00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الشارقة الى بر الأمان وبني ياس لغز

من مباراة الشارقة وبني ياس تصوير- مجدي اسكندر

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل فريق الشارقة الأول لكرة القدم، عروضه القوية ونتائجه الكبيرة للمباراة الثانية على التوالي، واحتفل بخماسية في شباك مضيفه بني ياس، أول من أمس، ضمن الجولة 18 لدوري الخليج العربي في ليلة سقوط السماوي على ملعبه وأمام جماهيره في واحدة من أقوى مباريات الشارقة هذا الموسم، ليقفز خطوة نحو تحسين مركزه، وبدأ الوصول إلى بر الأمان، ونجح في الهروب من خطر الهبوط بعد أن رفع رصيده إلى 21 نقطة في المركز العاشر، فيما كشفت الهزيمة القاسية حقيقة أن بني ياس بات لغزاً محيراً.

فوز «الملك» بخماسية جاء مستحقاً وعن جدارة بفضل الاستراتيجية المحكمة التي فرضها مديره الفني باولو بوناميغو، مستغلاً حالة الاندفاع الهجومي لبني ياس في بداية المباراة، ولم يهتز الفريق بالهدف المبكر الذي دخل مرماه، واستطاع العودة سريعاً واستعادة التوازن، وأمطر شباك السماوي بالأهداف الخمسة.

ويكفي القول إن الشارقة استغل انهيار بني ياس في غضون 23 دقيقة فقط، أنهى بها المباراة من الشوط الأول، فمن كان يتصور أن يسجل الضيوف هذا العدد من الأهداف في شوط واحد، بعدما اعتمد الشارقة على تأمين دفاعاته بشكل جيد وفتح جبهات على الأطراف خاصة الجبهة اليسرى عن طريق المحترف ماريون سيلفا الذي فتح شارعاً في الجبهة اليمنى لبني ياس وكان أحد نجوم المباراة بلا منازع.

ولم يفرط بوناميغو في هذه الفرصة الذهبية ووسط «توهان» تام للاعبي السماوي في أرض الملعب، بينما في الشوط الثاني اكتفى بتسيير المباراة كما يريد بعد أن ضمن الفوز.

في المقابل قضى بني ياس ليلة حزينة بعد أن تلقى الخسارة الثالثة على التوالي، ما طرح علامات الاستفهام حول تراجع الفريق المخيف بهذا الشكل، بعدما قدم ربما أسوأ أداء له هذا الموسم، لتتلقى شباكه 11 هدفاً في آخر ثلاث مباريات، وبدأ بني ياس بلا دفاع أو وسط أو هجوم، وفشل في الحفاظ على تقدمه رغم أنه كان البادئ بالتسجيل وفي وقت من المفترض أنه أفضل ما يكون.

وانهار بني ياس تماماً بعد الهدف الأول للشارقة، وعجز المدير الفني عن تدارك الأمور، وكان الاندفاع الهجومي الواضح منذ البداية سبباً في كشف خط الدفاع والمساحات الخالية خلف المدافعين لتتكرر مرة أخرى نفس الأخطاء الكارثية، وظهر الفريق بلا أي طعم أو لون أو رائحة ومن دون روح، وهو ما يؤكد أن هناك خللاً واضحاً يحتاج إلى علاج لإيقاف مسلسل نزف النقاط.

الخطة الدفاعية

وأكد البرازيلي باولو بوناميغو المدير الفني لفريق الشارقة، أن الخطة الدفاعية المحكمة قادت الفريق إلى الفوز العريض على بني ياس بخماسية، بعد أن نجح في استغلال الهجمات المرتدة السريعة بالشكل الأمثل، مشيراً إلى أن النتائج الجيدة التي حققها الفريق في آخر المباريات الأخيرة من شأنها أن تعزز من تطلعاته بالتقدم في جدول الترتيب بعد أن استطاع الهروب من مؤخرة الدوري.

وقال بوناميغو: «الاستراتيجية التي لعبنا بها أمام بني ياس ساهمت في الفوز الكبير، واعتمدنا على التأمين الدفاعي واستغلال سرعة سيف راشد وماريون على الأطراف، ما أتاح لنا فرصاً عدة للتسجيل، ففي الوقت الذي فزنا في آخر مباراتين على الوحدة وبني ياس بنتائج كبيرة، لكننا في المقابل كنا نخسر بنفس الطريقة بسبب الانفتاح الهجومي، ما أدى إلى استقبال شباكنا أهدافاً كثيرة، لكننا أمام بني ياس غيرنا طريقة اللعب واستفدنا من رغبته في الهجوم لتعويض خسارتيه السابقتين.

وأضاف بوناميغو: «قدمنا شوطاً أول في غاية الروعة رغم الهدف المبكر الذي استطعنا تجاوزه سريعاً، وهدف التعادل جاء في توقيت مناسب تماماً منحنا الثقة وتسجيل ثلاثة أهداف بعدها، وفي الشوط الثاني لعبنا بشكل جيد وبحسب ظروف المباراة، وأعتقد أن النتائج الجيدة ستمنح الفريق ثقة أكبر خاصة وأن الشارقة يملك مجموعة متميزة من العناصر الشابة التي تحتاج إلى الثقة، إضافة إلى أنه ساهم في الابتعاد عن مؤخرة جدول الترتيب.

ليس كارثياً

من جانبه، أكد الإسباني لويس غارسيا المدير الفني لفريق بني ياس أحقية فوز الشارقة بالمباراة، وأنه تفوق على بني ياس في الشوط الأول، مشيراً إلى أن الخسارة ليس معناها أن الفريق في وضع كارثي، لأنه مازال في وسط جدول دوري الخليج العربي، والحل من وجهة نظره من خلال تصحيح الأخطاء والتكاتف لتهدئة اللاعبين من أجل تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

وبرر غارسيا الهزيمة الثقيلة بأن دفاع بني ياس لم يكن على المستوى بسبب الأخطاء المتكررة، وقال: «علينا تحليل تلك الأخطاء بهدوء أعصاب للوصول إلى العلاج الصحيح، وقد مر الفريق بظروف مماثلة في بداية الموسم بعد أن فشل في تحقيق الفوز في 6 مباريات متتالية، لكننا نجحنا في تجاوزها وبنفس مجموعة اللاعبين، وتحدثت مع اللاعبين بين الشوطين وطلبت منهم الهدوء، ولكن أربعة أهداف في الشوط الأول كانت كفيلة بانتهاء المباراة فعلياً.

وأبدى غارسيا عدم رضاه عن أداء الفريق بشكل عام، رافضاً تحميل المسؤولية إلى اللاعبين الأجانب بسبب عدم ظهورهم بالمستوى المطلوب، وقال: «حاولت من خلال التغييرات في الشوط الثاني تعديل الأمور، ولو كان بإمكاني إجراء 8 تغييرات في المباراة لقمت بها».

قرار الإقالة

ردا على ما إذا كان يشعر بأنه أصبح مهدداً بالإقالة بسبب الخسائر المتوالية لفريقه، قال غارسيا مدرب فريق بني ياس لكرة القدم: «لا أعتقد أن هذا الكلام صحيح، رغم احترامي لوجهة النظر، وهناك ثقة من الإدارة في العمل الذي أقوم به لأن الهدف الأساسي هو بناء فريق جيد، ومن الصعب القيام بهذا في موسم واحد فقط، وأفضل ألا أتحدث عن المستقبل الآن وإنما التركيز على الحاضر وتصحيح الأخطاء، لاسيما وأنني أسعى للاستمرار مع بني ياس.

بن محيروم: اسألوا المدير الرياضي عن سبب الخسارة

رفض مبارك بن محيروم، رئيس مجلس إدارة شركة بني ياس لكرة القدم، تحميل المدير الفني للفريق الإسباني لويس غارسيا مسؤولية الخسارة الثقيلة التي تعرض لها الفريق بخمسة أهداف مقابل هدفين أمام الشارقة، مساء أول من أمس، نافياً أن يكون هناك اتجاه لتغيير الجهاز الفني في المرحلة الحالية، منوهاً إلى أن شركة الكرة لا تتعامل بالقطعة مع المباريات، وإنما بناء على تقييم شامل يتم نهاية الموسم.

وألمح بن محيروم إلى أن المدير الرياضي الإسباني خيسوس غارسيا بيتراش هو المسؤول، والشخص الوحيد القادر على تقديم مبررات حول ما يحدث للفريق، وقال: «اسألوا المدير الرياضي عن أسباب خسارة بني ياس، وهو المسؤول بالتأكيد، ومن يستطيع الإجابة على هذه التساؤلات، وأعتقد أن لديه المبررات الوافية والإجابات عما أدى إلى هذه الخسارة»، وذلك في إشارة من رئيس شركة الكرة إلى أن المدير الرياضي مسؤول عن تعاقدات النادي الأخيرة.

وأضاف بن محيروم: «لا أقول إن المدرب يتحمل المسؤولية بمفرده، ولكن هناك مدير رياضي بالنادي لديه مسؤولية كبيرة، وسيكون هناك اجتماع من المدير الرياضي والجهاز الفني خلال الفترة المقبلة من أجل تقديم تفسيرات وشرح ما يحدث لعلاج أوجه الخلل حتى يستعيد الفريق توازنه مرة أخرى».

دراسة اسباب التراجع

وأشار إلى أن إدارة شركة الكرة سوف تعقد جلسات مع الجهاز الفني والمدير الرياضي لبحث أسباب هذا التراجع والخسائر التي تعرض لها الفريق أخيراً، وتصحيح المسار في التوقيت المناسب، معتبراً أن الخسارة الكبيرة من الشارقة مجرد كبوة، والفريق قادر على إصلاح الأخطاء وتلافيها في المباريات المقبلة.

ونفى بن محيروم نية إدارة شركة الكرة الاستغناء عن الجهاز الفني وتغييره في المرحلة الحالية، وقال: «هذا الكلام غير صحيح بالمرة ومستحيل أن يحدث في هذه المرحلة لأننا تعاقدنا مع المدير الفني بناء على أهداف معينة أهمها بناء فريق قوي، وبالتالي لا يمكن اعتبار الخسارة بخمسة أهداف سبباً كافياً لإقالة الجهاز الفني، ويجب أولاً البحث عن أسباب الخسارة وعلاجها، وأقول إنه لن يحدث تغيير، وغير صحيح أنه سيتم إقالة المدرب بسبب هذه الخسارة.

نقاط الضعف

ومن جانبه، قال عضو مجلس إدارة شركة الكرة ببني ياس، المشرف العام على الفريق الأول، محمد عيضة بن طناف المنهالي: الشارقة لعب على نقاط ضعف بني ياس واستطاع مدربه قراءة المباراة جيداً، الشارقة استحق الفوز وعرف كيف يخرج بالنتيجة لصالحه، واستغل الفرص التي أتيحت له وترجمها إلى أهداف خاصة في الشوط الأول، على عكس بني ياس الذي لم يحالفه التوفيق، تواصلت نفس الأخطاء المتكررة، ولسنا راضين عن الخسارة بهذا الشكل، ولكن هذه هي كرة القدم، ولا يمكن اتهام أحد بالتقصير سواء من الإدارة أو المدرب أو اللاعبين، فليس معنى خسارة الفريق أن هناك تقصيراً من شخص معين لأن كل الأندية تخسر، ولكنها في النهاية جمل فنية وطريقة لعب نجح من خلالها الشارقة في كسب نقاط المباراة، كما أن مهاجم المنافس فاندرلي تمكن من صنع الفارق لفريقه وقاده للفوز.

ورفض المنهالي تحميل اللاعبين الأجانب المسؤولية، لأنهم لم يحققوا الإضافة للفريق، أو حتى الإدارة التي تعاقدت معهم، مؤكداً أن الأجانب هم نفس اللاعبين الموجودين مع الفريق منذ بداية الموسم، ولكن الفريق بشكل عام تأثر بفترة التوقفات الكثيرة للدوري، ونحن من أكثر الفرق التي تضررت من تلك التوقفات، موضحاً أنه سيتم عقد جلسة مع الجهاز الفني للحديث حول أسباب التراجع ومحاولة البحث عن العلاج لتصحيح الأمور.

جرأة

جابر: اللاعبون يتحملون المسؤولية

أكد يوسف جابر قائد فريق بني ياس، أن اللاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة الثقيلة من الشارقة، ويجب تدارك الأخطاء حتى لا تتكرر مرة أخرى، مشيراً إلى أن الشارقة استطاع استغلال الفرص التي أتيحت له في الشوط الأول بشكل جيد، وسجل منها أهدافه الأربعة، وكان من الصعب العودة في ظل هذه النتيجة. وقال: لا نعلم ما حدث بالتحديد، وفوجئنا بتوالي الأهداف بعد أن سجل الشارقة التعادل، وأعتقد أن ما صنع الفارق في المباراة هو من نجح في تخليص الفرص التي لاحت له وترجمتها إلى أهداف.

رأي

بدر: ابتعدنا عن الخطر

اعتبر بدر عبدالرحمن لاعب الشارقة، أن الثلاث نقاط كانت الأهم من مباراة بني ياس، بغض النظر عن الأداء والنتيجة الكبيرة، خاصة وأن وضع «الملك» كان سيئاً، ووصوله إلى النقطة 21 يقرب الفريق من منطقة الأمان في وسط جدول الترتيب، وقال: يجب علينا الحفاظ على هذه الانتصارات، وأعتقد أننا ابتعدنا بنسبة كبيرة عن خطر الهبوط رغم أن هناك مباريات كثيرة مازالت متبقية في عمر الدوري، ولذلك نحن مطالبون بأن نواصل نفس الأداء ونحقق نتائج إيجابية في المباريات المقبلة.

تقييم

المنهالي: السماوي انهار في 20 دقيقة

فسر صالح المنهالي، لاعب بني ياس، خسارة فريقه الثقيلة أمام الشارقة بالتوفيق غير العادي الذي وقف إلى جانب الشارقة في المباراة، وقال: «الشارقة كان موفقاً لأبعد الحدود، ومن 5 فرص في الشوط الأول سجل 4 أهداف، وأظن أنه لن يكون في حالة أفضل هذا الموسم من تلك المباراة، فقد استطاع استغلال الانهيار الذي حدث في صفوفنا في غضون 20 دقيقة فقط».

نشوة

فاندرلي: الخماسية مستحقة

أبدى البرازيلي فاندرلي سعادته بفوز فريقه الكبير على بني ياس في عقر داره وتسجيله هدفين في المباراة، مؤكداً أن رغبة اللاعبين وثقتهم بأنفسهم قادتهم لتحقيق هذا الفوز المستحق، والذي يسهم كثيراً في تحسين مركز الفريق في جدول الترتيب. وقال: «الفوز يمنحنا دفعة معنوية قوية للمباريات المقبلة، خاصة وأنه جاء أمام منافس جيد على ملعبه ووسط جماهيره، إضافة إلى أنه الفوز الثاني على التوالي بنتيجة كبيرة، ما يؤكد أننا على الطريق الصحيح.

طباعة Email