الأسود تستعد للجولة 20 في الدوحة

الكعبي : 10 نقاط تبعد دبي عن دائرة الخطر

صورة

أكد خالد الكعبي مدير فريق الكرة بنادي دبي أن معركة الهبوط ازدادت سخونة، والتنافس سيستمر حتى الجولة الأخيرة لصعوبة الموقف، ولكن علينا في دبي حصد المزيد من النقاط في الجولات المقبلة، التي نحتاج فيها الى 10 نقاط من 7 جولات لتأمين موقفنا تماماً والابتعاد عن دائرة الخطر، والبقاء في الأمان ، مما يتطلب مزيداً من العمل والتركيز والعزيمة القوية من اللاعبين، وتطبيق شعار «اخدم نفسك»، حتى لا نظل ننتظر نتائج الآخرين.

وتابع : ثقتي كبيرة في اللاعبين، وانهم على قدر المسؤولية .

مغادرة

ويغادر فريق دبي إلى الدوحة عقب مباراة الفريق غدا مع بني ياس في نهاية الدورالأول لبطولة كأس المحترفين، وينتظم الفريق في المعسكر الخارجي لمدة 5 أيام ايتعداد للجولة 20 للدوري ويهدف الجهاز الفني إلى إخراج اللاعبين من الضغوط النفسية التي يتعرضون لها بسبب المنافسة الساخنة علي البقاء في دوري الخليج العربي بالإضافة إلى تصحيح السلبيات التي ظهرت في الفترة الماضية

وأبدى الكعبي سعادته بالروح العالية للاعبين في المباريات الماضية وإصرارهم على الأداء الجيد ، ولكنهم يأملون أن تتحقق المعادلة بالأداء والفوز، خاصة مع الدعم الإداري الكبير من كافة أعضاء مجلس الإدارة بقيادة أحمد بن حميدان ونائبه خليفة بن حميدان، اللذين لا يدخران جهداً في توفير كل الدعم للفريق.

وأكد الكعبي أن المنافسات المقبلة في دوري الخليج مهمة، لحاجة الفريق لنقاط المباراة لتأمين موقفه في جدول الترتيب، وقال : أعضاء الجهاز الإداري والفني يبذلون جهداً كبيراً مع اللاعبين قبل استئناف الدوري، وتم التأكيد عليهم بنسيان النتائج الماضية والتركيز على القادم، وتقديم الأداء الجيد والرجولي والالتزام بتعليمات الجهاز الفني.

تدريبات

واستأنف أسود دبي تدريباتهم في العوير، بعد راحة استمرت ثلاثة أيام، عقب مباراة الجزيرة في الدوري ، من اجل التقاط الأنفاس وتخفيف الضغوط عن اللاعبين، وشحن هممهم، وتصحيح الاخطاء من اجل العودة لمنافسات الدوري وملاقاة الوصل 22 الجاري بكل حماس ونشاط لحصد النقاط التي تساعد الفريق على ترك المركز الاخير وتجاوز رصيد النقاط التسع .

تركيز

ويركز المدرب هومبيرتو ، على الجانب البدني، والتدريبات التكتيكية ، وتحديد وظائف اللاعبين داخل الملعب، ويغيب عن المران بعض المصابين الذين يخضعون للعلاج تحت اشراف الدكتور عمرو صلاح الدين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات