راحة يومان ولا وديات لـ«الفرسان» قبل لقاء السد القطري

كاتلين: غاضبون من غياب روح الأهلي القتالية

الوجوه الجديدة أهم مكاسب مباراة الأهلي والشبابتصوير سالم خميس

أكد الروماني كاتلين مساعد مدرب الأهلي، أن مباراة الفريق أمام الشباب، أول من أمس، والتي انتهت بالتعادل 1-1 في ختام تصفيات المجموعة الثانية من كأس المحترفين لكرة القدم، كانت فرصة جيدة لرؤية عدد من اللاعبين الذين لم يشاركوا مع الفريق في دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن الأهلي لم يؤد بالمستوى المطلوب، ولم يكن جيداً كما عود جمهوره، وإلى أن الشباب كان أكثر عزيمة وحماساً من «الفرسان».

قال مساعد المدرب: «أحب أن أهنئ الشباب على الطريقة التي لعب بها، وبالنسبة لنا لم نكن سعداء بما رأيناه في أرضية الملعب من لاعبي الأهلي، وكنا متوقعين أفضل من ذلك، ولهذا أرى أننا لم نكن نستحق الفوز، ويجب التعلم من هذا الدرس ونستقبل المرحلة الصعبة المقبلة بروح قتالية وإصرار أكبر على تحقيق الانتصارات». وأوضح: «نحن غاضبون لأننا لم نر روحاً قتالية من لاعبينا، ولسنا غاضبين من النتيجة أو الأخطاء الفردية لبعض اللاعبين، لأن من يرتدي شعار الأهلي عليه اللعب بروح قتالية عالية لتحقيق الفوز فقط من دون أي هدف آخر، لأن هذا شعارنا دائماً دون النظر إلى تفكير الأندية الأخرى».

تقييم الحارس

عن تقييمه لأداء الحارس أحمد محمود «ديدا» في أول مشاركة رسمية له مع الفريق الأول للأهلي، قال كاتلين: «ديدا ظهر بمستوى طيب ولعب 90 دقيقة، وهو خيار مهم لنا بعد عودته من الإصابة، ولا توجد مشكلة لدينا في وجود أكثر من خيار في أي مركز، لكن المشكلة عندما لا يكون هناك خيارات في بعض المراكز».

وأضاف: «نحن سعداء بتصدرنا لدوري الخليج العربي، وتأهلنا إلى قبل نهائي كأس المحترفين، ونهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ومشاركتنا في دوري أبطال آسيا، لكن الفترة المقبلة صعبة ويستحيل أن نلعب فيها بـ11 لاعباً فقط، ولهذا نكون سعداء عندما تتوافر لدينا خيارات في بعض المراكز، لأن عدم وجود تلك الخيارات سيشكل هاجساً مقلقاً لنا خلال عملنا مع الفريق في الفترة المقبلة».

لا وديات

حول إمكانية لعب الأهلي مباراة ودية قبل لقاء السد القطري يوم 12 مارس الجاري، ضمن الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا، قال كاتلين: «لن نلعب أي مباريات ودية في المرحلة المقبلة، لأننا سنلعب في 20 يوماً 6 مباريات رسمية، وبالتالي لدينا ازدحام في المباريات، ولن يكون هناك وقت لخوض مباراة ودية، لكننا سنمنح عدداً كبيراً من لاعبي الفريق الأول، راحة لمدة يومين، على أن يخضع عدد آخر من اللاعبين الذين لا يشاركون بصفة أساسية، لتدريبات خفيفة خلال هذين اليومين».

رداً على سؤال عما إذا كانت مواجهة الشارقة أفضل للأهلي في نصف نهائي كأس المحترفين يوم 15 مارس الجاري، أم أن الجزيرة كان الخيار الأفضل، قال كاتلين: «لم يضع الجهاز الفني للأهلي قبل لقاء الشباب، المفاضلة بين مواجهة أي من الفريقين في نصف النهائي، لأننا نرى أن كليهما من الفرق القوية، ومواجهة أي منهما ستكون صعبة».

ديربي متوقع

من جانبه، قال جوس لوبيز مدرب فريق الرديف بنادي الشباب: «جاءت مباراتنا مع الأهلي، كما عهدنا مباريات الغريمين، وحفلت بالندية والأهداف مثلما كان متوقعاً من الفريقين في مثل تلك المباريات التي يطلق عليها ديربي، وأعتقد أننا رغم غيابات الشباب والأهلي، شاهدنا مباراة جيدة وفيها ندية وكرة قدم جيدة وتكافؤ في المستوى بين الفريقين».

وعن أبرز إيجابيات ومكاسب الشباب من تلك المباراة، قال لوبيز: «ربما أهم المكاسب، ما قمنا به من تدوير للاعبين الذين لم يشاركوا من قبل، لكنهم أثبتوا أنهم مثلهم مثل الفريق الأول بنادي الشباب، وهذا يرجع إلى أننا نهتم بجميع فرقنا بنفس الدرجة، ويحصل جميع اللاعبين على الجرعات التدريبية نفسها سواء في الرديف أو الفريق الأول».

الجدير بالذكر، أن الأهلي كان قد حسم تأهله إلى المربع الذهبي لكأس المحترفين، قبل أن يلتقي الشباب أول من أمس، لكنه لم ينجح في اقتناص الصدارة من الظفرة الذي تغلب على فريق الإمارات برباعية نظيفة، ليرفع الظفرة رصيده إلى 15 نقطة منهياً مشواره على قمة المجموعة التي احتل الأهلي مركزها الثاني برصيد 11 نقطة، ولهذا خاض الأهلي المواجهة بمجموعة من الوجوه الجديدة المدعمة ببعض لاعبي الخبرة ومنهم المحترفون الأربعة الذين تبادلوا اللعب في الشوطين، فيما لعب الشباب المباراة بفريق الرديف كاملاً وبقيادة الجهاز الفني للرديف ومن دون لاعبين أجانب.

 

ديدا يشعر بالرضا

قال أحمد محمود «ديدا» حارس الأهلي: «أشعر بالرضا تماماً عن المستوى الذي ظهرت به أمام الشباب، أول من أمس، خاصة وأنها مباراتي الرسمية الأولى مع الفريق الأول للأهلي، بعد أن شاركت من قبل في مباراة بدوري الرديف، والهدف الذي سكن شباكي جاء برأسية ذكية من عمر علي لاعب الشباب». وأضاف: «المرحلة المقبلة من مسيرة الأهلي صعبة، وتتطلب التركيز من الجميع، خاصة وأننا مقبلون على مواجهة ضيفنا السد القطري في دوري أبطال آسيا، ونحن مطالبون بلا شك بتحقيق الفوز على ملعبنا بعد التعادل 2-2 مع الهلال السعودي خارج ملعبنا في الجولة الافتتاحية لتصفيات البطولة القارية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات