دراسة ضوابط مشددة لاستخدامها بشكل صحيح

مفاجأة.. »القانونية« غير مقتنعة بإلغاء المادة 16

صورة

كشف اجتماع اللجنة القانونية في اتحاد الكرة عن عدم اقتناع أعضاء اللجنة بإلغاء المادة 16 من لائحة الانضباط، واختلاف وجهات نظر أعضائها بشأن هذه المادة، التي لا تزال حديث الوسط الرياضي يعد واقعة كوزمين وداوود سليمان، حيث تنص على أنه "يحق لأي مشجع أو هيئة تقديم بلاغ إلى الأمانة العامة لاتحاد الكرة حول التصرفات التي تعتبر خرقاً لأنظمة ولوائح الاتحاد".

حيث دارت مناقشات مستفيضة للمادة، حول إيجابياتها وسلبياتها، ورأى الأغلبية أن المادة تخدم الواقع الكروي لكونها تمنح الحق لأي مواطن أو هيئة لكشف أية مخالفات، كما اتفق الأعضاء على أهمية أن تكون هناك ضوابط مشددة لاستخدام هذه المادة، من خلال تحديد الشكوى بموعد وان يكون الطرف الشاكي ذا صفة، ونظرا لقوة النقاش وتعدد وجهات النظر تم الاتفاق على عقد اجتماع ثان لاستمرار النقاش قبل التوصل لرأي نهائي يرفع لمجلس إدارة اتحاد الكرة.

لست مع الإلغاء

وحول الزوابع التي أفزرتها هذه المادة يقول المستشار عبد العزيز درويش رئيس اللجنة القانونية في اتحاد كرة القدم أنا شخصيا لست مع رأي إلغاء المادة لكونها تعالج مشكلة قد تحدث ومن الخطأ التغاضي عن تلقي شكاوى أو بلاغات تكشف عن ملاحظات أو مخالفات في الوسط الكروي، وأنا مع وضع ضوابط مشددة لهذه المادة حتى لا تكون أداة في يد البعض لاستخدامها بشكل سلبي، وعموما هذا رأي الشخصي، ولكننا سنواصل الحوار والاجتماع من اجل نيل المادة حقها في النقاش القانوني حتى نصدر توصية نهائية ترفع لمجلس الإدارة ومن ثم الجمعية العمومية لاعتمادها متى رأى أعضاء العمومية أهمية لذلك.

إبداء الملاحظات

وطالب رئيس اللجنة القانونية في اتحاد كرة القدم الأندية بإبداء ملاحظاتها على اللوائح، وإرسال هذه الملاحظات إلى اتحاد الكرة مبكرا من أجل دراستها وإبداء الرأي القانوني بشأنها، بما يخدم الصالح العام، وقال إنني لاحظ أن معظم ما يثار في الوسط الكروي هو ردود أفعال، على مواقف وقضايا وتطبيقات لا تعجب البعض، لذلك جاءت دعوتي للاطلاع على اللوائح بشكل عام وإبداء أي ملاحظات بشأنها مبكرا ولا ننتظر حتى تقع المشاكل لنعرف اللوائح ومواد القوانين، وهنا يبرز اقتراح آخر أتقدم به لاتحاد الكرة بأهمية تنظيم ورش عمل للأندية، عند إجراء أية تعديلات في اللوائح والقوانين، لتعريف الأندية بهذه التعديلات تجنباً للمشاكل.

 

 

توافق

 

أوضح المستشار عبد العزيز درويش أن معظم لوائح الاتحاد متوافقة مع لوائح الفيفا وهناك جهد كبير بذل في إعدادها، حتى اصبح اتحاد الكرة من أفضل الاتحادات في اللوائح والقوانين، ومن غير المعقول مع بروز أية مشكلة يتم التشكيك فيها وهدم الجهود المبذولة من قبل أعضاء متطوعين لا يهدفون سوى صالح وطنهم، لذلك أقول لمن يهاجم عمل اللجان القانونية والقضائية أرجوكم لا تهضموا حقوقنا، كما نرجوهم قراءة اللوائح جيدا ودراستها وإبداء أية ملاحظات من شأنها أن تساهم في التطور المنشود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات