العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جيان سجل هدف التعادل من ركلة جزاء

    العين يعود من إيران بنقطة «نفط»

    إسماعيل أحمد مدافع العين يحاول المرور من أميري لاعب نفط طهران أ ف ب

    قنع العين بالتعادل 1-1 أمام مضيفه نفط إيران وعاد بنقطة ثمينة من طهران ليصبح في رصيده نقطتين، وذلك في المباراة آلتي جرت بينهما مساء أمس على ملعب استاد آزادي بطهران، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا في مرحلة المجموعات، وتقدم نفط طهران بالهدف الأول عن طريق اللاعب كروشي (ق 50)، وأدرك التعادل للعين أسامواه جيان من ركلة جزاء (ق 56). بدأت المباراة سريعة من الجانبين..

    حيث عمد كل فريق على مهاجمة الطرف الآخر منذ البداية ومحاولة مباغتته بهدف مبكر لإرباك حساباته، ومن ثم العمل على تعزيزه بآخر أو المحافظة عليه على الأقل، غير أن الفريقين افتقدا للنجاعة الهجومية في المناطق الأمامية، لتمضي الدقائق العشر الأولى دون أحداث تذكر.

    أخطر الفرص

    وبرزت أخطر فرصة لصالح العين عندما مرر محمد عبد الرحمن الكرة خلف المهاجمين للمهاجم أسامواه جيان، الذي راوغ أحد المدافعين وسدد الكرة عكس مكان الحارس الإيراني، غير أن هذا الأخير تحول بسرعة وأبعد الكرة إلى ركلة زاوية لم يستفد منها العين..

    وذلك بعد مرور 11 دقيقة من بداية اللقاء، قبل أن يعود الحارس نفسه بعد دقيقة واحدة فقط، لينقذ مرماه من هدف آخر بعد تسديدة قوية لإبراهيم دياكي، فيما أضاع محمد عبد الرحمن فرصة من ذهب عندما مرر له أسامواه جيان خلف المدافعين ولكنه حول الكرة برأسه فوق العارضة الإيرانية وذلك في الدقيقة (31).

    وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول أضاع هدفاً محققاً العين بعد أن انفرد أسامواه جيان تماماً بحارس المرمى الإيراني، ولكنه سدد الكرة بين يدي الأخير لتتحول إلى ركلة زاوية لم يستفد منها الفريق البنفسجي لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي من دون أهداف.

    الشوط الثاني

    وفي الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني باغت نفط إيران العين بهدف التقدم الذي سجله البديل كروشي بعد أن اندفع من بين الدفاع العيناوي وحول كرة من رمية تماس في مرمى خالد عيسى. وفي الدقيقة 56 احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح العين عندما تصدى مدافع نفط إيران بادوفاني للكرة بيده داخل المنطقة، ليتصدى أسامواه للركلة ويسجل هدف التعادل للعين، ليعيد المباراة إلى المربع الأول.

    ودفع مدرب العين زلاتكو بصانع ألعاب الفريق عمر عبد الرحمن بديلاً لسعيد مصبح المدافع الأيسر، ليتحول أحمد برمان إلى مكانه وذلك بعد مرور 57 دقيقة. وتألق الحارس خالد عيسى في التصدي لتسديدة بالغة القوة من الإيراني وحيد عميري من خارج منطقة الجزاء، لينقذ مرماه من هدف محقق لأصحاب الأرض في الدقيقة 74، فيما أجرى المدرب زلاتكو التعديل الثاني في صفوف العين بخروج هلال سعيد ودخول ميروسلاف ستوتش بعد ذلك بثلاث دقائق.

    وأنقذ خالد عيسى مرماه من هدف آخر بعد تسديدة بالغة القوة من وسط الملعب، قبل أن يجري التغيير الأخير بدخول كيمبو إيكوكو وخروج إبراهيم دياكي المصاب، ولم تسفر محاولات الفريقين في الدقائق الأخيرة عن تسجيل هدف آخر لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لمثله.

    غياب جماهيري

    لم تجد مباراة الأمس اهتماماً جماهيرياً، حيث خلت مدرجات الملعب الذي يتسع لـ 60 ألف متفرج، إلا من عدد قليل جداً من الجمهور قدر بـ 2000 مشجع، ما يشير إلى أن الفريق الإيراني لا يحظى بشعبية تذكر.

    عبدالله بن محمد: كان طموحنا النقاط الثلاث

    أكد الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم، أن العين كان يطمح في العودة من طهران بالنقاط الثلاث كاملة بسبب رغبته الكبيرة في المنافسة بقوة على لقب البطولة الآسيوية، غير أن اللاعبين لم يوفقوا في استثمار الفرص العديدة التي سنحت لهم في شوط اللعب الأول..

    حيث أضاع الفريق أكثر من هدف، وفي الشوط الثاني سجل الفريق الإيراني هدفه الأول من رمية تماس، ولكن العين استطاع العودة للقاء بركلة جزاء سجلها أسامواه جيان وهي نتيجة لا بأس بها أمام الفريق الإيراني القوي.

    وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم أن الفريق يواجه ضغطا في المباريات، فأمامه مواجهه قوية أمام الجزيرة بعد ثلاثة أيام في دوري الخليج العربي، وبعدها بثلاثة أيام سيلعب مباراة أخرى في الدوري أيضا، قبل أن يرحل إلى أوزبكستان ليلعب مباراته الثالثة في البطولة الآسيوية، لافتا إلى أن تأخر عمر عبد الرحمن في الدخول للمشاركة مع الفريق في لقاء أمس، يعود إلى كونه عائدا لتوه من الإصابة.

    8 مباريات في الجولة الآسيوية الثانية للأبطال اليوم

    تستكمل اليوم، مباريات الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بـ8 مباريات في غاية القوة والإثارة، ففي المجموعة الرابعة، يبحث الأهلي السعودي عن صدارة المجموعة، عندما يستضيف ناساف كارشي الأوزبكي..

    ويحتل الأهلي المركز الثاني مناصفة مع الأهلي الإماراتي، برصيد نقطة واحدة، بعدما تعادلا في مباراة الجولة الأولى 3-3، ويحتل ناساف كارشي المركز الأول في المجموعة برصيد 3 نقاط، بفوزه في الجولة على تركتور سازي تبريز الإيراني 2-1، ويمتلك «الراقي» رغبة كبيرة في الفوز، وتقديم أداء جيد يصالح به جماهيره، خاصة أنه لم يقدم العرض المنتظر منه في آخر مبارياته بالدوري السعودي.

    فيما يلتقي ويسترن سيدني الأسترالي حامل اللقب، مع ضيفه قوانجتشو إيفرجراند الصيني، بحثاً عن صدارة المجموعة الثامنة، ولا سيما أن كليهما يمتلك 3 نقاط، بعد أن حقق كل فريق منهما الفوز في الجولة الأولى. وفي المجموعة نفسها يستضيف اف سي سول الكوري الجنوبي نظيره كاشيما انتلرز الياباني. وفي قمة عربية جديدة بالمجموعة الثالثة، يستضيف السد القطري نظيره الهلال السعودي في مباراة خارج التوقعات..

    ورغم معاناة الهلال في الفترة الأخيرة بعد إقالة مدربه، واستقالة رئيس النادي، لكنه استطاع في الأسبوع الأخير أن يستعيد مستواه بتحقيقه فوزاً مهماً بالدوري السعودي على حساب مضيفه هجر بثنائية نظيفة. وفي المجموعة السابعة يبحث بكين جوان الصيني وسوون سامسونج بلووينجز الكوري الجنوبي عن الانفراد بصدارة المجموعة، عندما يواجهان بعضهما بعضاً، ويتقاسم الفريقان صدارة المجموعة.دبي- د ب أ

    طباعة Email