأول للكرة بنادي الفجيرة أن المجنونة أدارت ظهرها لهم ولم تنصفهم أمام النصر بعد أن كان أداء لاعبي فريقنا الأفضل في معظم فترات المباراة، وأكد سالمين ضاعت لنا فرص عدة مضمونة فضلاً عن صد العارضة النصراوية لتسديدتين إلى جانب السوانح السهلة التي تهيأت للاعبين أمام المرمى خصوصاً سانجو..

والذي ربما لم يكن في يومه لكننا ننتظر منه الكثير في المباراة المقبلة أمام اتحاد كلباء المنتفض أمام عجمان، ورفض سالمين التعليق على حكم المباراة خصوصاً فيما يتعلق بهدف النصر الأول، منوهاً إلى أن الإعادة أثبتت أن المخالفة لا تستحق احتساب ركلة ثابته لكننا في نهاية الأمر ليس علينا سوى الرضاء بقرارات حكم المباراة.

أحمد إبراهيم: النقاط أهم من الأداء

بارك لاعب النصر أحمد إبراهيم الفوز لجمهور العميد، وقال في بعض الأحيان يكون الانتصار ونيل النقاط الثلاث أهم من الأداء، مشيراً إلى أنهم في قلعة العميد في سعي دائم من أجل وضع الأزرق ضمن الأربعة الكبار ولولا بعض العقبات التي اعترت طريقنا ومنها التعادلان الأخيران أمام الوصل وعجمان لكنا الآن ضمن الثلاثة الأوائل..

وقال إبراهيم سنجتهد كثيراً في باقي الجولات وفي اعتقادي أن وضعنا الآن في المركز الخامس لا بأس به لكنه بالتأكيد لا يرضي طموحات جمهور العميد.

محمود خميس: هدفي هدية إلى الجمهور

عبر نجم النصر محمود خميس عن سعادته لقيادة فريقه الأزرق للفوز بعد ساهم في تسجيل هدف المباراة الوحيد، مشيراً إلى أنه يهدي هذا الهدف لجمهور العميد، وأن ما قام به خلال اللقاء يأتي تتويجاً لجهد زملائه في الملعب، مؤكداً أن النصر وضع حداً للتعادلات وأتمنى أن نواصل مشوار الانتصارات في المباريات المقبلة والتي أهمها بالتأكيد أمام العنكبوت الوصيف.

أيوب عمر: الحظ لم يحالفنا

قال حارس الفجيرة أيوب عمر إن الحظ وقف حائلاً أمام طموحات زملائه خلال مباراة النصر التي انتهت بهدف، مشيراً إلى أن الفريق الضيف استفاد من فرصة وحيدة وسجل منها الهدف الذي كفل لهم النقاط الثلاث، نافياً وجود أي مشكلة هجومية في الفجيرة لكن بعض اللاعبين يفتقدون اللمسة الأخيرة والحاسمة..

والتي سيعمل الجهاز الفني بقيادة المدرب إيفان هاشيك على معالجتها قبيل لقاء كلباء، وأشار حارس الفجيرة إلى أن الحظ لعب دوره أيضاً في هدف محمود خميس بعد أن حاول التصدي للضربة الثابتة التي ارتطمت بالقائم وبظهره وتحولت في المرمى.

طباعة Email