النجاح ميدانياً يتجاوز 90 %

تجربة الحكم الإضافي على طاولة التقييم اليوم

صورة

تعقد لجنة دوري المحترفين اجتماعاً مع لجنة الحكام اليوم في مقر اتحاد الكرة في دبي، من أجل مناقشة وتقييم نتائج تطبيق تجربة "الحكم الإضافي" خلف المرمى، والتي تم تطبيقها في 16 مباراة ما بين ودية ورسمية، والوقوف على نتائج التطبيق وبحث مدى إمكانية تطبيق التجربة من عدمه في مباريات دوري الخليج العربي خلال الفترة المقبلة.

ويتم خلال الاجتماع عرض تقارير فنية وإحصاءات متكاملة حول التجربة ونتائجها، والاحتياجات التي تطلبها اللجنة، ومدى استيعاب الأطقم التحكيمية للتجربة الجديدة، والوقوف على كل التفاصيل الخاصة بها، قبل اتخاذ قرار رسم ونهائي بتطبيقها مع استئناف الدوري.

نجاح ملحوظ

وأشار خالد الدوخي مدير إدارة الحكام في اتحاد كرة القدم: إلى أن التجربة الجديدة حققت نجاحاً ملحوظاً فاق نسبة الـ 90 % خلال المباريات الماضية، حيث يتيح للحكم السيطرة على منطقة الجزاء من خلال أعين أخرى للحكم الإضافي، وعندما تتوفر مزيد من الأعين داخل الملعب بالتأكيد تجعل الحكم يتحكم داخل كل مناطق الملعب، ما يسهم في زيادة فرص النجاح، وهو ما يؤكد أن التجربة الجديدة لن تمنع الأخطاء نهائياً، بل ستقللها على قدر المستطاع.

مردود إيجابي

وقال الدوخي إن التطبيق الميداني أكد أن التجربة سوف يكون لها مردود إيجابي خلال المباريات الرسمية، خاصة في القرارات التي تحدث داخل منطقة الجزاء، حيث أتاحت التجربة فرصة التركيز التام للحكام في ألعاب منطقة الجزاء، والتعاون مع حكم الساحة، بما يساعد على تقليل الأخطاء، كما ساعدت في تقليل الأخطاء الناجمة عن تنفيذ الركلات الركنية.

حيث يحدث احتكاك بين اللاعبين، ولعل وجود حكم إضافي ساهم في تقليل مثل هذه الاحتكاكات، كما شعر الحكام بالثقة في أنفسهم من خلال التواصل الفعال في ما بينهم، ولعل التزام اللاعبين بشكل كبير يعتبر من أكبر مكاسب تطبيق تجربة الحكم الإضافي.

تدارك الملاحظات

وقال خالد الدوخي: إن التجربة سوف تخضع للتقييم الفني الكامل من خلال تقارير المباريات مع الفنيين باللجنة، للوقوف على كافة النقاط السلبية والإيجابية، سعياً لتدارك أية ملاحظات تحد من النجاح المأمول خلال الفترة المقبلة، حيث طلبنا من المقيمين تقارير شاملة، تشمل النقاط الإيجابية، والنقاط التي تتطلب التطوير حتي يكون للتقييم فائدة إيجابية، وسيتم رفع تقرير بالنتائج إلى مجلس إدارة اتحاد الكرة.

وأشار الدوخي إلى أن اعتراض البعض على بعض قرارات الحكام خلال التجربة، بعضها اعتراض غير صحيح، لأن المراجعة الفنية أثبتت صحة قرارات الحكام، لذلك نأمل ألا يتسرع البعض بالهجوم، إلا بعد التأكد من مشاهدة الحالة مرة أخرى.

عقود للدوليين

وكشف خالد الدوخي عن الإعداد لمشروع عمل عقود للحكام الدوليين من الموسم المقبل، وقال إننا نلاحظ تشتت الحكام ما بين العمل والتحكيم، حيث يعاني عدد كبير من الحكام من إرهاق العمل، حيث لا توافق بعض الدوائر والمؤسسات على تفرغ الحكام يوم المباراة، ما يؤثر في أدائهم خلال المباريات.

ولذلك، نحن ندرس الآن مشروع تخصيص رواتب شهرية للحكام الدوليين بداية من الموسم المقبل، وستكون هذه المرتبات داعياً وتشجيعاً للحكم حتى تتم محاسبته، وهذا بخلاف مكافآت إدارة المباريات، وسيكون ذلك مرتبطاً بلائحة تحدد العلاقة بين اتحاد الكرة والحكم، ونعمل كذلك على تطوير الأداء، من خلال الجانب الأكاديمي، والمتمثل في المحاضرات والدورات المختلفة، إضافة إلى الجانب الفني من خلال المران المتواصل.

تحسن الأداء

وعبر خالد الدوخي عن سعادته بتحسن أداء الحكام خلال منافسات الدور الثاني، وقال لم نكن راضين عن الأداء في الدور الأول، حيث كانت نسبة الأخطاء تصل إلى 29 %، وحدث عمل كبير انعكس على الأداء مع بداية الدور الثاني، ومؤشر ارتفاع الأداء في تصاعد، ما اثلج صدورنا، ولكن لا تزال الخطاء موجودة، ونسعى بكل جهد من أجل تقليلها، كما نتبع سياسة إسناد المباريات إلى الحكم الكفء، بصرف النظر إن كان دولياً أو أولياً.

 

 

مدير جديد

 

تعاقدت لجنة الحكام مع الحكم الأردني السابق عوني حسون، من أجل تولي مهمة المدير الفني لحكام قطاع المراحل السنية، ويأتي هذا التعاقد من أجل تخفيف العبء الفني عن كاهل المدير الفني الحالي السنغافوري شمسول مايدن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات