قلة الخدمات المقدمة للجماهير تُفشل التشفير

الطنيجي: أندية الهواة تحتاج الى مزيد من الدعم والاستثمارات

صورة

أكد سعيد الطنيجي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة نائب رئيس لجنة دعم أندية الهواة، أن أندية الهواة بحاجة ماسة إلى المزيد من الدعم المادي والاستثمارات ، لتقوية بنيانها بما يخدم العديد من شباب الوطن الذين يزاولون مختلف الأنشطة، ولكي تكون رافدا قويا للمنتخبات الوطنية وأندية المحترفين، وقال : إنني على ثقة أن قادتنا يولون هذه الأندية اهتماما كبيراً، ولعل دعم سمو الشيخ هزاع بن زايد لهذه الأندية يجعلنا نتقدم لسموه بالشكر والتقدير على هذه الوقفة المشرفة، كما قام الاتحاد بتقديم دعم لوجستي "للهواة" خلال الفترة الأخيرة، من أجل أن تؤدي رسالتها على الوجه الأكمل.

وأضاف: لقاء اتحاد الكرة مع رؤساء أندية الهواة بعد غد ، يأتي من منطلق منح هذه الأندية الاهتمام الكافي الذي تستحقه، ومؤشر بأنها ستجد مزيدا من الاهتمام خلال المرحلة المقبلة، خاصة وأن هناك أندية عديدة تظهر بمستوى طيب، وأتوقع أن يكون الاجتماع مثمراً ،ولعل أداء الفجيرة أمام النصر، وفوز الذيد الغالي على الشعب في بطولة كأس رئيس الدولة وتأهله إلى دور الثمانية، يشير إلى تطور العمل بأندية الهواة، ولذلك من الواجب الوقوف إلى جانب هذه الأندية ، وضرورة إقامة مشروعات استثمارية لها تقوي من بنيانها وتجعل موقفها المالي جيدا.

وتابع : إن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة الماضية بتخصيص 60 مليونا لتطوير البنية التحتية نجحت في حل أكثر من 60% من مشاكل أندية الهواة، ولكنها بحاجة ماسة إلى المزيد من الاهتمام.

حراك مفيد

وأشار سعيد الطنيجي إلى أهمية الحراك القائم حاليا في الشارع الكروي، وما اسفر عنه الاجتماع التشاوري مع أندية المحترفين، وقال : هو حراك مفيد بكل المقاييس، لأنه يقوي العلاقة بين الاتحاد والأندية من خلال النقاش المثمر وتدارك سلبيات اللوائح ، وقال: اتحاد الكرة تم الدفع به في عدد من القضايا دون أن يكون طرفا ، ونعذر الأندية لان الاتحاد هو الجهة المسؤولة عن اللعبة، ولكن لابد أن يكون حل الخلافات من خلال اللقاءات والنقاشات وليس عبر وسائل الإعلام، لأن الإثارة تزيد من الخلاف ، وعندما التقي الاتحاد مع كافة الأطراف تم حل القضايا وخمدت الإثارة.

وتابع الطنيجي قائلا : مثل هذا الحراك يركز الأنظار على بعض ثغرات اللوائح والقوانين، وهي إفرازات طبيعية لواقع التطبيق الميداني، وتدور نقاشات حولها بما يؤدي إلى تعديلها بما يتواكب مع متطلبات المرحلة، كما يشير الحراك إلى أهمية إجراء تعديلات على النظام الأساسي.وأكد الطنيجي أن الاتحاد لا يجامل أحدا على حساب الآخرين، والكل سواسية في التعامل، ولكن الاتحاد يعاني من بعض "الحساد" على إنجازاته المتواصلة منذ انتخابه وحتى الآن.

الحضور الجماهيري

وأثنى سعيد الطنيجي على فكرة تشفير بعض مباريات دوري الخليج العربي، وقال : الفكرة جيدة لتلافي ثغرات قلة الإقبال الجماهيري، بعد أن قام الاتحاد الآسيوي بلفت نظرنا عدة مرات عن قلة الإقبال، وأعتقد أن الحضور الجماهيري في تزايد خلال المباريات المشفرة حيث شاهدنا الأبواب تغلق قبل انطلاقة المباريات بساعة للازدحام وامتلاء المدرجات..

وهو أمر جيد، ولكن لابد أن يقابل خطوة التشفير اهتمام من الأندية بتحسين الخدمات المقدمة للجماهير، حيث إن قلة وضعف هذه الخدمات ستعمل على فشل خطوة التشفير، حيث اشتكى كثير من الجماهير التي حضرت للمباريات من قلة الخدمات وقلة الأبواب المفتوحة أمامهم، والعديد من الملاحظات الواجب على الأندية تداركها لأنها المستفيد الأول من عملية التشفير بزيادة دخلها من الحضور الجماهيري .

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات