أكد أن محاولات الوصول إلى رئيس توافقي لم تخفق حتى الآن

حمد بن خليفة: ليس من حق الفهد التدخل في الانتخابات

صورة

اكد الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم ان من حق الشيخ احمد الفهد على المستوى الشخصي مساندة الشيخ سلمان بن ابراهيم بحكم ان الفهد الرئيس الفخري للاتحاد الكويتي لكرة القدم، لكن ليس من حقه أن يتدخل في العملية الانتخابية.

وعما يتردد عن الإخفاق في التوصل الى رئيس توافقي قال: محاولات الوصول إلى رئيس توافقي لم تخفق حتى الآن، ولانزال نسعى لهذا التوافق حتى لو تم ذلك في اللحظة الاخيرة.

وأضاف أن الأمور تسير بشكل جيد لصالح مرشح قطر حسن الذوادي لمنصب مقعد تنفيذية الفيفا وان المؤشرات رغم انها لم تتغير كثيرا عن الاسبوع الماضي، إلا أن الامور جيدة، والصورة ستتضح خلال الساعات المقبلة التي ستسبق الانتخابات.

وأضاف: الحملة الانتخابية لحسن الذوادي تسير بشكل جيد ووفق خطة مرسومة والوضع بشكل عام طيب، رغم أن المهمة ليست سهلة، والانتخابات تحتاج إلى عمل كبير وجهد أكبر في الساعات الأخيرة من أجل تثبيت الأصوات لصالح الذوادي.

تأثير مباشر

واعترف رئيس الاتحاد القطري بان انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي سيكون لها أيضا تأثير في انتخابات المكتب التنفيذي، ولم نكن نأمل في هذا الربط بينهما حتى لا يكون هناك تأثير في ترشيح الذوادي، ورغم كل ذلك فنحن مستعدون لكل شيء ولكافة الاحتمالات.

وتابع: سواء نجحنا في هذه الانتخابات أو لا قدر الله خسرناها فهي بشكل عام ستكون انطلاقة قوية لامتلاكنا برنامجا طموحا من أجل المساهمة في تطوير الكرة الآسيوية، واستضافة قطر لمونديال 2022 تمثل لنا الدافع في هذا التوجه.

وحول تصريح المرشح السعودي حافظ المدلج بان الذوادي يستحق الحصول على مقعد تنفيذية الفيفا لحصول قطر على مونديال 2022 قال رئيس الاتحاد: استضافة قطر لمونديال 2022 اصبحت أمرا واقعا، وهدفنا أن نعمل مع رؤساء الاتحادات الآسيوية في القارة الصفراء على تطوير اللعبة، ووجود الذوادي في تنفيذية الفيفا أمر مهم وحيوي للغاية، لامتلاكنا برامج كثيرة ومحطات مهمة لتطوير اللعبة.

وعن مطالبة المدلج للاتحادات الآسيوية بالتصويت لحسن الذوادي قال: نعتقد أن وجودنا في تنفيذية الفيفا هدفه في المقام الأول دعم وتطوير الكرة الآسيوية، وليس مجرد الحصول على المنصب.

 

حسن الذوادي: السركال محق في مطالبته بانتخابات نزيهة وشفافة

 

قال القطري حسن الذوادي المرشح لعضوية تنفيذية الفيفا إنه زار أكثر من 40 اتحاداً بالقارة الآسيوية من اجل شرح برنامجه الانتخابي، وقال: نحن هنا في كوالا لمبور ننتظر بقية الوفود للجلوس معها قبل الانتخابات، وكان لنا لقاء أو اثنان مع الوفود التي وصلت إلى ماليزيا ومع اكتمال وصولها سيكون هناك العديد من اللقاءات معها لشرح برنامجي الانتخابي.

وعن الحرب الانتخابية الدائرة هنا قال الذوادي: انا لا افكر فيها بهذا المصطلح واعتبر جميع المرشحين سواء على رئاسة الاتحاد الآسيوي أو المكتب التنفيذي للفيفا إخوة وأصدقاء وساحة الانتخابات لا يوجد فيها أي توتر، وجلسنا أول من أمس أنا والشيخ حمد بن خليفة بن احمد والسركال والشيخ سلمان بن ابراهيم والدكتور حافظ المدلج، وبصراحة أشعر بارتياح للأجواء الطيبة في ماليزيا وهذه منافسة شريفة من يفوز فيها نقدم له التهنئة.

تخوفات السركال

وعن مطالبة يوسف السركال بأن تكون الانتخابات نزيهة وبعيدة عن اي تدخلات من اي جهة قال: اتفق معه مطالبا بان تكون الانتخابات المقبلة شفافة ونزيهة، حيث ان ما طالب به يوسف السركال يطالب به الجميع، موضحا ان ذلك يعتبر حقا اصيلا للسركال ويعبر من خلاله عن وجهة نظره.

وأوضح انه يركز في الوقت الحالي على برنامجه الانتخابي ويطرح اسمه أمام الناخبين وكيفية الحصول على ثقتهم والتأكيد على أنني الأفضل للمنصب، مضيفاً: لدي الثقة في تقديم شيء جديد لكرة القدم الآسيوية، واذا لم اكن امتلك الافكار ما رشحت نفسي.

وحول تصريحات المرشح السعودي الدكتور حافظ المدلج التي قال فيها إن من فاز باستضافة كأس العالم 2022 سيكون قادرا على الفوز بمقعد تنفيذية الفيفا قال الذوادي: اشكر الدكتور حافظ المدلج على تصريحاته الجيدة وإن كنت أرى ان الانتخابات الحالية لها أسس مغايرة عن كأس العالم، حيث إنه في انتخابات المكتب التنفيذي للفيفا تتحدث عن برنامجك الشخصي، بعكس اختيار الدولة المنظمة للمونديال، حيث كنا ننافس فيه دولا أخرى.

خبرة كبيرة

وعن منافسه في الانتخابات قال حسن الذوادي: الشيخ سلمان متواجد منذ عام 2009 وله خبرة كبيرة ونحن لا ننكر وزنه في خوض الانتخابات ولكن ما أقوله هو أنني لدي ثقة ومتفاءل بحظوظي وواثق من قدرتي على الفوز، وقلت إن الحسم سيكون في صندوق الانتخابات وثقتي ليست على وعود لكن على ردود الأفعال التي وجدتها من الاتحادات التي قمت بزيارتها، وسيكون صندوق الانتخابات هو الحاسم بالتأكيد.

تعاون

وعن امكانية تعاونه مع اي رئيس في حالة نجاحه في الانتخابات قال الذوادي: سوف اتعاون مع الرئيس القادم من اجل مصلحة الكرة الآسيوية، حيث انني مؤمن بالمبدأ في الطرح والإيمان وأسلوب التعامل، لكن المبدأ يبقى ثابتا وهو الرفع من مستوى آسيا التي هي هدفنا جميعا.

 

السركال في ضيافة إذاعة الشارقة اليوم

 

تستضيف إذاعة الشارقة في الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم الأربعاء يوسف السركال رئيس اتحاد الامارات لكرة القدم المرشح لرئاسة الاتحاد الاسيوي للعبة، وذلك في حوار يمتد ساعة كاملة عبر برنامج (طموح) الذي يعده ويقدمه حسن البلغوني، ويخرجه حسن الظفيري.

ويتناول اللقاء الحديث عن سيرة الضيف وإنجازاته على الساحة الرياضية، كما يتطرق إلى تحديات العمل في مجال كرة القدم، وظروف ترشحه لرئاسة الاتحاد الاسيوي، وفرص الفوز وأبرز ما جاء في برنامجه الانتخابي.

وسيتخلل البرنامج العديد من الفقرات الخاصة بالضيف ومشواره الرياضي وحياته الشخصية والعلمية. جدير بالذكر أن برنامج "طموح" يقدم للمستمعين يوم الاربعاء الساعة الثامنة والنصف مساء ويعاد البرنامج يوم الخميس الساعة التاسعة والربع صباحاً.

 

علي النعيمي: الأجواء الانتخابية مشحونة ومتوترة

 

قال علي النعيمي أمين السر العام المساعد بالاتحاد القطري لكرة القدم إن انتخابات الاتحاد الآسيوي التي سوف تجرى يوم غد الخميس، تشهد أجواء من التوتر والشحن.

وأكد علي ان حظوظ حسن الذوادي المرشح لعضوية المكتب التنفيذي جيدة، وإذا كانت آسيا تريد مصلحة كرة القدم بها فعليها ان تختار الذوادي لأنه الأفضل والأحق، حيث انه يمتلك خبرات كبيرة وكفاءة عالية ولديه طموح كبير في النهوض بكرة القدم الآسيوية، ويجب أن يأخذ فرصته من أجل التغيير.

وأضاف: كل المتابعين لبرنامج الذوادي الانتخابي يعرفون مدى قدرة هذا الرجل على إحداث تطوير في اللعبة آسيويا، حيث انه طرح برنامجا جيدا احتوى على الكثير من الرؤى التطويرية والافكار الموضوعية التي من شأنها أن تساهم في تطوير كرة القدم، واعتقد ان وجوده في المكتب التنفيذي يمكن ان يحدث تأثيرا إيجابيا في آسيا.

وأكد ان التوقعات للعملية الانتخابية صعبة للغاية، ومع ذلك فلدينا ثقة بقدرة حسن الذوادي على ان يكون صاحب حظوظ كبيرة، كما انه يملك سيرة ذاتية تعطيه الحق أن يتبوأ هذا المنصب واتمنى له التوفيق والحصول على هذا المقعد.

وتمنى علي النعيمي التوفيق للمرشحين العرب الثلاثة في انتخابات الرئاسة وقال: أتمنى ايضا توحيد اسيا والكف عن الصراعات والتناحرات من أجل مصلحة كرة القدم الآسيوية، وبما يحقق الصالح العام ويؤدي إلى التطوير. واختتم علي النعيمي قائلا: ما اتمناه هو توحيد كلمة اسيا كونها تملك كل شيء من حيث الامكانات والمواهب، وهو ما يجعلها تستحق مكانه لائقة، وهذا الامر لن يتحقق الا بترك هذه الصراعات والتركيز على تطوير كرة القدم، وهذا لن يتحقق إلا بوضع مصلحة آسيا في المقدمة.

تعليقات

تعليقات