فارس الغربية يخسر لاعبين بالإنذار الثالث

مدربا الظفرة وعجمان يتفقان على عدالة النقطة

صورة

اتفق مدربا الظفرة وعجمان، الوطني الدكتور عبد الله مسفر، والعراقي عبد الوهاب عبد القادر، على عدالة التعادل الذي انتهى عليها لقاء الفريقين، ضمن الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي أول من أمس، قياساً بالمستوى الفني وتكافؤ الأداء والظروف التي سبقت ورافقت المباراة، فالظفرة خاض المباراة بغياب 3 من عناصره الأساسيين، بينما عانى عجمان من تجدد إصابة صانع ألعابه المحترف المغربي إدريس فتوحي، واضطر المدرب لاستبداله بنهاية الشوط الأول، ورغم رضائه على نقطة التعادل السلبي، تحسر الدكتور مسفر مدرب الظفرة على خسارة اثنين من لاعبيه الأساسيين في مباراة الشعب الخميس المقبل، ضمن الجولة التاسعة، بعد نيلهما الإنذار الثالث أمام عجمان، وهما المحترف المغربي كامل شافني وسيف محمد.

عدم الخسارة

وأوضح الدكتور عبد الله مسفر تفصيلاً: جئت إلى ملعب عجمان من أجل عدم الخسارة أولاً، في ظل غياب القوة الهجومية للفريق المتمثلة في ديوب وبندر، زيادة على أن الفريق تعرض لخسارة كبيرة من الشباب قبل مواجهة عجمان، وكان تركيزنا على عودة الفريق لوضعه الطبيعي حتى لو كان ذلك عبر التعادل، وفي ظل غياب القوة الهجومية، كان الوضع يتطلب منا اللعب بتأمين دفاعي مع محاولة الاعتماد على الهجمات المرتدة، لكنها لم تكن مؤثرة بالشكل المطلوب، وأتصور أن التعادل لم يظلم أياً من الفريقين، إذ لم تشهد المباراة تفوق أحدهما على الآخر، لذلك أنا سعيد بالتعادل وبالنقطة التي حصلنا عليها. ودافع مسفر عن استبداله للمحترف الغاني كلوتي بعد منتصف الشوط الثاني، فقال: البديل حمد رافع دخل بديلاً لكلوتي بعد مرور 70 دقيقة، وخلال الـ 20 دقيقة التي لعبها رافع قدم مستوى أفضل مما قدمه كلوتي في 70 دقيقة، وما أقوله من انتقادات وملاحظات على مستوى اللاعبين، لا أعتقد أنه يؤثر في علاقتي باللاعبين، وانتقادي لهم ليس بسبب خلافات شخصية، وإنما حرصاً عليهم، لأنهم يملكون إمكانات عالية، وأحزن كثيراً حينما أراهم لا يقدمون مستواهم الطبيعي.

مدرب عجمان

ولم يختلف رأي مدرب عجمان عبد الوهاب عبد القادر عن الكتور مسفر في ما يخص النتيجة، فقال: التعادل الذى خرج به فريقي يعد عادلاً للفريقين، لعبنا أمام فريق ركز على طريقة دفاعية صريحة بوجود 8 لاعبين طوال الوقت، وافتقاد عجمان للحلول الفردية التي من شأنها أن تجد حلولاً لتلك الطريقة، أسهم في نجاح أسلوب الظفرة، وللأسف، فريقنا لم يكن محظوظاً بالإصابة التي تعرض لها إدريس فتوحي، فنحن كنا نعول كثيراً على مهاراته وقدراته في صناعة الفرص، وسوف نفتقد جهوده في المباراة المقبلة أمام دبي.

وأضاف عبد الوهاب: افتقدنا التنوع في الوصول لمرمى الظفرة، سواء من الأطراف أو عبر التسديد من خارج الصندوق، وجميع المحاولات التي قمنا بها للتسجيل كانت سهلة على دفاع الظفرة وحارس مرماهم للتصدي لها، وفي ظل هذه الوضعية التي قدمها عجمان، يجب علينا ألا نحزن لعدم التمكن من تحقيق الفوز، فلاعبونا افتقدوا الكثير من الأمور التي من شأنها أن تساعدهم على الفوز، وأبرزها الروح والإصرار داخل أرض الملعب على حصد النقاط الثلاث.

وأوضح عبد الوهاب: وضع الفريق قبل المباراة كان أفضل ما يكون، فالتدريبات سارت بشكل جيد، واللاعبون قدموا أفضل ما لديهم، وكنت مرتاحاً لهذه الحالة، وزاد عليها زيارة الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي للفريق، ولقاؤه اللاعبين لدفعهم على تحقيق الفوز، لكن الأمور لم تصل في النهاية لما كنا نطمح له. وأضاف: ربما تكون الضغوطات التي تقع على اللاعبين بسبب وضعية الفريق في جدول الدوري، خلقت حالة من عدم التركيز لدى البعض منهم، وأثرت في أداء البعض منهم، ولا أريد خلق أعذار لأحد، الجميع عليه مسؤوليات يجب أن يتحملها، فليس من المقبول أن نفرط في النقاط الواحدة تلو الأخرى، وننتظر كل مرة المباراة المقبلة للخروج من الوضعية الصعبة. وتحدث عبد الوهاب عن المفاجأة التي وعد بها قبل المباراة في ما يخص التشكيل، فقال: بالفعل، كنا نفكر في الدفع بسعيد الكاس في مركز قلب الدفاع، وكانت لنا تجربة للاعب في هذا المركز في أكثر من مباراة وأجاد فيها، وكان الاتجاه القوي لدى الجهاز الفني الدفع به، خاصة وأن هناك أكثر من لاعب مصاب في هذا المركز، لكن بعد أن أكد الجهاز الطبي عدم وجود مشاكل تعوق مشاركة المدافع يوسف الحمادي، فضلنا عدم المجازفة، واحتفظنا بسعيد الكاس مع البدلاء، ليشارك في الشوط الثاني.

توضيح

قال عبد الله مسفر: ربما نكون حصلنا على نقطة، لكننا خسرنا لاعبين اثنين بسبب البطاقات الصفراء التي حصلوا عليها في المباراة، لا أريد أن أتحدث عن القرارات التي صدرت من جانب حكم المباراة في حق لاعبي الظفرة، لكن الواقع أننا سنفقد مزيداً من العناصر الأساسية في المباراة المقبلة أمام الشعب.

حسن زهران: المنافسة على البقاء صعبة بين 5 فرق

أكد مدافع الظفرة حسن زهران على قوة المنافسة بين 5 فرق من أجل البقاء، ووصف الوضع بين الفرق الخمسة أصعب بكثير من الموسم الماضي، وقال زهران: المنافسة حول البقاء بين الظفرة وعجمان والإمارات ودبي والشعب، أقوى بكثير من الموسم الماضي، بدليل أن الفرق كلها لديها رصيد، والمسافة ليست بعيدة بين كل الفرق، ومباراة واحدة تزيل الفوارق، وحتى نهاية الدور الأول ليس بمقدور شخص التكهن بالمرشحين للهبوط أو الباقين في المحترفين، فتقارب المستوى يجعل من الصعوبة تحديد أو ترشيح فرق للهبوط.

وعن مباراة عجمان، قال: نتيجة التعادل والحصول على نقطة أعتبرها جيدة، ليس لأن التعادل هو طموحنا، ولكن لأن الفريق لعب في ظروف صعبة، تمثلت في غيابات عديدة، وخسارة كبيرة بستة أهداف من الشباب قبل أسبوع واحد فقط من مواجهة عجمان، فكنا مطالبين بالخروج من هذا الجو، وعدم التعرض للخسارة، خاصة ونحن افتقدنا عناصر أساسية مؤثرة، ولا ننسى أن عجمان فريق منافس للظفرة على البقاء، ولعب في ملعبه، والحصول على نقطة أمر جيد للظفرة، أعلم أن الظفرة ليس بعيداً من صراع البقاء حتى بعد وصوله للنقطة التاسعة، ونحن ننظر للنتيجة في كونها أخرجتنا من أجواء خسارة الشباب الكبيرة، خاصة ونحن مقبلون على كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وطموحنا وطموح إدارة النادي الوصول لأبعد نقطة ممكنة في الكأس، وكأس المحترفين كذلك، ونحاول القتال في البطولات الثلاث، ولا أعتقد أن التركيز على بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس المحترفين يشتت تركيزنا على الدوري، لأن المباريات متباعدة.

وأضاف زهران: مشكلة الغيابات نعاني منها كثيراً، سواء من الإصابات أو الإيقافات، وأمام عجمان افتقدنا ديوب وبندر، وهما أصحاب إمكانات معروفة في الحلول الفردية، وأعتقد أن غياب كامل الشافني وسيف محمد في مباراة الشعب المقبلة مؤثر، ولكن الكابتن الدكتور عبد الله مسفر قادر على إيجاد البدائل والحلول المناسبة.

امكانيات كبيرة

واختتم زهران تصريحاته بقوله رغمم صعوبة الموقف الا انني اشعر ان فريق الظفرة لازال لديه امكانيات كبيرة اتمنى ان تظهر في المباريات المقبلة حتى نخرج بجدارة من النفق المظلم لان فريقنا قدم مستويات ومباريات تؤكد انه لا يستحق المركزالذي هو فيه وكل اللاعبين يدركون ان بامكاننا تقديم الافضل في ظل وجود مدرب وطني كبير له دراية وله خبرة بكرة الإمارات وقوة المنافسة فيها .

فتوحي: لم أتسرع في العودة

أوضح المغربي إدريس فتوحي أن الإصابة التي تعرض لها في المباراة، حدثت في نفس مكان الإصابة القديمة في العضلة الأمامية، مشيراً إلى أنه لم يجد تفسيراً حتى الآن لهذه الإصابة، وينتظر مزيداً من التشخيص والفحوصات الطبية، وقال فتوحي إنه لا يستطيع القول إنه تسرع في العودة للمشاركة في المشاركة، نظراً لمشاركته في المباراة السابقة أمام الشعب بشكل طبيعي، وتمنى ألا يطول علاجه، وأن يلحق بمباراة دبي المقبلة، وسوف يقرر الجهاز الطبي في ساعات فترة العلاج وفقاً للتشخيص الطبي.

خليفة الجرمن: أسلوب الظفرة قاد المباراة إلى التعادل

أكد خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان أن الفريقين لم يقدما مباراة جيدة، ومن حق الجمهور ومن شاهد المباراة أن يكون غير راضٍ عن المستوى الفني عموماً، وأشار الجرمن إلى أن الخشية من الخسارة أثرت في مستوى الفريقين، وقال إن نتيجة التعادل وحصول كل طرف على نقطة تعتبر نتيجة عادلة للفريقين، مبيناً أن فريقه عجمان واجه ظروفاً صعبة قبل المباراة بإصابة عدد من اللاعبين، زيادة على إصابة المحترف المغربي إدريس فتوحي في الشوط الأول.

وأوضح أن المباراة جاءت بلا فرص حقيقية على المرميين، وربما يكون للطريقة التي لعب بها الظفرة جعلت المباراة تمضي نحو التعادل السلبي، لكن في النهاية، يبقى الحصول على نقطة أمر جيد، وفي أحوال كثيرة أفضل من الخسارة.

وجدد الجرمن ثقتهم في الجهاز الفني واللاعبين لعبور هذه المرحلة التي يعاني منها النادي، فالفريق يملك المقومات والإمكانات البشرية التي تجعله قادراً على النهوض.

-----------------

طباعة Email
تعليقات

تعليقات