بعد شكوى يوسف السركال بعدم قانونية القرار السابق

«تنفيذي الآسيوي» يصادق على بطلان استقالة المرشحين

من اجتماع اتحاد غرب آسيا التنسيقي للمرشحين لانتخابات الإتحاد الآسيوي البيان

صادق المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال اجتماعه أمس في العاصمة الماليزية كوالالمبور، على توصية لجنته القانونية ببطلان قرار اللجنة الفنية الخاصة "باستقالة" المرشحين لخوض انتخابات الاتحاد الآسيوي من مناصبهم، قبل تقدمهم بأوراق ترشحهم في الانتخابات الجديدة المزمع عقدها في كوالالمبور 2 مايو المقبل، بعد مناقشة استمرت أكثر من ساعتين لينتصر الحق في النهاية وفق النصوص واللوائح.

وكان يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة نائب رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، والمرشح لمقعد رئاسة الاتحاد الآسيوي، قد تقدم باعتراض رسمي إلى اللجنة القانونية على قرار اللجنة الفنية، الخاص بتقديم المرشحين لخوض الانتخابات المقبلة استقالتهم قبل تقديم أوراق ترشحهم، معتبراً أن اللجنة جانبها الصواب في تفسير هذه الجزئية نظرا لعدم وجود بند صريح ينص على تقديم الاستقالة، ومدعما طلبه بالإشارة إلى أن المرشحين كانوا يتقدمون باستقالاتهم في يوم الانتخابات نفسه، على اعتبار ان دورتهم الانتخابية قد انتهت بالفعل في نفس اليوم.

المعروف أن السركال يتنافس على مقعد رئاسة الاتحاد الآسيوي مع مرشحين عربيين أخريين هما الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، والسعودي د.حافظ المدلج، وماكودي رئيس الاتحاد التايلاندي.

احترام اللوائح

وأكد السركال المرشح الأقوى للرئاسة الآسيوية أن جهة ما ذات مصلحة يمكن أن تكون قد دفعت الى هذا التلاعب الخطير لإصدار هذا القرار، وأشار السركال إلى أنه حاول آنذاك إقناع أعضاء المكتب التنفيذي بعدم صحة هذا القرار ومخالفته للنظام الأساسي، إلا أنه لم يلق الاستجابة المطلوبة، ولذلك وجه رسالة رسمية إلى اللجنة القانونية في الاتحاد الآسيوي، طاعنا في صحة القرار .

موضحا وجهة نظره مبينا الأسباب والحيثيات والأدلة القانونية التي تثبت ذلك، وقد رأت اللجنة صحة ما ذهبنا إليه ورفعت توصيتها إلى المكتب التنفيذي ببطلان القرار، وبعد مناقشة استمرت أكثر من ساعتين تراجع المكتب التنفيذي عن القرار، والحمد لله عادت الأمور إلى وضعها الطبيعي، حيث يعد القرار انتصاراً للمنطق الذي قدم على أساسه الطعن.

وقال يوسف السركال، إننا نعمل بقوة معاً من أجل احترام اللوائح وحسن تطبيقها بعيدا عن المصالح الضيقة لأنها سبيلنا الوحيد لسلامة عملنا وتحقيق التقدم المنشود.

ركلة البداية

وصادق التنفيذي أيضا على توصية لجنة الرؤية الآسيوية في الاتحاد الآسيوي على انضمام الصين تايبيه إلى مشروع تطوير كرة القدم القاري (ركلة البداية)، خلال اجتماع اللجنة برئاسة الأمير عبدالله بن السلطان أحمد شاه، حيث تم أيضاً التباحث في خارطة الطريق للبرنامج والاطلاع على تطور البرنامج في 12 دولة.

وأكد زهانغ جيلونغ القائم بأعمال رئيس الاتحاد الآسيوي: هذا المشروع يعتبر مجرد البداية لرحلة طويلة، وأنا أتمنى على الاتحادات الوطنية الأعضاء أن تركز على التطوير بما يساعدنا على الوصول إلى المستوى العالمي في المنافسة.

وأضاف: تم تصميم برنامج ركلة البداية لتحقيق مستوى أفضل لكرة القدم الآسيوية، ونتمنى من الاتحادات الوطنية أن تعمل من جانبها لتحقيق الاحتراف، في المقابل سلط الأمير عبدالله على التطور الذي تحقق من خلال برنامج ركلة البداية، مؤكداً أن قصص النجاح التي تحققها الاتحادات الوطنية يجب أن تنقل للاتحادات الأخرى.

كما تقرر منح الهند شرف استضافة المؤتمر الخامس للعلوم وطب كرة القدم في الاتحاد عام 2015، ووافق أعضاء اللجنة على استحداث جائزة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في طب كرة القدم، حيث سيتم تقديمها خلال مؤتمر العلوم وطب كرة القدم الذي يقام كل أربع سنوات، ويجري تخصيص الجائزة للأطباء والمعالجين والمختص بالصحة، الذين يقدمون مساهمات كبيرة لتطوير كرة القدم، وبالتحديد طب كرة القدم.

 لجنة المسابقات الآسيوية توسع قاعدة المشاركة في دوري الأبطال

 قررت لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال اجتماعها الذي عقد برئاسة يوسف السركال، توسيع قاعدة المشاركة في دوري أبطال آسيا لتشمل أعلى 23 دولة خلال الفترة المقبلة التي تمتد من عام 2014 ولغاية 2016، ويمكن للاتحادات الوطنية الأعضاء من بين أعلى 23 دولة التقدم بالحصول على مقعد مباشر أو مقعد في الدور التمهيدي للمشاركة في البطولة.

وسيحصل كل اتحاد وطني أو رابطة دوري أو ناد، على نقاط خاصة بكل جانب من معايير المشاركة في دوري أبطال آسيا، ثم سيتم تصنيف الاتحادات الوطنية الأعضاء بحسب النقاط التي تحصل عليها، ثم سيتم توزيع المقاعد بحسب هذه المعايير، حيث تحصل الاتحادات الوطنية التي تجمع 600 نقطة على مقاعد مباشرة للدور الأول في البطولة.

وستحصل أعلى 5 اتحادات وطنية في كل منطقة (شرق أو غرب آسيا) بحسب توزيع النقاط، على مقاعد مباشرة في الدور الأول للبطولة، في حين ستحصل بقية الاتحادات الوطنية على مقاعد في الدور التمهيدي، وفي حال نجاح الاتحادات الوطنية بالحصول على الحد الأدنى من النقاط، فإنه سيتم تخصيص 14 مقعداً لأفضل خمس اتحادات وطنية في كل منطقة، في حين يتم تخصيص المقعدين المتبقيين في كل منطقة للأندية المشاركة في الدور التمهيدي.

كما سيحصل بطل ووصيف كأس الاتحاد الآسيوي على مقاعد للمشاركة في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا بغض النظر عن نقاط تصنيف الاتحاد الوطني، وذلك بشرط تحقيق الأندية للحد الأدنى من المعايير، وقرر أعضاء اللجنة الموافقة على تغيير مواعيد تصفيات بطولة آسيا تحت 19 عاماً هذا العام، والمصادقة على تعليمات بطولة آسيا تحت 22 عاماً، وإجراء بعض التعديلات على أنظمة المسابقات، واعتماد نظام دور الـ16 في دوري الأبطال وكأس الاتحاد الآسيوي، وسياسة التذاكر في دوري الأبطال للفترة من عام 2014-2016، وتوحيد نظام ترخيص الأندية في دوري الأبطال مع نظام توزيع النقاط في البطولة.

وصادقت اللجنة أيضاً على إقامة المباراة النهائية في دوري أبطال آسيا من جولة واحدة خلال السنوات الثلاث المقبلة، حيث يستضيف أحد طرفي المباراة النهائية اللقاء، ويتم تحديد مكان إقامة المباراة بالقرعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات