فتح ملف الكوادرالوطنية في اللجان القارية

" غيم أوفر" يضع خارطة طريق للفوز بكأس أمم آسيا 2019

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت أروقة برنامج «غيم أوفر» ضمن فعاليات الجولة الثامنة عشرة من دوري الخليج العربي، تقديم مقترحات ورؤى وأفكار لأجل حضور قوي لكوادرنا الرياضية في لجان الاتحاد الآسيوي، في أعقاب ترشح معالي محمد خلفان الرميثي لانتخابات عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وفوز ملف الدولة بشرف تنظيم فعاليات بطولة أمم آسيا للعام 2019، في مواجهة الملف الإيراني..

ووجه طاقم البرنامج انتقادات لاذعة للأندية في تعاملها مع ملف ترشح الرميثي، والدعم الذي تعتبر الأندية أنها تقدمه له، كما قدم طاقم البرنامج رؤية واضحة وخارطة طريق للمطلوب من جميع الفعاليات الرياضية في الدولة لأجل ترجمة فوزنا باستضافة أمم آسيا إلى فوز بلقبها، بعد أن كنا قريبين من تحقيق هذا الحلم في العام 1996 عندما استضفنا البطولة ووصلنا للمباراة النهائية في مواجهة المنتخب السعودي الشقيق الذي فاز باللقب.

مواهب مبدعة

وقال يوسف حسين: إن تحقيق حلم الفوز باللقب الآسيوي بعد فوزنا بالتنظيم، يتطلب جهوداً جماعية من جميع الرياضيين في الدولة، للعمل الجاد منذ الآن، وأهم الجبهات التي يجب العمل عليها هو إعداد منتخب وطني قوي قادر على المنافسة، والأمر بيد مدرب المنتخب مهدي علي، في أن يعمل منذ الآن وعلى مدى السنوات المقبلة على إضافة عناصر جديدة للمنتخب، وهو أمر سيتم بالتدرج وبالاستفادة من جميع المواهب الشابة في الدولة، مؤكداً أن كرة الإمارات «ولادة»، وقادرة على إنجاب المئات من المواهب التي يمكن أن يختار منها كابتن مهدي في الفتر ة المقبلة.

ووافقه الرأي كابتن رضا بوراوي، بأن النجاح التنظيمي لنهائيات أمم آسيا في الدولة مضمون بنسبة 100%، ولضمان النجاح في الفوز باللقب لابد أن يعمل مدرب المنتخب الوطني مهدي علي على تعزيز الرصيد البشري الموجود في المنتخب، ولابد من إضافة العناصر التي يمكن أن تشكل تجديد لدماء المنتخب، وهذا لن يتم دفعة واحدة بل سيكون على مدى السنوات الأربع المقبلة حتى 2019.

بطولات تأهيلية

وتحدث عبدالله ناصر الجنيبي عن الاستحقاقات التنظيمية والبطولات العالمية التي ستمر على الدولة طوال السنوات المقبلة، منها تطلعات استضافة بطولة كأس العالم للأندية في عامي 2017 - 2018 وفعاليات كأس العالم التي ستلعب في ضيافة روسيا، وهذه الاستحقاقات المهمة فرصة مهمة لأجل إكساب كوادرنا الرياضية خبرات تنظيمية قبل استضافة أمم آسيا، لأنه لابد من الاعتماد على كوادرنا الوطنية وتجهيزها على أكمل وجه.

الاهتمام بالمرافقين

وطالب الكابتن عادل البطي، بضرورة الاهتمام بمرافقي الفرق المشاركة في البطولة، وأن يتم اختيارهم من أفضل الكفاءات المواطنة التي تجيد التعامل مع الفرق، وتكون واجهة تمثل الدولة في هذه البطولة، لأن أي خطأ في التعامل مع هذه الفرق سيكون له آثار كارثية في البطولة لأن الإعلام سيكون موجوداً في هذه البطولة بكثافة ويبحث عن الأخطاء والهفوات.

كما طالب الشركات الوطنية بالمساهمة الفاعلة في البرامج التي تروج للدولة وتراثها في هذه البطولة، وهي ستفيد وتستفيد، كما طالب بالاهتمام بتقديم تراث الدولة في برامج ترفيهية هادفة، حتى تسهم في إضفاء الحيوية على البطولة وعدم استنساخ تجارب الآخرين حتى تكون كل الفعاليات تحمل بصمة إماراتيه خالصة.

مرحلة الهواية

كما تمت الإشارة إلى أن العمل الرياضي في معظم الهيئات والمؤسسات الرياضية في الدولة احترافي، لكن يديره هواة بعكس الاتحادات الأخرى التي تتعامل باحترافية مع كوادرها حتى العاملة في لجان الاتحاد الآسيوي، وتم عقد مقارنة مع مندوب الاتحاد الياباني في واحدة من لجان الاتحاد الآسيوي كان يحمل درجة الدكتوراه في الإدارة والقانون..

وهو ما يؤهله للدفاع بقوة عن وجهة نظر دولته وأنديتها، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بلجنتي المسابقات والانضباط التي تعاني منها أندية الدولة ودول مجلس التعاون، ودونكم العقوبة التي تعرض لها السعودي ناصر الشمراني، والشواهد على هذه الشاكلة كثيرة، لذلك فوجود محمد خلفان الرميثي في عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لن يمثل الدولة وحدها، بل سيكون داعماً لكل اتحادات دول مجلس التعاون الخليجي.

لغز جيان

قدم طاقما برنامجي «غيم أوفر» و«رادار» تفسيرات مقنعة للغز هدف جيان الثاني في فريق الجزيرة، وهو كان محل انتقادات وتساؤلات في الساحة الرياضية، خصوصاً جماهير نادي الجزيرة التي اعتبرته هدفاً يخالف قواعد اللعب النظيف والأعراف الرياضية المتعارف عليها داخل الدولة، عند سقوط لاعب أثناء اللعب..

حيث أجمع المحللون على صحة الهدف، لاسيما بعد أن أعطى حكم المباراة اللاعب جيان الأفضلية، لأن «الفاول» الذي ارتكب كان مع لاعب عيناوي والإصابة لم تكن خطرة، ووجه اللوم والانتقادات لمدافعي الجزيرة الذين كانوا موجودين في مواجهة جيان، وتركوه يسجل في انتظار أن يخرج الكرة للخارج من تلقاء نفسه، وكان في إمكان أحدهم أن يرتكب مخالفة تكتيكية مع جيان قبل أن يقترب من المرمى ويسجل.

دعم مضحك

اتفق برنامجي “غيم اوفر ورادار” حول ترشح معالي محمد خلفان الرميثي لانتخابات عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أجمع طاقم البرنامجين على قوة شخصيته وأنه سيكون إضافة حقيقية للاتحاد الآسيوي، بما يملك من شخصية قيادية وخبرات إدارية، لكن تم توجيه انتقادات لتعامل الأندية مع ملف ترشحه، وهي تدعي بأنها تقدم دعماً له على وسائل الإعلام، وهي لا تملك حق التصويت في الاتحاد الآسيوي، ثم تطرق الحديث إلى الأسلوب الأمثل لحضور كوادرنا الوطنية في لجان الاتحاد الآسيوي..

وضرورة أن تكون هذه الكوادر مسلحة بالخبرات والمعرفة، حتى تحسن تمثيل الدولة في تلك اللجان، وتجيد الدفاع عن مواقفها في مواجهة التيارات الأخرى داخل لجان الاتحاد الآسيوي، ووصف دعم ترشيح الرميثي من قبل الأندية في وسائل الإعلام بأنه أمر مضحك.

 " رادار"  يشخص صحوة »الملك« وحظوظ »الزعيم« في البطولات الآسيوية

قدم «رادار» قراءة جيدة لحظوظ الزعيم العيناوي في البطولات الآسيوية المقبلة، قياساً بنجاحه في حسم صدارة دوري الخليج العربي لمصلحته، بالفوز على الجزيرة في القمة الأخيرة، ويوسع الفارق بينهما إلى ست نقاط، وهل العين قادر على المضي قدماً في البطولات المحلية والآسيوية..

وهل اللياقة البدنية والإمكانيات الفنية تساعد على ذلك، كما شخص أسباب الانتفاضة الأخيرة للملك الشرقاوي في الجولتين السابعة عشرة والثامنة عشرة، وسر الخماسية في شباك بني ياس ورباعية الوحدة.

 سلاح الإرهاق

وحول موقف العين من الفوز بلقب الدوري، أكد كابتن أحمد سعيد أن العين حسم اللقب بنسبة 70% قياساً بمستوى فريق الجزيرة والظروف التي يمر بها هذه الأيام، وبذات القدر أكد أن العين بالظروف والضغوط التي يمر بها لن يمضي بعيداً في البطولات الآسيوية لأنه يعاني من الإرهاق واللعب المتواصل منذ شهر يوليو الماضي، وهو أمر استنزف لاعبيه وشكل عبئاً عليهم.

وشاركه في الرأي الكابتن محمد مطر غراب الذي قال إن اللاعب في دورينا يعاني من الضغوط في البرمجة والازدواجية في الإعداد، حيث يتم إعداده أكثر من خمس مرات في الموسم، وهو أحد عوامل الإرهاق في دورينا، وستواجه العين في البطولة الآسيوية مشكلة تدوير اللاعبين، فإذا نجح في هذا الأمر فإنه سيحقق نتائج طيبة في البطولة الآسيوية.

شماعة محلية

فيما رفض الثنائي عبدالله وبران وعلاء مدكور تحميل الإرهاق المسؤولية في تدني أو تراجع أداء فرقنا في المنافسات الآسيوية أو الخليجية، وأكدا أن الفرق الكبيرة قادرة على اللعب المشترك في كل البطولات بلياقة بدنية واحدة.

وذات الأمر أكده عدنان حمد، بأن الإرهاق بات سمة من سمات دورينا وتعلق عليه الإخفاقات والأخطاء، فلماذا لا تعاني الفرق في الدوريات المجاورة من الإرهاق ولا تتذمر منه، خصوصاً في الدوري السعودي، رغم أن الفرق تسافر لمسافات شاسعة داخل المملكة، ثم تسافر خارجها للمشاركات الخارجية ولا تتذمر.

وأكد علاء مدكور أن العين بات الأقرب للقب من الجزيرة، وبنسبة 100% وليس 70%، كما ذكر كابتن أحمد سعيد لأن العين يتفوق على الجزيرة في التوازن الدفاعي، فهو يملك خط دفاع قوياً وهجوماً ممتازاً، بعكس فريق الجزيرة الذي يعاني من خط الدفاع، إلى جانب أن العين يملك دكة بدلاء أفضل من الجزيرة.

عودة شرقاوية

أجمع طاقم برنامج «رادار» على أن العودة القوية لفريق الشارقة في الجولتين السابعة عشرة والثامنة عشرة، وتسجيله تسعة أهداف في الجولتين، أربع في شباك الوحدة وخمسة في شباك بني ياس، بسبب تخلي الفريق عن لاعبه البرازيلي ليما الذي تسبب في شلل كامل لخط الوسط..

وأفقده المبادرة الهجومية وشكل عبئاً على خط الدفاع، وبالتعاقد مع البرازيلي الموهوب ماريون في جهة اليسار، استعاد الفريق قوته وبات أقرب للشكل الذي ظهر به الفريق في الموسم الماضي بأداء قوي وخطوط مترابطة. كما أجمع طاقم البرنامج على أن بوناميغو بات قريباً من الاستمرار مع الفريق للموسم المقبل، وأن سياسته مع الفريق ناجحة، خصوصاً اعتماده على النجوم الشباب، وتثبيت عناصر شابة للمستقبل.

شاهين مستقبل مشرق للمدافع المواطن

أشاد طاقم برنامج «غيم أوفر» بالمستوى المتطور الذي ظل يقدمه مدافع الشارقة شاهين عبدالرحمن في الدور الثاني من دوري الخليج العربي، وحسن قيادته لفريقه في المباريات المصيرية والفاصلة، وكان نجماً في الجولتين السابعة عشرة والثامنة عشرة، بل تمكن من إحراز هدف رائع في شباك بني ياس، ووصفوا نجاحات شاهين بأنه يؤكد أن خط دفاع الشارقة بخير، وأن المستقبل يبشر بنجاحات اللاعب المواطن في خط الدفاع، وشاهين نموذج لهذا الأمل.

كلباء كتب شهادة خروجه من المحترفين

أجمع طاقما برنامجي «رادار» و«غيم أوفر» على أن خسارة فريق كلباء أمام فريق الوصل بسداسية كان بمثابة شهادة مغادرة للفريق من دوري الخليج العربي، وعودته مجدداً لدوري الهواة، وأشار الجميع إلى أن الفريق تأثر بغياب مدربه الجزائري بن شيخة عن الإدارة الفنية للفريق باستقالته، في أعقاب استمرار هزائم الفريق في الدوري، ووصفت السداسية بأنها ناتجة عن فقدان الفريق لمدربه، مع الإشادة بدور مدربه الجاري الذي تسلم إدارة الفريق في ظروف حرجة.

طباعة Email