00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هاشيك يعود غريباً إلى بيته

هاشيك مدرب الفجيرة - تصوير- سالم خميس

ت + ت - الحجم الطبيعي

ظهر المدرب التشيكي إيفان هاشيك، للمرة الأولى منذ سنوات في استاد راشد بالنادي الأهلي، ولكنه هذه المرة لم يكن مدرباً لـ«الفرسان» الذي حقق معه النسخة الأولى من دوري المحترفين موسم 2008 ـ 2009، وأيضاً كأس السوبر في الموسم نفسه، إذ ظهر مدرباً للفريق المنافس الفجيرة، ولم يستطع قيادة «الأحمر الفجراوي» إلى الفوز ليخسر برباعية نظيفة.

بالطبع لم يفت على هاشيك، التعليق على ذلك الموقف مؤكداً أنه فخور بالفترة التي عمل فيها مع الأهلي، ويعرف الكثير من لاعبي الأهلي الحاليين، لحرصه الدائم على متابعة فريقه السابق، لكنه الآن أصبح مدرباً للفجيرة، ويركز مع فريقه الجديد سعياً لتقديم عروض طيبة، وتحقيق نتائج إيجابية.

حارس الفجيرة

كما شهدت مباراة الأهلي والفجيرة، ظهور حارس الفجيرة أيوب عمر، مرتدياً لقميص باللون البنفسجي، وهو قريب مع قميص الأهلي الأحمر، والغريب أن حكم المباراة لم يطلب من الحارس تغيير قميصه بلون آخر.

لم تكن حالة حارس الفجيرة هي الأولى، إذ سبق أن واجه الأهلي فريق عجمان باللون الأحمر وارتدى عجمان اللون البرتقالي، وهو ما تسبب في الكثير من الأخطاء بالنسبة لطاقم التحكيم، ولم يتدخل أحد وقتها لإقناع أي من الفريقين بتغيير اللون.

تغييرات كوزمين

في حين، قام الروماني كوزمين مدرب الأهلي بتغيير رئيسي في مراكز لاعبيه داخل الملعب أمام الفجيرة، خاصة على الصعيد الدفاعي، بالدفع بالمحترف الكوري الجنوبي كيونغ في قلب الدفاع، ومحمد سبيل عند اشتراكه في الشوط الثاني كظهير أيسر، ويبدو أن كوزمين، لا يزال يبحث عن التشكيلة المثالية لخط الدفاع الذي يعاني بسببه الفريق كثيراً هذا الموسم.

يتوقع أن يكون هذا التغيير هو الأساس الذي يبني عليه كوزمين تشكيلته لمباراته أمام الجزيرة، بعدما نجح كيونغ في مهمته بمركزه الجديد، وأشاد به كوزمين مؤكداً أن اللاعب الكوري يملك ثقافة كروية كبيرة، تؤهله للعب في أي مركز يطلب منه.

طباعة Email