حمود سلطان: «الإمارات 2019» رقم 1 في تاريخ آسيا

أشاد حمود سلطان نجم الكرة البحرينية السابق، وواحد من أبرز رموز الكرة الخليجية على مدار تاريخها، وأيقونة الحراسة الخليجية، بتنظيم كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات للمرة الثانية في تاريخها، مؤكداً أن النجاح التنظيمي ليس غريباً على «عيال زايد» الذين اعتادوا على تقديم الإبهار عنواناً لكل الأحداث الرياضية الكبرى التي تقام على أرض الإمارات.

وقال سلطان لـ«البيان الرياضي»: «حضرت العديد من البطولات الآسيوية والخليجية والعالمية ولكن من دون مجاملة كأس آسيا «الإمارات 2019» تستحق بجدارة الرقم 1 من جميع النواحي، وأكدت الإمارات تفوقها على صعيد تنظيم البطولات الكبرى، وكأس الأمم الآسيوية الحالية تعد نسخة تاريخية واستثنائية ومصدر فخر لجميع العرب في ظل نجاح دولة الإمارات في تنظيم البطولة».

واختلف حمود سلطان مع الأغلبية التي تؤكد أن زيادة عدد منتخبات كأس آسيا إلى 24 منتخباً يصب في مصلحة البطولة والقارة الآسيوية، مؤكداً أن 24 منتخباً في النهائيات غير مناسبة لكأس آسيا، وقال: «من وجهة نظري 24 منتخباً غير مناسبة لكأس آسيا نظراً لكثرة المباريات والتي قد تصيب بالملل، أعتقد أن 16 منتخباً كما كان عليه الحال في البطولات الماضية أفضل، وهذا الرأي لا ينافي مساعي الاتحاد الآسيوي للتطوير ولكني لست مع الطرح الذي يقول إن مشاركة أكبر عدد من المنتخبات سيساهم في تطويرها لأن تلك المنتخبات مطالبة بالأساس بتطوير أنفسها أولاً والاعتماد على خططها واستراتيجيتها من أجل الارتقاء بمستوى كرة القدم في بلادها».

وأشار إلى أن المستوى الفني العام للبطولة في تصاعد إلا أن تحديد هوية المنتخبات المنافسة على اللقب لن يحدث إلا بعد انتهاء دور الستة عشر والذي سيبين الوجه الحقيقي للبطل المحتمل، معرباً عن آماله بتتويج منتخب عربي بكأس البطولة في ظل وجود أكثر من منتخب أظهر أداء جيداً مثل الأردن والسعودية باعتبارهما الأبرز في الدور الأول.

وحذر سلطان المنتخبات العربية والخليجية من نهوض دول اعتبرت صغيرة في كرة القدم الآسيوية بعد أن شهدت تطوراً بدليل المستوى الذي ظهرت عليه منتخبات مثل الهند وفيتنام والفلبين وقيرغيزستان رغم أن الثلاثي الأخير يشارك في النهائيات لأول مرة، وقال: «للأسف التطور في المنتخبات الخليجية بطيء، ولذلك أقول للمنتخبات العربية والخليجية في آسيا احذروا هذه الدول القادمة إلينا».

أفضل ثالث

وعن تأهل المنتخب البحريني كأفضل ثالث في مجموعته قال: «لم أكن أتوقع أن نواجه مثل هذه الصعوبات في التأهل بعد أن كان الجميع قبل البطولة يثق في قدرة البحرين على التأهل من المركز الثاني على أقل تقدير، ولكن حالفنا التوفيق في الدقيقة الأخيرة بهدف من ركلة جزاء هو من منح البحرين التأهل، المنتخب البحريني لم يقدم أداء كبيراً باستثناء مباراة الإمارات وحتى في مباراة الهند سيطرنا ولكن من دون فاعلية، يجب تصحيح الأمور في المباريات المقبلة رغم صعوبة المهمة».

ويرى حمود سلطان أن المنتخب الإماراتي لم يقدم المستوى المعروف عنه رغم أن الجيل الحالي يضم لاعبين جيدين إلا أن «الأبيض» تراجع بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة على مستوى الأداء ولم يقدم أداء قوياً في الدور الأول رغم تأهله في صدارة المجموعة الأولى، قائلاً: رغم ذلك أتوقع أن يتصاعد المستوى وأن يقدم «الأبيض»أداء أفضل في الدور المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات