لجنة الرديف تضع التصور النهائي لشكل المسابقة

انتهت اللجنة المشكلة لدراسة المقترحات المتعلقة بمسابقة دوري الرديف والتي شكلها اتحاد كرة القدم من وضع التصور العام والنهائي لشكل مسابقة الرديف، وإعداد دراسة متكاملة حول جدوى إقامة دوري الرديف بالأرقام والإحصائيات سيتم رفعها لاتحاد كرة القدم لاتخاذ ما يراه مناسباً بشأن الإبقاء على مسابقة دوري الرديف أو إلغائها أو إجراء تعديلات على شكل المسابقة، وذلك بعد استطلاع رأي الأندية المعنية.

وعقدت اللجنة اجتماعاً مساء أول من أمس بمقر اتحاد كرة القدم بالعاصمة أبوظبي برئاسة عبد الله ناصر الجنيبي عضو المكتب التنفيذي بلجنة دوري المحترفين، رئيس اللجنة الفنية، وحضور أعضاء اللجنة المشكلة عبيد مبارك الشامسي مستشار رئيس اتحاد الكرة للشؤون الفنية والمسابقات، والدكتور بلحسن مالوش مدير الإدارة الفنية في اتحاد الكرة، بالإضافة إلى ممثلي المجالس الرياضية طلال الهاشمي عن مجلس أبوظبي الرياضي وعلي عمر عن مجلس دبي الرياضي وعبد الله أبو خاطر عن مجلس الشارقة الرياضي.

وقال عبد الله ناصر الجنيبي رئيس اللجنة المشكلة لدراسة مقترحات دوري الرديف إن اللجنة وضعت تصوراً على شكل دراسة بالأرقام والإحصائيات يتعلق بإمكانية تغيير شكل المسابقة وإجراء بعض التعديلات عليها بعد دراسة الجوانب التي تحيط بالمسابقة كافة من حيث أعداد اللاعبين والفئة العمرية التي تشارك فيها، وتحديد مشاركة لاعبين من الفريق الأول في مباريات الرديف وغيرها.

وأضاف: المقترح الذي خرجنا به يأتي في شكل دراسة بعد أن ناقشنا خلال الاجتماعات الماضية كل الجوانب المتعلقة بدوري الرديف، وسيتم رفع هذه الدراسة إلى اتحاد الكرة نهاية الأسبوع الجاري لاتخاذ القرار المناسب بشأن المسابقة سواء بالإبقاء عليها أو إلغائها أو إمكانية إجراء تعديلات عليها.

وأشار إلى أن الدراسة المقترحة راعت العديد من الجوانب أهمها عدد اللاعبين في قوائم كل فريق من فرق المحترفين، ومتوسط أعمار اللاعبين في دوري الخليج العربي والرديف بشكل عام، بالإضافة إلى الإيجابيات والسلبيات التي تتعلق بمسابقة الرديف خلال السنوات الماضية، كما اشتملت الدراسة على جوانب مهمة مثل أثر دوري الرديف على المنتخبات الوطنية، ومنتخبات المراحل السنية خصوصاً المنتخب الأولمبي، فضلاً عن تأثير دوري الرديف على أوضاع اللاعبين من ناحية الانتقالات وأسعار اللاعبين وفقاً لسوق العرض والطلب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات