باكيتا سعيد بالتعادل في الوقت القاتل

الشباب يرد الدين لعجمان بالنتيجة نفسها

صورة

رد فريق الشباب الدين لعجمان بنفس النتيجة التي انتهت عليها مباراة الفريقين في الدور الأول لدوري اتصالات للمحترفين، فالتعادل الغالي الذي حققه الشباب في ملعب عجمان، أول من أمس، بنتيجة 2-2 حدث بسيناريو شبيه لتعادل عجمان في ملعب الشباب بنفس النتيجة.

حيث خطف عجمان تعادله في الجزء الأخير من المباراة عبر لاعبه شهاب أحمد، فيما جاء تعادل الشباب عبر المتخصص في الضربات الرأسية إدغار، ولكن أهمية تعادل الشباب الأخير تكمن في عودته للمباراة بعد التأخر بهدفين دون رد حتى الدقيقة 72 .

ورغم النقص العددي بعد طرد لاعبه سامي عنبر في الدقيقة 43 من الشوط الأول، الشيء الذي جعل المدير الفني البرازيلي باكيتا يعبر عن سعادته الكبيرة بالنتيجة خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة، حيث اعتبر ما حدث دليلاً على عدم تأثر لاعبيه بالطرد ومحافظتهم على تركيزهم الذهني في المباراة، رغم التوتر الذي حدث في نهاية الشوط الأول من جراء حالة الطرد.

وتحدث باكيتا عن المباراة قائلاً: قدم الفريقان مباراة قوية وقتالية وبحثا معاً عن الفوز، قدمنا مستوى جيداً، ولكن لم نوفق في ركلة الزاوية التي جاء منها هدف عجمان في الشوط الأول، وبالنسبة للطرد فقد أثر نوعاً ما في الفريق.

لكنه لم يؤثر في إرادة اللاعبين وروحهم القتالية في الملعب، كذلك المهارة، حيث كان هناك تحكم في الكرة من الفريقين وأهنئ اللاعبين على الأداء والروح القتالية والبحث عن النتيجة حتى آخر رمق من المباراة.

وحول اختلاف ملعب عجمان من ناحية الحجم وتأثيره في فريقه قال باكيتا: كنا نعلم أن مقاسات الملعب صغيرة، وليس هذا هو الأمر الوحيد الذي صعب من مهمتنا، فلاعبو فريق عجمان لديهم المميزات للعب في ملعبهم ولديهم لاعبون طوال القامة في الأمام، ولاعبون سريعون في خط الوسط، وبالتالي اعتمدوا على الإرسال الطويل والارتداد السريع، وحاولنا استغلال ظهرهم عند تقدمهم للأمام لاستغلال المساحة بين خط وسطهم والدفاع.

وبالنسبة لطرد اللاعب سامي عنبر، قال باكيتا: الحركة التي قام بها عنبر لم تكن مقصودة بدليل أن الحكم نفسه لم يحتسب خطأ على سامي عنبر، والحكم الرابع هو من طلب معاقبة اللاعب ببطاقة صفراء فكانت الثانية، والحكم لم يكن متابعاً للأمور، لأنه لم يحتسب خطأ في الحالة فكيف يعطي بطاقة صفراء لخطأ لم يحتسبه.

والاشتراك بين اللاعب سامي عنبر ولاعب عجمان إدريس فتوحي لم يقصد فيه سامي أي خشونة، والدليل أن الحكم لم يحتسب خطأ، ولكن الحكم الرابع تدخل وأوصى بإعطاء بطاقة صفراء، وعصبية لاعبي الشباب نتجت من عدم خبرة الحكم، وفي تقديري أن الحكم لم يكن سيئاً.

ولكنه كان متردداً في قراراته والتردد دائماً ما يجعل اللاعبين متوترين وفي النهاية لم يكن لذلك تأثير في المباراة، والتوتر حدث للحظات قليلة والفريق لم يفقد أعصابه وإلا لما تمكن من الرجوع وتعديل النتيجة وأعتقد أنه كان هناك تحكم بالأعصاب وحضور ذهني بدليل أنه بعشرة لاعبين استطاع تعديل النتيجة.

وأوضح باكيتا بالنسبة لاستبدال المدافع عيسى محمد، أنه كان بداعي الإصابة في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني الفريق كان ناقص العدد وكنا نلعب رجلاً لرجل على مستوى الدفاع، نظراً للنقص العددي، وكان من الصعب المجازفة بإكماله المباراة وهو متأثر بالإصابة.

مدرب عجمان: الشباب قادر على العودة ولو بـ 9 لاعبين

 

قال المدير الفني لعجمان عبد الوهاب عبد القادر إن فريق الشباب قادر على العودة للمباراة حتى لو لعب بتسعة لاعبين، مشيراً إلى ان طرد أحد لاعبي الشباب من الشوط الأول لا يعني بأي حال ضمان الفوز لفريقه رغم تقدمه بهدفين دون رد.

وأوضح عبد الوهاب انه يدفع ضريبة العام الماضي الذي قدم فيه عجمان مستوى رفيعاً وحقق فيه نتائج باهرة، فتخيل البعض ان عجمان في هذا الموسم يجب أن يكون مثل الجزيرة والعين، مع ان المنطق يقول عجمان يلعب ويكافح من أجل البقاء فقط، جاء ذلك في تصريحاته بعد المباراة وقال تفصيلاً: بالتأكيد ان عجمان حزين للتعادل وضياع 3 نقاط في متناول اليد.

والمباراة كانت قوية بها هجمات سريعة ومجمل المباراة بشكل عام، الكرات الطولية والعرضية التي تميز بها الشباب كانت تسبب خطورة على لاعبي عجمان لأن ادغار تعامل مع معظم الكرات وهيأها لزملائه من الخلف مثل هنريكي وحيدروف، والشباب كفريق يمتلك الإمكانات العالية وهو الآن 13 مباراة لم يخسر أياً منها.

وأضاف: لاعبو عجمان بذلواً مجهوداً كبيراً ووصلنا للمرمى عدة مرات وكان يمكن نحسم المباراة بالهدف الثالث وتنتهي النتيجة كما نريد، الكرات الثابتة والجانبية كانت هي الفارق لصالح الشباب، صحيح ان الشباب لعب بنقص عددي بعد طرد احد لاعبيه نهاية الشوط الأول.

لكن مع ذلك هناك تفوق مهاري لأكثر من لاعب للشباب ساعدهم في الوصول للمرمى كثيراً، حاولنا بقدر الامكان تنشيط أداء الفريق في الجزء الأخير فأخرجنا كابي وفتوحي طلب التبديل ونزل علي خميس وعبد الله الصيعري.

وكان تفكيرنا منع تحويل الكرة من الجانبين، وهدف التعادل جاء من ركلة ركنية ولاعب الشباب ادغار ارتقى للكرة أعلى من المدافعين والحارس رغم محاولته للوصول للكرة وفي كرة القدم كل شيء جائز وانت تلعب امام فريق اعتبره أفضل فريق بعد العين.

وحول التبديلات قال عبد الوهاب، حتى في وجود كابي كانت خطورة الشباب موجودة وتحويل الكرة من الجانبين موجودة، وفونكي بذل مجهوداً جيداً، واستطاع علي خميس والصيعري القيام بما نريده وهدف التعادل جاء من لعبة ثابتة نتيجة الركلة الركنية.

وقال مدرب عجمان: كرة القدم بها فوز وخسارة وتعادل، واقدر حزن جمهور عجمان والأغلبية منهم يعتقد ان التبديلات هي سبب ضياع الفوز ولكن اقول لهم، قبل التبديلات الشباب كان هو الأخطر وهدف التعادل جاء من لعبة ثابتة.

وبالنسبة لاستبدال سمير ابراهيم كان سببه حصوله على انذار وكنت اخشى عليه من الطرد وبالعكس عبد الله حسن قام بدوره ولكن الركلة الركنية لا يمكن تحميلها للاعب بعينه، ونقول ان النقطة جيدة، وبالنسبة لأدغار خصصنا اسماعيل الجسمي لمتابعته، وفي الركلات الركنية لدينا لاعبون آخرون يقومون بالمساندة مثل فونكي وكابي .

ولكن مع ذلك كان التفوق للاعبي الشباب في اللعبات الثابتة بفضل مهاراتهم العالية، وفي كرة القدم كل شيء وارد، وأحيي جميع اللاعبين على جهدهم، ونحن ما زلنا ندفع ضريبة العام الماضي الذي قدم فيه عجمان مستويات رائعة ونتائج باهرة، ويجب الا نخرج عن السياق والمنطق وعجمان ليس هو الجزيرة ولا العين بل هو فريق يسعى للبقاء، وما قدمه عجمان اداء مقنع رغم النتائج غير الجيدة أحياناً.

وأضاف: حتى تلعب امام الشباب عليك بذل مجهود مضاعف، فهو فريق لديه مقومات كبيرة، دفاع ووسط وهجوم، والدليل النتائج التي ظل يحققها الشباب في الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس اتصالات وهو فريق مميز، وفي المقابل كان لدينا سوء حظ بالذات في مبارياتنا مع الشباب هذا الموسم، في الدور الأول تعادلنا معه 2-2 وفي كأس اتصالات كنا متقدمين 2-صفر فخسرنا 2-3 وأيضاً خسرنا بنفس الطريقة التي تعادل بها الشباب معنا.

وقال عبد الوهاب: نقطة التعادل بالنسبة لنا ايجابية جداً ولكن سيناريو المباراة هو الذي ولد حالة من الحزن لأن عجمان تقدم 2-صفر، والهدف الثاني للشباب جاء في الدقيقة 93 ومسألة النقص العددي ليس لها علاقة، فالشباب إذا لعب بتسعة لاعبين قادر على العودة بفضل المحترفين الأجانب الثلاثة ادغار وهنريكي وحيدروف.

 

قائد الشباب: دخلنا المباراة للفوز والنقطة مرضية بعد ما حدث

 

أوضح عيسى محمد قائد فريق الشباب ان فريقه دخل المباراة وهو يركز على الفوز ولكن بعد الظروف التي واجهته من طرد وتأخر بهدفين فإن التعادل جيد وقال: التعادل أمام عجمان نقطة إيجايبة لان الفريق مر بظروف طرد سامي عنبر واستغل عجمان الأخطاء وسجل هدفين ونجحنا في تحقيق التعادل في الثواني الأخيرة، وهو ما يحفزنا قبل مواجهة الظفرة المنتشي بالفوز الأخير على الوصل، وهذه الفرق لديها طموح الوصول إلى المنطقة الدافئة، وهو ما يجعل اللعب أمامه صعبا للغاية.

وأضاف: لم تكن هناك ضغوط ولا شحن للاعبي الشباب في بداية المباراة وطرد سامي عنبر جاء بقرار من الحكم الرابع للبطاقة الأولى وفي اللعبة الثانية لم تكن الكرة تستحق بطاقة صفراء، ولم تكن هناك خشونة من سامي ووضع جسمه امام فتوحي.

وكان هناك أكثر من كرة مشابهة كان من الممكن أن يطرد فيه لاعب من عجمان، دخلنا المباراة بطموح الفوز وكنا ندرك صعوبة اللقاء، بالإضافة إلى ان عجمان يلعب على أرضه وهذه الارضية لا تسعفك للعب بشكل جيد وهو ما جعلنا نلعب على الكرات الطويلة والعرضية.

الظاهري: راضون بالنتيجة

 

أبدى عبد الله الظاهري المشرف العام على فريق عجمان رضاءه عن النتيجة، وقال إن اللاعبين قدموا كل ما لديهم وتكرر سيناريو الدور الأول، مشيراً إلى ان الشباب نجح في الفوز على فرق كبير ويحتل المركز الخامس، وأوضح ان تغيير فتوحي كان بطلب اللاعب بالإضافة إلى ان تغيير كابي كان الهدف منه تنشيط وسط الملعب خاصة أن كابي لعب دوراً كبيراً وبذل مجهوداً كبيراً في المباراة، وهو ما دفع المدرب لتغييره من أجل أن يدفع بلاعب يقدم مستوى أفضل.

سالم: التوقيت سبب الاحتفال

قال سالم عبدالله حارس مرمى فريق الشباب إن توقيت التعادل جعلهم يحتفلون كما لو كان الفريق حقق الفوز، واعترف ان فريقه لم يقدم المستوى المطلوب في الشوط الأول كما ان طرد سامي عنبر أثر على الفريق بالسلب.

 

صالح: نتيجة غير مرضية

وصف مدافع عجمان صالح بشير التعادل بالنتيجة غير المرضية وقال: كان بالإمكان أن نحقق الفوز ولكننا لم نستغل النقص العددي في صفوف الجوارح رغم أننا تقدمنا بهدفين إلا أننا فشلنا في الحفاظ على التقدم والتعادل بطعم الخسارة لنا لأننا أهدرنا النقاط الثلاث في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

 

فتوحي: طلبت تبديلي

اعتبر المغربي ادريس فتوحي لاعب عجمان التعادل بطعم الخسارة لأن الفوز كان في متناول ايديهم وقال فتوحي: قد لعبنا أمام فريق قوي وقبل المباراة شاهدناه وكنا نعرف أنه من الفرق القوية في الدوري، كانت رغبتنا كبيرة في الفوز بعد الخروج بثلاث هزائم متتالية، وبشكل عام التعادل إيجابي لنا ونأمل أن نحقق الفوز في مباراة كلباء المقبلة في الدوري.

 

فوزي: أشعر بتحسن مستواي

قال العماني فوزي بشير لاعب عجمان إنه يشعر ببداية تأقلمه مع الفريق والوصول إلى مرحلة عالية من الانسجام، وقال: هذه المباراة الثالثة لي مع الفريق والمستوى يتدرج للأفضل من مباراة لأخرى.

 

الزعابي: سوءالحظ يلازمنا

قال الحارس يوسف الزعابي لاعب فريق عجمان انه حزن مثل كل زملائه لتعادل الشباب في الدقيقة الأخيرة من الوقت البديل وأضاف: كان من الممكن أن نفوز ولكن سوء الحظ يلازمنا وقد خسرنا نقطتين في الثواني الأخيرة، ولعبنا مباراة كبيرة أمام الشباب القوي والذي يشارك في دوري ابطال آسيا والنقطة أمامه تعتبر فوزاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات