موقعة الوسط تحولت إلى معركة شطرنجية

«كلاسيكو» الجولة 18 ابتسم للزعيم من هجمتين مرتدتين

ابتسم «الكلاسيكو» بين العين والجزيرة في الجولة 18 لدوري المحترفين لكرة القدم في النهاية للزعيم من هجمتين مرتدتين بخطأين دفاعيين لم يحسن الجزيرة التصرف فيهما هجومياً ودفاعياً. وديربي المنافسة لم يكن يقبل الوقوع في الأخطاء الفردية..

 وهنا يبرز تساؤل حول كيفية حدوث الخطأ في ضربة الجزاء الذي سجل منه العين هدف الفوز على الجزيرة، رغم الانضباط التكتيكي الذي التزم به لاعبو الجزيرة في تغطية المساحات أمام تحركات لاعبي العين، ولم يكن أمام جمعة عبدالله (الجزيرة) سوى عرقلة محمد عبدالرحمن لتصحيح الهفوة التكتيكية التي حدثت في لحظة الاتكالية من لاعبي الدفاع الجزيرة من خلال الاختراق بتمريرة بينية حائطية، وهي تفاصيل صغيرة لكنها كانت كافية لصنع الفارق.

سيطرة

وظهر التألق في موقعة الوسط، وكأنها معركة حربية شطرنجية من أجل إثبات التفوق والسيطرة، فلم تكن الكرة تهدأ في فرض الأفضلية لفريق على الآخر، والاحتكاكات البدنية في المواجهات الفردية لم تؤثر ذهنياً على اللاعبين في عدم التركيز الدفاعي إلا أن ضربة الجزاء كانت مؤثرة في تحديد الفوز، ولم تكن 80 دقيقة من الالتزام والحذر التكتيكي من الفريقين سوى إثارة تكتيكية للبحث عن طريقة الفوز.

والإثارة في إنهاء الهجمة بفاعلية كانت مفقودة، وكانت الهجمات تحبس الأنفاس وتنزع الآهات، والديربي كان درساً تكتيكياً في الانضباط والتنظيم الدفاعي الذي لا يقبل الخطأ أمام سيطرة بدون فعالية في البناءات الهجومية، وكانت الهجمات المرتدة تحتاج إلى تركيز في كيفية إنهائها.

أحلام

وكانت نتائج مباريات الجولة 17 تلاعبت بأحلام الجماهير، مما أدى إلى صعوبة التكهن بنتائج مباريات الجولة 18 بجانب استمرار حالة الإثارة والترقب لإنعاش آمال البعض ولو مؤقتاً، تسليماً للواقع الذي يدفع الفرق لتكون اكثر إصراراً على تحقيق الفوز واستعادة توازنها، كما أن الواقع يجعل فرقاً اخرى تسعى إلى الهروب من حسابات المؤخرة ودخول منطقة الأمان، وبرزت تساؤلات حول كيفية الاستمرار في نفس النهج خصوصاً لفرق الصراع على الهبوط بعد فوز دبا الفجيرة الأخير على العين المتصدر في الجولة 17.

الخبرة والطموح

ورغم الأداء الحماسي من دبا الفجيرة والشعب واعتمادهما على دوافعهما من اجل الهروب من دوامة حسابات المؤخرة، إلا أن تحقيق النتيجة الإيجابية لكي يستعيد الفريق اتزانه هو ما حاول سوموديكا مدرب الشعب وعبدالله مسفر مدرب دبا فرضه على الوحدة وبني ياس ولكن تبقى قدرات اللاعبين هي الفاصل في تحقيق الطموح ولكن جاءت خسارتهما بأخطاء في المراقبة والتغطية.

وخسر الشعب بهدف من ضربة جزاء، وخسر دبا الفجيرة من بني ياس بهجمة مرتدة بعد أن كان التعادل مسيطراً بنتيجة 1 - 1، الأخطاء الفنية التي حدثت لكل من الشعب ودبا الفجيرة في المراقبة والتغطية كانت من الأسباب المباشرة للخسارة رغم أدائهما الجيد ، إلا أن هذه المرحلة من الدوري لا يفيد فيها اللعب على التعادل أو انتظار الهجمات المرتدة لخطف الفوز.

وعموما كانت الخبرة عاملاً مؤثراً في فوز الوحدة علي الشعب وبني ياس على دبا الفجيرة.

منتخب الأسبوع

طباعة Email
تعليقات

تعليقات