العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دورة الأهلي للإدارة الرياضية تكشف أسباب الخسائر

    المشاركون في الدورة - البيان

    اختتمت بنجاح دورة الإدارة الرياضية، التي نظمها النادي الأهلي، بالتعاون مع الجامعة الأولمبية الدولية الروسية على مدى 5 أيام في مقر ندوة الثقافة والعلوم في دبي، وكشفت في ختامها عن أسباب خسائر الأندية.

    حضر الختام اللواء الركن عبيد سعيد عبيد بن عيسى نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، الذي قام بتكريم الجهات المتعاونة مع النادي في التنظيم، كما وزع شهادات المشاركة المعتمدة على الدارسين في الدورة البالغ عددهم 30 مشاركاً من العاملين بالمؤسسات الرياضية بالدولة.

    اليوم الختامي

    شهدت فعاليات اليوم الختامي، محاضرتين للدكتور كريستيان مولر، تحدث فيهما عن الهيكل التنظيمي لأندية كرة القدم للمحترفين، إضافة إلى البنية التحتية وانتقالات اللاعبين، كما عرض برامج خاصة بتطوير اللاعبين الشباب، وإعداد المدربين والجهاز الفني، وكيفية تطوير العمل، بهدف تنمية الإيرادات عبر الاستثمار في كرة القدم منتجاً يحتل مكانتــه في عالــم الرياضة على خلفية أنها اللعبــة الشعبيــة الأولــى فــي العالــم.

    لفت مولر إلى أن خسائر الأندية في عام 2011 وصلت إلى 17 مليار يورو، وانخفضت إلى 1.1 مليار في 2012، ما يعني أن الأندية كانت تعاني من مشكلات، فتم ضخ 1. 5 مليارات في الأندية الأوروبية من أطراف مرتبطة بها للوفاء بالتزاماتها، كما قامت بعض الأندية بإعادة هيكلــة ماليــة لتلافــي الخسائــر.

    وأشار المحاضر إلى أن العلامة التجارية تلعب دوراً كبيراً في الإقبال الجماهيري على الأندية، مضيفاً: «يوجد 50 % من البرتغاليين يشجعون بنفيكا، و10 % يشجعون شباب براغ في التشيك وفي بعض الدول يشجع العامة أندية خارجية، والإحصاءات تظهر أن ريال مدريد وبرشلونة في صدارة الجذب الجماهيري».

    الأندية الإنجليزية

    ذكر المحاضر، أن 57% من أكبر الأندية الأوروبية حققت خسائر في عام 2012، من إجمالي أكثر من 730 نادياً أوروبياً، وكانت الأندية الإنجليزية أكبر الخاسرين، وحصلت بعض الأندية الكبرى على 7% فوائد، ولكنها أنفقت 107% ما يعني خسارتها، بينما تلجأ للاقتراض من البنوك للتغلب على الخسائر، أو الحصول على تمويل من ملاك الأندية وأطراف مرتبطة بها، وأضاف مولر: «بلغت الأموال التي اقترضتها 1. 5 مليارات يورو.

    فيما أنفقت الأندية الأوروبية منذ أكثر من 5 سنوات وحتى العام 2012، حوالي 11 مليار يورو في شراء لاعبين، وتصدرت القائمة الأندية الإنجليزية ثم الإيطالية فالإسبانية بقيمة 6.8 مليارات يورو، وهى أكثر الدول التي تقوم بنقل اللاعبين على مستوى العالم، فيما تعتبر إيطاليا، ثم إنجلترا فإسبانيا على الترتيب أكثر الدول التي تحقق ربحاً مــن تحويــل اللاعبيــن».

    وأكمل: «أجرت الأندية الأوروربية مجتمعة 166 عقداً لنقل أو تحويل اللاعبين بواقع ما يفوق 15 مليون يورو لكل لاعب، ما يعني بيع لاعبين عدة أكثر من مرة، فيما قام 41 نادياً من 8 دول بعقود بيع للاعبين، وقامت ألمانيا بـ12 عقداً في 5 سنوات 8 منها لنادي بايرن ميونيخ ودورتموند، ما يعني أنهم قادرون على الاستثمار وبشكل رهيب، أعتقد أنه يعد من أقوى الأسباب التي أسهمــت في تفوق الكرة الألمانية وإحرازها لقــب بطولة كأس العالم الأخيرة، ووفــرت الأرباح الأموال التي عرف الألمــان كيــف يستثمرونها في خدمة تطويــر اللعبة والصرف على البرامج الفنيــة، لينجحــوا بعــد ذلك في التتويــج على عرش كــرة القــدم العالميــة».

    استثمارات الكرة

    عبر عبيد سعيد بن عيسى نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، عن سعادته بالنجاح الذي حققته الدورة، وشكر المحاضرين على ما قدموه من معلومات أثرت الفعاليات، وتعرف الدارسون من خلالها إلى الجديد في مجال الإدارة وصناعة واستثمارات كرة القدم، ما يفيدهم في عملهم بالأندية والمؤسسات الرياضية بالدولة. كما شكر الدارسون والدارسات من مختلف القطاعات، متمنياً لهم التوفيق في عملهم بما يسهم في الارتقاء بمنظومة الرياضة الإماراتية المستفيدة من كل هذه الفعاليات التي تنظم في المجال.

    طباعة Email