العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الحظ والعارضة حرما الصقور من التسجيل

    الظفرة يتقدم بهدوء نحو المنطقة الآمنة

    من لقاء الظفرة والإمارات - البيان

    عاد الظفرة بنقطة ثمينة إلى المنطقة الغربية، بعد تعادله مع الإمارات من دون أهداف في الجولة الثامنة عشرة من دوري الخليج العربي، وتقدم بهدوء خطوة نحو المنطقة الآمنة، ولم يقدم فرسان الغربية أداء يذكر واعتمدوا على الدفاع في الشوطين مع مناوشات وفرص أقل خطورة عن نظيراتها في الجهة الأخرى من الملعب، غير أن الخروج بشباكه نظيفة يعد نجاحاً للفريق الذي افتقد 60% من قوته بغياب ماكيتي ديوب.

    وسيطر الإمارات على المباراة في الشوطين، وأهدر حوالي سبع فرص في المواجهة، وقدم في الشوط الأول تحديدا أداء رفيع المستوى، وشكل تهديدا جديا لمرمى سلطان، حارس الضيوف لكن الحظ من جهة والعارضة من جهة أخرى والقائم وعدم التعامل بشكل جيد مع الهجمات في بعض الأحيان من جهة رابعة حرمت الصقور من التسجيل وحسم المقابلة بعدد وافر من الأهداف قبل الذهاب لغرفة الملابس، ولم يستفد صاحب الأرض من السيطرة المطلقة وارتضى بنقطة لا تسمن ولا تغني من جوع، والنتيجة رفعت رصيد الإمارات إلى 19 نقطة والظفرة إلى 21.

    7 فرص ولم نسجل

    واعتبر باولو كاميلي مدرب الصقور أن النتيجة مكسبا للضيوف وخسارة كبيرة للمضيف، وقال في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: حصلنا على عدة فرص، كان الطريق ممهدا امامنا للفوز، هاجمنا ووضعنا الظفرة تحت الضغط منذ البداية، وفي الشوط الاول بالذات وجدنا سبع فرص ولكننا للأسف لم نسجل منها واعتقد أن الفريق يفترض ألا يهدر مثل هذه الفرص السهلة ولو اننا سجلنا هدفا أو هدفين في الحصة الأولى لأدينا بأريحية في الشوط الثاني.

    وتابع باولو: في الحصة الثانية كانت هناك فرص أيضا ولقيت المصير نفسه، لم نكن محظوظين، العارضة والقائم أبعدا أكثر من كرة لنا، وأرى أن فريقي قدم مباراة كبيرة وكان يستحق الفوز، وزاد: نحاول دائما تدريب اللاعبين على التسجيل واستغلال الفرص أمام المرمى، وأيضا نتدرب على التسديد من خارج وداخل منطقة الجزاء وكل الأمور المتعلقة بالهجوم نتدرب عليها، ولكن إهدار الفرص مستمر، وأضاف: المباراة كانت على ملعبنا وأمام منافس مباشر، وكنا بحاجة للفوز لنتقدم لأي مركز أفضل، ولكن لم نصل للمرمى وبالتالي لم نفز.

    البحث عن علاج

    ونوه بأن الإمارات اهدر فرصا ايضا امام الجزيرة وبني ياس، وقال: سنعمل مجددا على معالجة ظاهرة إهدار الفرص حتى لا تتكرر في المباريات المقبلة، وعن تبديلاته في المباراة وإخراج محمد مال الله وجمال ابراهيم المتألقين، ذكر أنه عمل على ضخ دماء في شرايين الفريق بعد أن وصلت المباراة إلى الربع الأخير، ورأى أن الفريق في حاجة إلى طاقات جديدة لتنشيطه، وقال: أشركنا الحسين صالح وكان الغرض من الدفع به المساعدة في العمليات الهجومية، واعتقد أنه نجح في المهمة وصنع فرصة مهمة جدا لهنريكي، وسعود فرج أيضا تحرك وازدادت هجماتنا فعالية في وجوده، المشكلة أننا لم نكن محظوظين فضيعنا ما يزيد على سبع فرص أكيدة في الشوطين، وعودة أكثر من كرة من القائم يشير إلى ذلك بوضوح.

    الفوز ضروري

    وشدد على أن فريقه مطالب الفوز بعدد كبير من نقاط مبارياته الثماني المتبقية في البطولة، ونوه بزن الوضع لم يتغير، وقال ان الإمارات تعادل وعجمان تعادل أيضا وفارق النقاط بينهما ظل على ماهو عليه قبل الجولة الثامنة عشرة، وأفاد أن الأخضر سيجتهد ويعمل على تحسين قدراته الهجومية أكثر وسيلعب للفوز في كل المباريات المتبقية، وأصر على أن الصقور لا تستحق المركز الحالي، وقال ان أداء الفريق في كل مبارياته جيد، ورأى أن المردود أمام الجزيرة والوحدة وبني ياس والظفرة كان مميزا.

    وأوضح: اذا كانت الأهداف لم تحضر أمام فرسان الغربية فهذا لا يعني أن الفريق كان سيئا ولكن بالطبع نحتاج إلى المزيد من العمل وإلى الحظ، أحيانا تلعب بشكل جيد وأفضل من المنافس، لكنك لا تنتصر لأن الحظ لم يحالفك، ونحن أمام الظفرة كنا أفضل في الشوطين وقياسا بالفرص والسيطرة فالنتيجة مكسب للظفرة وخسارة لنا.

    بانيد: حصلنا على نقطة مهمة من ملعب الإمارات وأداء فريقي لم يكن جيداً

     

     

    قال لوران بانيد مدرب الظفرة في المؤتمر الصحافي عقب لقاء الإمارات: سأحرص على مشاهدة المباراة مرة أخرى، لكن ما علي قوله اننا حصلنا على نقطة مهمة من ملعب الإمارات، أما بالنسبة للأداء فلم يكن جيدا، لقد عانينا كثيرا في هذه المباراة، لم نقدم أشياء كثيرة في المقابل، ولم نصنع فرصا حقيقية على المرمى، لم نشاهد تلك العقلية القوية للاعبينا، واعتقد أن الفوز على الجزيرة تسبب في نوع من التراخي للفريق، وعلينا تصحيح الأخطاء.

    أضاف بانيد: اعتقد أننا بحاجة إلى الوقوف على الكثير قبل لقاء العين، هناك أشياء كثيرة يجب القيام بها قبل لقاء العين، ورأى المدرب أن هناك تأثيرا كبيرا لفترة التوقف، على أداء اللاعبين.

    برمجة مضغوطة

    وذكر أن الفريق ظل يخوض المباريات في ظل برمجة مضغوطة، بينما كان هناك توقف مؤخرا لمدة خمسة عشر يوما اعتبر أنه يؤثر بلا شك على المردود الفني للاعبين، ونفى المدير الفني للظفرة أن يكون لعب للتعادل، وقال: إنهم جاءوا إلى رأس الخيمة لتحقيق الفوز، وأضاف: سعينا للنقاط الثلاث، ولكن الفريق لم يكن جيداً، بيد أنه اعتبر أن النتيجة إيجابية، واستمرار للنتائج الجيدة التي حققها الفريق مؤخرا.

    9 نقاط

    وقال ان فرسان الغربية جمعوا تسع نقاط مهمة من مباريات واجهوا فيها منافسين مباشرين مثل الإمارات وعجمان والفجيرة، وأكد: النتائج مرضية لكن الأداء في المباراة الأخيرة يجب أن يعاد النظر فيه، وهذا المردود الذي كنا عليه أمام الإمارات لن يكون كافيا لتحقيق نتيجة جيدة أمام العين.

    غياب ديوب

    وأقر بأن الفريق تأثر بغياب ديوب، وذكر أنه من الصعب تعويض لاعب مثله، مضيفاً بأن مكانته كبيرة في الفريق، وقال انه حاول الحفاظ عليه، بعد أن تماثل للشفاء حتى لا يفقده لفترة طويلة.

    القديوي: نقطة ثمينة

    وصف يوسف القديوي اللاعب المغربي المحترف في صفوف الظفرة، مباراة الإمارات بأنها كانت حساسة عطفا على موقف الفريقين في الدوري، وقال: الفريقان قريبان في الترتيب والنقاط ومباراتهما الأولى انتهت بالتعادل، لذلك كان اللقاء حساسا وحساباته معقدة، واعتقد أن العودة بنقطة في ظل هذه المعطيات، شيء إيجابي وجيد لفريقنا، ونوه بقوة فريق الإمارات والأداء الجيد الذي قدمه، واختتم بالقول ان الظفرة نال نقطة وأغلق ملف الإمارات وتفرغ للمواجهة المقبلة.

    سالم حسن: غياب ماكيتي مؤثر

    قال سالم حسن مدير فريق الظفرة ان التعادل ليس نتيجة سيئة، ولفت الى ان فرسان الغربية فقدوا جهود لاعب مؤثر.

    ورأى ان ديوب اذا كان موجودا لكان الوضع قد اختلف، وذكر انه لاعب يشكل خطورة على كل المدافعين وكل الفرق، ويعمل له الجميع حسابا.

    وأوضح: ماكيتي يقوم بدور مهم في الفريق، ومن الطبيعي أن يتأثر الظفرة عندما يغيب، تصله الكرات ويقوم بدور التخزين والتوزيع وهو (المحطة) بالنسبة للفريق، فضلا عن تفوقه في الضربات الرأسية والتعامل مع الكرات العالية والعكسية، بيد أننا في النهاية حققنا هدفنا، صحيح أننا كنا نرغب في الانتصار، لكن في ظل هذه الظروف فالتعادل ليس سيئا، واستراتيجيتنا ان لم تفز لا تخسر، وقد تحققت، فالظفرة لم يقبل الهزيمة أمام الإمارات وعاد بنقطة.

    شماريخ: أهدرنا فرصة توسيع الفارق مع عجمان

    أكد خالد شماريخ أن النتيجة المنطقية والعادلة لمباراة الصقور وفرسان الغربية فوز صاحب الأرض بثلاثية نظيفة.  وقال: فوتنا فرصة كبيرة، ولم نعرف كيف نلحق الهزيمة بالظفرة رغم الأفضلية في الشوطين، لم نخدم أنفسنا وأضعنا فرصة توسيع الفارق مع عجمان، وفوز الشارقة مع تعادلنا، منح النحل الأبيض أفضليــة عليــنا، لكــن لدينـــا مباراة معــه يجــب أن نحقق الفوز فيها ولا خيار أمامنا سوى العودة من الشارقة بالنقاط الثلاث.  وأثنى شماريخ على أداء المدافعين أمام الظفرة، وذكر أنهم أدوا مباراة جيدة. الحظ والعارضة حرما الصقور من التسجيل

    طباعة Email