برعاية وحضور حشر آل مكتوم

«تنس الإمارات» يوقّع اتفاقية تعاون مع نظيره الصربي

صورة

برعاية وحضور سمو الشيخ حشر بن جمعة بن مكتوم آل مكتوم رئيس اتحاد الإمارات للتنس، وبقصر سموه بمنطقة الصفوح بدبي تم أول من أمس توقيع اتفاقية تعاون مشتركة بين اتحاد الإمارات للتنس ونظيره الصربي، بحضور ميلوس بيريسك سفير جمهورية صربيا في دولة الإمارات، ودوسان اورلاندش رئيس الاتحاد الصربي للتنس وإبراهيم عبد الملك الأمين العام لهيئة الشباب والرياضة، وشهد توقيع هذه الاتفاقية كل من أحمد عبد الملك نائب رئيس اتحاد الإمارات للتنس، وسارة أحمد باقر الأمين العام لاتحاد التنس، وخالد آل علي رئيس لجنة المسابقات باتحاد التنس، وصلاح البراملي السكرتير الفني للاتحاد.

وقام بتوقيع الاتفاقية بين الاتحادين التي تستهدف بحث أوجه التعاون بين الاتحادين في البلدين الشقيقين برياضة التنس الأرضي كل من سارة أحمد باقر الأمين العام لاتحاد الإمارات للتنس، ودوسان اورلاندش رئيس الاتحاد الصربي للتنس وسط حشد كبير من وسائل الإعلام والمهتمين باللعبة. وعقب التوقيع قدم رئيس الاتحاد الصربي للتنس هدية تذكارية لسمو الشيخ حشر آل مكتوم، وبنفس الوقت قدم رئيس اتحاد الإمارات درعاً تذكارية لرئيس الاتحاد الصربي.

أهداف مشتركة

ورحب سمو الشيخ حشر بن جمعة آل مكتوم بسفير جمهورية صربيا بدولة الإمارات العربية المتحدة، وبرئيس الاتحاد الصربي للتنس، مؤكداً عمق العلاقة بين قيادة البلدين وشعبيهما، إلى جانب الهدف المشترك من شأنه السعي والتعاون للارتقاء بالرياضة، وخاصة في لعبة التنس الأرضي، مقدماً شكره على هذه المبادرة، ومؤكداً التعاون الكامل لتحقيق أهداف هذه الاتفاقية.

وأشار رئيس اتحاد الإمارات للتنس إلى أن هذه الاتفاقية، تأتي انطلاقاً من يقين الطرفين بأهمية رياضة التنس ومدى المسؤولية الواقعة على عاتقهم، والتي تتضمن نشر رياضة التنس بين فئات المجتمع وانتقاء المواهب الوطنية، وتنظيم البطولات وتطوير الكوادر بجودة وتميز، ورغبة الطرفين للتعاون في مسؤولية مشتركة للمساهمة في التنمية المستدامة عليه تعكس رغبة الطرفين في تفعيل هذه الاتفاقية بين طرفيها لتحقيق الأهداف المشتركة.

أفكار مشتركة

وأشار سمو الشيخ حشر آل مكتوم إلى أن أفكار الطرفين جاءت مشتركة وتلاقت بهدف واحد هو المصلحة العامة والفائدة التي تصب في حاضر ومستقبل اللعبة وكوادرها وصولاً لأعلى درجات التفوق على المستوى المحلي بالبلدين وصولاً للعالمية.

وأوضح رئيس اتحاد الإمارات أن هذه الرياضة سهلة الممارسة ويمكن مزاولتها بمختلف الأعمار وعلى مدى العمر، مؤكداً تطور اللعبة في دولة الإمارات، وأبناؤنا وضعوا أقدامهم على سلم التفوق واعتلوا منصات التتويج محلياً وخليجياً وعربياً وحتى قارياً.

ومتمنياً مزيداً من الدعم من القيادات الرياضية بالدولة وخاصة أن قيادتنا الرشيدة تسعى على الدوام لتوفير متطلبات النجاح وصولاً للتفوق والتألق، كما طالب في ختام حديثه بمزيد من التعاون من الأندية والهيئات والمؤسسات والمراكز التي تحتضن هذه الرياضة.

جهود كبيرة

أشاد إبراهيم عبد الملك الأمين العام لهيئة الشباب والرياضة بالجهود الكبيرة، والمميزة التي يبذلها اتحاد الإمارات للتنس والتي تأتي وفق توجيهات ورعاية ودعم سمو الشيخ حشر آل مكتوم رئيس الاتحاد، وجهود إخوانه أعضاء الاتحاد، وثمن هذه الاتفاقية بين الاتحادين، واعتبرها خطوة جميلة وهادفة لتبادل الخبرات بين القائمين على اللعبة في البلدين.

وأكد عبد الملك حرص الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على تفعيل مثل هذه الاتفاقيات وحث بقية الاتحادات على العمل بهذا المنوال لما فيه الصالح العام للرياضة بشكل عام ولكل اتحاد حسب رياضته التي يشرف عليها، مع التأكيد على التشجيع لإقامة مثل هذه الاتفاقيات الثنائية ودعمها. وكشف عبد الملك أننا في الهيئة قد عقدنا العديد من الاتفاقيات التعاونية والمشتركة مع المسؤولين عن الرياضة في جمهورية صربيا لما تمتلكه من خبرات وإمكانات تحتية وفنية عالية، وبالتأكيد ستعود على رياضتنا وكوادرها بالفوائد الجمة، وبنهاية حديثه هنأ سمو الشيخ حشر آل مكتوم على هذه الاتفاقية وقدم شكره للدعم والرعاية لهذه الرياضة.

سعادة بالاتفاقية

أعرب دوسان اورلاندش رئيس الاتحاد الصربي للتنس عن بالغ سعادته لما لمسه من حسن استقبال وضيافة في بلده الثاني الإمارات، ووجه شكره لسمو الشيخ حشر بن جمعة آل مكتوم على ثقته ومباركته لهذه الاتفاقية وترحيبه بتوقيعها معنا، وأكد دوسان أن هذه الاتفاقية تأتي وسط قناعتنا الراسخة لما تمتلكه الإمارات ومن خلال قيادتها الرشيدة والقائمين على هذه الرياضة من رعاية واهتمام ودعم بلا حدود وخاصة الخبرات التي تتمتع بها قيادة اللعبة في الإمارات، وأثمرت عن نتائج نعتز بها وتصب في مصلحة اللعبة في الإمارات والتي سنستثمرها معاً من خلال هذه الاتفاقية.

وعن اللعبة في صربيا قال رئيس الاتحاد إنها تحظى باهتمام كبير من المسؤولين عن الرياضة في بلدنا والقائمين على اللعبة، وكشف دوسان أن اكثر من 8000 لاعب يمارسون اللعبة في صربيا ولديهم أبطال عالميون على مستوى البنين والبنات، ونأمل أن نقدم كافة خبراتنا للعبة في دولة الإمارات على مستوى اللاعبين وكوادرها، وخاصة في ظل البنية التحتية التي تتميز بها دولة الإمارات التي أعجب بما لاحظه ولمسه من اهتمام كبير بهذه الرياضة وخاصة باستضافتها لبطولة السوق الحرة الدولية على الدوام.

بنود الاتفاقية

وكشفت سارة باقر أن هذه الاتفاقية ليست الأولى، وسبق أن وقعنا اتفاقية في فبراير مع الأخوة في الاتحاد السعودي للتنس، وعن مضمون الاتفاقية الجديدة التي تمتد لعدة سنوات مقبلة يسعى من خلالها طرفاها لتحقيق التعاون من خلال سبل الاتصال والتشاور فيما بيننا وتبادل وجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الخبرات المكتسبة في المجال المؤسسي الرياضي..

وتبادل الخبرات في مجال العلوم والتطبيقات الرياضية، وتبادل الخبرات في مجال التخطيط الرياضي والتشريعات واللوائح المنظمة للبطولات والتصنيف والقوانين الرياضية. هذا إلى جانب تبادل الخبرات في مجال رعاية أنشطة رياضة التنس المشتركة والمتفق عليها وكافة الدورات التأهيلية والتنشيطية لكافة الأندية والفرق واللاعبين حسب فئاتهم، والتعاون في الجانب التدريبي للأخصائيين والإداريين والكوادر من خلال الدورات التأهيلية، والتعاون في مجال التحكيم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات