بهدف الكمالي من ركلة جزاء

العنابي يفرض كلمته على الشعب

أصحاب السعادة فازوا على الشعب بهدف الكمالي تصوير:مجدي إسكندر

حقق الوحدة فوزاً صعباً جاء بشق الأنفس، بعدما تغلب على الشعب بهدف دون رد في المباراة التي جرت مساء أمس على ستاد آل نهيان في افتتاح مباريات الجولة الثامنة عشرة من دوري المحترفين، وفرض أصحاب السعادة كلمتهم على " الشعباوية " بهدف حمدان الكمالي من ركلة جزاء في الدقيقة 82، بعدما وجدوا صعوبة في فك شفرة الكوماندوز طيلة المباراة، بهذا الفوز واصل الوحدة صحوته وانتصاراته في الدوري ورفع رصيده إلى النقطة 27 ليتقدم إلى المركز السادس مؤقتاً في انتظار نتيجة لقاء النصر ودبي اليوم، بينما تجمد رصيد الشعب عند النقطة العاشرة.

 أداء باهت

جاء الشوط الأول أقل من المتوسط وقدم الفريقان أداء باهتاً ومملاً في أغلب الأحيان برغم وجود 4 فرص حقيقية للتسجيل سنحت لكلا الجانبين، وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات الأمور ولكن دون خطورة كبيرة في ظل انحصار اللعب في وسط الملعب أغلب فترات الشوط.

حاول الوحدة في البداية الاستفادة من الاستحواذ على الكرة إلا أن تحضيراته جاءت بطيئة وافتقدت للحلول اللازمة لفتح الثغرات في الخط الخلفي " للكوماندوز "، واعتمد الكرواتي برانكو على إسماعيل مطر وبابا ويجو ومارسيلينهو في الهجوم إلا أن عدم الانتشار الجيد في أرض الملعب وتباعد الخطوط ساعد في افتقاد هجمات الوحدة للخطورة اللازمة باستثناء فرصة لإسماعيل مطر في الدقيقة 13 عندما تسلم الكرة جهة اليسار وأطلق قذيفة ماكرة أنقذها معتز عبد الله حارس الشعب ببراعة وحولها لركنية في أولى المحاولات على مرمى الضيوف.

في المقابل حاول الشعب عن طريق أخطر لاعبيه ميشيل لورنت وتمريرات حسن معتوق ولكن هجماته كانت على استحياء واقتصرت على الكرات الرأسية والتي بدأها كاسيكي في الدقيقة 19 مستغلا عكسية أحمد عيسى ولكنها مرت بجوار القائم، وأجرى سوموديكا مدرب الشعب تبديلاً اضطرارياً ودفع بسعيد مبارك مكان أحمد عيسى الذي خرج للإصابة. وأهدر بابا ويجو فرصة التقدم لأصحاب السعادة في الدقيقة 30 بعدما تهيأت أمامه الكرة داخل منطقة الست ياردات وسدد في المرمى ولكن الحارس معتز عبد الله كان لها بالمرصاد وبرز كأفضل لاعبي الفريقين في الشوط الأول.

ومن إحدى الهجمات كاد فيصل خليل أن يتقدم للشعب في الدقيقة 34 بكرة رأسية إلا أن الأرض انشقت عن عبد الله النوبي وأخرج الكرة من على خط المرمى ليحافظ على نتيجة التعادل. وأشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه عيسى سانتو ظهير الوحدة بعد أن أوقف المباراة بسبب تدخل سانتو مع مدرب الشعب وقذفه للكرة من يديه عندما حاول إعطائه إياه للعب رمية تماس.

بدا الشعب الأكثر سعياً للهجوم مع بداية الشوط الثاني وضغط على دفاع الوحدة وكاد ميشيل أن يحرز الهدف الأول من تسديدة قوية من على حدود المنطقة ولكن كرته علت العارضة بقليل، ورد الوحدة بهجمة خطيرة بتمريرة من البديل سالم صالح انفرد على إثرها بابا ويجو ولكنه سددها برعونة لينقذها أبرز لاعبي اللقاء الحارس معتز عبد الله.

تحسن الأداء وكثرت المحاولات على كلا المرميين ولعب المدافع دينو رأسية علت العارضة، ورد الشعب بهجمة سريعة ووصلت الكرة إلى فيصل خليل في مواجهة المرمى ولكن الحارس علي الحوسني وصل لها في الوقت المناسب. ونجح البديل سالم صالح في الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 81 بعدما تعرض لعرقلة من راشد علي داخل المنطقة أحرز منها حمدان الكمالي الهدف الأول للوحدة في الدقيقة 82.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات