العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بعد حسم ملفي كايو وداوود علي

    الاستقرار قصة حقيقية في الشباب

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    يوماً بعد آخر، يتجسد الاستقرار بكل أشكاله الفنية والإدارية والطبية قصة حقيقية، وواقعاً ملموساً ومعاشاً في أروقة الشباب، ليس لأن إدارة النادي قد اتفقت أول من أمس مع البرازيلي كايو جونيور مدرب الفريق الأول لكرة القدم، على استمرار العلاقة بين الطرفين حتى عام 2017، وتجديد التعاقد مع نجم وسط الجوارح الخضر داوود علي حتى عام 2018 فحسب، ولكن لأن الاستقرار بكل مسمياته بات نهجاً حقيقياً ولغة ينطق بها الخضراوية بكل وضوح ودقة، بعيداً عن الشعارات والكلام غير المدعم بالوقائع.

    ولم يكن الاتفاق مع كايو والتجديد لداوود، إلا فصلاً جديداً من فصول قصة حقيقية لسياسة الاستقرار التي ينتهجها نادي الشباب منذ فترة ليست بالقصيرة، بدأت مع التجديد للثلاثي الأجنبي المؤلف من اللاعبين، البرازيلي إدغار، والتشيلي فيلانويفا، والأوزبكي حيدروف حتى عام 2017، قبل أن يكتمل الفصل الأول بالتعاقد مع المولدوفي لوفانور لأربعة مواسم تنتهي في عام 2018.

    استقرار حقيقي

    وليس هذا فحسب، بل أن الفصل الثاني من قصة الاستقرار الحقيقي في نادي الشباب، يشير إلى أن 95 % من لاعبي الجوارح الخضر مرتبطون بعقود طويلة الأمد ومستمرة مع الشباب إلى أكثر من موسمين، بل إن هناك نجوماً في التشكيلة الخضراء الأساسية مرتبطون بعقود مع النادي، تتراوح مدتها بين 4 و5 مواسم، كما هو الحال مع مانع محمد وحسن إبراهيم ومحمد مرزوق وغيرهم، فيما تتراوح مدد العقود الأخرى لبقية اللاعبين بين سنتين وثلاث سنوات، وآخرها عقد داوود علي حتى عام 2018.

    ولم يتوقف الاستقرار في الشباب عند الفصلين الأول والثاني المتعلقين باللاعبين الأجانب والمحليين فحسب، بل امتد ليشمل حلقة الإداريين، حيث يبرز عبيد هبيطة، ورفيق دربه جمعة راشد، مدير وإداري فريق النادي الأول على التوالي، باعتبارهما مثالاً حياً ونموذجاً ناطقاً للاستقرار الإداري الممتد لما يقارب العقدين من الزمن، إلى حد إمكانية اعتبار هبيطة وراشد الإداريين الأقدم في فرق دوري الإمارات، وهي حقيقة تلخص الكثير من معاني الوفاء والولاء لدى أبناء نادي الشباب.

    الحلقة الطبية

    كما أن الاستقرار في نادي الشباب امتد ليشمل حلقة الجهاز الطبي، التي تعد فصلاً جميلاً من فصول قصة الاستقرار، باعتبارها ربما الأقدم من بين كل الحلقات الطبية في فرق الإمارات، خصوصاً ما يتعلق بارتباط الطبيب العربي المعروف الدكتور مراد الغرايري رئيس الجهاز الطبي، بعلاقة طويلة الأمد تمتد لأكثر من 14 عاماً من الوفاء والإخلاص للقلعة الخضراء.

    عبد الله السويدي مدير إدارة الاحتراف في الشباب، علق على حقيقة تجسد سياسة الاستقرار إلى قصة حقيقية بفصول ملموسة في النادي، بقوله: هذا هو هدفنا دائماً، نسعى، وبهدوء، من أجل توفير أقصى درجات النجاح الممكنة أمام فريقنا الأول لكرة القدم، وكل فرق الألعاب الأخرى في النادي، قدر المستطاع، لا سيما أننا نلمس دائماً أن الجميع يرغب في البقاء في القلعة الخضراء، سواء كانوا لاعبين أجانب أو محليين، مدربين أو إداريين، موظفين أو أطباء، الكل يرتبط بعلاقات ودية ومحبة واحترام متبادل مع النادي.

    استمرار

    حول الاتفاق مع البرازيلي كايو جونيور للاستمرار مدرباً للجوارح، قال عبد الله السويدي مدير إدارة الاحتراف في الشباب: كايو أبدى رغبته الصادقة في استمرار العلاقة مع فريق النادي الأول لكرة القدم إلى موسمين قادمين، ولمسنا منه السعي الجاد إلى تحقيق إنجاز مع الجوارح.

    طباعة Email