العين لم يلعب مدافعاً أمام الاستقلال

كوزمين: أضعنا كل الفرص والهدف الثاني أطاح بآمالنا

صورة

برر الروماني كوزمين أولاريو المدير الفني لفريق الكرة بنادي العين، الخسارة التي تعرض لها فريقه أمام مضيفه الاستقلال الإيراني أول من أمس بملعب آزادي لحساب الجولة الثانية من مرحلة المجموعات ضمن أبطال آسيا بالفشل في استغلال كل الفرص التي سنحت للفريق خلال شوطي المباراة، وقال : الهدف الثاني للاستقلال أطاح بآمالنا ، وقمنا بمحاولات هجومية جيدة للعودة للمباراة بعد تخلفنا بهدف، ولكن شباكنا استقبلت الهدف الثاني في الوقت الذي كان نبحث عن التعادل.

وتنازل العين عن صدارته للمجموعة الرابعة لصالح فريق الاستقلال الإيراني بخسارته بهدفين نظيفين ليبقي في رصيده السابق بثلاث نقاط بعد فوزه في الجولة الأولى على الهلال السعودي، فيما رفع الفريق الإيراني رصيده إلى أربع نقاط .

وأكد كوزمين خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة أن العين قدم أداء طيباً أمام أصحاب الأرض وسنحت له فرص عدة غير أنه لم يستثمرها بالطريقة المأمولة، وقال : نجح الاستقلال في التسجيل من أول فرصة لاحت له أمام مرمانا، وقمنا بمحاولات هجومية جادة للعودة بالمباراة إلى نقطة البداية من جديد ولكننا استقبلنا الهدف الثاني.

وأضاف : واجهنا فريقاً قوياً ومنظماً وكان أداؤنا في المباراة مرضياً، وفرق المجموعة الرابعة كلها قوية وتظل فرص التعويض موجودة حتى نهاية السباق في مرحلة المجموعات الحالية.

و حول رأيه في أداء الحكم قال: لم أشاهد شيئاً للتعليق عليه، في ظني أن الأمور مضت على نحو جيد من الناحية التحكيمية، ولا أذكر أنه فعل شيئاً يستحق التعليق.

مستقبل

وحول سبب احتفاظه باللاعب محمد عبدالرحمن على دكة البدلاء، قال: محمد عبدالرحمن لاعب جيد وينتظره مستقبل كبير في كرة القدم، ولكن وضعيته البدنية لا تسمح له باللعب مباراة كاملة، ودفعت به في الشوط الثاني لتعزيز النواحي الهجومية ولكن قبل نزوله استقبلنا الهدف الثاني، كما حرصنا على منح الفرصة للاعب يوسف أحمد موسى والذي تعتبر مشاركته اليوم هي الأولى له في مشواره القاري، وتلك المجموعة من اللاعبين هي المتاحة لدينا حالياً والبقية مصابون.

أسلوب

وعما إذا كان العين دخل الشوط الثاني مدافعاً، قال: من تابع المباراة جيداً يكاد يجزم بأننا لم نغير أسلوبنا وقبل هدف الاستقلال الأول تسنت لنا فرصتين للتسجيل على مرمى أصحاب الأرض، الأولى عن طريق رادوي والثانية بروسكي، فلم نلعب مدافعين، وعملنا على إحراز هدف ولكننا لم نسجل، والعين دائماً يدخل كل مبارياته من أجل الفوز.

 نقطة التحول

 اكد أمير قلعة نوعي مدرب الاستقلال الإيراني أن نقطة التحول التي منحت فريقه الأفضلية على العين هي نجاح تخطيطه لفصل خط هجومه عن وسطه وقال : كثفنا من العمليات الميدانية في منطقة الوسط، وبعد ذلك حاولنا استغلال "الثغرة" الموجودة في وسط دفاعه حتى تمكنا من تحقيق الفوز.

وأكد نوعي أن فريقه كان محظوظاً كون العين لم يسجل على مرمى الاستقلال، مشيراً إلى أنهم عملوا في الشوط الثاني على تنويع المحاولات الهجومية على مرمى العين، حيث جاء الهدف الأول من الأطراف والثاني من العمق.

وحول سبب الدفع بفرهاد عند الدقيقة "30" من عمر المباراة قال: دفعت بفرهاد لشعوري أن خط المقدمة في حاجة للاعب مهاري وسريع وخطتنا كانت مبنية على عدم استقبال هدف، ومن ثم التسجيل على مرمى العين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات