أبو حديد: العراق مؤهل للذهاب بعيداً

قاسم أبو حديد

أعرب العراقي قاسم أبو حديد الخبير في مجال حراس المرمى، المدرب الأسبق لحراس مرمى منتخب العراق الأول لكرة القدم، عن ارتياحه لمستوى الأداء الذي قدمه اسود الرافدين أول من أمس أمام المنتخب الإيراني في ختام الجولة الثالثة للمجموعة الرابعة لكأس الأمم الآسيوية 17 في الإمارات، لافتاً إلى أن منتخب العراق مؤهل للذهاب بعيداً في البطولة. وأبدى أبو حديد إعجابه بمستوى أداء منتخب العراق طوال المباراة، مشدداً على أن اسود الرافدين كشفوا عن حقيقة هويتهم الناصعة باعتبارهم أحد أبرز أقطاب الكرة الآسيوية، متوقعاً أن يقدم منتخب العراق مستويات أفضل وأعلى فنياً كلما تقدم أكثر في مشواره بالبطولة، مشيداً بمستوى التنظيم الراقي في ملعب نادي النصر الذي احتضن لقاء القمة بين منتخبي العراق وإيران، وانتهى بالتعادل السلبي وسط حضور جماهيري غفير فاق الـ 15 ألف متفرج.

لأول مرة

وأشار أبو حديد إلى أن المستوى العام لمباريات النسخة الحالية من البطولة الآسيوية، يبدو أكثر من جيد، خصوصاً من جانب المنتخبات التي تسجل ظهوراً لأول مرة، أو تلك التي لديها مشاركات معدودة في البطولة، منوهاً إلى أن قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة، أثبت صحته باعتباره خطوة مفيدة جداً، معللاً ذلك بالحاجة الماسة لغالبية المنتخبات الآسيوية إلى لعب مباريات أكثر لتطوير مستوياتها مقارنة مع المنتخبات العالمية الأخرى.

ردم الهوة

ونوه أبو حديد الذي يعتبر المدرب العراقي الأوحد الذي أشرف على تدريب حراس مرمى اسود الرافدين في كأس العالم 1986 بالمكسيك، إلى أن «الفيفا» يطلب خوض مباريات كثيرة من اجل ردم الهوة في المستويات الفنية بين مختلف المنتخبات، متوقعاً أن تنعكس زيادة المنتخبات إيجاباً على عموم الكرة في القارة الصفراء، منوهاً إلى أن النسخة 17 من بطولة آسيا في الإمارات، كشفت عن تطور ملحوظ في مستويات عدد من المنتخبات، خصوصاً الأردن والهند وفيتنام والفلبين وغيرها.

تذبذب المستوى

وعن الآراء بشأن تذبذب المستوى في ختام الدول الأول من البطولة، أجاب أبو حديد قائلا: من الطبيعي أن نشهد تفاوتاً وتذبذباً في المستويات في المحطة الأولى لتطبيق قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة، ولكن على المدى القصير، سوف تجني الكرة الآسيوية إيجابيات القرار بشكل حقيقي، سواء على الصعيد القاري، أو عندما يلعب ممثلو القارة في المونديال، إضافة إلى تأثير الزيادة إيجاباً على مستوى أداء اللاعب الآسيوي، وتفتح أمامه إمكانية الاحتراف في الدوريات الأوروبية تحديداً، بعدما يكتسب ميزة اللعب أكبر عدد من المباريات سواء مع ناديه أو منتخب بلاده كما يشترط «الفيفا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات