00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جاسم علي: ما يحدث لعجمان سببه اللاعبون

«البرتقالي» لم يفز على ملعبه 10 أشهر متتالية

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل عجمان، سلسلة نتائجه السلبية هذا الموسم، خاصة في ملعبه بعد خسارته من صاحب المركز الأخير في الدوري «الاتحاد» بهدف صادم، عمق من جراح الفريق وجعله قريبا جدا من الهبوط في ظل استمرار الفارق الكبير بينه وصاحب المركز 12 في الترتيب، وبهذه الخسارة يكون عجمان أكمل 10 أشهر لم يحقق فيها الفوز على ملعبه في الدوري.

حيث كانت آخر انتصاراته في الموسم الماضي على فريق الامارات «3-2» بتاريخ 11-5-2014، وخاض عجمان هذا الموسم 9 مباريات في ملعبه لم يحقق فيها غير 3 نقاط فقط، بالتعادل مع الوحدة والظفرة والأهلي ليخسر 24 نقطة بالتمام والكمال في ملعبه زيادة على خسارة 19 نقطة في 9 مباريات خارج ملعبه، حقق فيها 9 نقاط من فوزين على الاتحاد والامارات و3 تعادلات مع الظفرة والأهلي والنصر.

هذه النتائج، أخرجت لاعب الفريق جاسم علي عن صمته وجعلته يتحدث بشفافية في تحديد من هو المسئول عما يحدث للفريق حاليا، حيث ألقى بالمسئولية على زملائه اللاعبين معترفا باستحقاق الفريق لخسارته الأخيرة من ضيفه الاتحاد، وتساءل جاسم علي، كيف نفوز ولم نهدد منافسنا إلا بهجمة واحدة طوال أكثر من 90 دقيقة؟ وأرجع ما حدث لغياب روح الفوز لدى اللاعبين معتبرا الادارة والجهاز الفني غير مسئولين عما حدث.

غياب الروح

وقال جاسم علي الذي يعتبر أبرز أبناء النادي بحكم تدرجه منذ المراحل السنية، ومعاصرته مشوار الفريق في الدرجة الأولى والمحترفين: «ما حدث يعود لنا كلاعبين، ولكن الجهاز الفني أو الادارة غير مسئولين عما حدث، والادارة تقوم بواجبها على أكمل وجه، ولا توجد ادارة بقيادة رئيس مجلس الادارة تتواجد في كل لحظة في النادي، ولكن ادارة عجمان ظلت قريبة ومتابعة للفريق وتحفز اللاعبين قبل كل مباراة.

بل أنها رصدت حافزا كبيرا للاعبين قبل المباراة لم يحدث في أية مباريات سابقة، وحتى المدرب لم يقصر ويضع التكتيك المناسب في التمارين، ويوجه بشكل صحيح بناء على قدرات المنافس ولكن الفريق عندما يدخل الملعب لا ينفذ ذلك ولا يلعب على نقاط ضعف الفريق المنافس برغم توضيحها من قبل المدرب، ومن الغرائب أن الفريق يكون سيئا في المباريات التي يحتاجها بشدة كمباراة الاتحاد».

فرصة واحدة

وواصل جاسم حديثه الصريح قائلا: «القدرات الفردية وحدها لا تكفي، وكرة القدم فيها عزيمة وإصرار وما لم يتوفر ذلك لن يتحقق شيء، ونحن أمام الاتحاد لم نجتهد بدليل أن الفريق لم تتهيأ له غير فرصة واحدة من رأسية منصور محمد التي صدها الحارس، وغير ذلك لم نقم بتهديد على المرمى اطلاقا.

ومثل هذا الوضع طبيعي أن نخسر خاصة وأن الاتحاد فرصه كانت أكثر وأخطر أمام مرمى فريقنا، وفي النهاية روح اللاعبين القتالية هي الفيصل في مثل هذه المباريات فلا توجد فوارق فنية ترجح كفة الاتحاد بقدر ما كان الأمر مرتبطا بروح وإصرار لاعبيهم الذين تفوقوا علينا بهذه الروح، برغم موقف الفريق الصعب والذي يحتاج لمعجزة للبقاء ولكنهم كان لديهم دافع قتالي لتحقيق الفوز وظهرت روحهم القتالية حتى في فرحة تسجيل الهدف.

ومن حقهم أن يفرحوا بذلك مهما كان موقف الفريق لأن الحرص على الفوز شيء مهم للاعب وهو يدافع عن شعار ناديه، وكل لاعب يفترض فيه أن يغير على فريقه ويلعب بروح واصرار، وبالنسبة لي اتعامل بهذه الروح لدرجة انني لا أخرج من البيت عندما اكون خاسرا في المباراة، وبعد التعادل مع النصر كنا فرحين للغاية وكان يراودنا الأمل الكبير في مواصلة الفرحة بالفوز على الاتحاد ولكن الفريق لم يقدم شيئا».

الاحتراف ليس »فلوساً«

وتحدث جاسم علي عن انجع السبل لإعادة الروح للفريق قائلا: «الفريق يحتاج لتغيير كل شيء بالنسبة لنا كلاعبين، والكرة ليست »فلوسا« فما لم نجتهد ونلعب بإصرار لن يعود الفريق، وليس من اللائق أن يأتي اللاعب لاستلام راتبه كل شهر دون أن يقدم شيئا، و»حلاوة الفلوس« حتى في عصر الاحتراف تكون مقرونة بالنسبة للاعب بما يقدمه من جهد وعطاء للفريق، وشخصيا لا أشعر بقيمة راتبي عندما أجد الفريق في هذا الوضع ويفترض أن يكون هذا احساس كل لاعب في اي نادٍ».

وأضاف: «غياب الروح لا أتصور أن سببه عدم وجود أبناء النادي الذين تدرجوا من المراحل السنية للفريق الأول، فكل لاعب حتى وإن كان له عام أو اثنين نعتبره من أبناء النادي، وكل ما أقصده غياب الروح في الملعب وهي غير مرتبطة بأن يكون اللاعب من ابناء النادي أو غير ذلك فكل من يرتدي شعار الفريق يعتبر ابناً للنادي، ونحن فريق ليس »نجوما أو سوبر نجوم« بل محتاجين كل لاعب يكمل الثاني، ومن يصنع الروح اللاعب نفسه، فعندما يتعامل أي لاعب مع الاحتراف كوظيفة دون الاخلاص فيها وفي النهاية يعلم انه سيستلم راتبه نهاية الشهر، فهذا جانب سلبي كبير جدا يجعل الروح تغيب تماما عن الفريق».

الطموح موجود

أكد جاسم علي أن الطموح موجود لدى لاعبي عجمان، لكن للأسف لم نستطع تحقيق الفوز في ملعبنا حتى الآن سواء على فريق كبير أو صغير، وعندما تريد أن تفوز يجب الا تعطي الحرية للمنافس ليفرض أسلوبه وفي مباراة الاتحاد منحنا الضيف حرية كاملة، ونحن لم نتمكن من بناء هجمة واحدة صحيحة«.

وليد عبيد: الفريق يحتاج إلى معجزة

اعتبر المدرب الوطني وليد عبيد تصديه لمهمة تدريب فريق الاتحاد في هذا الوقت، اضافة حقيقية له في مشواره مع التدريب، رافضا وصف ذلك بـ »الورطة«، وأقر بصعوبة موقف فريقه برغم فوزه على عجمان أحد المكافحين على البقاء وقال إن الفريق يحتاج إلى معجزة، ولكن طالما الحسابات على الورق تمنحه الحق في الأمل، سيواصل بجدية سعيا وراء حصد أكبر عدد من النقاط. وأشاد مدرب فريق اتحاد كلباء بأداء لاعبي فريقه في مباراة عجمان وتجاوزهم اثار هزيمة الجولة الماضية أمام الوصل بسداسية .

وأكد أن الانتصار على البرتقالي انعش آمال الفريق في البقاء ضمن منظومة فرق الدوري مثمنا عودة الروح للفريق، ووصف المدرب وليد عبيد مباراة فريقه المقبلة أمام الفجيرة بمباراة كأس مشيرا إلى اهمية الفوز فيها متابعا الفريق يحتاج الي معجزة الفوز في 7 مباريات لضمان بقائه في المنافسة وهذا لا يعني استسلامنا فلا مجال للمستحيل في عالم كرة القدم فلكل مباراة معطياتها وظروفها، وعلينا تكثيف الجهود ومواصلة العمل والتمسك بآمال الفريق حتى الرمق الاخير.

رحابة صدر

ورفض مدرب فريق كلباء وليد عبيد اتهامه بتوريط نفسه، بعد رحيل مدرب الفريق الجزائري عبد الحق بن شيخه وتوليه المسؤولية بقوله: قبلت تدريب الفريق برحابة صدر وشجاعة ردا للجميل ووفاء للنادي الذي منحني الثقة في قيادة تدريب الفريق ووجدت الدعم والمساندة من الجميع.

ومن جهته اقر مدرب فريق عجمان البرتقالي مانويل كاجودا أن فريقه لم يقدم الاداء المتوقع أمام ضيفه اتحاد كلباء خاصة في شوط المباراة الاول .

مشيرا إلى تحسن الاداء في الحصة الثانية . وقال كاجودا إنه دفع بكل أوراقه الهجومية من اللاعبين البدلاء في الشوط الثاني، ولكن لم يتغير شيء في فريقه الذي فقد السيطرة والتركيز في ثلث ساعة الاخيرة من زمن المباراة منحت الافضلية للنمور للظفر بالعلامة الكاملة.

تأزم الموقف

اعترف مدرب عجمان كاجودا بتأزم موقف فريقه في المنافسة وقال، سأكون مجنوناً لو قلت إن وضع الفريق غير صعب، بل أضحى موقفنا الحالي أكثر صعوبة، وعلينا مضاعفة الجهود في مقبل الجولات.

تقييم

دفاع اتحاد كلباء حافظ على التوازن

أوضح فهد فريش قلب دفاع اتحاد كلباء أن منظومة خط الدفاع في فريقه حافظت على التوازن والتعامل الجيد مع المباراة، وأسهمت في الظهور الايجابي لفريقه رغم الغيابات، وقال إن فريقه أعد نفسه بصورة جيدة لمباراة عجمان خاصة جوانب التحضير النفسي بعد الخسارة في مباراة الجولة الماضية أمام الوصل.

اعتراف

أحمد ابراهيم: لعبنا أسوأ مباراة

اعترف المدافع العراقي الدولي أحمد ابراهيم بأن فريقه »عجمان« لعب أسوأ مبارياته في الدوري أمام الاتحاد وقال إنهم كلاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة أمام اتحاد كلباء في مباراة أمس الأول والتي عقدت من أوضاع الفريق في مشواره نحو البقاء في مصاف دوري المحترفين.

لافتاً الى غياب الفعالية لدى كل خطوط الفريق في المباراة والذي أسهم بدوره في الظهور المتواضع وتكبد الخسارة أمام متذيل الترتيب، وقال »ما قدمناه خلال الشوط الأول والمباراة بشكل عام لم يكن ليساعدنا على الخروج بنتيجة ايجابية، وأعتقد أننا كلاعبين نتحمل مسؤولية الخسارة بعد أن بذل الجهاز الفني والاداري كل ما في وسعه من أجل التحضير الأمثل.

فارق

الروح قادتنا للفوز

اعتبر علي محمود لاعب المحور في فريق اتحاد كلباء أن الروح والحماس التي أدى بها زملاؤه والتي غابت عن مباراة الجولة الماضية مهدت الى تحقيق الفوز المستحق، منوهاً إلى أن تكتيك المدرب وليد عبيد أثبت فعاليته خلال المباراة بعد أن عمد الجهاز الفني الى الاستفادة من أخطاء خسارة مباراة الوصل.

طباعة Email