البرازيلي إيدير على أبواب الرحيل عن النصر

اقترب المهاجم البرازيـلي إيدير لويس من الرحيل النهائي عـن النصر، بعد خضوعه أول من أمس لجراحة زراعة غضروف في الركبة بمستشفى بولونيا في إيطاليا، ستحرمه من اللعب بين 6 و10 أشهر، ما يعني أن عودته إلى الملاعب لن تكون قبل نهاية العام الجاري، وهو الأمر الذي سيفرض على النـصر تغييره خلال فترة الانتقالات الـصيفية المقبلة.

وبالرغم من أن النصر لم يعلن بعد عن موقفه النهائي بشأن مستقبل إيدير مع الفريق، فـــإن التطورات الجديدة لحالته الصحية، وحاجته إلى فترة علاج طويلة، قد ترفع أسهم مغادرته إلى أعلى درجة، وبات الاستغناء عنه مسألة وقت لا غير، لا سيما أن النصر يتطلع إلى فتح صفحة جديدة في الموسم المقبل بطموحات أكبر، بعد خسارته المراهنة على جميع الألقاب المحلية الموسم الحالي.

جراحة معقدة

وتعدّ زراعة الغضروف من الجراحات المعـــقدة بالنسبة إلى اللاعبين، لما ينتج عنها أحياناً من مضاعفات سلبية، قد تؤثر في مستوى اللاعب، مقارنة بجراحة الغضروف العادية التي تحتاج فقط إلى ما بين 3 و4 أسابيع قبل العودة إلى الملاعب.

فيما لا تقل مدة الراحة التي تحتاج إليها زراعة غضروف عن 6 أشهر، وحتى إذا أخذنا بعـــين الاعــــتبار أن إيدير بإمكانه العودة خـــلال هذه المدة (6 أشهر) وليس 10 أشهر، فإن ذلك لن يشفع له الاستمرار مع النصر، لأن عودته ستـــكون أكــتوبر المقبل على أقلّ تقدير.

آخر ظهور

وكان آخر ظهور لا يدير مع النصر في مباراة الإمارات 8 فبراير الماضي، لحساب الجولة 17 لدوري الخليج العربي التي انتهت بالتعادل السلبي، وتعرض خلالها لإصابة في الركبة حرمته من المشاركة في لقاء العين بعد ذلك في دوري الخليج العربي.

ولم تكن إصابة الغضروف الوحيدة التي تعرض لها إيدير الموسم الحالي، بل سبق أن أصيب في العضلة الضامة في مباراة الشعب يناير الماضي، حرمته من الظهور أمام الأهلي في الجولة 15 قبل أن يغادر للعلاج في صربيا.

وكان النصر تعاقد مع إيدير أغسطس الماضي مدة موسمين، ليكون بديلاً لمواطنه برونو سيزار، وكان أحد الأوراق الرابحة في تشكيلة المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش، ولم يكن إيدير أحد أفضل اللاعبين في النصر فقط، بل خطف الأنظار إليه في دوري الخليج العربي بسرعته ومهارته في تسجيل الأهداف، نظراً إلى خبرته الطويلة التي اكتسبها مع الأندية البرازيلية، والتي لعب لها، وفي مقدمتها فاسكو دي غاما، وبنفيكا البرتغالي.

وتعتبر إصابته ضربة موجعة للنصر الذي استهل الأسبوع الماضي مشاركته الخليجية، ويأمل بالمراهنة بجدية عن لقبها، بعد خسارة حظوظه في المنافسة على الألقاب المحلية.

 

 

استعدادات

 

ركن النصر أمس للراحة بعد الجولة الأخيرة لكأس المحترفين، ويستأنف تحضيراته مساء اليوم، استعداداً لمواجهة البسيتين البحريني الاثنين المقبل، لحساب الجولة الثالثة لبطولة كأس الأندية الخليجية التي استهلها العميد الأسبوع الماضي، بفوز مهم على حساب الخور القطري بخماسية نظيفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات