«فلاش باك » 01

الأهلـــــي يحتاج إلى دعم للحــفاظ على الإنجازات

صورة

لا يستطيع أحد أن ينكر حجم الإنجاز الكبير الذي حققه الأهلي في الموسم الأخير، عندما جمع بين ثلاثة ألقاب محلية تضمنت دوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي والسوبر..

وكان الفرسان قاب قوسين أو أدنى من الفوز باللقب الرابع كأس رئيس الدولة، إلا أن العين خطف منهم الكأس الغالية بفوزه بالمباراة النهائية بهدف وحيد سجله جيان، على ملعب استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي. استعان الأهلي في مشواره نحو منصات التتويج في الموسم المنقضي، بمجموعة من اللاعبين المميزين الذين شكلوا العمود الفقري للفريق، وهم سيف يوسف في حراسة المرمى..

وأمامه بشير سعيد ووليد عباس وعبد العزيز هيكل وعبد العزيز صنقور في الدفاع، وماجد حسن والفلسطيني لويس خمينيز والبرتغالي هوغو فيانا وإسماعيل الحمادي في الوسط، والبرازيليان سياو وغرافيتي والهجوم، وتحدث الجهاز الفني كثيراً عن نظام تدوير اللاعبين لمواجهة ضغط المباريات والمسابقات المختلفة، وهو نظام للأسف لم يكن دقيقاً بالشكل الكامل، ويحتاج إلى دراسة وتخطيط مسبق، خاصة وأن الأهلي مقبل على موسم أشد ازدحاماً، ويهدف من خلاله للمنافسة بقوة أكثر في البطولة الآسيوية.

تغييرات وبدلاء

أصر الجهاز الفني للأهلي بقيادة المدرب الروماني كوزمين، على الدفع بالتشكيلة الثابتة القادرة على تحقيق الفوز، حتى في المباريات التي كانت تعتبر تحصيل حاصل، مثل لقاء الأهلي مع الظفرة في ختام الموسم.

والتي كان الأهلي قد أعلن قبلها بطلاً لدوري الخليج العربي، وجرت التغييرات في أضيق الحدود وفرضتها ظروف الإصابات والايقافات، ولم يقدم كوزمين لجماهير الأهلي وجهاً جديداً واعداً، ولكنه أعاد صقل نجوم الفريق، بتوظيفهم بشكل مثالي ليخرج أفضل ما لديهم بما يخدم مصلحة الفرسان.

ربما يلتمس البعض العذر لكوزمين، بعدم وجود بدلاء على نفس مستوى الأساسيين في الأهلي، وهو ما لوحظ في بعض المباريات التي تغيب عنها بعض لاعبي الفريق لظروف الإصابة أو الإيقاف في مراكز حراسة المرمى والدفاع والهجوم، حتى تم علاج مشكلة الحراسة بالتعاقد مع حارس الوصل أحمد محمود «ديدا» خلال فترة القيد الشتوية..

وتعامل الجهاز الفني مع غيابات خطي الدفاع والهجوم، بتغيير مراكز بعض اللاعبين بما يسمح بتعويض الغيابات، فيما تميز وسط الأهلي بوفرة اللاعبين شديدي القرب في المستوى، ولكن لايزال الأهلي يحتاج إلى صانع ألعاب عالمي، ليبقى منافسا قويا على كافة ألقاب الموسم المقبل.

دقائق وتوقيتات

اعتمد الجهاز للأهلي بقيادة كوزمين، على 33 لاعباً طوال مشوار «الفرسان» في دوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي وكأس السوبر وكأس رئيس الدولة، وأعتبر سيف يوسف حارس الأهلي واحداً من اللاعبين الأكثر مشاركة بتوليه الدفاع عن عرين الفرسان منذ إصابة الحارس ماجد ناصر بقطع في وتر الأكليس أمام دبي في الجولة الأولى للدوري، لتصل دقائق لعب سيف 3270 دقيقة.

فيما لم يلعب ماجد «قلب الأسد» سوى مباراتين مدتهما 180 دقيقة فقط موزعين بين مباراة في الدوري والثانية في كأس السوبر، بينما لم يشارك الحارس أحمد محمود «ديدا» سوى 90 دقيقة فقط في مباراة واحدة بكأس الخليج العربي، واقتصر دوره على الدفاع عن مرمى الأهلي في دوري أبطال آسيا.

في حين، تصدر بشير سعيد الذي لعب 3291 دقيقة، لاعبي الأهلي من حيث زمن المشاركة، وشارك بشير في تحمل عبء الدفاع، بدعم من وليد عباس الذي شارك في 2606 دقيقة، ومعه عبد العزيز هيكل الذي لعب 2670 دقيقة، وعبد العزيز صنقور 2498 دقيقة، فيما كان يوسف السيد أبرز الأوراق الرابحة بين بدلاء الدفاع، ولعب 1297 دقيقة، قبل أن يتعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي الذي أنهى موسمه..

وكان معه على مقاعد البدلاء سالمين خميس 508 دقائق، وسعد سرور 159 دقيقة، بعد أن أبعدته الإصابة بقطع في الرباط الصليبي قبل انطلاقة الموسم، عن المشاركة مع فريقه قبل عودته في ختام الموسم، وثامر محمد 185 دقيقة، بعد انتقاله إلى صفوف الأهلي قادماً من بني ياس خلال فترة القيد الشتوية في يناير الماضي.

مجموعات أخرى

تصدر إسماعيل الحمادي لاعبي خط الوسط بمشاركة زمنية وصلت إلى 2569 دقيقة، وتلاه المحترف الفلسطيني من جذور تشيلية لويس خمينيز بزمن 2931 دقيقة، والبرتغالي هوغو فيانا 2916 دقيقة، وماجد حسن 2370 دقيقة، وكان معهم من الأوراق الرابحة على مقاعد البدلاء كل من حميد عباس 1228 دقيقة، وعدنان حسين 744 دقيقة، وعامر مبارك 758 دقيقة لعبها حتى أصيب بقطع في الربط الصليبي.

شارك غرافيتي في 3138 دقيقة، وسياو 3149 دقيقة، في قيادة هجوم الأهلي، وكان معهما كورقة رابحة على مقاعد البدلاء أحمد خليل الذي لعب 954 دقيقة، ولكنه كان مؤثراً كثيراً في حسم الكثير من المواجهات لصالح الفرسان في الموسم الأخير، وليس على الصعيد المحلي فقط، بل أيضاً على الصعيد القاري.

هناك مجموعة أخرى من اللاعبين تم الدفع بهم في مختلف المسابقات، ولكنهم لم يحصلوا حتى الآن على فرصتهم الكاملة، وهم سعيد جاسم الذي لعب 39 دقيقة، ووليد عنبر 29 دقيقة، ووليد حسن 256 دقيقة، خليفة حسن إبراهيم 136 دقيقة، محمد سبيل 160 دقيقة، درويش أحمد 181، سعيد البلوشي 47، علي درويش 90، عبد الرحمن يوسف 67، عبد الله حسن 3 دقائق فقط، خالد طارق 26، وراشد غلام 17 دقيقة.

رضا بوراوي: الفرسان استحقوا الثلاثية بجدارة

أكد التونسي رضا بوراوي الخبير والمحلل الكروي، أن الأهلي استحق عن جدارة الفوز بالألقاب الثلاثة التي حصل عليها في الموسم المنقضي، مع الإشارة إلى أنه فوجئ بالمستوى الذي قدمه العين والجزيرة، وعاد وأكد أن هذه كرة القدم، وأنه توقع هذا التألق للأهلي منذ فترة بعيدة، بعدما أنهى الفرسان الموسم الماضي بالمركز الثاني في الدوري.

قال بوراوي: «الأهلي يمتلك شخصية البطل التي تمكنه من الفوز حتى إذا لم يكن في مستواه، وساعده تراجع مستوى بعض الفرق المنافسة، وأرى أن الأهلي سيظل لسنوات طويلة منافسا قويا على كافة المسابقات، في ظل التعزيز الدائم والمستمر الذي تقوم به إدارة النادي للفريق، وأتوقع أن يحصل الفريق سنوياً على بطولة كأقل تقدير».

بازل

أوضح بوراوي: «نجحت الإدارة الأهلاوية في صناعة فريق قوي بصفقات دعمت نجوم الفريق، وخلقت نوعاً من التجانس يذكرني بلعبة «البازل»، واستفاد الفرسان من لاعبيهم كثيراً ومنهم غرافيتي رغم تراجع مستواه، لكن حافظ على تألقه كهداف للفريق بانسجامه مع سياو الذي كان صفقة رابحة كثيراً للفريق الذي نجح في حل مشكلة حراسة المرمى، بالتعاقد مع ثلاثة حراس على مستوى عالٍ.

وتابع: صفقات الأهلي في الموسم الأخير، تؤكد أنه فريق يفكر في المستقبل، تحت قيادة عبد الله النابودة رئيس مجلس إدارة النادي، ويبدو الفريق متكامل الصفوف، ولكن لا بد من تعزيز قائمة البدلاء بلاعبين قريبين في المستوى من اللاعبين الأساسيين، لأننا دائماً ما كنا نرى تراجعا في أداء الفريق حال غياب أحد من نجوم الفريق الأساسيين، خاصة وأن الأهلي مقبل على موسم مزدحم آخر من المسابقات المحلية والقارية، كما أتمنى فقط رؤية الجزيرة والعين بمستوى أفضل في الموسم المقبل، لنستمتع معاً ببطولة دوري قوية».

ذكاء

ووصف، الروماني كوزمين بـ«المدرب الذكي»، موضحاً: «كوزمين مدرب يمتلك شخصية قوية وذكاء خاصا يمكنه من اختيار النادي الذي يتولى تدريبه بنجاح، ودائماً ما يختار النادي القادر على دعم صفوفه بأفضل اللاعبين الذين يمكنوه من تحقيق الانتصارات، ولا أعتقد انه يوماً سيقبل تدريب ناد صغير، إلا إذا تأكد من أن إدارة هذا النادي سوف توفر له كل ما يطلبه».

وأضاف: «الخلاصة.. أن الأهلي يمتلك إدارة مميزة كانت وراء ما حققه الفريق من نجاح في الموسم الأخير، لأن المادة وحدها لا تكفي، وربما يمتلك الفريق لاعبين مميزين ومدربا عالميا، ولكن وعي الإدارة وحده هو ما يستطيع إدارة كل تلك المقومات وتحقيق النجاح المطلوب من خلال الرؤية الفنية والعامل المهاري، وهذا ما تميزت به الإدارة الأهلاوية في الموسم المنقضي».

لاعبو الأهلي علامة تميز

يمتلك الأهلي لاعبين مميزين صنعوا الفارق، وما يدلل على تلك الكتيبة المميزة، أنهم اكتسحوا الجوائز السنوية لأفضل اللاعبين. نال إسماعيل الحمادي جائزة أفضل لاعب مواطن، وماجد حسن أفضل لاعب من اختيار الجمهور، وسيف يوسف على افضل حارس مرمى، وغرافيتي أفضل محترف.

 الظفرة والشارقة مواجهتان فارقتان

تعتبر مباراتا الأهلي مع الظفرة في الدور الأول، ومع الشارقة في الدور الثاني، من المواجهات الفارقة في مسيرة الفرسان خلال مشوارهم في دوري الخليج العربي في الموسم الأخير.

نجح الأهلي في تحقيق الفوز على ضيفه الشارقة، بعد مباراة تعتبر من جانب واحد لصالح الفرسان الذين كانوا في أشد الاحتياج إلى كل نقطة وقتها في صراعهم على لقب الدوري، وخرج الجميع سعيداً بالحصول على 3 نقاط غالية من فريق سبق أن هزم الفرسان في كأس الخليج العربي في بداية الموسم.

صدمت جماهير وإدارة الأهلي في اليوم التالي، بخطأ إداري أضاع فرحة الفوز من الفرسان، باعتبارهم خاسرين، لمشاركة عدنان حسين، رغم إيقافه بالإنذار الثالث، واعتقد الجميع وقتها أن الأهلي بدأ مرحلة التعثر، لكن الإدارة واللاعبين حولوا الخطأ إلى دافع معنوي، ونجحوا بعدها في العودة إلى مسلسل الانتصارات، والحفاظ على القمة حتى نهاية الموسم.

بالنسبة لمباراة الأهلي والشارقة، فهي مواجهة حظيت باهتمام ومراقبة الجميع، انتظاراً لتعثر الأهلي على بعد خطوات قليلة من التتويج بلقب الدوري، وجاءت أحداث المباراة حافلة وساخنة، بعد طرد لاعب من الأهلي بحصوله على إنذارين، وتقدم الشارقة بهدف، ولكن الأهلي استطاع نفض غبار الإجهاد، واستعاد عافيته وخرج فائزاً 2-1، ليضع قدمه الأولى على منصة التتويج.

 كاتلين: حققنا الترشيحات على أرض الواقع

قال الروماني كاتلين المدرب المساعد للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أن الفرسان استطاعوا تحقيق ترشيحات الجماهير لهم على أرض الواقع، بالمنافسة بقوة على لقب الدوري، ثم الفوز بدرع الخليج العربي.

وقال قبل سفره إلى قضاء إجازته السنوية: «نحن سعداء بأننا حققنا طموح الناس، لأنه كان مهماً لنا الفوز بالدوري، وكان لدينا الأهم بأن يقدم الأهلي العروض القوية التي تؤكد أحقيته باللقب، وهو ما نجحنا في تنفيذه، وبالتالي لا أحد يقدر أن يشكك في أحقية الأهلي بالفوز بالدوري».

وأضاف: «كما أعتقد أن الموسم كان ناجحا كثيراً بالنسبة لنا، وكان لدينا افضل هجوم وثاني دفاع وخسرنا مباراة واحدة، وبالتالي حققنا اللقب عن جدارة، وأعتقد ان هدفنا بوضع فلسفة خاصة وفرض شخصيتنا داخل الملعب، وقدرنا أن نحقق هذه الامور، وأشكر جميع من ساعد الفريق على تحقيق هذا الانجاز في الموسم الماضي من رئيس النادي إلى إداريين ومشرفين وغيرهم».

 رؤية

عبد المجيد حسين: حققنا أهدافنا بالروح القتالية

أكد عبد المجيد حسين المشرف العام على الفريق الأول بالنادي الأهلي، أن ما حققه الفرسان في الموسم الاستثنائي الأخير، إنجاز تاريخي بكل المقاييس وبشهادة الجميع، وجاء نتيجة إصرار اللاعبين على تحقيق الثلاثية الواضح منذ بداية الموسم، نتيجة حرص الإدارة والجهاز الفني على تحفيز اللاعبين عليه طوال الموسم، وأن الروح القتالية وعزيمة اللاعبين كانا الفارق الواضح لصالح لاعبي الأهلي.

وقال: «سعادتنا كبيرة، بعدما تعاملنا طوال الموسم مع برنامج مباريات مضغوط، وسعينا خلاله لتجهيز اللاعبين، ونجحنا في تحقيق خططنا وتنفيذ الهدف الذي رسمناه مع الجهاز الفني، وأشكر اللاعبين والإداريين والجهاز الفني على ما قدموه من جهد طوال الموسم، والجمهور على مساندته ودعم لمسيرة الفريق طوال الموسم الذي خططنا خلاله لتحقيق هذا الإنجاز، وفي الموسم المقبل لن نقبل بأقل منه، وعلينا دعم الفريق أكثر باللاعبين المواطنين أو الأجانب، لأن المنافسة ستكون أكثر شراسة».

موسم كبير

أضاف عبد المجيد حسين: «الأهلي حقق المطلوب منه في الموسم المنتهي بنسبة نجاح 95%، بعد ضياع كأس رئيس الدولة لصالح العين، ولكن هذا لا يمنع أن الأهلي قدم موسماً كبيراً، ولم يوفق في ختام تلك البطولة الغالية بالشكل الذي يسعد جماهيره».

واعتبر، أن الفريق واجه ظروف كثيرة صعبة خلال الموسم، وقال: «تمثلت الصعوبات في إصابات لاعبين مؤثرين وأساسيين بالفريق، واللعب حوالي 8 مباريات خارج ملعبنا في بداية الموسم، لظروف مختلفة أهمها استضافة استاد راشد لجانب من مباريات مونديال الناشئين، وأضف على ذلك إيقاف بعض اللاعبين، وخصم 3 نقاط نتيجة خطأ إداري لنا في مباراتنا مع الظفرة، واعتبر خصم النقاط أصعب اللحظات، ووقتها صممنا على تعويض تلك النقاط ورفع الفارق بيننا وبين مطاردينا، وبعد الفوز الصعبين على العين والشارقة، تفاءلت بحسم الأهلي الفوز باللقب، وهو ما حدث بالفعل».

وأوضح: «تغلبنا على كل تلك الظروف بفضل الإخلاص والانسجام في العمل والهدوء بالتعامل في مع تلك الأحداث دون الانجراف وراء مشاعر الجماهير، إضافة إلى المدرب الروماني كوزمين الذي اعتبره العلامة الفارقة مع الأهلي في الموسم الأخير، لأن له شخصية خاصة، وهو من المدربين الذين يحرصون على النجاح والفوز، ويحفز اللاعبين دائماً على الانتصارات ويكره الخسارة بدون أي انفعال حتى لا يمثل ذلك ضغطاً على اللاعبين».

الموسم الجديد

كشف عبد المجيد، عن مخطط الجهاز الفني لتجهيز الفرسان للموسم المقبل، وقال: «يبدأ تجمع لاعبي الأهلي يوم 12 يوليو المقبل، ويتم إجراء فحوص طبية لجميع اللاعبين لمدة 3 أيام، وبعدها يكون التدريب الأول الداخلي للفريق يوم 15 من الشهر نفسه، على أن يسافر الأهلي إلى مدينة ميلانو الإيطالية في الأول من أغسطس القادم، لبدء المعسكر الخارجي الذي يستمر حتى نهاية الشهر ذاته..

ويعود بعدها الفريق إلى الدولة لبدء المرحلة الأخيرة من التجهيزات للقاء العين على كأس السوبر يوم 12 سبتمبر». وأضاف: «يتولى الروماني كوزمين مدرب الفرسان حالياً خلال إجازته السنوية، ترتيب المباريات الودية المقرر أن يخوضها الفريق خلال معسكره الخارجي في إيطاليا، والتي ستتراوح ما بين 4 إلى 5 مباريات مع فرق متدرجة القوة، ولن تكون هناك أي مباريات ودية محلية قبل السفر إلى المعسكر الخارجي».

56

 تصدر الأهلي الفرق الأقوى هجوماً في دوري الخليج العربي، بعدما سجل لاعبوه 56 هدفاً، بفارق 3 أهداف عن الوحدة، و4 أهداف عن العين، و10 أهداف عن الجزيرة، و12 هدفاًعن الظفرة.

في حين، سجل الأهلي 14 هدفاً في كأس الخليج العربي، و9 أهداف في كأس رئيس الدولة. دبي- البيان الرياضي

27

واصل البرازيلي غرافيتي صدارته لقائمة هدافي الأهلي للموسم الثالث على التوالي، بتسجيله 27 هدفا في 37 مباراة خاضها مع الفريق في موسم 2013-2014، ونال خلالها 3 إنذارات.

انضم غرافيتي إلى الأهلي موسم 2011-2012، وسجل 29 هدفا في 34 مباراة، ونال 5 إنذارات، وفي الموسم التالي سجل 26 هدفا في 25 مباراة، ونال 7 إنذارات، وطرد مرتين.

تصدر غرافيتي في المواسم الثلاثة، قائمة هدافي الأهلي، فيما تصدر أحمد خليل قائمة هدافي الأهلي من المواطنين في الموسم الأخير، بعدما سجل 9 أهداف في 29 مباراة خاضها خلال الموسم الأخير. دبي- البيان الرياضي

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات