أكد جاهزية وكفاءة منشآت الدولة الرياضية

أحمد بن محمد: النجاحات المتتالية مهدت الطريق لهذا الإنجاز

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية أن فوز الإمارات بتنظيم نهائيات أمم آسيا 2019، هو أكبر دليل على مرحلة الجاهزية والكفاءة التي تتمتع بها منشآت الدولة الرياضية، في ظل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، من خلال التركيز على تقديم أفضل المعطيات من أجل الظفر بإقامة الحدث الكروي الآسيوي على أرض الإمارات.

وأضاف سموه: الانتصارات المتتالية التي تحققها رياضة الإمارات على مختلف الأصعدة، مهدت الطريق لتحقيق هذا الإنجاز الذي يحسب للمنظومة الكروية والرياضية على مستوى الدولة، بعد أن تم التقدم بملفِ متكامل من كافة النواحي مما رجح كفة الإمارات في الفوز باستضافة هذه التظاهرة الآسيوية.

من ناحية أخرى تقدم معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي بالتهنئة إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وإلى اتحاد الكرة بمناسبة النجاح الباهر في الحصول على حق الاستضافة، مشيراً إلى أن روح الفريق الواحد في الوصول إلى الهدف الأسمى وهو إعلاء اسم الوطن في كافة المحافل، الشغل الشاغل للجميع منذ بداية التقدم رسمياً لطلب استضافة كأس آسيا 2019.

قوة الملف

وأشاد العويس بقوة ملف الاستضافة، والذي تم إعداده ليعكس الصورة الإيجابية التي تشهدها المنشآت الرياضية والبنية التحتية على مستوى الدولة، إلى جانب الرسالة الفريدة التي استطاع الملف أن يبرزها بشكلِ ملحوظ، حيث تضمنت شرحاً وافياً عن أهم المعالم داخل الدولة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وشبكة الطرق والمواصلات، تلك العناصر التي كانت كفيلة لوضع اسم الإمارات في المقدمة والإعلان عن هذا الفوز المستحق، الذي أدخل البهجة والسرور على قلوب الجميع.

سعادة

وعبر المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية عن سعادته بتلك الخطوة المهمة في تاريخ الرياضة الإماراتية لتضاف بذلك إلى قائمة الأحداث الكبرى في مختلف الألعاب. موضحاً أن الفوز بالتنظيم عزز جدارة الدولة بتنظيم أية استحقاقات مهما كان تصنيفها، حيث صارت الإمارات البيئة النموذجية الأولى التي تستقطب البطولات على مدار العام، ما جعل أنظار العالم بأسره تتجه إليها.

طباعة Email