النقطة قفزت بـ «البرتقالي» مركزين في الجدول

الوحدة خسر نقطتين و3 لاعبين أمام عجمان

صورة

قفز عجمان مركزين في جدول الترتيب لدوري الخليج العربي بفضل النقطة التي حصل عليها بتعادله مع ضيفه الوحدة، أول من أمس، حيث تقدم من المركز قبل الأخير للحادي عشر بأفضلية الأهداف عن الإمارات ودبي، ولم تتوقف خسارة الوحدة عند النقطتين بعد تفريطه في تقدمه بهدفي إسماعيل مطر وعيسى سانتو..

حيث خسر 3 من لاعبيه الأساسيين لن يشاركوا في مباراته المقبلة أمام ضيفه الظفرة هم قائد الفريق إسماعيل مطر والمحترف الأجنبي سبستيان ومحمود خميس، بعد نيلهم الإنذار الثالث في المباراة، وفرض هذا الوضع على البرتغالي باسيرو المدير الفني التفكير في 3 بدلاء مناسبين قبل مباراة الخميس المقبل.

ووضح تركيز باسيرو وانشغاله بهذا الأمر خلال حديثه بعد تعادل عجمان، حيث أشار لإيقاف الثلاثي عن مباراة الظفرة ودافع في نفس الوقت عن لاعبيه نافياً تعاملهم بتعالٍ وثقة زائدة بعد تقدمهم 2-صفر، مرجعاً تراجع المستوى في الشوط الثاني وأفضلية عجمان لفارق اليوم الواحد في الراحة بعد جولة الكأس، حيث لعب عجمان مع الوصل قبل يوم من مباراة الوحدة مع الجزيرة.

وقال باسيرو: فريقي لم يقدم مستوى عالياً ولا أعرف السبب، وفي العادة كنا نتحكم في المباراة خاصة ونحن تقدمنا بهدفين ولكن فقدنا الفوز نتيجة لأننا لم نلعب بالطريقة التي اعتدنا عليها بينما قدم عجمان مستوى جيداً وتفوق علينا في فترات عدة، وكنا في وضع مريح بعد تسجيل الهدفين ولكن استقبل مرمانا هدفين أيضاً وهذا ليس أمراً سهلاً في كرة القدم أن تتقدم بهدفين ثم تستقبل هدفين في أقل من شوط واحد، وفي رأيي أن ردة فعل فريقي لم تكن جيدة والروح القتالية كذلك بعكس ما ظهرنا به في المباراة السابقة أمام الجزيرة في الكأس، وربما يعود ذلك لفارق اليوم الواحد الذي استفاد منه عجمان في الراحة، حيث لعب قبل الوحدة في الكأس.

وأوضح باسيرو: نحن لعبنا للفوز ولكن فريقي لم يستحق ذلك قياساً بالمستوى الذي قدمه وما ظهر به عجمان ونتيجة التعادل مرضية، والتعادل لم يكن سببه التعالي أو الغرور من لاعبي فريقي بعد تقدمهم بهدفين، ولا أستطيع الحكم بذلك قبل أن أشاهد تسجيل المباراة مرة أخرى، فالتحليل يحتاج لمشاهدة التسجيل كي أقف بدقة على أسباب التعادل ..

وما حدث بعد الهدفين، وفي تقديري أن عجمان قدم مستوى جيداً قاده للتعديل، خاصة في الشوط الثاني الذي ظهر فيه بمستوى جيد، والتعادل أعتبره واقعياً إلى حد كبير وكلي ثقة في قدرة لاعبي الوحدة على تحقيق الانتصارات في المباريات المقبلة، والتعثر في بعض المباريات لعب فيها الحظ دوراً كبيراً، ولكن في مباراة عجمان النتيجة مقنعة قياساً بالمستوى.

مدرب عجمان

رفض عبدالوهاب عبدالقادر المدير الفني لعجمان، التعليق حول وجود ركلة جزاء غير محتسبة لفريقه في المباراة، مؤكداً عدم انشغاله بالتعليق على قرارات التحكيم وتركيزه مع لاعبيه فقط على اللعب، وعبر عن رضاه عن المستوى الذي قدمه فريقه في المباراة، وقال تفصيلاً: واجهنا فريقاً مكتمل العناصر وحاول الوحدة من بداية المباراة فتح الملعب وتسجيل هدف مبكر ونجح في ما خطط له وتقدم قبل مرور 5 دقائق..

ولكن فريقي لم يستسلم للهدف المبكر ونجحنا في إجادة التمرير الطويل والعكسيات داخل الصندوق وكل اللاعبين ظهروا بمستوى جيد وتفوقنا في السيطرة على اللعب في وسط الملعب وكانت لياقة لاعبي عجمان الأفضل بدليل تفوقهم في الفترات الأخيرة للمباراة ولاحظنا شعور لاعبي الوحدة بالتعب والإعياء وكان هناك إصرار كبير لدى فريقي على التسجيل، ولكن في كرة القدم تحتاج أحياناً للحظ كي تسجل..

كما أننا مازلنا نفتقد للمسة الأخيرة في الهجمات، وفي الشوط الثاني سيطرنا تماماً على اللعب ولكن جاء هدف مباغت آخر للوحدة في وقت مبكر من الشوط وهو هدف يبرهن أن الوحدة من الفرق القادرة على التسجيل من أنصاف الفرص في وجود عناصر من لاعبي الخبرة، ولكن نجحنا في الدخول لأجواء المباراة من جديد بهدف تقليص الفارق لسيمون الذي قدم مباراة كبيرة يستحق عليها الإشادة..

ودفعنا بعد ذلك باللاعب هداف العامري لزيادة الفعالية الهجومية وتحقق التعادل وكنا قريبين من الفوز وقلب النتيجة تماماً، ولكن الحظ حال دون ذلك في كثير من الهجمات وفي النهاية النقطة أعتبرها مكسباً في طريق تأمين الموقف والكفاح من أجل البقاء.

وأضاف عبدالوهاب: اتفق مع باسيرو على أن فارق اليوم الواحد في الراحة، استفاد منه عجمان وكان له تأثيره الإيجابي وظهر ذلك بوضوح في لياقة لاعبي عجمان، إضافة لمعالجة كثير من السلبيات في التمركز والتغطية الدفاعية.

إسماعيل مطر: استسلمنا للتعادل ولا أستحق الإنذار

 أكد قائد فريق الوحدة إسماعيل مطر أن فريقه استسلم للتعادل بعد تقدمه بهدفين، وقال: إن عجمان قدّم مباراة كبيرة ونجح في العودة من بعيد وتحقيق التعادل،

وكان بإمكانه تسجيل هدف ثالث، مشيراً إلى أن ما حدث لفريقه عادي في كرة القدم.

وقال مطر: علينا أن نتعلم من أخطائنا ونحن نلعب دائماً للفوز ولكن التعادل نتيجة جيدة وأفضل من ضياع النقاط الثلاث وفريقي قادر على التعويض ومن الممكن أن نعود في أي مباراة قادمة والأهم أن نتعلم من الأخطاء التي نرتكبها،

ولا ننسى أن الوحدة قدّم مباراة كبيرة أمام الجزيرة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة ولكن الأداء أمام عجمان يؤكد أن هناك شيئاً غير طبيعي في الفريق، فقد يكون لاعب أو اثنان خارج الفورمة وعلينا أن نعود في المباريات المقبلة.

وأضاف: هناك بعض الإنذارات ليس لها داعٍ إطلاقاً، والإنذار الذي حصلت عليه لا استحقه، وأخطاء الحكام عادية والطبيعي أن يرتكب الحكم أخطاء لأنه بشر، وهذا أمر وارد في كرة القدم ولم أكن أتمنى نيل الإنذار.

سيمون: فرحت لهداف أكثر من هدفي

 عبر الغيني سيمون لاعب وسط عجمان، عن سعادته الكبيرة بالتعادل الذي حققه فريقه مع الوحدة، وأكد في تصريح لـ«البيان الرياضي» أن فرحته بهدف زميله هداف العامري فاقت فرحته بالهدف الذي سجله وقلص به الفارق، مشيراً إلى أن تركيزه مع كل زملائه كان محصوراً في عدم الخسارة، إن لم يفز الفريق بالثلاث نقاط، وقال سيمون إن الموقف كان صعباً بعد التأخر بهدفين في بداية الشوط الثاني والفريق كان في حاجة ماسة للتعادل على أقل تقدير.

إسماعيل الجسمي: نتيجة جيدة

أكد المدافع إسماعيل الجسمي لاعب عجمان، أن التعادل نتيجة جيدة أمام فريق كبير مثل الوحدة، وأفضل من الخسارة، مشيراً إلى تميز جميع زملائه بظهورهم بروح قتالية سهلت من العودة للمباراة وتعويض فارق الهدفين، وقال إن روح الفريق تؤكد رغبة جميع اللاعبين في تحسين وضع الفريق في جدول المسابقة، والابتعاد عن دوامة الهبوط، موضحاً أن التعادل وفق هذا السيناريو حافز كبير لعجمان قبل المواجهة القادمة مع النصر في الجولة الحادية عشر.

 توفيق عبدالرزاق: موقفنا صعب

اعترف توفيق عبدالرزاق لاعب الوحدة أن فريقه لم يقدم المستوى المطلوب ولم يظهر بالشكل المقنع كما حدث ذلك في مباراة الجزيرة في الكأس، وقال إن التعادل وفق هذا المستوى كان نتيجة جيدة، مشيراً إلى عدم وجود أسباب مقنعة لتراجع مستوى الوحدة في المباراة.

وأكد توفيق ضرورة العودة للظهور بروح قتالية في المباراة المقبلة، نظراً لأن الفريق في موقف صعب ولم يحقق الانتصار منذ الجولة الثالثة وظل يخسر النقاط على مدار 7 جولات على التوالي.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات